الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً في غزة وإصابة 14 فلسطينياً على حدود القطاع..

تاريخ الإضافة السبت 23 أيلول 2023 - 7:56 ص    عدد الزيارات 362    التعليقات 0

        

نتنياهو يتطلَّع لـ«سلام تاريخي» مع السعودية.. لبناء «شرق أوسط جديد»...

الشرق الاوسط..نيويورك: علي بردى...أكَّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنَّه يتطلَّع إلى «اتفاق سلام تاريخي» مع المملكة العربية السعودية وبناء «شرق أوسط جديد». ورفع نتنياهو، خلال كلمتِه في اليوم الرابع من المناقشة العامة للدورة السنوية الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أمس، خريطتين، واحدة للشرق الأوسط القديم، والأخرى للشرق الأوسط الجديد، ليبيّن كيف يمكن للسلام أن يحدثَ التغيير. ورأى رئيس الوزراء الإسرائيلي، أنَّ «اتفاقات إبراهيم» من قبل مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب، «بشّرت ببزوغ فجر شرق أوسط جديد». وقال: «أعتقد أنَّنا على أعتاب تحقيق إنجاز أكبر، وهو السلام التاريخي بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية»، مضيفاً أنَّه «الآن، ومع بزوغ فجر سلام تاريخي مع المملكة العربية السعودية، ستحذو دول عربية أخرى حذوَها، وتعزز إمكانية السلام مع الفلسطينيين».

الأمم المتحدة تحذر من أخطر هجمات استيطانية ضد الفلسطينيين

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... حذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية من الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون اليهود بالضفة الغربية، وقال إن ما شهدته المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية من اعتداءات، لم يسبق له مثيل ويبلغ حداً يهدد بتدهور كبير وخطير. وأعرب عن تقديره بأنه في كل يوم ينفذ المستوطنون 3 اعتداءات بالمعدل. وقال المكتب إن المستوطنين المدعومين من قوات الجيش الإسرائيلي أقدموا على اقتلاع ما لا يقل عن 1105 فلسطينيين من بيوتهم فقط خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية. وأكد أن العاملين في المكتب لم يسجلوا مثل هذه الاعتداءات على الفلسطينيين منذ أن فتحوا مكتبهم في الضفة الغربية قبل 17 عاماً، ويعتقدون أنها لم يسبق لها مثيل أيضاً في السنوات الأسبق منذ بداية الاحتلال عام 1967. وجاء في بيان للمكتب، صدر في نيويورك فجر الجمعة بتوقيت فلسطين: «عنف المستوطنين الإسرائيليين ضد الفلسطينيين يزداد باطراد في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، ما أدى إلى نزوح أكثر من ألف شخص منذ العام الماضي. وفي الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، وقعت حوادث مرتبطة بالمستوطنين تؤثر على الفلسطينيين كل يوم، وهو أعلى معدل منذ أن بدأت الأمم المتحدة بتسجيل هذه البيانات منذ عام 2006». وفي تقييم للاحتياجات الإنسانية لـ63 مجتمعاً رعوياً فلسطينياً في الضفة الغربية المحتلة تم إجراؤه الشهر الماضي، وجدت الأمم المتحدة أن «نحو 12 في المائة من السكان نزحوا منذ عام 2022 لأسباب رئيسية تتمثل بعنف المستوطنين ومنع المستوطنين للفلسطينيين من الوصول إلى أراضي الرعي». وأشارت الأمم المتحدة إلى أن معظم هؤلاء النازحين يعيشون في مناطق رام الله ونابلس (شمال) والخليل (جنوب)، التي تضم أيضاً أكبر عدد من البؤر الاستيطانية الإسرائيلية، مضيفة أن 4 من المجتمعات نزحت بالكامل؛ وهي الآن فارغة. وكانت حركة «السلام الآن» الإسرائيلية التي تعارض الاستيطان وتتابع نشاطه، نشرت معطيات في مطلع الأسبوع، أفادت فيها بأن عدد المستوطنين بلغ نحو نصف مليون شخص هذه السنة، يعيشون في 132 مستوطنة، و146 بؤرة استيطانية في كل الضفة الغربية. ولا تشمل هذه المعطيات نحو 230 ألف مستوطن يعيشون في 14 مستوطنة مقامة على أراضي القدس الشرقية، ومنذ مطلع العام الحالي، صادقت الحكومة الإسرائيلية على مخططات لبناء أكثر من 18 ألف وحدة استيطانية فيها، وفق ما ذكرت مؤسسة «عير عميم» الحقوقية. وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن ما كان يقال إنه «أعشاب ضارة» و«أقلية يمينية متطرفة على الهامش»، أصبح يعد بالألوف ويمارسون اعتداءات دامية بشكل يومي ويحظون ليس فقط بالحماية، بل أيضاً بالدعم الكبير من الجيش وغيره من الأجهزة الأمنية في إسرائيل. ولفت وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، إلى أن سياسته تفرض نفسها وتترك آثارها العميقة وتحدث تغييرات في كل شيء. وقال، في مقابلة مع قناة 14 للتلفزيون الإسرائيلي الذي يقوده تيار اليمين الاستيطاني، إن «العهد الذي كان فيه المستوطنون اليهود يجلسون ساكنين وخائفين في البيوت انتهى، واليوم يشعر أي مستوطن بأنه قوي ويستطيع الدفاع عن نفسه ويحظى بوسام وليس بالاعتقال والتحقيق وفتح ملفات». يذكر أن يوم الجمعة شهد، كما في كل أسبوع، مسيرات شعبية سلمية، وضعت اعتداءات المستوطنين سبباً أساسياً في شعاراتها. وأقدمت القوات الإسرائيلية على قمع عدد منها. وأصيب 3 فلسطينيين بجراح وعشرات بحالات اختناق، اليوم (الجمعة). وأفادت مصادر محلية بأن مسيرات خرجت تجاه الأراضي المهددة بالمصادرة لأغراض استيطانية، في بلدات بيت دجن وقريوت وبيتا في محافظة نابلس، وكفر قدوم شرق قلقيلية. وقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتفريقها من خلال استخدام الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لوقوع إصابات. وقالت لجنة المقاومة الشعبية في الضفة الغربية إن مجموعة من المستوطنين اقتلعوا صباح الجمعة، عشرات شتلات الزيتون، من أراضي قرية قريوت، جنوب نابلس. وأغلق عشرات المستوطنين، مساء يوم الخميس، «شارع 90» وسط بلدة العوجا، شمال أريحا، بحماية الشرطة والجيش. ورفعوا الأعلام الإسرائيلية.

للمرة الأولى... مرشح عربي لرئاسة بلدية تل أبيب

«نريدها مدينة بلا تمييز عنصري يعيش فيها العرب بمساواة تامة»

تل أبيب: «الشرق الأوسط».. للمرة الأولى في تاريخها، تقدم المحامي العربي أمير بدران، بالترشح لمنصب رئيس بلدية تل أبيب-يافا، وذلك على رأس قائمة مرشحين تضم يهوداً وعرباً. وقال بدران، إنه فخور بهذه الخطوة، وإنه على الرغم من معرفته بأن انتخابه شبه مستحيل «لأن العنصرية ما زالت مهيمنة»، إلا أنه أقدم عليها ليفرض على المعركة الانتخابية نقاشاً في القضايا الحقيقية العميقة. أضاف: «حان الوقت لمرشح عربي بأن يتولى رئاسة البلدية، ليشكل بديلاً حقيقياً عن المرشحين الآخرين. أنا سأحارب عدم المساواة والتمييز والإضرار بالقطاعات الأضعف في المدينة. وأواصل النضال من أجل يافا وجنوب المدينة، في إطار إحنا البلد يافا-تل أبيب». وبدران في الأربعين من العمر. انتخب عضواً في البلدية قبل 15 سنة، في إطار قائمة لـ«الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة». وانضمت كتلته إلى الائتلاف البلدي برئاسة رون خلدائي، بعد أن عرض عليها تعاوناً مشتركاً لتحسين أوضاع المواطنين العرب الذين يسكنون بغالبيتهم في يافا. ولكنه انسحب من الائتلاف في سنة 2020، احتجاجاً على مواقف رئيس البلدية الأخيرة، التي وصلت ذروتها عند نبش وتجريف مقبرة الإسعاف الإسلامية، والتي يعود تاريخها للعهد العثماني. وقال بدران: «إن تصميم خلدائي على نبش وتجريف المقبرة هو بمثابة جريمة بحق الإنسانية عامة، والمسلمين خاصة، وبالتحديد يافا وأبنائها. وهو جزء من سياسة محو معالم يافا العربية. وأنا أفضل أن أناضل من أجل قضايا مجتمعنا من خلال وجودنا بالمعارضة طالما أن سياسة بلدية تل أبيب يافا تعمل ضد مصالح وطموحات شعبي وأبناء بلدي». وأوضح بدران أنه يقيم هذا التحالف مع القوى اليهودية والعربية التي تؤمن بالعيش المشترك على أساس الندية وعدم المساس بعروبة يافا، المدينة الفلسطينية العريقة. وتضم القائمة كلاً من «الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة» وحركتي «المدينة الخضراء» و«المدينة المميزة» وعضو البلدية الحالية شولا كيشيت. المعروف أن يافا بلدة عريقة أقيمت قبل أكثر من 3 آلاف سنة. في سنة 1948، شهدت معارك عنيفة مع تل أبيب، البلدة اليهودية التي أقيمت إلى جانبها منذ مطلع القرن. وقد وقعت في أيدي المنظمات الصهيونية المسلحة خلال فترة قصيرة نسبياً، إذ كانت محاطة بتجمعات يهودية كبيرة. وفي 13 مايو (أيار) 1948؛ يوم واحد قبل مغادرة البريطانيين البلاد والإعلان عن دولة إسرائيل في تل أبيب وقع زعماء يافا على اتفاقية استسلام مع منظمة «الهاجاناه» التي احتلت المدينة. وهجر معظم السكان العرب الفلسطينيين المدينة عن طريق البحر خارجين من ميناء يافا، ومن 70 ألف فلسطيني لم يبق سوى 4400 نسمة. وفرضت السلطات الإسرائيلية الجديدة الحكم العسكري على يافا، وحظرت الدخول إليها أو الخروج منها إلا بتصريح خاص من الحاكم العسكري. ولكن في بداية 1949 انتهى الحكم العسكري، وبدأ إسكان مهاجرين يهود في المدينة. وفي 1950 تم إلحاقها بمدينة تل أبيب، لتدير شؤون المدينة بلدية مشتركة للمدينتين. إلا أن هذه الشراكة بدت صورية، وبقيت مدينة يافا مهملة وتعاني الفقر والضائقة. ومنذ تشكيل حكومة بنيامين نتنياهو في عام 2009، يتعرض العرب في يافا إلى خطر الطرد من المدينة، وبدأت تظهر مشروعات هدم للبيوت القديمة وبناء فيلات للأغنياء والفنانين. ووصلت للسكن فيها مجموعة من المتطرفين اليهود. ويعيش في المدينة اليوم حوالي 450 ألف نسمة، منهم 50 ألف عربي. بالمقابل، تجند المواطنون العرب من فلسطينيي 48 لمعركة طويلة للبقاء أولاً، ثم الحفاظ على الطابع العربي للمدينة، التي كانت يوماً واحدة من أهم مدن البحر المتوسط ولها ميناء من أكبر الموانئ عليه، وتعد مدينة صناعية وعاصمة للثقافة العربية.

إردوغان ونتنياهو يتفقان على تبادل الزيارات وبدء عمليات تنقيب مشترك عن الطاقة

إسطنبول: «الشرق الأوسط».. اتفقت تركيا وإسرائيل على تأسيس شبكات حفر للتنقيب عن الطاقة وتنسيقها عبر تركيا إلى أوروبا، وفق ما نقلت وسائل إعلام تركية رسمية عن الرئيس رجب طيب إردوغان. وذكرت وكالة أنباء «الأناضول» التركية الرسمية في ساعة متأخرة (الخميس) أن إردوغان اتفق أيضاً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تبادل الزيارات. ولم يصدر رد فعل فوري من إسرائيل على هذه الأنباء. وتسعى الدولتان إلى إصلاح العلاقات بينهما منذ استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة العام الماضي. والتقى إردوغان نتنياهو في وقت سابق الأسبوع الحالي على هامش أعمال الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في أحدث إشارة إلى الدفء في أوصال العلاقات بين الدولتين. وقال إردوغان في تصريحات للصحافيين إنه دعا نتنياهو لزيارة تركيا، وإنه سيزور إسرائيل في وقت لاحق. ونقلت وكالة «الأناضول» عن إردوغان قوله: «إن شاء الله، سنأخذ هذه الخطوة قريباً دون تأخير كبير، وسنشرع في عمليات الحفر للتنقيب عن الطاقة مع إسرائيل». وأضاف أن الاتفاق سيسهل أيضاً عمل شبكات نقل الطاقة عبر تركيا إلى أوروبا. وذكر الرئيس التركي أيضاً أن أنقرة تسعى إلى تعزيز التجارة المشتركة مع إسرائيل، بما في ذلك التعاون في السياحة والطاقة والتكنولوجيا. وتدفع إسرائيل باتجاه إقامة مشروع خط أنابيب لنقل غاز عبر شرق البحر الأبيض المتوسط. كما تتوق تركيا، التي تبحث عن طوق نجاة لمحنها الاقتصادية، إلى أن تصبح مركزاً كبيراً لهذا المشروع الذي من المتوقع أن يجلب أرباحاً طائلة.

إسرائيل تعلن إغلاقاً شاملاً بالضفة الغربية وغلق المعابر مع غزة لمدة يومين

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اليوم (الجمعة)، إنه تقرر فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية وغلق المعابر مع قطاع غزة لمدة يومين تزامناً مع «عيد الغفران». وذكر المتحدث أفيخاي أدرعي في حسابه على منصة «إكس» («تويتر» سابقاً) أن الإغلاق سيبدأ منتصف ليل السبت - الأحد، وسينتهي في منتصف ليل الاثنين - الثلاثاء «بناء على تقييم الأوضاع». وأشار أدرعي إلى أنه من المقرر السماح «بمرور حالات إنسانية وطبية واستثنائية»، خلال فترة الإغلاق بعد الحصول على الموافقة.

الجيش الإسرائيلي يقصف أهدافاً في غزة وإصابة 14 فلسطينياً على حدود القطاع

غزة: «الشرق الأوسط».. أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ارتفاع عدد المصابين في المواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي على الحدود الشرقية للقطاع إلى 14 فلسطينياً. وقال شهود عيان، لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، إن مئات الفلسطينيين خرجوا عصر الجمعة في مظاهرات احتجاجية تتواصل منذ مطلع الشهر الحالي في مناطق حدودية عدة مع إسرائيل. وتخلل المظاهرات إشعال النار في الإطارات وإطلاق البالونات الحارقة نحو البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، في حين رد الجيش الإسرائيلي بإلقاء قنابل الغاز وإطلاق الرصاص. وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أن هذه البالونات أسفرت عن اشتعال النيران في أراضٍ زراعية تبلغ مساحتها نحو 5 دونمات في منطقة كيسوفيم. ونقلت الصحيفة عن زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد قوله: «هذه الصورة تعكس فقدان الردع، والازدراء المستمر لحكومة الفوضى، فمنذ أكثر من عامين لم تخرج بالونات متفجرة من غزة». وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، (الجمعة)، عبر منصة «إكس» (تويتر سابقا)، إن الجيش شن غارات على قطاع غزة. وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن شخصاً أصيب في غارة لطيران الاستطلاع الإسرائيلي شرق غزة.

كرة القدم... متنفس لسكان غزة وعامل توحيد بعدما فرّقتهم السياسة

غزة: «الشرق الأوسط»...يجد سكان غزة في ملاعب كرة القدم متنفساً يبعدهم عن هموم الحصار والانقسام الداخلي المستمرين منذ عام 2007، ويعزز توافقاً يقضي بإبعاد الرياضة عن السياسة. وتشهد ملاعب كرة القدم في قطاع غزة إقبالاً هائلاً من الجمهور. ويحرص راجح الشيخ خليل (62 عاماً) على متابعة كل مباريات الدوري العام الفلسطيني. ويقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، وهو يتابع مباراة الشجاعية والشاطئ على ملعب اليرموك: «آتي لحضور المباريات هرباً من الملل، ولكي ننسى الحصار الذي نعيشه، لا يوجد لنا أي مفر سوى المباريات والملاعب والبحر». وتتنقل وفود رياضية من الضفة الغربية إلى قطاع غزة بشكل دوري؛ إما بهدف تدريب مدربين أو حكام أو حتى لاعبين، بتنسيق بين الهيئات الرياضية القائمة في الجانبين، أهمها اللجنة الأولمبية الفلسطينية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة. ويقول: «ننتظر المباريات للترفيه عن النفس والهروب من الواقع الصعب الذي نعيشه؛ من ضغوط نفسية واقتصادية وسياسية، لذلك نعدّ الرياضة المتنفَّس الوحيد لأهالي غزة ونتابعها بشغف». ويوضح عاهد حرارة (50 عاماً) من مخيم الشجاعية: «البحر نهرب إليه لمدة شهرين فقط، لكن الرياضة هي المتنفس الوحيد والدائم، لا يوجد شيء آخر». ويشير اتحاد كرة القدم إلى أن الملاعب السبعة التي تُقام عليها مباريات الدوري بمختلف الدرجات في قطاع غزة تكون ممتلئة عن بكرة أبيها دائماً، ولا تتسع غالبيتها للجمهور. ويقول المدير التنفيذي لاتحاد اللعبة مصطفى صيام: «الحقيقة أن الملاعب والدوري العام أعادا الروح للشباب في غزة خلال السنوات الثلاث الماضية». وتتراوح نسبة الحضور في المباريات «الجماهيرية» ما بين 7 آلاف و10 آلاف، وهو عدد كبير نسبة إلى حجم الملاعب الصغير. ويبلغ سعر التذكرة نحو 2 شيقل (0.52 دولار)، وتتراوح أعمار الحضور بين 5 و80 عاماً. ويؤكد متابعون ومشجعون والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن هذا الإقبال يُفَسر خصوصاً بالاتفاق الذي تم التوصل إليه منذ 5 سنوات بين حركتي «فتح» و«حماس»؛ يقضي بالنأي بالرياضة عن السياسة. وسيطرت حركة «حماس» على قطاع غزة في الرابع عشر من يونيو (حزيران) من عام 2007، عقب اشتباكات مسلحة مع أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية وحركة «فتح»، ما تسبب بوقوع عشرات القتلى من الطرفين. وانتهت المواجهات بطرد «فتح» من القطاع، وإن بقي لها مؤيدون بين الفلسطينيين العاديين. وفشلت محاولات كثيرة لتحقيق المصالحة بين الطرفين.

«أنبل ظاهرة

في الملاعب الكروية داخل غزة، تغيب مظاهر الانقسام تماماً، في ظل الحضور الجماهيري الكبير والعمل الإداري المشترك بين ممثلين عن الحركتين. قبل وقت قصير، توفي نائب رئيس اتحاد كرة القدم المقيم في غزة، وحل محله عضو الاتحاد صلاح أبو العطا الذي يشغل منصب أمين سر المكتب الحركي الرياضي لحركة «فتح»، لتسيير أعمال الاتحاد إلى حين إجراء الانتخابات. ويقول أبو العطا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «تحقق الوفاق الرياضي بين الحركتين منذ بداية الانقسام قبل 16 عاماً، والرياضيون كانوا السباقين إلى هذا الوفاق بعيداً عن كل المناكفات والتجاذبات السياسية». ويعدّ عبد السلام هنية، نجل رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، إسماعيل هنية، المعروف بدعمه الدائم للرياضيين، من جهته، أن التوافق الرياضي في غزة «أنبل ظاهرة جاءت في عهد الانقسام». ويضيف: «هذا التوافق ساهم في رفع نسبة متابعة الجمهور للمباريات». ويقول هنية: «الرياضة يمكن أن تؤثر إيجاباً على إنهاء الانقسام، خصوصاً إذا أخذنا بالحسبان أن قياديين مثل إسماعيل هنية الداعم للرياضة وجبريل الرجوب (رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم) يمكنهما أن يحققا تقدماً سياسياً مثلما حققا التوافق الرياضي».

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?...

 الإثنين 8 تموز 2024 - 5:33 ص

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?... Kenyan police have killed dozens of protesters sinc… تتمة »

عدد الزيارات: 163,642,122

عدد الزوار: 7,340,367

المتواجدون الآن: 132