اليمن ودول الخليج العربي....هادي يتلقى ضمانات أممية لتنفيذ اتفاق الحديدة..ولي عهد أبوظبي في ألمانيا لبحث قضايا إقليمية ودولية....مصر والأردن والمغرب تشارك بمؤتمر البحرين...خفر السواحل تضبط طرادا على متنه حشيش وهيروين وشبو....قرقاش: السودان يمر بمرحلة حساسة بعد سنوات ديكتاتورية البشير و«الإخوان»....العاهل الأردني ينتقد «حملات النكد» المشككة بموقف بلاده من القضية الفلسطينية..

تاريخ الإضافة الأربعاء 12 حزيران 2019 - 6:17 ص    عدد الزيارات 250    التعليقات 0    القسم عربية

        


هادي يتلقى ضمانات أممية لتنفيذ اتفاق الحديدة..

روسيا اليوم....المصدر: وكالات.. تلقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ضمانات أممية بالتزام المبعوث الأممي مارتن غريفيث بـ"الحياد التام" وتنفيذ اتفاق الحديدة "بشكل صحيح". جاء ذلك خلال لقاء جمع هادي بمساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو، يوم أمس في العاصمة السعودية الرياض، في إطار مباحثات بينهما عقب اتهام وجهه الرئيس اليمني لغريفيث بالانحياز للحوثيين. ونقلت ديكارلو عن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، "التزام الأمم المتحدة بتحقيق السلام في اليمن بشكل صحيح"، مؤكدة دعم المجتمع الدولي لليمن وقيادته الشرعية التي تحظى بتأييد غير مسبوق في الأمم المتحدة. وأشارت إلى أن "وجود فرق الأمم المتحدة في اليمن سيكون لتقديم المساعدات الممكنة وليس لأي تواجد دائم أو هدف آخر"، مشددة على أهمية "الرقابة والتحقق في أي عمليات انتشار وعلى احترام مسارات السلطة القانونية وإزالة العوائق أمامها وفقا لاتفاق ستوكهولم". وقالت المسؤولة الأممية: "نشجع السلام وملتزمون بتحقيقه وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة والالتزام بمتابعة تنفيذ اتفاق السويد". من جانبه، أكد مدير مكتب الرئاسة اليمنية عبد الله العليمي، تلقي هادي ضمانات "بالتزام غريفيث بالمرجعيات الثلاث وضمان تنفيذ اتفاق الحديدة بشكل صحيح وفقا للقرارات الدولية والقانون اليمني، وأن تطبيق اتفاق ستوكهولم هو الطريق السليم لأي خطوات قادمة". وكان هادي قد جدد أمس انتقاده لغريفيث، متهما إياه بـ"التماهي مع مسرحيات الحوثيين في الالتفاف على اتفاق السويد بشأن الحديدة". ونصت اتفاقات السويد على وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، وسحب جميع المقاتلين من ميناء المدينة والميناءين الآخرين في شمال المحافظة، ثم انسحاب الحوثيين والقوات الحكومية من كامل الحديدة، مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته. وفي 14 مايو أعلنت الأمم المتحدة أن الحوثيين انسحبوا من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى تنفيذا للخطوة الأولى في اتفاقات ستوكهولم التي شكلت اختراقا في الجهود الأممية الرامية لإنهاء الحرب في اليمن. لكن القوات الموالية لهادي قالت إن ما جرى "خدعة" وإن الحوثيين ما زالوا يسيطرون على الموانئ لأنهم سلموها لخفر السواحل الموالين لهم.

ولي عهد أبوظبي في ألمانيا لبحث قضايا إقليمية ودولية تربطهما شراكة استراتيجية بدأت قبل 47 عاما...

موقع ايلاف....أحمد قنديل من دبي: وصل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية اليوم إلى برلين في إطار زيارة رسمية تستمر يومين. ويبحث خلال الزيارة مع فرانك فالتر شتاينماير رئيس جمهورية المانيا الاتحادية وانجيلا ميركل المستشارة الألمانية، تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات، إضافة إلى عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك ومجمل التطورات الإقليمية والدولية، كما يلتقي كبار المسؤولين في ألمانيا وعددا من ممثلي الشركات الألمانية.

شراكة استراتيجية

ترتبط الإمارات بعلاقات متميزة وراسخة مع ألمانيا بدأت قبل نحو 47 عاما وشهدت محطات مثمرة من التعاون المشترك أسفرت عن شراكة استراتيجية بين البلدين اللذين يجمعهما توافقا في الرؤى لتعزيز الاستقرار في المنطقة وترسيخ السلم والأمن الدوليين. ويرجع تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى العام 1972 واتسمت بالتعاون والاحترام المتبادل فأتاحت فرصا للتنسيق المشترك في مختلف المجالات وتمخض عنها إعلان شراكة استراتيجية بين البلدين في أبريل عام 2004. وشهدت الأعوام الماضية تبادلا للزيارات بين قيادتي البلدين وعكست ما تشهده العلاقات الثنائية من نمو وتطور مستمرين والتنسيق المستمر بشأن القضايا السياسية المشتركة.

علاقات تجارية متميزة

وتعد الإمارات الشريك التجاري الأول عربيا لألمانيا، فيما تعد ألمانيا أكبر شريك تجاري أوروبيا لدولة الإمارات وتستحوذ الدولة على ما نسبته حوالي 22% من مجمل التجارة العربية الألمانية. وشهد التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال الفترة من عام 2010 حتى 2017 نموا إجماليا نسبته 60% ووصل إلى نحو 13.45 مليار دولار أمريكي عام 2017. وتعمل في الإمارات اليوم مئات الشركات الألمانية، فضلا عن تواجد ما يقارب 14 ألف مواطن ومواطنة من ألمانيا يقطنون في الدولة ويساهمون في مسيرة التنمية. وتشهد الرحلات الجوية المباشرة أسبوعيا بين الإمارات والمدن الألمانية نموا مضطردا ما ساهم في زيادة عدد الزوار من ألمانيا إلى الإمارات لما يزيد على 500 ألف زائر سنويا. وتعد ألمانيا الاتحادية من أهم الشركاء الاستراتيجيين لدولة الإمارات في المجال الصحي والسياحة العلاجية إذ يسعى البلدان إلى تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في مختلف المجالات ومنها تعميق التعاون بين وزارتي الصحة ووقاية المجتمع في الدولة والاتحادية الألمانية للصحة.

اكسبو 2020

وستحظى ألمانيا بمشاركة متميزة في إكسبو 2020 دبي، حيث تبلغ التكلفة الإجمالية لجناحها في المعرض الدولي نحو 50 مليون يورو ويمتد على مساحة 4500 متر مربع ليكون بذلك أحد أكبر أجنحة البلدان المشاركة في الحدث ويوفر لزواره رحلة معرفية نحو الاستدامة. وسيكون زوار إكسبو 2020 دبي القادمون من مختلف أرجاء العالم على موعد مع تجربة نوعية في الجناح الذي يقوم على مفهوم " ملتقى ألمانيا - Campus Germany " وسيتميز الجناح بتصميم " تركيبي" على هيئة حرم جامعي يتألف من وحدات منفصلة تتقاطع في ردهة فسيحة تضم مسرحا ومطعما ليقدم بذلك صرحا فنيا مذهلا يجسد المفهوم الرئيسي للجناح، وسيوفر الجناح الذي صمم ليكون وجهة للمعرفة والبحوث والتواصل تجربة تفاعلية مصممة خصيصا لكل زائر على حدة في الوقت الذي يستعرض فيه أحدث الابتكارات الألمانية في مختلف مجالات التكنولوجيا والعلوم.

زيارات متبادلة وعلاقات تاريخية

منذ عام 2006، سجلت أبوظبي وبرلين 8 لقاءات تاريخية جمعت الطرفين، حيث كان اللقاء الأول في برلين قبل 13 عاماً، بينما سجلت المستشارة الألمانية أول زيارة إلى الإمارات في العام 2007. وزار الشيخ محمد بن زايد ألمانيا 5 مرات، وكانت في أعوام 2006 لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات. و2009 والتي ناقش خلالها الشيخ محمد بن زايد مع ميركل الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط، ومحاولة حل أزمة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وقتها. و2012 تم خلالها التركيز على الطاقة المتجددة وبحث عدد من القضايا المشتركة اقليميا ودوليا. و2014 و2016، لتصبح زيارته الحالية لبرلين هي السادسة، فيما زارت ميركل الإمارات ثلاث مرات في سنوات 2007 و2010 و2017. وقبيل زيارته إلى ألمانيا التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هذا الأسبوع هايكو ماس وزير خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية في مجلس قصر الشاطئ بأبوظبي. وبحث الشيخ محمد خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا وسبل دعمها وتطويرها ومجالات التعاون الاستراتيجي بين البلدين في ظل ما يجمعهما من روابط صداقة متميزة ومصالح مشتركة في الجوانب الاقتصادية والاستثمارية والثقافية والاجتماعية والتعليمية، إضافة إلى التنسيق والعمل المشترك بشأن العديد من القضايا والملفات على المستويين الإقليمي والدولي.

زيارات ميركل

ومن برلين إلى أبوظبي، حيث كانت زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأولى إلى الإمارات في العام 2007، واستقبلها حينها الشيخ محمد بن زايد. وفي عام 2010، شهدت زيارة ميركل للإمارات توقيع اتفاقيات اقتصادية وعلمية، تلبي طموحات البلدين، وتضمنت الاتفاقية اهتمام الإمارات بالاستعانة بالخبرات الدولية المتقدمة في مجال الطاقة النظيفة، وتطوير الطاقة المتجددة وتكنولوجيا التنمية المستدامة وتقنياتها، لمواجهة تحديات المستقبل. وفي مايو 2017 استقبل الشيخ محمد بن زايد أنجيلا ميركل وبحث الطرفان تعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

مصر والأردن والمغرب تشارك بمؤتمر البحرين يشكل مقدمة لـ"صفقة القرن" وحشد الاستثمارات لصالح الفلسطينيين

موقع ايلاف....نصر المجالي: أعلن البيت الأبيض أن مصر والأردن والمغرب أبلغته بأنها ستحضر "مؤتمر البحرين" الذي يحمل عنوان "مؤتمر السلام من أجل الرخاء" وسيعقد يومي 25 و26 يونيو 2019، ويهدف لحشد الإستثمارات الإقتصادية المحتملة لخطة السلام التي يطلق عليها اسم "صفقة القرن". وكان البيت الأبيض أعلن يوم 19 مايو الماضي عن "ورشة" اقتصادية دولية ستعقد في البحرين في أواخر شهر يونيو للتشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، كجزء أول من خطة سلام الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن المؤتمر ستشارك فيه الحكومات والمجتمع المدني وزعماء الأعمال. تجدر الإشارة إلى أن جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومستشاره السياسي، الذي زار عددا من دول الإقليم وخصوصا المغرب ومصر والأردن، في الأسبوعين الأخيرين كان أعلن سابقاً أنه سيكشف عن خطته المنتظرة للسلام في الشرق الأوسط بعد انتهاء شهر رمضان مطلع يونيو.

تحفيز الدعم

وفي بيانه عن مؤتمر البحرين، قال البيت الأبيض إن المؤتمر "يهدف إلى تحفيز الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة" التي ستكون ممكنة حال التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط. ويوم 14 أبريل 2019 حث مستشار البيت الأبيض، جاريد كوشنر، مجموعة من السفراء، خلال لقاء في واشنطن، على التحلي "بذهن منفتح" تجاه مقترح الرئيس الأميركي، المنتظر للسلام في الشرق الأوسط، مضيفا أن المقترح سيتطلب تنازلات من الجانبين. وكانت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أكدت في وقت سابق أن خطة ترمب للسلام ستشمل محفزات اقتصادية كبيرة للفلسطينيين، ولكنها لن تتضمن إقامة دولة فلسطينية كاملة. وبحسب الصحيفة، التي اعتمدت في تقريرها على مقابلات أجرتها مع عدد من المسؤولين الأميركيين، الذين لم تذكر أسماءهم، بالإضافة إلى أفراد مطلعين على الاقتراح الذي يجري العمل عليه، فإن المبادرة التي من المتوقع أن يتم طرحها في الأسابيع القريبة ستعرض على الفلسطينيين نسخة محسنة من الوضع الراهن، مع إبراز "الحكم الذاتي" على حساب "السيادة"، بحسب تقرير لصحيفة (تايمز أوف إسرائيل). وجاء التقرير بعد عدة مقابلات أجريت مع أعضاء في فريق ترمب للشرق الأوسط، على رأسهم كوشنر، في الأشهر الأخيرة، التي تجنبت أيضا موضوع إقامة دولة فلسطينية. ومن المتوقع أن تعتمد واشنطن على عشرات الملايين من الدولارات من المساعدات والاستثمار للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وكذلك لمصر والأردن، بدعم عالمي ومن دول الخليج.

خفر السواحل تضبط طرادا على متنه حشيش وهيروين وشبو

الراي...الكاتب:غانم السليماني .. أحبطت إدارة خفر السواحل محاولة تهريب حشيش وهيرروين وشبو على متن طراد قادم إلى البلاد. وأوضحت الداخلية أن معلومات وردت إلى الإدارة العامة لخفر السواحل أفادت بتسلل طراد من إحدى الدول إلى المياه الإقليمية للكويت، وبعد التأكد من صحة المعلومات وجمع البيانات وتكثيف التحريات اللازمة تم مراقبة المنطقة من قبل المنظومة الرادارية، وبعد الاشتباه بطراد قادم قام بتغيير اتجاهاته عدة مرات تم استيقافه. وأبرزت الإدارة أنه بتفتيش الطراد تبين وجود شخصين على متنه وخمسة من الصناديق محكمة الإغلاق، عثر فيها على مواد مختلفة يشتبه بأن تكون مخدرة منها 94 قطعة من الحشيش ولفافة صغيرة من مادة الهيروين وكيس صغير الحجم بداخله مادة الشبو بالإضافة إلى أدوات تعاط. وتم تحريز الكمية والتحفظ على المتهمين لإحالتهما إلى جهات الاختصاص لاستكمال الإجراءات القانونية.

قرقاش: السودان يمر بمرحلة حساسة بعد سنوات ديكتاتورية البشير و«الإخوان»

أكد أن بلاده تتواصل مع الأطراف كافة وتساهم في دعم الانتقال السلمي

أبوظبي: «الشرق الأوسط أونلاين»... أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش اليوم (الثلاثاء)، أن السودان يمر بمرحلة حساسة بعد سنوات ديكتاتورية الرئيس المعزول عمر البشير وجماعة «الإخوان». وقال قرقاش عبر حسابه في «تويتر»: «علاقتنا التاريخية والمشتركة والمتميزة مع السودان الشقيق أبدية، وسعينا الدائم للمساهمة في قضايا التنمية والاستقرار سيستمر»، متابعاً: «خطوطنا ميسرة في التواصل مع كافة الأطراف، ودورنا منظوره وطني وعربي، وهدفه دعم الاستقرار والانتقال السياسي المنظم والسلس». وأضاف: «يستمر تواصل الإمارات مع كافة مكونات المعارضة السودانية ومع المجلس العسكري الانتقالي»، مؤكداً على أن «الرصيد الخيّر والمصداقية وسيلتنا للمساهمة في دعم الانتقال السلمي بما يحفظ الدولة ومؤسساتها في السودان الشقيق» الذي يمر بـ«مرحلة حساسة بعد سنوات ديكتاتورية البشير و(الإخوان)».

العاهل الأردني ينتقد «حملات النكد» المشككة بموقف بلاده من القضية الفلسطينية

شدد على حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس أمام استمرار الانتهاكات الإسرائيلية

الشرق الاوسط..عمان: محمد خير الرواشدة.... ظهر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في لقاء ضمن سياسة الانفتاح على الشخصيات الإعلامية والسياسية في البلاد مجدداً، أمس، لينقل رسائل سياسية برفضه أي محاولات للتشكيك بموقف الأردن حيال القضية الفلسطينية، وتحديداً الوصاية الهاشمية على المقدسات. ودعا إلى «التصدي لحملات التشكيك». ولم يخف العاهل الأردني خلال اللقاء الذي جرى بحضور ولي العهد الأمير الحسين، غضبه واستياءه من المحاولات المتكررة للتشكيك بموقف بلاده السياسي، بعبارات حملت دلالات ذلك الغضب وإن كانت بالسياق الشعبي الدارج، إذ وصفها لعدد من الشخصيات الإعلامية والسياسية والبرلمانية بأنها «حملات النكد». ودعا الملك الأردني إلى مواجهة هذه الحملات «التي يقودها بعض المشككين الذين يسعون إلى التقليل من شأن الجهود الأردنية في مواجهة أي حلول غير عادلة لتسوية القضية الفلسطينية على حساب مصالح المملكة العليا». وأشار، وفقاً لما قالته مصادر حضرت اللقاء لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الوقت يذهب في مصلحة تأجيل أي طروحات غير منصفة لحل القضية الفلسطينية»، ملمحاً لتزامن زيارة كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر إلى المنطقة مع حل الكنيست الإسرائيلي، وتأجيل تشكيل الحكومة الإسرائيلية إلى الخريف. وقالت المصادر إن الملك الأردني دعا إلى «توظيف تعثر الانتخابات الإسرائيلية والحاجة إلى إعادة إجرائها مجدداً، لصالح الموقف الأردني وجهوده الإقليمية والعالمية في كسب التأييد لدعم رفض أي مساس بالوضع التاريخي للقدس والمقدسات وثوابت القضية الفلسطينية». وتأتي تصريحات العاهل الأردني بعد أيام من اقتحام المسجد الأقصى في القدس المحتلة تبعه تنديد أردني واضح من وزارة الخارجية. ووجه الملك عبد الله الثاني خلال اللقاء، بضرورة المضي في مواجهة حملات التشكيك بمواقف الأردن التي «نجحت في تحجيم الخطوات الإسرائيلية الأحادية في اعتداءاتها على المقدسات ومحاولاتها لتغيير الوضع القائم». وشدد على أن استكمال إجراءات حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس أمام استمرار الانتهاكات الإسرائيلية والاستفزازات التي يقوم بها الاحتلال «أولوية للأردن». ودعا إلى تجاوز مخاوف البعض من مشاريع التوطين وأن يكون الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين، مشيراً إلى «استحالة تحقيق ذلك أمام الإرادة الصلبة للموقف الأردني وقدرته على كسب التأييد لطروحات حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام». وتناول مشاركة الأردن في القمتين العربية والإسلامية في مكة المكرمة أخيراً، مذكراً بالتأكيد خلالهما على «مواقف الأردن الثابتة تجاه القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وكذلك استمرار الأردن بتأدية دوره الديني والتاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس من منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات». وفي الشأن الداخلي، تحدث الملك الأردني عن قوة بلاده وتجاوز التحديات التي تمر بها، مؤكداً ثقته بوعي الأردنيين ومعنوياتهم وقدرتهم على تعزيز الإنجازات. وقال، وفقاً للبيان الرسمي الصادر عن الديوان الملكي: «كلما تكاتفنا استطعنا الانتصار على التحديات التي أمامنا، ومصلحة الوطن فوق كل اعتبار». وشدد على تحسين الأوضاع الاقتصادية والظروف المعيشية للمواطنين والحد من الفقر والبطالة وجذب الاستثمارات وتمكين الشباب في مقدمة الأولويات، مؤكداً «أهمية دور الشباب في عملية التطوير والبناء والتقدم». واعتبر أن «تحسين الوضع الاقتصادي للأردنيين أهم شيء بالنسبة لي». وجدد التذكير بمحاربة الفساد، منوهاً إلى أن البلاد شهدت في العامين الماضيين «حملة من أصحاب الأجندات والمصالح الشخصية للتشكيك بالأردن ومؤسساته».



السابق

سوريا.....دمشق: الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي....عقوبات أميركية جديدة متعلقة بسورية تشمل 16 فردا وكيانا.....سورية وإيران على طاولة اللقاء الروسي - الأميركي - الإسرائيلي ... في القدس....الحسكة تسيطر على حرائقها....الإدارة الذاتية الكردية والحكومة السورية تتنافسان على قمح الحسكة ...هآرتس: تحالف جديد في الشرق الأوسط لإخراج إيران من سوريا...قتلى لميليشيا الفرقة الرابعة في هجوم على حواجز بريف درعا..تهديدات جديدة.. بشار طلال الأسد يتوعد بالسيطرة على اللاذقية!...

التالي

العراق....مقترحات لاعتماد الأغلبية السياسية في العراق والانتخاب المباشر لرئيس الوزراء....مسعود بارزاني يستقبل السبهان ...القضاء العراقي: لا صفقة لتخفيف الأحكام بحق «الدواعش» الفرنسيين...

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 8:15 ص

Getting a Grip on Central Sahel’s Gold Rush https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/burkina-faso… تتمة »

عدد الزيارات: 31,009,716

عدد الزوار: 754,603

المتواجدون الآن: 0