أخبار دول الخليج العربي..واليمن..مقتل قائد أمني بكمين في شبوة..السفير البريطاني لدى اليمن كشف عن قنوات اتصال مع الجماعة وشدد على وحدة المجلس الرئاسي..أعضاء «الرئاسي اليمني» يناقشون الإجراءات التنفيذية لمعاقبة الحوثيين..الأردن يحبط محاولة تهريب مواد مخدرة قادمة من سوريا..

تاريخ الإضافة الأحد 27 تشرين الثاني 2022 - 5:00 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


اليمن: مقتل قائد أمني بكمين في شبوة ...

الجريدة... نفذ مسلحون مجهولون يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة، ليل الجمعة ـ السبت، كمينا استهدف آلية عسكرية تابعة لقوات دفاع شبوة، جنوب شرق اليمن. وذكرت مصادر أن قائد الكتيبة الثانية في اللواء الأول دفاع شبوة، الرائد سالم الجبواني، قتل، وأصيب آخرون من رفاقه، إثر الكمين الذي وقع في منطقة المصينعة. وتداول ناشطون يمنيون صورة للقائد الجبواني الذي اغتيل، مشيرين إلى اشتباك محدود اندلع عقب تنفيذ الهجوم.

أوبنهايم لـ«الشرق الأوسط»: مشكلتنا ليست الحوثيين بل سلوكهم المدمر

السفير البريطاني لدى اليمن كشف عن قنوات اتصال مع الجماعة وشدد على وحدة المجلس الرئاسي

الشرق الاوسط... لندن: بدر القحطاني... (حوار سياسي)... يقر سفير المملكة المتحدة لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم بوجود قنوات اتصال مباشرة له مع الحوثيين، مؤكداً أنه تناول بعض الطعام مع المتحدث باسمهم محمد عبد السلام في مسقط قبل ثلاثة أشهر، كما فعل ذلك سلفه مايكل آرون. وأكد أوبنهايم في حوار مع «الشرق الأوسط» من مقر وزارة الخارجية البريطانية أن المشكلة مع الحوثيين ليست في كونهم جماعة يمنية ولا في مشاركتهم في الحكم، ولكن في سلوكهم التدميري، مجدداً إدانة بلاده لهجماتهم الأخيرة على الموانئ النفطية، ووصفها بـ«الهجمات الإرهابية». وفي حين أبدى مخاوفه من تبعات تصنيفهم من قبل الحكومة الشرعية «جماعة إرهابية» أعرب عن أمله في أن يشاركوا في مجلس القيادة الرئاسي، وشدد على أهمية استمرار التهدئة ودعم جهود المبعوث الأممي، وصولاً إلى سلام دائم. وأوضح أوبنهايم وجهة نظر بلاده إزاء العديد من الملفات اليمنية، بما في ذلك رواتب الموظفين وتوزيع الموارد، وأداء مجلس القيادة الرئاسي، والقضية الجنوبية. كما تحدث عن دور المبعوث الأممي، وعن الأولويات التي يجب أن يضطلع بها اليمنيون، فإلى حصيلة المقابلة:

- هجمات إرهابية

من دون مواربة، يصف السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم الهجمات الحوثية الأخيرة بالإرهابية، ويقول: «أعتقد أننا كنا واضحين للغاية في أن الهجمات الثلاثة الأخيرة (على البنى التحتية مثل منشآت النفط) كانت هجمات إرهابية». وفي شأن رد الحكومة على هذه الهجمات بتصنيف الميليشيات الحوثية جماعة إرهابية، يذكّر السفير أوبنهايم «جميع الأطراف بأن مساحة الحوار بحاجة إلى الحماية». ويضيف: «هناك أيضاً تداعيات محتملة أخرى قد تنشأ في ظروف معينة من التصنيف فيما يتعلق بوصول المساعدات الإنسانية وما إلى ذلك. لهذا، هناك العديد من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار. نحن نحافظ على سياستنا بشأن هذا الأمر، وهو قيد المراجعة باستمرار، ولدينا عملية داخلية لاتخاذ هذه القرارات». ولا ينسى السفير أن يشير إلى جهود بلاده في مكافحة وصول الأسلحة الإيرانية إلى الحوثيين، مذكراً بواقعة السفينة «HMS Montrose»، وهي سفينة تابعة للبحرية الملكية التي اعترضت سفينة قادمة من إيران متوجهة إلى اليمن. ويقول: «من الواضح أنها كانت متجهة نحو الحوثيين، وكان هناك بيان حول ذلك. هذه إحدى الطرق العملية التي نشارك فيها بالفعل في هذا المجال، وندرك تماماً أن تدفق هذه المواد إلى اليمن يأتي من إيران، ونحن مصممون على المساعدة في مكافحتها».

- قنوات اتصال خاصة

سألت «الشرق الأوسط» سفير المملكة المتحدة بخصوص اتصالاته مع الحوثيين، وعما إذا كان تناول الطعام مع المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام كما فعل سلفه، فما كان منه إلا أن أقر بذلك موضحاً وجهة نظره حيال الأمر. وقال: «من المهم الحفاظ على الحوار مع جميع الأطراف؛ من أجل التأثير عليهم لصالح السلام. والحوثيون كما قلت لهم سراً وقلت علناً من قبل، إنهم جزء مهم من الطيف السياسي في اليمن. إنهم يمنيون، وهم جزء من اليمن، ونحن نحترم ذلك، ونحترمهم بهذا المعنى. وأعتقد أن ما يجب تغييره هو سلوكهم». وأكد أوبنهايم أنه لديه «قنوات خاصة وقنوات مباشرة للحوثيين»، وأنه «يستخدمها لتوضيح موقف المملكة المتحدة». وكشف عن أنه «قابل المتحدث الرسمي باسمهم محمد عبد السلام في مسقط، قبل ثلاثة أشهر وتناول معه بعض الطعام، وكانت مناقشة بناءة حول عملية السلام»، وفق قوله. يعزز السفير رؤيته بخصوص هذا الأمر، ويعتقد «أنه من المهم إجراء هذه المناقشات المباشرة». ويقول: «ليس لدينا مشكلة مع الحوثيين في حد ذاتهم، ولكن لدينا مشكلة في سلوكهم والدمار الذي كانوا مسؤولين عنه، ونعتقد أن لديهم فرصة للسلام، وفتح صفحة جديدة وإعطاء فرصة لليمن والشعب اليمني للبدء في الابتعاد عن هذا الصراع المروع الذي تسبب في الكثير من الدمار. وهذا ما نقضي وقتنا في القيام به، وهو محاولة إيجاد طرق لتحقيق ذلك».

- مشاركة الحكم

يوضح السفير أوبنهايم رأيه في أن يشارك الحوثيون في المجلس الرئاسي اليمني القائم، ويتمنى بالقول: «آمل أن يكون هذا ما يحدث. أعتقد أن المملكة المتحدة كانت واضحة جداً في أننا ندعم رشاد العليمي رئيس المجلس وبقية أعضاء مجلس القيادة الرئاسي. وأعتقد أن إنشاءه يجمع مختلف الفرقاء السياسيين اليمنيين باستثناء الحوثيين». ويتابع: «أعتقد أنه من المهم جداً أن يعمل الأعضاء معاً ويكافحون من أجل التوحد، وهي مهمة ليست سهلة خاصة عندما تكون لديهم وجهات نظر سياسية مختلفة، لكنني أعتقد أن هذا مهم. وأعتقد أن هناك قوة واستقرار في وحدتهم، وهو أمر مهم في هذه المرحلة لليمن». ومع ما بات معروفاً لدى اليمنيين بخصوص رفض الحوثيين أن يشاركهم أحد في الحكم، بخاصة أنهم صاروا يتحدثون أن لديهم علاقات دولية، يعتقد السفير أنه ليس لديهم علاقات دولية، وأن علاقاتهم فقط مع بعض الممثلين الدوليين. ويشد على أنه «ليس لديهم اعتراف وليس لديهم حكومة يعترف بها أي شخص، أو يعترف بها المجتمع الدولي الأوسع». ويعتقد أوبنهايم أن السؤال الحقيقي هو: كيف يتقاسم اليمن السلطة والموارد الموجودة في البلاد، ولهذا السبب -في رأيه- «فإن مسألة الرواتب مهمة للغاية؛ لأنها في الواقع يمكن أن تكون بداية لبعض الحلول لهذه المشكلة». ويقر بأن «الأمر متروك لليمينيين ليقرروا كيف يريدون إدارة ذلك، وأيضاً ما هي الهياكل السياسية التي قد تعمل في تسوية سياسية مستقبلية». ويضيف: «أعلم أن هذا موضوع يبحث فيه المبعوث الخاص للأمم المتحدة وفريقه بعناية، لكن أعتقد أنه من المهم جداً أن يكون هناك نجاح في هذه المسألة، وأعتقد أنه ممكن».

- المجلس الرئاسي

يؤكد السفير البريطاني لدى اليمن أن أعضاء المجلس الرئاسي أثبتوا أنه بإمكانهم العمل معاً، حتى عندما لا يتفقون على كل شيء يمكنهم العمل معاً. وعما إذا ما كان لا يزال لديهم هذا النوع من الخلافات، يجيب السفير بالإيجاب، ويقول: «بالطبع، لكنني أعتقد أنه إذا كان بإمكاني إجراء مقارنة بسيطة مع الحكومات الائتلافية في أي بلد بما في ذلك، في الماضي، في المملكة المتحدة. كان الديمقراطيون الليبراليون اختلفوا بشدة مع العديد من الأشياء التي يريدها المحافظون، لكنهم كانوا لا يزالون في الحكومة الائتلافية معاً وعملوا معاً كحكومة». ويستطرد بالقول: «لذلك، من الممكن تماماً أن نكون معاً كحكومة وأن نختلف. وفي الواقع، حتى داخل الأحزاب السياسية غالباً ما يكون هناك خلاف في أي بلد حول مختلف الملفات، ولكنهم ما زالوا يعملون معاً. أعتقد أن هذا هو الإجراء الرئيسي».

- المبعوث الأممي

لا يفوت السفير أوبنهايم أن يتطرق إلى جهود المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، ويعتقد أنه يسعى بشكل مكثف لتجديد الهدنة التي كانت لمدة ستة أشهر والتي «كانت هشة». ويرى أن هذه الهدنة «لا تزال تعمل على الأرض على نطاق واسع، ويقول: «لذلك أعتقد أن هذا أمر إيجابي للغاية وجيد لليمن خلال الصراع». ويرى السفير أن المبعوث «يحظى بدعم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والمجتمع الدولي الأوسع»، ويعتقد «أنه طور علاقات جيدة مع الأطراف المختلفة وكسب ثقتهم كوسيط نزيه». ويعترف بأن لدى غروندبرغ «مهمة صعبة للغاية مثلما كانت على أسلافه». «إنها وظيفة شبه مستحيلة»، وفق تأكيده. ويضيف: «في المملكة المتحدة نواصل دعمه والعمل معه عن كثب؛ لمحاولة البناء على هذه الهدنة وجعلها أكثر صلابة، من حيث وقف إطلاق النار، ثم الانتقال نحو المفاوضات السياسية».

- الجنوب

فيما يتعلق بملف الجنوب، كشف السفير أوبنهايم عن أنه قال في الماضي لعضو مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي: «إننا نتوقع أنه يجب أن يكوّن أفكاراً سياسية حول الجنوب، وكيفية التعامل مع هذه القضية. وهي جزء من التسوية السياسية». ويتحدث سفير المملكة المتحدة أنه «من المهم أيضاً أن تستمر جميع المجموعات في المجلس الرئاسي في أن تكون جزءاً من نجاح اليمن وتدعمه، وجعل هذه الأولوية لها بدلاً من أي أهداف سياسية طويلة المدى قد تكون لديها؛ لأنها بالطبع واحدة من مجموعات عديدة، التي لها أهداف سياسية وأولوية مهمة حقاً لليمن». ويتابع: «بالنسبة لشعب اليمن الآن عندما أتحدث إلى اليمنيين فإن تركيزهم ينبغي أن ينصب ليس على عدد البلدان التي سيكون لديهم، بل هل لدي طعام لعائلتي؟ هل لدي الطاقة للبقاء على قيد الحياة؟ هل أطفالي في المدرسة؟ هل لدينا رعاية صحية؟». من هذا المنطلق، يشدد السفير على أن يكون التفكير منصباً على «الأشياء الأساسية حول الحياة»، وأن هذه الأشياء «يجب أن تكون محور عمل المجلس الرئاسي والحكومة، ومحور تركيز رئيس المجلس رشاد العليمي». ويعتقد أوبنهايم «أن هذا ما ينبغي أن يكون».

أعضاء «الرئاسي اليمني» يناقشون الإجراءات التنفيذية لمعاقبة الحوثيين

جددوا طمأنة المجتمع الدولي بشأن الوصول الإنساني

الشرق الاوسط.. عدن: علي ربيع.. واصل أعضاء مجلس القيادة الرئاسي في اليمن السبت نقاشاتهم بخصوص الإجراءات التنفيذية لمعاقبة الميليشيات الحوثية على خلفية تصعيدها باستهداف موانئ تصدير النفط والمواقع الحيوية بالطائرات المسيرة. وفي حين تشمل تلك الإجراءات معاقبة قادة الميليشيات والكيانات المتعاونة معهم، جدد «الرئاسي اليمني» طمأنة المجتمع الدولي بخصوص عدم تأثر العمليات الإنسانية في مناطق سيطرة الميليشيات بهذه الإجراءات العقابية. وذكرت المصادر الرسمية أن مجلس القيادة الرئاسي برئاسة رشاد محمد العليمي أجرى نقاشات مستفيضة حول الأوضاع المحلية، والإجراءات الحكومية لتنفيذ قرار مجلس الدفاع الوطني بشأن تصنيف ميليشيات الحوثي منظمة إرهابية، وذلك بحضور أعضاء المجلس عيدروس الزبيدي، وسلطان العرادة، وطارق صالح، وعبد الرحمن المحرمي، وعبد الله العليمي، وعثمان مجلي. ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية أن مجلس القيادة الرئاسي بحضور رئيس الوزراء معين عبد الملك استمع إلى ملاحظات الأعضاء بشأن الإجراءات التنفيذية لنظام العقوبات، والسياسات الحكومية المطروحة لإدارة التداعيات المترتبة على توقف الصادرات النفطية والحد من آثارها الكارثية على الأمن الغذائي والأوضاع المعيشية والخدمية. وتشمل الإجراءات المقترحة – بحسب الوكالة - «معاقبة قيادات الميليشيات الحوثية والكيانات التابعة لها، وأفراد منخرطين في شبكة تمويلات مشبوهة لتقديم الدعم المالي والخدمي للجماعة الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني». وتضع الإجراءات «عدداً من الوسطاء والأفراد المنتحلين للوظائف العامة تحت طائلة العقوبات نظراً للتسهيلات المالية والتقنية والسلعية والخدمية التي يقدمونها للميليشيات الإرهابية». واطلع «الرئاسي اليمني» خلال اجتماعه على عدد من الإجراءات والإصلاحات الضرورية في قطاعات ومؤسسات حكومية من أجل التنفيذ الصارم للعقوبات وحماية المكتسبات الوطنية ومصالح المواطنين، واستثمارات القطاع الخاص بموجب القانون واللوائح ذات الصلة. ومع المخاوف المتعلقة بأثر هذه العقوبات على العمل الإنساني، ذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن المجلس الرئاسي «جدد طمأنة مجتمع الأعمال الإنسانية، ووكالات الإغاثة والقطاع الخاص باستثناءات تضمن استمرار تدفق السلع والمساعدات إلى مستحقيها، وحماية الاقتصاد الوطني من أي آثار قد تترتب على التصنيف الإرهابي، محذراً في نفس الوقت من تجاوز القواعد المعتمدة بهذا الخصوص». ويسعى المجلس الرئاسي اليمني الذي تشكل في مطلع أبريل (نيسان) الماضي إلى توحيد القوى المناهضة للحوثيين وإعادة بناء المؤسسات ودعم مساعي السلام الأممية بالتوازي مع السعي إلى توحيد كافة القوات العسكرية والأمنية تحت مظلتي وزارة الدفاع والداخلية. وذكرت المصادر الرسمية أن مجلس القيادة استمع إلى تقارير حول مستوى الإنجاز وما شهدته المحافظات المحررة من إصلاحات اقتصادية وسعرية وخدمية بالتنسيق الوثيق مع الحكومة ومؤسساتها المختلفة. وأفادت الوكالة الحكومية بأن تلك التقارير شملت «الجهود الرئاسية والحكومية، لإعادة بناء مؤسستي الجيش والأمن، وتفعيل القضاء وأجهزة إنفاذ القانون، وانتظام المرتبات، وتحسين الإيرادات وحشد الدعم الإقليمي والدولي إلى جانب هذه الإصلاحات». وجدد مجلس الحكم اليمني – بحسب المصادر الرسمية - تقديره لمواقف المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب الشعب اليمني ومجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، بما في ذلك الترتيبات الجارية لتعزيز البنك المركزي بالوديعة النقدية المشتركة البالغة ثلاثة مليارات دولار، وهو ما سيسهم في استقرار العملة اليمنية (الريال) والحد من تداعيات الهجمات الإرهابية الحوثية على الأوضاع الإنسانية والاقتصادية. يشار إلى أن الميليشيات الحوثية لا تزال تواصل هجماتها على المناطق المحررة الخاضعة للحكومة الشرعية، حيث أفادت المصادر الرسمية بمقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين في محافظة الضالع الجمعة جراء هجوم بطائرة مسيرة مفخخة. وتقول الحكومة اليمنية إنها «من خلال نداءاتها المتكررة للمجتمع الدولي بتصنيف ميليشيا الحوثي جماعة إرهابية، تدرك تماماً أن الميليشيا لن ترضخ للحل السياسي ولديها تاريخ معروف في نقض الاتفاقات والتمرد عليها والاستهتار بمعاناة اليمنيين». ويصف رئيسها معين عبد الملك الاعتداءات الحوثية المتكررة على المنشآت والأعيان المدنية، بأنها «تمثل انتهاكاً صارخاً لكل القوانين والأعراف الدولية، واستهتاراً سافراً بالتداعيات الإنسانية والبيئية والاقتصادية الكارثية المترتبة عليها».

الأردن يحبط محاولة تهريب مواد مخدرة قادمة من سوريا

إصابة أحد المهربين وفرار آخرين

عمان «الشرق الأوسط»... أحبطت القوات المسلحة الأردنية، السبت، محاولة تسلل وتهريب كميات كبيرة من المواد المخدرة قادمة من الأراضي السورية، بحسب بيان عسكري تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه. وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة: «إن قوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، رصدت من خلال المراقبات الأمامية قيام مجموعة مسلحة من المهربين باجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية، وتم تحريك دوريات رد الفعل السريع وتطبيق قواعد الاشتباك بالرماية المباشرة عليهم، مما أدى إلى إصابة أحدهم وفرار الآخرين إلى داخل العمق السوري». وبين المصدر أنه بعد تكثيف عمليات البحث والتفتيش للمنطقة تم العثور على (564) كف حشيش و(20) ألف حبة كبتاجون، وسلاح كلاشنيكوف بالإضافة إلى كمية من الذخائر، وتم تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة. وشدد المصدر على أن القوات المسلحة الأردنية ماضية في التعامل بكل قوة وحزم مع أي تهديد على الواجهات الحدودية، وأي مساع يراد بها تقويض وزعزعة أمن الوطن وترويع مواطنيه.



السابق

أخبار العراق..الأكراد والسنّة يرمون كرة خلافاتهم في ملعب السوداني..حزبا بارزاني وطالباني يتنافسان على وزارتين..وصراع سني ـ سني على النفوذ..مسؤول: صادرات العراق لم تتأثر بخفض أوبك بلس للإنتاج..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..أنقرة تتحدث عن «إرادة مشتركة» للتطبيع..والقاهرة تترقب..تقرير البرلمان الأوروبي عن حقوق الإنسان بمصر يُثير انتقادات واسعة..مصر لبدء «المناقشات الفعلية لـ«حوارها الوطني»..«لجان المقاومة» في السودان ترفض التداول حول «الاتفاق الإطاري»..أنقرة تواصل تعزيز وجودها العسكري في ليبيا..القضاء التونسي ينظر في قضية «تآمر على أمن الدولة الخارجي»..الحكومة الصومالية في «حرب شاملة» ضد «حركة الشباب»..انتخاب محمد أوزين أميناً عاماً لحزب «الحركة الشعبية» المغربي..

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,950,753

عدد الزوار: 4,400,580

المتواجدون الآن: 81