أخبار سوريا..... أوروبا تخنق نظام الأسد مجدداً.. عقوبات على 7 وزراء«نكبة الحرائق» تُحول بعض مصايف سوريا وحقولها إلى رماد....الغارة الأميركية على إدلب قتلت قياديين من «حراس الدين»... الجيش التركي «يسبق» النظام إلى نقطة جنوب إدلب...

تاريخ الإضافة السبت 17 تشرين الأول 2020 - 4:00 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


«نكبة الحرائق» تُحول بعض مصايف سوريا وحقولها إلى رماد...

تحقيق لـ«الشرق الأوسط» يكشف العطش للمياه في منطقة ساحلية وممطرة...

اللاذقية - لندن: «الشرق الأوسط».... يطغى لون الرماد على كامل الجرود الجبلية المحيطة بالقرداحة جنوب اللاذقية بعد أسبوع من سيطرة فرق الإطفاء على أسوأ موجة حرائق تطال الساحل السوري منذ عقود. يقف عدد من القرويين أمام منازلهم المتواضعة على جرف صغير في بلدة بسوت التابعة لمدينة القرداحة. ينظرون بحسرة إلى رماد بساتين الزيتون ومئات الدونمات من أشجار الصنوبر والسرو وقد أتت النيران عليها. يُملي الموجودون، في وجود مختار القرية، على موظفين حكوميين خسائرهم بالتفاصيل: هنا بستان زيتون مساحته 6 دونمات وإلى جواره بستان أصغر. لا يدقق الموظفون كثيراً في تلك التفاصيل لتعذر معرفة ما كان فيها أصلاً وقد تحولت رماداً. يكتبون ما يسمعونه. وحدهم المزارعون يأملون بأن تجلب هذه المعلومات أي دعم مالي أو إغاثي، بعدما تحولت «نكبة الحرائق» إلى أول اهتمامات السوريين. لا يُخفي القرويون فجيعتهم من خسارة مصدر رزقهم الوحيد. يقول غدير، وقد عاد من دمشق إلى قريته للمشاركة في إطفاء النيران إنها «فاجعة حقيقية. أنا موظف استدنت ثمن نقلي إلى ضيعتي للمشاركة في إطفاء النيران. خسرنا بستاناً كاملاً للزيتون. كل الناس في هذه الضيعة نُكبوا بالحريق». وقدرت حصيلة شبه نهائية لمديرية زراعة اللاذقية حجم الأضرار بنحو 7190 هكتاراً ضمّت 1.3 مليون شجرة مثمرة احترقت بالكامل ومنها 1.1 مليون شجرة زيتون و200 ألف شجرة حمضيات و3 آلاف شجرة تفاح و44 ألف شجرة متنوعة... وبدأت المعونات الأهلية بالوصول إلى قرى القرداحة. جمعيات أهلية نظمت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية شاحنات لنقل مواد غذائية مثل السكر والأرز، وتخصيص مبالغ مالية لأهالي المناطق المتضررة مباشرة من النيران، فيما تعهدت الحكومة بتقديم 1.53 مليار ليرة لنحو 150 قرية وبلدة متضررة من الحرائق في اللاذقية، أي ما يعادل 10 ملايين ليرة (4 آلاف دولار أميركي) لكل قرية. عليه، بدت تلك المعونات معنوية أكثر منها تعويضاً عن الخسائر. في قريتي بلوران وأم الطيور، شمال اللاذقية، أتت النيران على مساحات واسعة من الأراضي. يعيش كثير من الفلاحين صدمة خسارة كل شيء يمتلكونه. ولا شك أن وجهة مصايف السوريين التقليدية في تلك المناطق تحولت سواداً جراء النيران. يقول محمود، العامل في أحد المطاعم الشعبية: «كل الناس خسرت في هذه المنطقة. عشرات آلاف الأشجار احترقت خلال يومين فقط. بذلنا جهداً كبيراً بما نملك من إمكانيات من جرارات ومعاول وفؤوس دون جدوى». ويضيف: «قضت النيران على أشجار عمرها 20 و30 سنة خصوصاً من الزيتون والحمضيات». ولا يعوّل الشاب، ككثيرين غيره، على الوعود بالتعويض. يقول: «هذه مبالغ لا تعمل شيئاً. خسارة موسم واحد تتجاوز ما ستحصل عليه كل عائلة من الدعم المنتظر. المهم أن تعود هذه الحقول إلى الاخضرار وأشك أن يتم ذلك قبل سنوات». وشاركت أكثر من مائة سيارة إطفاء وآلية ثقيلة ومروحيات للجيش السوري في محاولة السيطرة على الحرائق التي اندلعت يوم الجمعة 9 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري في 65 موقعاً تضاف إلى 30 موقعاً آخر، ما شتَّت جهود فرق الإطفاء وأخّر من السيطرة على النيران. يضاف إلى الأجواء المتشائمة في شوارع القرى المقفرة، راكبو الدراجات النارية في ظل أزمة خانقة بالمشتقات النفطية. طوابير تكاد لا تنتهي تنتظر دورها للحصول على 40 لتر بنزين. هذا قد يفسر غياب حركة السيارات على تلك الطرق. مئات الأعمدة وكيلومترات من أسلاك الكهرباء احترقت وقطعت معها التيار الكهربائي قليل الحضور أساساً خلال سنوات الحرب، وكذلك مياه الشرب. معظم القرويين يشكون العطش في منطقة يصل معدل هطول الأمطار سنوياً فيها إلى 1.2 ألف ملم. نقص المياه صعّب عمليات الإطفاء. يقول محمود: «كنا نقوم بالإطفاء عبر أغصان الشجر لأنه ببساطة لا توجد مياه لدينا للاستخدام الشخصي فكيف لإطفاء النيران!».

الغارة الأميركية على إدلب قتلت قياديين من «حراس الدين»... أحدهما مصري والآخر مغربي مسؤول عن الأمن في التنظيم

واشنطن: معاذ العمري - إدلب: «الشرق الأوسط»... أفيد أمس بأن الغارة الأميركية بصاروخ «نينجا» في ريف إدلب مساء أول من أمس، قتلت قياديين من تنظيم «حراس الدين»، أحدهما مصري والآخر مغربي. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، بأن قيادياً عربياً يدعى «أبو ذر المصري» وآخر يدعى «أبو يوسف المغربي»، وطفلاً كان برفقتهما، قُتلوا جراء استهداف مسيَّرة أميركية «درون» لسيارة تقلهم على الأطراف الغربية لمدينة إدلب أول من أمس. وأفادت «فوكس نيوز» مساء الجمعة بأن الجيش الأميركي تبنى مقتل قياديين في تنظيم «حراس الدين» الموالي لـ«القاعدة» في سوريا. وأورد بيان للرائد بيث ريوردان، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، أن «الضربة تعد الأولى بطائرة من دون طيار، ينفذها الجيش الأميركي في سوريا منذ منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي». ووفقاً لمصادر «المرصد»، فإن «أبو ذر المصري» شغل منصب «الشرعي العام» سابقاً، وكان عضواً بـ«مجلس الشورى» ضمن تنظيم «حراس الدين»، وكان يشرف على معهد شرعي للفئات العمرية الصغيرة ضمن التنظيم، قبل أن ينتقل إلى «مجلس الشورى»، وإن «أبو يوسف المغربي» الذي يشغل منصب «الأمني العام» لتنظيم «حراس الدين» كان برفقته وقُتل جراء الاستهداف ذاته، وكانا سابقاً ضمن تنظيم «القاعدة»، قبل أن ينضما إلى صفوف تنظيم «حراس الدين»، وتربطهما علاقة غير جيدة بقائد «هيئة تحرير الشام» أبو محمد الجولاني. وأشار إلى أن الطائرة المسيرة ضربت سيارة نوع «سنتافيه»، على طريق بلدة عرب سعيد غربي مدينة إدلب «حيث احترقت الجثث بشكل شبه كامل». من جهتها، أشارت شبكة «شام» المعارضة أمس، إلى أنه في 14 سبتمبر، استهدفت طائرة مسيَّرة تابعة للتحالف الدولي، سيارة من نوع «سنتافيه» وسط مدينة إدلب بالقرب من مسجد الروضة، خلفت مقتل اثنين مجهولي الهوية، في تكرار لعمليات الاستهداف التي تنفذها طائرات التحالف لتنظيم «حراس الدين» والتنظيمات الأخرى شمال غربي سوريا. وكانت طائرة مسيَّرة تابعة للتحالف الدولي قد استهدفت في 13 أغسطس (آب) سيارة عسكرية على الطريق الجبلي جنوبي مدينة سرمدا بريف إدلب، طالت قيادياً أوزبكياً معروفاً باسم «أبو يحيى أوزبك» وأدت لمقتله وفق مصادر محلية. وفي 24 يونيو (حزيران)، استهدفت طائرة سيارة عسكرية على الطريق الواصل بين مدينتي بنش وإدلب، أدت لمقتل شخصين، في وقت أعلن فيه تنظيم «حراس الدين» مقتل خالد العاروري «أبو القسام الأردني»، متأثراً بجراح جراء الغارة الجوية السابقة على مدينة إدلب. قبل ذلك بعشرة أيام، استهدفت مسيَّرة سيارة عسكرية لتنظيم «حراس الدين» خلفت مقتل بلال الصنعاني ومسؤول «جيش البادية» صالح مهند الجعيدان من مدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي. وفي 20 يونيو، استُهدفت دراجة نارية يستقلها شخص على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي، رجحت مصادر أن المستهدف هو فايز العكال والي الرقة السابق في تنظيم «داعش»، وأنه يتخفى باسم «الدرويش». وسبق أن استهدف طيران تابع للتحالف الدولي، في 21 مايو (أيار) سيارة عسكرية على طريق شيخ الدير- إسكان بريف عفرين، أدت لحرق السيارة ومقتل من فيها، ويقدر عددهم بثلاثة أشخاص. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تعرضت سيارة «تاكسي» على الطريق قرب بلدة ترمانين، لاستهداف مباشر من قبل طائرة استطلاع يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، خلَّفت مقتل الشخصية المستهدفة، وتضرر السيارة بشكل مشابه للضربات الماضية. كما استهدفت طائرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي، بثلاثة صواريخ صغيرة الحجم، سيارة على الطريق الواصل بين كفرجنة ومدينة إعزاز بريف منطقة عفرين، تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص لم تُعرف هويتهم. وقالت «شام» إن جميع الضربات الجوية «تتشارك في أن الصواريخ تكون دقيقة الإصابة؛ حيث تسقط من الجهة العلوية للسيارة، وتقتل السائق والشخص الذي يحاذيه». وبالطريقة ذاتها استُهدفت سيارة تابعة لـ«هيئة تحرير الشام» على طريق كفردريان- سرمدا في ريف إدلب الشمالي، ما تسبب في مقتل ركابها وعددهم أربعة، بينهم «أبو جابر الحموي» وهو قيادي بارز في «تحرير الشام»، مسؤول عن القضاء في «الهيئة».

أوروبا تخنق نظام الأسد مجدداً.. عقوبات على 7 وزراء

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على وزراء في سوريا متورطين في أعمال القمع ضد المدنيين

دبي - العربية.نت.... أعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة، إدراج 7 وزراء في حكومة النظام السوري على قائمة العقوبات الخاصة به. وتشمل القائمة السوداء الجديدة التي نشرها الاتحاد الأوروبي في مجلته الرسمية كلاً من وزراء التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي، والثقافة لبانة مشوح، والتربية دارم طباع، والعدل أحمد السيد، والموارد المائية تمام رعد، والمالية كنان ياغي، والنقل زهير خزيم. وحمل الاتحاد هؤلاء الوزراء الذين تولوا مناصبهم خلال الفترة من مايو/أيار إلى أغسطس/آب العام الجاري المسؤولية عن "التورط في أعمال القمع ضد المدنيين" في سوريا.

سياسات دموية وقوائم سوداء أخرى

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في مايو/أيار الماضي، تمديد العقوبات سنة إضافية ضد أركان النظام السوري، على خلفية دعمهم السياسات الدموية التي سلكها ضد الشعب السوري. وضمت القوائم السوداء حينها 273 مسؤولاً و70 كياناً اقتصادياً، وشملت تجميد الأصول وحظر الدخول إلى دول الاتحاد. يشار إلى أن تلك العقوبات تعود إلى عام 2011، حيث يجري تمديدها في مطلع يونيو من كل سنة. كما تشمل العقوبات الأوروبية حظر استيراد النفط من سوريا والاستثمار في قطاع الطاقة وتجميد أصول البنك المركزي السوري. في حين تستثني قوانين العقوبات المنتجات والمعدات الإنسانية، إلا أن تدفق معونات الإغاثة والمساعدات الإنسانية يواجه صعوبات، جراء تردد المصارف في التعامل مع المنظمات والهيئات العاملة بمناطق النزاع في سوريا. وفي هذا السياق قال دبلوماسي أوروبي في إدارة العقوبات "إن أزمة المصارف في لبنان قد ضاعفت الصعوبات التي تواجهها هيئات الإغاثة في سوريا، بحيث لم تعد قادرة على تحويل المعونات وسداد فواتيرها عبر البنوك في لبنان".

أنشطتهم أفادت النظام

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد أعلن في فبراير الماضي أنه أضاف إلى لائحة العقوبات ثمانية رجال أعمال وكيانَيْن مرتبطَيْن بهم. وأوضح في حينه أن الأسماء الجديدة هي كل من ياسر عزيز عباس، وماهر برهان الدين الإمام ووسيم قطان وعامر فوز وصقر رستم وعبدالقادر صبرة وخضر علي طه وعادل أنور العلبي، أما الكيانان فهما مجموعة شركات قاطرجي وشام القابضة. كما اعتبر أن "أنشطة هؤلاء أفادت بشكل مباشر نظام بشار الأسد بما في ذلك من خلال مشروعات تقع على أراضٍ، تم انتزاعها من أشخاص شردهم الصراع".

الجيش التركي «يسبق» النظام إلى نقطة جنوب إدلب

الشرق الاوسط....أنقرة: سعيد عبد الرازق.... دفعت القوات التركية بتعزيزات عسكرية إلى نقطة مراقبة جديدة أقامتها في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وصلت إليها قبل قوات النظام السوري. ودخل رتل عسكري مؤلف من أكثر من 25 آلية تضمن جرافات ودبابات ومدافع إلى النقطة العسكرية، أمس الجمعة، وتم نشر الآليات في النقطة التي أنشأتها القوات التركية على تلة استراتيجية في قرية «قوقفين» بجبل الزاوية أول من أمس. وقامت الجرافات العسكرية برفع السواتر الترابية حين وصولها إلى النقطة صباح أمس وتم تجهيز كبائن الحراسة التي يستخدمها الجنود حول نقطة المراقبة. ودفعت القوات التركية خلال الأيام القليلة الماضية بتعزيزات عسكرية ضخمة من معبر «كفرلوسين» في ريف إدلب الشمالي إلى النقاط العسكرية التركية المنتشرة في ريف إدلب الجنوبي، حيث أدخلت أكثر من 100 آلية بينها دبابات ومدافع «هاوتزر» بعيدة المدى. وسبق أن أقامت القوات التركية نقطة أخرى في جبل الزاوية منذ أشهر مع تصاعد استهداف النظام للمنطقة وتستهدف هذه القوات التواجد في النقاط الفاصلة بين قوات النظام وفصائل المعارضة الموالية لها لمنع توغل النظام ومد سيطرته إلى مناطق جديدة في إدلب. إلى ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن قصف صاروخي نفذته فصائل «الفتح المبين» استهدف تمركزات النظام على محور كتف حسون في جبل الأكراد شمال اللاذقية، بالإضافة لقصفها تمركزات النظام في محيط مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي. كما رصد قصفا صاروخيا استهدف الفطيرة وكنصفرة وسفوهن وفليفل والحلوبة والعنكاوي والرويحة وبينين في ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع توقف رتل تركي يضم شاحنات وآليات شمال بلدة أرنبة بجبل الزاوية. وقد تم رصد وصول رتل عسكري تابع للقوات التركية إلى قرية قوقفين الواقعة بالقسم الغربي من جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث عمدت القوات التركية إلى إنشاء نقطة عسكرية لها هناك وهي الأولى في تلك المنطقة، مع العلم أن قوات النظام حاولت مراراً وتكراراً التقدم والسيطرة على القرية. على صعيد آخر، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها بالأسلحة الثقيلة، منذ يومين، قرية سارونج في ريف تل أبيض الغربي شمالي الرقة، والواقعة ضمن ما تسمى بمنطقة عملية «نبع السلام» التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها في شرق الفرات.

سوري خرج من سجن بموجب عفو «الإدارة الذاتية»: «داعش» استخدمنا دروعاً في شرق الفرات

(الشرق الأوسط).... الحسكة: كمال شيخو.... أفرجت «قوات سوريا الديمقراطية» العربية - الكردية (قسد)، أمس، عن مئات من السوريين الذين كانوا متهمين بالارتباط بتنظيم «داعش» الإرهابي، بعد دعوات من شيوخ عشائر ومطالبات أهلية، وبهدف تخفيف الضغط على السجون المكتظة، وللضغط على باقي الدول والحكومات لاستعادة رعاياها. وبعد بقائه بالسجن مدة عام و7 أشهر، خرج الشاب خضر البالغ من العمر 23 سنة، المتحدر من بلدة الشدادي جنوب الحسكة، بموجب العفو الذي أصدرته «مجلس سوريا الديمقراطية»، الجناح السياسي لـ«قسد». قال: «كانت تهمتي (داعشي) لكن كنت أعمل موظفاً مدنياً مع التنظيم، وأجبرونا على الخروج مع عناصره كلما كانوا يخسرون أرضاً جديداً، آخرها منطقة الباغوز»، مشيراً إلى أنهم استخدموا دروعاً بشرية ومنعوا من الفرار من مناطق سيطرته. وأمام سجن الصناعة بمدينة الحسكة، شُوهد مئات السجناء لحظة خروجهم، أمس، بعضهم كانوا يحملون حقائب صغيرة، وآخرون يمشون على عكازات، وبينهم من فقد أحد أطرافهم، وسط إجراءات أمنية مشددة، انتظرهم أفراد عائلاتهم، وامتلأت الساحة بالرجال والنساء والأطفال. وقال حسين، الذي كان ينتظر خروج شقيقه الأكبر ويتحدرون من بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، «بعد انتهاء معركة الباغوز ألقوا القبض على أخي وهو موجود في السجن منذ سنة ونصف السنة بتهمة الانتساب للتنظيم». وأصدرت الإدارة الذاتية شرق الفرات عفواً عاماً أفرجت بموجبه عن 631 سجيناً ممن تم توقيفهم بتهم الإرهاب من بين 12 ألف سجين آخر، يقدر عدد السوريين بنحو 4500 شخص، حيث خرج 100 موقوف من سجن بمدينة القامشلي، والعدد نفسه من سجن آخر بمدينة منبج بريف حلب الشرقي، و19 سجيناً في بلدة عين العرب (كوباني) المجاورة، وأكثر من 400 سجين من مركز الصناعة بمدينة الحسكة، ويعد أكبر مراكز الاحتجاز الخاصة بعناصر التنظيم. وقالت أمينة عمر الرئيسة المشتركة لـ«مجلس سوريا الديمقراطية»، إن الذين أطلق سراحهم «هم من السوريين الذين تعاملوا مع التنظيم، لكنهم لم يرتكبوا أعمالاً إجرامية، أو تواجههم دعوات ومحاكم شخصية»، ولفتت إلى أن الخطوة تمت بالتنسيق مع العشائر وقيادات المجتمع المحلي خلال الندوات التي عقدوها مؤخراً: «والجولات التي قمنا فيها للعشائر بمختلف المنطقة، توصلنا لضرورة إصدار عفو عام يشمل السجناء المحكومين بتهم الإرهاب الذين غُرر بهم، ولم تتلطخ أياديهم بدماء السوريين». وخضر وجميع السوريين الذين أفرج عنهم مؤخراً يتحدرون من مناطق الإدارة الذاتية، وحسب مسؤولي «مجلس العدالة الاجتماعية» لدى الإدارة، درست ملفات هؤلاء بالتنسيق بين المجالس المحلية وإدارة السجون والمحاكم الخاصة التي استجوبتهم، على أن تتم إعادتهم للحياة الطبيعية ودمجهم بمجتمعاتهم وتوفير فرص عمل مناسبة. وأخبر حسن سليمان، الناطق باسم مجلس العدالة، بأن 253 موقوفاً آخرين سيستفيدون من «نصف العقوبة»، حسب قرار العفو، وسيخرجون فور انتهاء محكوميته، لكن: «العفو استثنى القياديين وأصحاب المناصب العليا في التنظيمات الإرهابية، وكل المتورطين بتشكيل خلايا نائمة موالية لتنظيم (داعش)، أو كانوا مقاتلين بصفوفه أو جندوا عناصر لصالحه». كانت قوات (قسد) المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن، قد أفرجت عن العشرات من السوريين المتهمين بالارتباط بخلايا التنظيم من سجونها بعد الحصول على ضمانات من شيوخ ووجهاء العشائر. غير أن حمدان المتحدر من قرى جبل عبد العزيز غرب الحسكة، وكان ينتظر خروج ابنه ليرافقه بالعودة إلى منزل العائلة، قال من أمام سجن الصناعة: «ابني وعشرات مثله سجنوا بتهمة (الدواعش) بسبب تقارير أمنية كيديه كاذبة. والنتيجة بقي سنة ظلماً». وتزامن صدور العفو مع إعلان الإدارة الذاتية السماح لآلاف السوريين من نازحين وأسر عائلات مقاتلي التنظيم بالخروج من مخيم الهول المكتظ. ونوهت القيادية الكردية أمينة عمر، بأن الخطوات التي تتخذها الإدارة ومجلسها السياسي لسحب البساط من الجهات الخارجية، التي تعمل على زعزعة استقرار وأمن المنطقة، «لنزع فتيل الفتنة التي تزرعها القوى الخارجية، ولترسيخ مبادئ العيش المشترك، وإنجاح جلسات الحوار الوطني تحضيراً لمؤتمر وطني شامل لكل مكونات إقليمي الجزيرة والفرات»....

ارتفاع معدل الإصابات بالفيروس في شمال شرقي سوريا

(الشرق الأوسط).... الحسكة: كمال شيخو.... أعلنت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية في شمال شرقي سوريا، تسجيل أعلى معدلات إصابة بفيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في أبريل (نيسان) الماضي، حيث بلغت الأرقام أمس 107 إصابات إيجابية وحالتي وفاة، علماً بأن الإصابات التي سُجّلت أول من أمس بلغت 115 إصابة جديدة، بالإضافة إلى حالتي وفاة أيضاً. وأوضح الدكتور جوان مصطفى، رئيس هيئة الصحة في منطقة الإدارة الذاتية، أن حالات الوفاة الأربع خلال اليومين الماضيين كانت لرجال كبار في السن؛ ما يرفع إلى 90 العدد الإجمالي لحالات الوفاة بالفيروس في شمال شرقي سوريا. وفي ظل تصاعد انتشار الوباء والتخوف من الانزلاق إلى مستويات أكثر خطورة، ناشد المسؤول الصحي أهالي المنطقة الشعور بالمسؤولية في التعامل مع الجائحة، مشيراً إلى أن انتشار الفيروس «سيعرّض المنطقة إلى الخطر»، خصوصاً «مع حلول فصل الشتاء». وأضاف «لذلك؛ مطلوب من الجميع أخذ الحيطة والحذر، والحفاظ على الوقاية والسلامة الطبية؛ لأن حمايتهم الشخصية تؤمّن حماية المجتمع». في السياق ذاته، اتخذت إدارة مخيم «واشوكاني»، الواقع غرب محافظة الحسكة، إجراءات مشددة؛ خشية تفشي الجائحة بين التلاميذ والطلبة في مخيم النازحين. ويقطن هذا المخيم قرابة 12 ألف نازح ومهجّر من مدينة رأس العين (أو سري كانيه، بحسب تسميتها الكردية) بعد فرارهم من ديارهم جراء هجوم الجيش التركي وفصائل سورية موالية لأنقرة نهاية العام الماضي ضمن عملية «نبع السلام» العسكرية. وتتضمن إجراءات الوقاية في المخيم تقسيم الطلاب إلى 4 أفواج، منها اثنان للفترة الصباحية والعدد نفسه للفترة المسائية؛ للحفاظ على التباعد الاجتماعي بين الطلبة. ويقول محمد حاجو، مدير المخيم، إنهم اتخذوا الكثير من التدابير الاحترازية من أجل عدم تفشي الفيروس بين التلاميذ، حيث يبلغ عدد الذين يرتادون مدرسة المخيم أكثر من 2400 إلى جانب 135 مدرساً ومعلماً، ولاستيعاب هذا الكم الكبير من الطلبة «قمنا بتقسم المرحلة الابتدائية لقسمين مع تخصيص ساعتين لكل قسم، في حين خصصنا ثلاث ساعات للمرحلتين الإعدادية والثانوية، على أن تكون أربعة أفواج تبدأ من الساعة 8 صباحاً، وتنتهي عند تمام الساعة 4 عصراً». وستتغير الخطة كل ثلاثة أيام، وسيجلس كل طالب في مقعد بمفرده مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي خلال الاجتماع الصباحي وفترة الاستراحة والأنشطة الرياضة والدروس الترفيهية المشتركة. من جهة ثانية، زار وفد من الخارجية الأميركية ومنسقي الشؤون الإنسانية لدى التحالف الدولي مخيم «سري كانيه» شرق مدينة الحسكة، الذي افتتح بداية الشهر الحالي ويضم نازحي مناطق عملية «نبع السلام» العسكرية. وأفادت إدارة المخيم، بأن الوفد تفقد أوضاع الأسر النازحة وعمليات توسيع المخيم لاستيعاب النازحين والمهجرين من بلدتي رأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة. إلى ذلك، أنهت منظمة الصحة العالمية حملة تلقيح شلل الأطفال في بلدة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، شملت 25 ألفاً من أبناء البلدة وريفها بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر الكردي، وهي منظمة كردية محلية طبية تعمل في مناطق الإدارة الذاتية.

روسيا تعدّ تقارير «حظر الكيماوي» في سوريا «مسيّسة ومنحازة»

الشرق الاوسط....موسكو: رائد جبر.... وجّهت وزارة الخارجية الروسية انتقادات لاذعة لنشاط منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، ورأت أن تقاريرها بشأن الهجمات الكيماوية على سوريا «بعيدة من الموضوعية والعمل المهني» واتهمت المنظمة بأنها «منحازة» وتسيطر «التوجهات السياسية على تقاريرها». وتحول موضوع «الكيماوي السوري» إلى واحد من أبرز عناصر المواجهة بين موسكو والمنظمة الدولية، على الرغم من بروز توتر جديد في العلاقة بين الطرفين على خلفية مطالبة المنظمة أخيراً بتحقيق شفاف حول السلاح الكيماوي الروسي، وآليات تطوير مواد كيماوية سامة، على خلفية قضية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني. وفي حين أن موسكو تجاهلت الإشارات التي صدرت من المنظمة حول هذا الموضوع، فإنها شددت من انتقاداتها لعمل المنظمة الدولية في مسار «الكيماوي السوري». وشددت الخارجية الروسية في بيان على أن الأنشطة التي تمارسها بعثة تقصي الحقائق الخاصة بمزاعم استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا «لا ترقى إلى مستوى التحقيق الموضوعي ولا تلتزم الحياد والمهنية» وزادت أن البعثة التابعة لمنظمة حظر السلاح الكيماوي «تجاهلت في نشاطاتها ضرورة الالتزام الصارم بكل بنود معاهدة حظر استخدام الأسلحة الكيماوية». وأوضحت الوزارة أن البعثة «تُجري عادةً تحقيقاتها في سوريا عن بُعد دون زيارة أماكن الهجمات المزعومة»، مشيرةً إلى أن مصدر المعلومات الأساسي للبعثة هو «وسائل التواصل الاجتماعي ومنظمات غير حكومية مرتبطة بالجماعات الإرهابية». وحمل بيان الخارجية الروسية انتقاداً حاداً بسبب «اعتياد الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن تُصدر تقارير البعثة بمناسبة جلسات تعقدها الهيئات الإدارية للمنظمة مع مجلس الأمن الدولي». وعكس هذا الانتقاد استياء روسيا من طرح هذه التقارير وإثارة ملف الكيماوي السوري مجدداً، في أثناء الرئاسة الحالية لروسيا في مجلس الأمن. وأشارت الخارجية الروسية بوجه خاص، إلى تقريري بعثة تقصي الحقائق بشأن الحادثين الكيماويين في حلب وسراقب، ورأت أن التقريرين «أكدا مجدداً التحيز السياسي للإدارة الحالية لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في القضايا المتعلقة بسوريا». ولفتت الوزارة إلى أن التقريرين «خلصا إلى عدم توفر المعطيات الكافية لتأكيد حالتي استخدام السلاح الكيماوي في حلب وسراقب»، علماً بأن الجيش السوري أعلن عن الهجوم في حلب في الحالة الأولى، بينما كشفت المعارضة ومنظمة «الخوذ البيضاء» عن الهجوم في الحالة الثانية. ورجح البيان أن «أمانة المنظمة حاولت بذلك أن تُظهر للرأي العام الدولي ابتعادها سياسياً بمسافة متساوية عن الأطراف كافة»، لكنه رأى في الوقت ذاته، أن جوهر التقريرين «يُظهر أن الحديث لا يدور عن أي توازن». وأوضحت الوزارة أن المنظمة في التقرير بشأن حلب تجاهلت «الأدلة القاطعة التي قدمها على وجه الخصوص العسكريون الروس»، وأشارت إلى أن «التقرير الثاني أكد فقط أن الهجوم المزعوم في سراقب لم يكن سوى استفزاز كيماوي جديد من المعارضة». واللافت أن موسكو كانت قد عمدت خلال الأشهر الثلاثة الماضية في كل مرة تنعقد فيها اجتماعات في مجلس الأمن أو اجتماعات للمنظمة الدولية لحظر الكيماوي إلى «التحذير من مخطط تعده المعارضة السورية بالتعاون مع الخوذ البيض لتنفيذ استفزاز كيماوي في إدلب». واستندت البيانات العسكرية الروسية في كل التحذيرات على «معلومات نقلها سكان محليون وشهود عيان» حول قيام «متطرفين بنقل عبوات وتحضير وسائل تصوير لتصوير الهجوم المزعوم». وفضلاً عن أنه لم يقع أي هجوم من تلك التي حذرت منها موسكو، فإن روسيا التي تنتقد آليات عمل البعثة الدولية لأنها تستند إلى مصادر المعارضة، لم توضح مصادرها حول «الاستفزازات» المزعومة في أي مرة.

 

 

 



السابق

أخبار لبنان.... مليونا عاطل عن العمل... والليرة خسرت 80% من قيمتها...خلاف عقاري في منطقة جبيل يأخذ طابعاً طائفياً....فرنسا لمسؤولي لبنان: حان وقت النهوض بدل الشلل... اتصالات فرنسية مع بري وجنبلاط لمعالجة خلاف الحريري- باسيل..بين "تبريد" الحريري و"تصعيد" باسيل... بعبدا إلى "مزيد من التمديد"؟... أزمات مالية وسياسية ومعيشية تحاصر اللبنانيين ... شينكر أكد لعون استمرار الوساطة الأميركية في مفاوضات الحدود... دعاه إلى تغيير نهج الحكم واستثنى باسيل من لقاءاته....صيدليات ومستودعات تخزّن الأدوية...

التالي

أخبار العراق.... لجنة تنسيق عراقية ـ أميركية بشأن جدولة الانسحاب وسط استمرار «هدنة الكاتيوشا».... الإيزيديون يخشون مخاطر في عودتهم إلى سنجار...

لبنان: تقصير في التحقيق المحلّي في انفجار المرفأ

 الخميس 22 تشرين الأول 2020 - 8:07 م

لبنان: تقصير في التحقيق المحلّي في انفجار المرفأ https://www.hrw.org/ar/news/2020/10/22/376795 تتمة »

عدد الزيارات: 48,025,479

عدد الزوار: 1,432,380

المتواجدون الآن: 51