كوشنير غداً إلى بيروت وحدها بعد إرجاء جولته في المنطقة

تاريخ الإضافة الأربعاء 21 تشرين الأول 2009 - 6:26 ص    عدد الزيارات 3116    التعليقات 0    القسم دولية

        


أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو امس ان جولة وزير الخارجية والشؤون الاوروبية برنار كوشنير في الشرق الاوسط قد تأجلت الى تاريخ لاحق وانه سيتوجه مساء الخميس الى بيروت على ان يعود الى باريس السبت المقبل.
واوضح فاليرو ان المحطات الاخرى لكوشنير تأجلت بسبب اعادة النظر في برنامج هذه الزيارات. وكان مقررا سابقا ان يزور كوشنير سوريا واسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة.
وسئل هل ثمة خلاف سوري فرنسي بعد البيان الذي صدر اول من امس عن الخارجية والذي دعا دمشق الى الافراج فورا عن المحامي هيثم المالح ومطالبة سوريا بتأجيل توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوروبي، فقال: "ان فرنسا اخذت المبادرة خلال الرئاسة الفرنسية الدورية للاتحاد الاوروبي منذ سنة لإعادة اطلاق المفاوضات بين سوريا والاتحاد الاوروبي. وقد وقع الاتفاق بعد تعديله وفقا للمستجدات" واضاف: "ان المرحلة المقبلة هي توقيعه". واوضح ان 26 تشرين الثاني هو الموعد الذي عرضته الرئاسة الدورية الاسوجية على دمشق ونبارك ذلك". وقال: "يعود الى السلطات السورية الرد على هذا العرض واقتراح موعد آخر في حال عدم موافقتها". وشدد على "ان موقف باريس بالنسبة الى الموضوع واضح وهي تؤيد توقيع هذا الاتفاق في اسرع وقت".
وعن تأجيل زيارة كوشنير لدمشق كرر فاليرو "ان الزيارة كانت متكاملة وفي حال وجود صعوبة في محطة ما فان ذلك يؤثر على مجراها. لكن هناك صعوبات للقيام بهذه الجولة وهي تعود الى برنامج الوزير. ولذلك يجري البحث في مواعيد اخرى".
اما بالنسبة الى التحذير الفرنسي لسوريا والمتعلق بحقوق الانسان فأوضح فاليرو "ان باريس تبحث مع دمشق في جميع المواضيع وليس لذلك اية علاقة بتأجيل الزيارة".
وردا على سؤال حول عدم سماح اسرائيل لكوشنير بالتوجه الى قطاع غزة قال ان "فرنسا ستقوم باتصالات مع الجميع. اما بالنسبة الى قطع الحدود بين اسرائيل وغزة فلقد قام الوزير بالعديد من الزيارات وتحضر الزيارات بالطرق نفسها. اي ان الزيارة تحتاج الى موافقة السلطات الاسرائيلية". مكررا "ان العامل الوحيد هو "اجندة" الوزير والمواعيد الكثيرة".
ويبدو بحسب مصادر ان خلافا فرنسيا اسرائيليا أرجأ هذه الجولة، وكلام الامين العام للقصر الرئاسي كلود غيان اعطى تفسيرا لتأجيلها عندما اشار الى "عدم تجاوب اسرائيل مع كثير من المطالب الفرنسية". وعدم السماح لكوشنير بالتوجه الى غزة، التي لم تكن ضمن جولته المعلنة، جعله يعدل عن زيارة تل ابيب والاراضي الفلسطينية المحتلة في انتظار تحسن العلاقات بين البلدين، خصوصا انه لا يمكن الحديث عن علاقة ندية بينه وبين وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان.
اما عدم توجهه الى دمشق فيعود ذلك الى ترابط بين زيارته لاسرائيل وسوريا,
ومن المتوقع ان يشارك كوشنير الجمعة المقبل مع البرلمانيين الشرق الاوسطيين والمثقفين، الذين يقومون بجولة على متن الباخرة الفرنسية "لا موز" التي سترسو في بيروت مساء 22 تشرين الاول الجاري بافتتاح معرض الكتاب الفرنسي. كما انه سيقوم بزيارة الرؤساء ميشال سليمان ونبيه بري وفؤاد السنيورة والرئيس المكلف سعد الحريري وآخرين.
ويمكن اعتبار عدم الغاء كوشنير زيارته للبنان عربونا جديداً للصداقة اللبنانية الفرنسية والروابط التي تربط باريس ببيروت. باريس – سمير تويني


المصدر: جريدة النهار

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,529,539

عدد الزوار: 3,742,192

المتواجدون الآن: 69