أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. الانقلابيون يصعدون أنشطتهم الإرهابية وخروق الهدنة.. الانقلابيين يستعدون لمعركة مصيرية في تعز ومأرب.. الحوثيون يستولون على أملاك الأحياء والأموات في إب اليمنية.. برنامج الأغذية العالمي يخفض حصص الإعاشة باليمن.. البحرين تحتضن اجتماع «منتدى النقب»... واتفاق على التعاون الأمني.. إيران: السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية..ضابط طيران إماراتي يلتحق بكلية الأمن القومي الإسرائيلي..الرئيس المصري يزور عُمان والبحرين ويبعث برسالة لأمير الكويت..الأردن: 10 وفيات و251 إصابة في حادثة تسرب غاز بميناء العقبة..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 5:17 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


طارق صالح يشدد على الاستعداد القتالي ويتهم الحوثي بالارتهان لإيران..

الانقلابيون يصعدون أنشطتهم الإرهابية وخروق الهدنة

الشرق الاوسط... عدن: علي ربيع.... شدد عضو مجلس القيادة الرئاسي في اليمن طارق صالح، الاثنين، على الاستعداد القتالي في أوساط القوات المشتركة المرابطة في الساحل الغربي من البلاد، متهماً الميليشيات الحوثية بالارتهان للقرار الإيراني ورفض خيارات السلام. تصريحات طارق صالح جاءت في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية خروقها الميدانية في مختلف الجبهات مع استمرارها في الإبقاء على حصار مدينة تعز ورفض المقترحات الأممية؛ وهو الأمر الذي يهدد - بحسب الحكومة اليمنية - بنسف الهدنة الهشة القائمة منذ الثاني من أبريل (نيسان). وذكرت المصادر الرسمية، أن عضو مجلس القيادة الرئاسي العميد الركن طارق محمد عبد الله صالح التقى، الاثنين، قيادات محور البرح؛ لمناقشة المستجدات السياسية والعسكرية على ضوء الهدنة الأممية واستمرار الخروق الحوثية. وقال صالح «إن الميليشيات الحوثية وبدلاً من الانخراط في جهود التهدئة ورفع الحصار عن محافظة تعز، صعّدت منذ سريان الهدنة تحركاتها العسكرية، عبر حشد المقاتلين ورفع وتيرة تجنيد الأطفال، وتحريك الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والعربات والذخائر لجبهات القتال في محافظتي مأرب وتعز». وأضاف «هذه الممارسات تكشف عن إصرار الحوثي على الاستمرار في الحصار الغاشم لتعز، ورفضه كل المبادرات المقدمة لفتح الطرق الرئيسة في المحافظة، وتؤكد أن الميليشيات الحوثية لا تملك قرار الحرب والسلام وتستخدم كأداة بيد النظام الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة وتهديد المصالح الدولية في البحر الأحمر وباب المندب». وأشار عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني إلى تصعيد الميليشيات أنشطتها الإرهابية لزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، واستهداف القيادات الوطنية والسياسيين والإعلاميين بالتنسيق مع التنظيمات الإرهابية، مشيداً في هذا الصدد بتمكن الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع شعبة الاستخبارات في المقاومة الوطنية من ضبط خلية إرهابية مرتبطة بما يسمى جهاز «الأمن والمخابرات» التابع للميليشيات الحوثية. وفي حين وجّه طارق صالح المحور العسكري في منطقة البرح (غرب تعز) بالتعاون مع الأجهزة الأمنية ضمن مسرح العمليات للتصدي لأي مظاهر تخل بالأمن والاستقرار والسكينة العامة للمواطنين، وتوفير بيئة جاذبة للاستثمار، شدد على «رفع درجة الجاهزية والاستعداد القتالي تحسباً لأي احتمالات، والحفاظ على المعدات والآليات، والاهتمام بتدريب وتأهيل الأفراد في مختلف التخصصات». وكانت الحكومة اليمنية وقفت في اجتماعها، الأحد، أمام استمرار خروق الحوثيين للهدنة الأممية في عدد من الجبهات، وتنصلها عن تنفيذ التزاماتها بموجب الهدنة، وفي المقدمة رفع حصارها المفروض على تعز وفتح الطرقات، ورفضها مقترح المبعوث الأممي بعد أسابيع من التفاوض لكسب الوقت. وأفادت المصادر الرسمية، بأن مجلس الوزراء اليمني جدد «مطالبته للأمم المتحدة والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم في الضغط على ميليشيا الحوثي وداعميها لتنفيذ بنود الهدنة دون تسويف، أو إدانتها بشكل صريح». وأكدت الحكومة اليمنية، أن «سياسة كسب الوقت التي تنتهجها ميليشيا الحوثي وتحشيدها المتواصل للجبهات استغلالا للهدنة غير مقبول وسيتم مواجهته بكل الطرق». ومع تصاعد الانتهاكات الحوثية للهدنة التي تم تمديدها إلى الثاني من أغسطس (آب) المقبل، أفاد الجيش اليمني، بأن قواته كسرت السبت الماضي عمليتين هجوميتين شنّتهما ميليشيا الحوثي، على مواقع عسكرية غرب مأرب وشمالها الغربي. وتأتي هذه الهجمات الحوثية المعادية التي كسرتها قوات الجيش اليمني ضمن 67 خرقاً للهدنة الأممية ارتكبتها الميليشيا في مختلف جبهات القتال بمحافظات الحديدة وتعز والضالع وحجة ومأرب، في اليوم ذاته. وتوزّعت الخروق الحوثية بين 21 خرقاً في محور حيس جنوب الحديدة، و13 خرقاً في محور البرح غرب تعز، و13 خرقاً في جبهات محافظة حجة، و10 خروق في جبهات مأرب، و9 خروق في جبهات محور تعز. الانتهاكات الحوثية للهدنة تنوعت بين أعمال هجومية على مواقع الجيش بالمدفعية والعيارات المتنوّعة وبالقنّاصة وبالطائرات المسيّرة المفخخة في مختلف جبهات القتال، وهو ما نجم عنه سقوط قتلى وجرحى. واتهم الجيش اليمني الميليشيا الحوثية بنشر الطيران الاستطلاعي المسيّر في مختلف الجبهات، وبعمليات حفر خنادق طويلة في محاولة للإحاطة بمواقع عسكرية مهمة لا سيما في محافظة مأرب. وعلى وقع الخروق الحوثية، عاد المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ إلى المنطقة ابتداءً من الرياض، وذلك ضمن مساعيه لإطلاق عملية تفاوضية بالاستناد إلى الهدنة الهشة، غير أن المخاوف تتصاعد من فشل جهوده في ظل إصرار الميليشيات على رفض إنهاء الحصار المفروض على مدينة تعز.

مسؤول يمني لـ«الشرق الأوسط»: توجه دولي للضغط على الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة

أكد أن الانقلابيين يستعدون لمعركة مصيرية في تعز ومأرب

الرياض: عبد الهادي حبتور... بينما لم تظهر بعد أي معلومات عن نتائج لقاء رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني بالمبعوث الأممي لليمن، لمناقشة رفض الحوثيين فتح معابر تعز والمناطق الأخرى، تحدث مسؤول يمني عن توافق دولي على أهمية تنفيذ بنود الهدنة واستمرارها. وبحسب مصادر يمنية، التقى الدكتور رشاد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني يوم أمس في الرياض، بالمبعوث الأممي هانس غروندبرغ لبحث مسألة فتح معابر تعز وبقية المناطق. وأشارت المصادر نفسها إلى أن غروندبرغ التقى كذلك السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، وسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وكان هنالك مواقف جيدة وتوافق على أهمية الضغط على الحوثيين وتنفيذ بنود الهدنة واستمرارها. بينما أكد ستيفن فاغن السفير الأميركي لدى اليمن على حسابه في «تويتر»، أن الحفاظ على الهدنة التي توصلت لها الأمم المتحدة في اليمن أمر أساسي لبناء الانتعاش الاقتصادي الذي يمكن أن يحسن الحياة، ويوفر مساحة لعملية سياسية شاملةإلى ذلك، قال مسؤول يمني لـ«الشرق الأوسط»، إن الحكومة اليمنية على استعداد للإجابة على كافة المزاعم الحوثية بشأن طرقات تعز، مبيناً أن الأولوية لاستمرار الهدنة والحفاظ على دماء اليمنيين. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه: «الفريق الحكومي الخاص بملف المعابر متمسك بمقترحات المبعوث الأممي التي تمثل الحد الأدنى لأبناء تعز؛ لكن الحوثي يراوغ وليس لديه إجابات على سؤال جوهري، وهو: لماذا لا يريد فتح طريق رئيسي؟!». .... وتابع: «لدى الشرعية استعداد لمناقشة أي مخاوف يتحدث عنها الحوثيون (...) من خلال خبرتنا مع الحوثيين عندما يتحدثون عن سلام شامل دائماً يحدث العكس، هناك تنسيق لمعركة مصيرية سواء في تعز أو مأرب. هناك حشود لم تحدث في تعز منذ بداية الحرب بحسب قادة عسكريين، والأمر نفسه في مأرب». وشدد المسؤول اليمني على أن الحكومة تدعم «أي جهد لاستمرار الهدنة؛ لأنها خففت من إراقة الدماء اليمنية، نحن مع السلام الشامل ووقف الحرب؛ لكن للأسف الحوثي لا يعرف مفردات السلام في قاموسه». في السياق ذاته، أوضح عبد الكريم شيبان رئيس الوفد الحكومي المفاوض لفتح معابر تعز، أن الميليشيات الحوثية ردت على المقترح الأممي بمقترح جديد لفتح طريق أبعر الزيلعي، والدفاع الجوي. وأكد شيبان خلال مؤتمر صحافي عقده أول من أمس، أن الحوثي يريد فتح طريق الشريجة كرش الراهدة، لا يريد فتحها إلى مدينة تعز؛ بل ستعود الفائدة إلى صنعاء، مبيناً أن وفد الحكومة طلب أن تكون إلى تعز؛ لكن الحوثيين رفضوا وقالوا إنها سوف تفتح إلى مفرق عدن وتتحول باتجاه صنعاء، ليستفيدوا منها اقتصادياً. وشدد شيبان على أن الطريق التي عرض الحوثي فتحها في تعز لا تصلح نهائياً، ولا تستطيع أن تمر منها سيارات الدفع الرباعي، فكيف بشاحنات المواد الغذائية. وأضاف: «نريد فتح طريق رسمية معروفة، مثلما تم فتح طريق ميناء الحديدة ومطار صنعاء». كما حذر رئيس الفريق المفاوض من أن «الحوثيين يجهزون العدة لشن معركة في تعز، وأن تعزيزات كبيرة واستعدادات في جبهاتهم، وأن الهدنة سوف تنهار في حالة استمرار تعنت الحوثيين، وعدم الضغط عليهم لتنفيذ بنود الهدنة». ورغم تأكيده أن أبناء تعز لا يريدون إغلاق ميناء الحديدة أو مطار صنعاء، أوضح عبد الكريم شيبان، أن مجلس القيادة الرئاسي قد يضطر لإعادة إغلاقهما من أجل إجبار الحوثيين على فتح المنافذ لتعز، وأن الكرة في ملعب المجلس الرئاسي، على حد تعبيره. وطالب شيبان المجتمع الدولي والمبعوث الأممي بإصدار بيان إدانة ضد الحوثيين الذين رفضوا المقترح الأممي، ويريدون فرض مقترح خاص بهم ومناسب لهم عسكرياً كخيار للحرب.

الحوثيون يستولون على أملاك الأحياء والأموات في إب اليمنية

الشرق الاوسط... عدن: محمد ناصر... بعدما استكملت الميليشيات مصادرة ممتلكات المعارضين لها من سياسيين وتجار وبرلمانيين يمنيين، أطلقت الميليشيات يد من تسميه «الحارس القضائي» في محافظة إب (193 كلم جنوب صنعاء) ليتولى مصادرة ما تبقى من ممتلكات أو منازل لم يتم تفجيرها أو نهبها خلال سنوات الانقلاب. وطالت أعمال المصادرة حتى ممتلكات الموتى، بتهمة العمل لصالح الحكومة الشرعية، ما دفع سكان المحافظة إلى إطلاق اسم «المندوب السامي» على القيادي الحوثي المعين حارساً قضائياً بسبب السلطات المطلقة التي منحت له، والتي جعلت من السكان أسرى لرغبات هذا الرجل القادم من محافظة صعدة باعتباره ممثلاً لزعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي. وحسب ما قاله مسؤول محلي لـ«الشرق الأوسط»، فإنه خلال العام المنصرم أرسلت ميليشيات الحوثي لجنة مهمتها متابعة عملية حجز ومصادرة ممتلكات وأموال المعارضين السياسيين في عاصمة المحافظة (مدينة إب) وفي الأرياف أيضاً، وطلبت من المشرفين ومسؤولي الأحياء والقرى إبلاغها بممتلكات كل المعارضين إلى جانب الأسماء التي سبق ووضعتها في قوائم الملاحقين قضائياً. جاء ذلك بعد سنوات من قيام مندوب هيئة الأوقاف التي استحدثها الحوثيون بمصادرة الكثير من الأراضي والمباني بحجة أنها مملوكة للأوقاف، أو أنها مقيدة بأسماء آخرين، كما قامت بتغيير مسؤولي تحرير عقود البيع والشراء بغرض منع المعارضين من بيع ممتلكاتهم لآخرين لتجنب مصادرتها. ويقول سكان المحافظة، الذين تحدثوا إلى «الشرق الأوسط»، إن الرجل الذي يدعى أبو مالك عبد الملك الجهيمي تحول إلى مصدر للرعب لدى السياسيين والتجار على حد سواء، إذ إن ممتلكاتهم أسيرة توجهاته أو قرار منه باعتباره الحاكم المطلق الذي يمارس كل صور الاستقواء والاستخفاف بالحقوق والممتلكات الخاصة. وطبقاً لحديث السكان، فليس على القيادي الحوثي سوى الغوص في بنية العلاقات والأنساب لكل من أدرجوا في قوائم المعارضين للانقلاب، لتطال تلك الإجراءات الجد السادس عشر والسابع عشر لأولئك المشمولين بتلك الإجراءات، وكأن الأمر مختزل في صنع مهام وتشكيلات ومسميات وظيفية، كطريقة لدفع استحقاقات وجني المزيد من الأموال. ويتهم السكان القيادي الحوثي الذي يحمل صفة الحارس القضائي في إب، بأنه يمارس سلوكاً وإجراءات مهينة ضد أبناء المحافظة، حيث أقدم على انتهاك الحقوق بحجزه لمنزل الشيخ أمين القادري المتوفى قبل عشرات السنين بمنطقة وراف، بدون أسباب وجيهة وقانونية لمثل ذلك الإجراء مع أن ذلك المنزل هو ملك لبقية ورثة القادري. وبالطريقة ذاتها أقدم القيادي الحوثي على الاستياء على موقع «جبل الشيخ عثمان» العائد ملكيته إلى ورثة القادري، ليستكمل بذلك ما بدأه المسؤول الحوثي عن هيئة الأوقاف في المحافظة المدعو بندر العسل، الذي يزعم أن أراضي السكان مملوكة للأوقاف، حيث استهدف أملاك عائلة الشهاري مروراً بعائلة الصباحي وانتهاء بورثة محمد قاسم العطاب. ووفق ما قاله السكان لـ«الشرق الأوسط»، فإن الحارس القضائي الحوثي سبق له أن استولى على مستوصف «الخنساء» ووضع يده عليه، وحين لم يجد موقفاً مناهضاً لممارسته تلك انتقل للحجز على مستشفى «المنار» متجاوزاً ملكيته الخاصة المقدرة بـ80 في المائة، واضعاً يده عليه، ليتبع ذلك بإجراءات طالت أناساً صدرت لمصلحتهم أحكام قضائية نهائية، كما حدث مع مالك «سوق السلام» علي الثوابي، حيث يصر الحارس القضائي الحوثي على حجز السوق بحجة أنه مملوك لمدير أمن المحافظة السابق، على الرغم من أن لدى المالك حكماً نهائياً وباتاً يؤكد ملكيته للسوق المؤجرة من الأوقاف. وبالتزامن مع حملة الاستيلاء على ممتلكات المعارضين في محافظة إب، استولى الحوثيون كذلك على مزارع عبد الكريم عبد العزيز العسودي التي ورثها عن أجداده. يشار إلى أنه في منتصف 2017 كانت الميليشيات الحوثية شكلت لجنة برئاسة القيادي صالح الشاعر مهمتها حصر وتسلم ممتلكات المعارضين التي كانت في قبضة المشرفين الحوثين في صنعاء وبقية المحافظات. ويذكر تقرير لمركز صنعاء للدراسات أن اللجنة قضت بمصادرة أموال وممتلكات 1223 من المعارضين وعهدت لنظام الحارس القضائي بإدارتها، وخلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2019، صادر الحارس القضائي ملكية 37 شركة، منها أموال وأصول لا تقل قيمتها عن 83 مليون دولار. ويؤكد المركز أن نظام الحارس القضائي يحاكي النموذج الإيراني لـ«بنياد»، وهو رسمياً نظام صناديق خيرية استخدم للاستيلاء على أصول الشاه وأنصاره بعد ثورة الخميني في 1979، في حين تطور عمله مع مرور الوقت ليصبح قوة اقتصادية نافذة في البلاد، حيث أصبح نظام الحارس القضائي «أداة سلطة موازية استخدمها الحوثيون لنهب أموال الآخرين، ويعكس عمله تدخلاً صريحاً في سلطات وصلاحيات السلطة القضائية، وتقويضاً لمبدأ الفصل بين السلطتين التنفيذية والقضائية».

السعودية والأمم المتحدة تبحثان جهود إنجاح هدنة اليمن

المصدر | الأناضول.... بحثت السعودية مع الأمم المتحدة، الأحد، جهود إنجاح الهدنة في اليمن. جاء ذلك في مباحثات بالعاصمة الرياض، بين السفير السعودي لدى اليمن "محمد آل جابر"، والمبعوث الأممي "هانس جروندبرج"، وفق بيان لسفارة المملكة باليمن. وأفاد البيان: "جرى خلال اللقاء تأكيد دعم المملكة لجهود الأمم المتحدة في اليمن، ومناقشةُ الجهود المشتركة للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة". كما ناقشا "جهود إنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم وشامل في اليمن، وبدء العملية السياسية بين الحكومة والحوثيين". وأضاف البيان، أنه" تم تأكيد أهمية التزام الحوثيين ببنود الهدنة الحالية وسرعة فتح المعابر بمحافظة تعز (جنوب غرب) لتخفيف المعاناة الإنسانية فيها، وإيداع الإيرادات في البنك المركزي اليمني لصرف رواتب المدنيين". ووافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، مطلع يونيو/حزيران الجاري، على تمديد هدنة إنسانية في اليمن، لمدة شهرين آخرين، بعد انتهاء سابقة لها مماثلة بدأت في 2 أبريل/نيسان الماضي. ومن أبرز بنود الهدنة، إعادة تشغيل الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز التي يحاصرها الحوثيون منذ 7 سنوات. ومنذ أكثر من 7 سنوات يشهد اليمن حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

من جديد.. برنامج الأغذية العالمي يخفض حصص الإعاشة باليمن

المصدر | رويترز.. قال برنامج الأغذية العالمي إنه خفض من جديد حصص الإعاشة في اليمن حيث يواجه الملايين الجوع؛ وذلك بسبب فجوات حادة في التمويل والتضخم العالمي والتأثير غير المباشر للصراع في أوكرانيا. وتُطعم الأمم المتحدة 13 مليون شخص شهريا في اليمن الذي انهار اقتصاده بفعل الحرب المستمرة منذ 7 سنوات. ويستورد اليمن، البالغ عدد سكانه 30 مليون نسمة تقريبا، أغلب غذائه. وكتب البرنامج في تغريدة على تويتر يوم الأحد: "نحن مضطرون الآن لتقليص الدعم المقدم لخمسة ملايين من هؤلاء الأشخاص إلى أقل من 50% من المتطلبات اليومية وللثمانية ملايين الآخرين إلى نحو 25% تقريبا من المتطلبات اليومية". وقال البرنامج: "ستتوقف أنشطة التكيف وسبل العيش وبرامج الإطعام والتغذية المدرسية عن أربعة ملايين شخص مما يجعل المساعدة متاحة لنحو 1.8 مليون شخص فقط". وخفض برنامج الأغذية العالمي منذ يناير/كانون الثاني حصص الإعاشة لثمانية ملايين شخص، وحذر في مايو/أيار من أنه ربما يخفض المزيد من الحصص؛ إذ لم يجمع سوى ربع المبلغ الذي كان يحتاجه لليمن، ويبلغ مليوني دولار، من المانحيين الدوليين هذا العام. ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون في ظروف تقترب المجاعة في اليمن إلى 7 ملايين شخص في النصف الثاني من 2022 من نحو 5 ملايين حاليا. وتزيد الاضطرابات في إمدادات القمح العالمية؛ بسبب الحرب في أوكرانيا، وكذلك الحظر الذي فرضته الهند على صادراتها من القمح من خطر تعميق أزمة الجوع في اليمن، كما تدفع إلى زيادة أسعار الغذاء، التي تضاعفت بالفعل في عامين فقط ببعض مناطق البلاد. وحذر وزير التخطيط في الحكومة المدعومة من السعودية "واعد باذيب"، الجمعة، من أن مخزون القمح في اليمن يمكن أن ينفد بحلول منتصف يوليو/تموز، ودعا دول الاتحاد الأوروبي إلى المساعدة في تأمين أسواق جديدة لتوفير بديل عن القمح الأوكراني والروسي. ويواجه اليمن نقصا في الاحتياطي الأجنبي وتخفيضا حادا في قيمة العملة في بعض المناطق. وقال نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية الصناعية اليمنية "أبوبكر باعبيد"، لـ"رويترز"، إن التجار المحليين يجدون صعوبات أيضا في استيراد الدقيق (الطحين) والأرز والسكر والمنتجات البترولية؛ بسبب ارتفاع الأسعار.

قبيل زيارة بايدن.. أمريكا وإسرائيل و4 دول عربية مطبعة تتفق بالمنامة على تعميق التعاون

الخليج الجديد... + فرانس برس... اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية مطبعة على تعزيز التعاون وعقد اجتماعات سنوية لوزراء الخارجية الإثنين، قبل أسبوعين من زيارة مرتقبة للرئيس الأمريكي"جو بايدن" إلى الشرق الأوسط. واستضافت العاصمة البحرينية المنامة، الإثنين، اجتماعا لدبلوماسيين كبار من الولايات المتحدة وإسرائيل ومسؤولين من وزارات خارجية الإمارات والبحرين والمغرب التي طبّعت العلاقات مع الدولة العبرية عام 2020، ومن مصر التي أبرمت سلامًا مع إسرائيل عام 1979. والتقى وزراء خارجية تلك الدول لأول مرة في منطقة النقب جنوبي إسرائيل، في مارس/آذار، وحضر اللقاء أيضا وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن". ومن المقرر أن يزور "بايدن" إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والسعودية في الفترة بين يومي 13 إلى 16 يوليو/تموز، وهي أول جولة له في الشرق الأوسط منذ توليه منصبه. وقال مسؤول أمريكي إنه سيحضر في السعودية قمة مجلس التعاون الخليجي مع قادة المملكة والإمارات وقطر والبحرين والكويت وعمان كما سينضم إليهم قادة مصر والعراق والأردن. وقالت القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى "يائيل لامبرت"، للصحفيين: "نحاول بناء إطار إقليمي جديد (..) ومبادرات ملموسة ستبني على منتدى النقب". وبحسب "لامبرت"، التي مثلت بلدها في اجتماع المنامة، فإنه "نهج شامل للغاية باتجاه محاولة دفع هذا الهدف لبناء هيكلية جديدة تأتي بنتائج مفيدة". وستقوم مجموعات العمل ببحث التعاون في ست مجالات بما في ذلك الأمن والطاقة النظيفة والأمن الغذائي والمائي. من جانبه، أكد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية "ألون أوشبيز" أن مجالات التعاون المشتركة تشمل الماء والأمن الغذائي والطاقة المتجددة. وتابع خلال مشاركته في اجتماع المنامة: "أعتقد أن كل هذا يجب أن يوضع في سياق الزيارة المقبلة للرئيس الأميركي إلى المنطقة والتي ستشكل فرصة هامة للغاية لنا" للتعاون الإقليمي. وأكد بيان مشترك للدول المشاركة على دعمه لتسوية سياسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الست سنويا فيما ستنعقد محادثات وزارية في وقت لاحق هذا العام، بحسب البيان. ويأتي اجتماع المنامة في إطار نشاط دبلوماسي متزايد قبيل زيارة "بايدنط إلى المنطقة التي قالت واشنطن إنها تأتي بهدف تعزيز العلاقات الإقليمية. وتتجه الأنظار إلى المملكة التي يزورها "بايدن" بعدما وعد بأن يجعلها دولة "منبوذة" قبيل انتخابه رئيسا على خلفية مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" في إسطنبول عام 2018.

البحرين تحتضن اجتماع «منتدى النقب»... واتفاق على التعاون الأمني

أكد دعمه لتسوية سياسية للنزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي

الشرق الاوسط...المنامة: ميرزا الخويلدي...اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية، أمس، على تعزيز التعاون وعقد اجتماعات سنوية لوزراء الخارجية، قبل أسبوعين من زيارة مرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط. واستضافت البحرين، الاثنين، اجتماعاً لدبلوماسيين كبار من الولايات المتحدة وإسرائيل ومسؤولين من وزارات خارجية الإمارات والبحرين والمغرب التي طبعت العلاقات مع الدولة العبرية عام 2020، ومن مصر التي أبرمت سلاماً مع إسرائيل عام 1979. يأتي اجتماع المنامة في إطار نشاط دبلوماسي متزايد قبيل زيارة بايدن إلى المنطقة التي قالت واشنطن إنها تأتي بهدف تعزيز العلاقات الإقليمية. واتفقت هذه الدول على تعزيز التعاون وعقد اجتماعات سنوية لوزراء الخارجية، فيما ستنعقد محادثات وزارية في وقت لاحق هذا العام، حسب البيان الذي ذكر أن إسرائيل ستستمر في العمل رئيساً لمنتدى النقب حتى الاجتماع الوزاري المقبل. كما أوضح البيان الختامي للدول المشاركة، أنه تم تشكيل مجموعات عمل لتعزيز التعاون في مجالات الطاقة النظيفة، والتعليم والتعايش، والأمن الغذائي والمائي، والصحة، والأمن الإقليمي، والسياحة. وأكد على دعمه تسوية سياسية للنزاع الفلسطيني - الإسرائيلي. وقال البيان الذي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن المشاركين أكدوا على «دفع العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية نحو حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكجزء من الجهود المبذولة لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل». وقال البيان المشترك للجنة التنسيقية لـ«منتدى النقب»، إنه «تم تناول وثيقة إطار عمل لمنتدى النقب، حددنا فيها أهداف المنتدى وأساليب عمل هيكله المكون من أربعة أجزاء: الاجتماع الوزاري لوزراء الخارجية، والرئاسة، واللجنة التنسيقية، ومجموعات العمل». ويوضح هذا الاجتماع «قوة علاقاتنا والتزامنا المشترك بالتعاون والفرص المهمة التي أطلقتها العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة، مما يُظهر ما يمكن تحقيقه من خلال العمل معاً للتغلب على التحديات المشتركة». كما أكد المشاركون «أن هذه العلاقات تساهم في دفع العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية نحو حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وكجزء من الجهود المبذولة لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل». وناقشت اللجنة التنسيقية تعيين رؤساء لكل من مجموعات العمل الست التي أطلقها الوزراء في قمة النقب. ومن المقرر أن تجتمع مجموعات العمل بانتظام على مدار العام «لدفع المبادرات التي تشجع التكامل الإقليمي والتعاون والتنمية لصالح شعوب المنطقة، وعبر مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك المبادرات التي تعزز الاقتصاد الفلسطيني وتحسن الأوضاع المعيشية للفلسطينيين». ومن المتوقع أن يقدم رؤساء مجموعة العمل تقارير منتظمة عن التقدم المحرز إلى اللجنة التنسيقية. ويجوز لرؤساء مجموعة العمل، بإجماع الأعضاء، دعوة المشاركين من غير الأعضاء للمشاركة في مبادرات محددة، إن كانت مشاركتهم تحقق فائدة مباشرة للهدف المعلن للمبادرة. كما اتفقت الدول أن يعقد اجتماع اللجنة التوجيهية لمنتدى النقب المقبل في إسرائيل، في موعد يتوقع أن يكون شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، كما تقرر عقد اجتماع آخر على مستوى الوزراء على غرار اجتماع مارس (آذار) الماضي في النقب، ومن المتوقع كذلك أن تتم دعوة الأردن لحضور هذا الاجتماع. وقالت القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، يائيل لامبرت، للصحافيين، «نحاول بناء إطار إقليمي جديد (...) ومبادرات ملموسة ستبني على منتدى النقب». من جانبه، أكد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيز، أن مجالات التعاون المشتركة تشمل الماء والأمن الغذائي والطاقة المتجددة. وتابع: «أعتقد أن كل هذا يجب أن يوضع في سياق الزيارة المقبلة للرئيس الأميركي إلى المنطقة، التي ستشكل فرصة مهمة للغاية لنا» للتعاون الإقليمي. ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الست سنوياً فيما ستنعقد محادثات وزارية في وقت لاحق هذا العام، حسب البيان.

إيران: السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية

المصدر | الخليج الجديد + رويترز... قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "سعيد خطيب زادة"، في مؤتمر صحفي الإثنين، إن السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية مع طهران، وذلك بعد يوم من محاولات رئيس الوزراء العراقي إحياء المحادثات بين الدولتين. وقطعت إيران والسعودية العلاقات في 2016، وتساند كل منهما حلفاء في حروب بالوكالة في مختلف أنحاء المنطقة، من اليمن إلى سوريا وأماكن أخرى. وعقدت الجولة الخامسة من المحادثات بين الخصمين الإقليميين في أبريل/نيسان الماضي. يأتي ذلك فيما أفادت صحيفة "الصباح" الحكومية العراقية، الإثنين، أن رئيس الحكومة "مصطفى الكاظمي" طرح على القيادات في الرياض وطهران عقد لقاء مباشر يجمع وزيري خارجية البلدين في بغداد. ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن "الكاظمي بحث في الرياض وطهران إمكانية عقد لقاء بين وزيري خارجية البلدين إيران والسعودية في بغداد". وذكرت المصادر للصحيفة أن السعودية "تنظر إلى تقدم في المفاوضات اليمنية والجهود التي تبذلها طهران من أجل تعزيز الهدنة في اليمن للتوصل لحل للأزمة اليمنية قبل اللقاء على مستوى وزراء الخارجية". وأجرى "الكاظمي"، ليل السبت ونهار الأحد، لقاءات في الرياض وطهران؛ لبحث مجالات التعاون والقضايا الإقليمية في المنطقة. وكانت وزارة الخارجية العراقية قد كشفت منتصف الشهر الحالي أن وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين" أبلغ خلال اتصال هاتفي بنظيره الإيراني "حسين أمير عبداللهيان" أنّ الحكومة العراقية "عازمة على مواصلة التسهيلات لإجراء محادثات مباشرة بين السعودية وإيران في بغداد وعلى المستوى الدبلوماسي". وكان العراق استضاف خلال المرحلة الماضية 5 جولات للتفاوض المباشر بين الرياض وطهران على المستوى الأمني والدبلوماسي في بغداد. وتأمل بغداد أن تعقد الجولة المقبلة على مستوى وزراء خارجية كلا البلدين بعد أن سجلت الجولات السابقة "مراحل متقدمة" حسب وصف "الكاظمي".

في إطار التطبيع: ضابط طيران إماراتي يلتحق بكلية الأمن القومي الإسرائيلي

الاخبار.. كشفت الإذاعة الإسرائيلية العامة «كان»، اليوم، عن أن ضابط طيران إماراتياً برتبة عقيد في جيش الإمارات، سيلتحق بكلية الأمن القومي في تل أبيب، وبذلك «يكون أول عربي يدخل الكلية». ومن المفترض أن يبدأ الضابط الإماراتي دراسته خلال السنة القريبة، بعد مصادقة المستويات العليا في بلاده، وفي مقدّمتها رئيس الإمارات، محمد بن زايد. ويأتي ذلك في إطار التطبيع والتعاون الأمني الوثيق بين تل أبيب وأبو ظبي، والسعي إلى تشكيل حلف عسكري يضم دولاً عربية وخليجية. وفي الإطار، نقلت «كان» عن مسؤول أمني إسرائيلي، قوله إنه «عدا الأهمية الرمزية لمجرد مشاركة الضابط الإماراتي في الدراسة في الكلية في إسرائيل، هناك مسألة التعاون الأمني والإقليمي. وهذا الضابط تخرّج من كلية الأمن القومي في الإمارات، التي تُدار بموجب البرنامج الدراسي الأميركي». وطبقاً لما نشرته «كان»، فإن الكلية تؤهّل العسكريين والأمنيين من السلك الرفيع في الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن والحكومة، لإشغال مناصب قيادية وإدارية رفيعة. وتشمل الدراسة في الكلية، والتي تستمر مدة عشرة أشهر، الدراسة للقب الماجستير في العلوم السياسية؛ حيث يعدّ الطلاب أبحاثاً في تحديات الأمن القومي الإسرائيلي، بواسطة لقاءات مع مصمّمي السياسة والأمن القومي في تل أبيب، إلى جانب جولات في الكيان.

الحجرف: مجلس التعاون يدعم جهود تعزيز الأمن والسلام باليمن

الجريدة... المصدرKUNA.. أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف اليوم الاثنين دعم دول مجلس التعاون لجميع الجهود الأممية الهادفة إلى تعزيز الأمن والسلام والاستقرار في اليمن لتحقيق التنمية والسلم للشعب اليمني. وذكرت أمانة مجلس التعاون في بيان ان ذلك جاء خلال استقبال الحجرف للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ في مقر الأمانة العامة بالرياض. وأضاف البيان انه جرت خلال الاستقبال مناقشة الجهود الأممية لإنهاء الصراع في اليمن متمثلة بالهدنة التي أعلن عنها المبعوث الأممي ومخرجات المشاورات اليمنية - اليمنية التي عقدت أخيرا بمقر الأمانة العامة وبرعاية مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبمشاركة المبعوثين الدوليين لليمن. وأشار إلى انه تم التأكيد على أهمية متابعة تنفيذ القرارات الخاصة بهذا الشأن والسعي الدائم لتعزيز الجهود كافة خليجيا وإقليميا ودوليا لدفع المجالات التنموية والإغاثية والاقتصادية في اليمن وتحقيق تطلعات الشعب اليمني.

الرئيس المصري يزور عُمان والبحرين ويبعث برسالة لأمير الكويت

السلطان هيثم والسيسي بحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك

مسقط: «الشرق الأوسط»... عقد السُلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، جلسة مباحثات رسميَة بقصر العلم، تناولت تعزيز التعاون بين البلدين. ويقوم الرئيس المصري بجولة خليجية تشمل عمان والبحرين. وقالت وكالة الأنباء العمانية، إن السلطان هيثم بن طارق، عقد مباحثات مع الرئيس السيسي، حيث «استعرضا خلالها مسيرة العلاقات الأخوية المتينة التي تربط سلطنة عُمان وجمهورية مصر العربية، إضافة إلى التشاور وتبادل وجهات النظر حول عددٍ من القضايا ذات الاهتمام المشترك في ضوء تطورات الأحداث الجارية على الساحتين العربية والدولية»، فيما ذكر المتحدث الرسمي للرئاسة المصرية، أن السيسي أكد اعتزاز مصر بـ«عمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، إلى جانب الحرص على تعزيز وتنويع أطر التعاون الثنائي المشترك واستطلاع آليات دفعها إلى آفاق أرحب في شتى المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية». وتنشط المساعي الدبلوماسية بين دول الخليج والقاهرة، التي زارها الأمير محمد بن سلمان في العشرين من يونيو (حزيران) الحالي، وفي 18 وقبلها لقاء ثلاثي جمع الرئيس السيسي والملك حمد بن عيسى والملك عبد الله الثاني ملك الأردن، فيما استقبل السيسي، الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، في القاهرة، الأسبوع الماضي. وأمس تلقى أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح، رسالة خطية من الرئيس المصري، وقالت وكالة الأنباء الكويتية، إن الرسالة «تتعلق بتوطيد وتعزيز العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين». كما أعلن الديوان الملكي في البحرين أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، سيستقبل الرئيس المصري والوفد المرافق لدى وصوله إلى البلاد، اليوم الثلاثاء، في زيارة للبحرين لمناقشة العلاقات، بالإضافة إلى آخر التطورات والمستجدات الراهنة على الساحات الإقليمية والعربية والدولية. وذكرت رئاسة الجمهورية المصرية، في بيان، أن الرئيس السيسي سيبحث خلال الجولة مع سلطان عمان هيثم بن طارق، وملك البحرين حمد بن عيسى، العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع مصر مع البلدين، وأضاف البيان أن الجولة ستتضمن أيضاً «التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك خلال المرحلة الراهنة».

الأردن: 10 وفيات و251 إصابة في حادثة تسرب غاز بميناء العقبة

جرى على الفور عزل المنطقة وباشر المختصون التعامل مع الحادثة فيما قام الدفاع المدني بنقل المصابين للمستشفى

العربية.نت، وكالات... أعلن الناطق باسم الحكومة الأردنية لـ "العربية" و"الحدث" عن ارتفاع حصيلة وفيات حادث سقوط وانفجار صهريج غاز سام بالعقبة اليوم الإثنين إلى 10 قتلى و251 إصابة. وكشف وزير الدولة لشؤون الإعلام فيصل الشبول أن الحكومة أرسلت تعزيزات طبية إلى العقبة. وقال الشبول إن الحكومة ستعزز الفريق الطبي في العقبة وذلك للسيطرة على حادثة تسريب الغاز السام. وأعلنت إدارة الدوريات الخارجية قطع حركة السير أمام المركبات المتوجهة الى مدينة العقبة ومنعها من المسير نهائياً لحين الإنتهاء من التعامل مع حادثة تسريب الغاز من إحدى الصهاريج في ميناء العقبة حفاظا على سلامة المواطنين. وأعلن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات أنه وبالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنية يعزز محافظة العقبة بطائرات إخلاء جوي. وكانت السلطات الأردنية أعلنت حالة الطوارئ، اليوم الاثنين، بعد تسرب غاز في ميناء العقبة. وقال الناطق باسم مديرية الأمن العام، عامر السرطاوي، إنه جرى نقل عدد من المصابين إلى المستشفى بعد تسرب مادة غازية سامة من صهريج بعد سقوطه.

مادة سامة

أوضح السرطاوي أنه أثناء الأعمال اليومية في ميناء العقبة، وقعت حادثة سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة أثناء نقله مما أدى إلى تسرب غاز في الموقع. وأشار إلى أنه تم عزل المنطقة، ويباشر المختصون التعامل مع الحادثة، فيما ينقل الدفاع المدني المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

تسرب «غاز سام» في ميناء العقبة

المصدرالجزيرة نت AFP... ارتفعت حصيلة حادثة تسرب غاز سام إثر سقوط صهريج في ميناء العقبة في جنوب الأردن الإثنين الى عشر وفيات وأكثر من 200 جريح، حسبما أفاد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام. وقال الوزير فيصل الشبول، وهو أيضا المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية لوكالة فرانس برس إن عدد الوفيات جراء تسرب الغاز في ميناء العقبة ارتفع إلى 10 وأكثر من 200 إصابة. وكان تلفزيون الأردن قد أعلن اليوم الاثنين وفاة 4 أشخاص وإصابة 70 آخرين إثر تسرب الغاز السام في ميناء العقبة بعد سقوط صهريج . وذكرت وكالة الأنباء الأردنية «مختصون يتعاملون مع حادث تسرب الغاز السام في ميناء العقبة». قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام في الأردن، إن تسربا للغاز حدث أثناء الأعمال اليومية في ميناء العقبة اليوم الاثنين إثر سقوط لصهريج معبأ بمادة غازية سامة أثناء نقله. وأضاف أن المختصين عمدوا إلى عزل المنطقة ونقل الدفاع المدني عددا من الإصابات للمستشفى وجميعهم قيد العلاج.



السابق

أخبار العراق.. اتساع رقعة الخلافات داخل قوى «الإطار التنسيقي» في العراق.. وساطة الكاظمي الإقليمية: نافذةُ حلحلةٍ في العراق؟.. ضربة لطموحات كردستان النفطية والغازية..أربيل تدعو لحماية أممية من الصواريخ وشركة نفط أميركية تنسحب من الإقليم..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..السيسي يعتز بمتانة العلاقات الاستراتيجية..ويزور البحرين اليوم..طهران تغازل القاهرة مجدداً بشأن «القواسم المشتركة».. «أزمة الفشقة» بين السودان وإثيوبيا تتجدد..تصاعد السخط الشعبي داخل طرابلس احتجاجاً على «تدهور الخدمات».. اتحاد الشغل التونسي يصعد ضد الحكومة..الجزائر تستثني السياحة والغاز من «القطيعة» مع إسبانيا..متمردون يقتلون 14 مدنياً في الكونغو الديمقراطية..مقتل شرطي في هجوم بوسط نيجيريا..مقتل 26 شخصاً في هجوم بالكاميرون..

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,058,085

عدد الزوار: 3,602,353

المتواجدون الآن: 74