تركيا تؤكد أنها «آمنة» بعد التحذيرات الإسرائيلية..

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 حزيران 2022 - 6:00 ص    عدد الزيارات 303    التعليقات 0

        

تغيير اسم الخطوط الجوية التركية في مبادرة تتعلق باللغة المحلية....

• «تورك هافا يولاري» بدلاً من «تيركيش إيرلاينز»

بعد أسابيع من تغيير اسم البلاد إلى النطق والرسم بالتركية

المبادرة تهدف لفصل اسم البلاد بالإنجليزي عن لفظ الديك الرومي

الجريدة... المصدرDPA... تعتزم تركيا تغيير اسم شركة الخطوط الجوية التركية في أحدث تحرك فى سبيل تحقيق رغبة الدولة التركية في تغيير طريقة نطق اسمها في الوقت الذى تضغط فيه أنقرة لتنفيذ مبادرة تتعلق بتنقية اللغة التركية. ويأتي القرار بعد أسابيع من تقديم طلب إلى الأمم المتحدة وموافقتها على تغيير طريقة نطق اسم البلاد ليصبح رسمياً بحسب نطق ورسم حروف اللغة التركية «توركيا»، وذلك كجزء من مبادرة أوسع نطاقاً لفصل أسم البلاد باللغة الإنجليزية وهو «تيركي» عن نفس اللفظ في ذات اللغة والذي يعني أيضاً طائر الديك الرومي. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء «من الآن فصاعداً، لن نكتب 'تيركيش إيرلاينز' على طائراتنا، بل 'تورك هافا يولاري'». وذكر متحدث باسم الشركة لوكالة الأنباء الألمانية أنهم لم يطلعوا على أي خطط لتغيير اسم شركة الخطوط الجوية. وتشتهر الشركة المملوكة للدولة جزئياً باسم «تورك هافا يولاري» بين الناطقين بالتركية. وذكر عدة محللين أن هذه الخطوة تأتي على الأرجح كمحاولة لتعزيز الدعم بين الناخبين القوميين.

ستولتنبرغ يدعو اليونان وتركيا إلى «تسوية خلافاتهما في بحر إيجه»

أثينا: «الشرق الأوسط أونلاين»... دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليونان وتركيا، اليوم الثلاثاء، إلى «تسوية خلافاتهما في بحر إيجه» على خلفية تصاعد التوتر بين الجارتين، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية. وقال في مقابلة مع وكالة الأنباء اليونانية «نحض اليونان وتركيا على تسوية خلافاتهما في بحر إيجه بروح الثقة والتضامن بين الحلفاء». وأوضح أن «ذلك يعني ضبط النفس والاعتدال والامتناع عن أي عمل أو خطاب من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد الموقف». وتأتي المقابلة بعد أسبوعين من إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنه لن يلتقي القادة اليونانيين بعد الآن متهمًا إياهم بعدم «النزاهة». ورد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بأنه لن يدخل في «مهاترات» مع أنقرة. وتخوض الدولتان الجارتان والمنضويتان في حلف شمال الأطلسي نزاعا حول الحدود البحرية وحقوق التنقيب عن الطاقة في أجزاء من بحر إيجه وشرق البحر المتوسط. في نهاية مايو (أيار)، دعت اليونان في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة «تركيا رسميا إلى وقف التشكيك في سيادتها على جزر بحر إيجه... وأكدت السلطات التركية من جانبها مؤخرًا أنها لن تعقد لقاءات ثنائيّة مستقبلية مع اليونان متهمة إياها بتسليح جزر بحر إيجه التي تفصل بين البلدين، في انتهاك لاتفاقات السلام الموقعة بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية. وفي هجوم آخر ضد اليونان، قال إردوغان الأسبوع الماضي «عودوا إلى رشدكم»، مع الإشارة إلى أن القوات التركية قبل أيام أجرت تدريبات عسكرية في منطقة بحر إيجه. وقال ستولتنبرغ «ينبغي ألا نفاجَأ بوجود خلافات قوية أحيانا بين الدول الأعضاء في الحلف". وأشار إلى أن «تنوع الآراء والجدال هما جزء لا يتجزأ من ديمقراطياتنا. اليونان وتركيا حليفتان ملتزمتان منذ عقود. وفي كل يوم، تعمل اليونان وتركيا في حلف الشمال الأطلسي جنبًا إلى جنب مع 28 من الحلفاء الآخرين، لتجاوز تحديات الأمن الأكثر إلحاحًا».

تركيا تؤكد أنها «آمنة» بعد التحذيرات الإسرائيلية

بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكدت وزارة الخارجية التركية، اليوم (الثلاثاء)، أن تركيا «بلد آمن»، في ردّ غير مباشر على السلطات الإسرائيلية التي دعت رعاياها إلى مغادرة البلاد خشية من هجمات إيرانية تستهدف إسرائيليين. وقالت الوزارة، في بيان: «أصدرت بعض الدول تحذيرات لمواطنيها في تركيا (...) تركيا بلد آمن وتواصل محاربة الإرهاب داخل حدودها وخارجها» من دون أن تذكر إسرائيل، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. واعتبرت أنقرة أن الدعوات إلى مغادرة تركيا مرتبطة بـ«تطورات على الساحة الدولية». وأضافت الوزارة أن «الجهات المعنية تتخذ كل التدابير الأمنية اللازمة في إطار آليات التعاون لمكافحة الإرهاب». وأعلنت طهران، الثلاثاء، أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ناقش «ضرورة مواصلة المشاورات القائمة بين البلدين» خلال اتصال هاتفي الثلاثاء مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو. وحضّ وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، الاثنين، المواطنين الإسرائيليين الموجودين في تركيا على المغادرة «في أقرب وقت ممكن» خشية من هجمات إيرانية محتملة تستهدف إسرائيليين. في وقت سابق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر لم تسمها أن عملاء إيرانيين خططوا لخطف إسرائيليين في تركيا قبل شهر. وأحبط المخطط بعدما نبّهت إسرائيل أنقرة بشأن التهديد. وقال لبيد، في البيان: «أود أن أشكر الحكومة التركية على جهودها لحماية أرواح المواطنين الإسرائيليين»، من دون أن يقدم تفاصيل. وانخرطت إيران وإسرائيل في حرب ظل منذ سنوات، لكن التوترات تصاعدت بعد سلسلة من الحوادث البارزة التي ألقت طهران باللوم فيها على إسرائيل. ولطالما شكلت تركيا وجهة سياحية يقبل عليها الإسرائيليون لتمضية عطلهم، حتى خلال الانقسام الدبلوماسي بين البلدين الذي امتد أكثر من عقد.

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,055,365

عدد الزوار: 3,602,327

المتواجدون الآن: 60