أخبار العراق.... لجنة تنسيق عراقية ـ أميركية بشأن جدولة الانسحاب وسط استمرار «هدنة الكاتيوشا».... الإيزيديون يخشون مخاطر في عودتهم إلى سنجار...

تاريخ الإضافة السبت 17 تشرين الأول 2020 - 4:04 ص    التعليقات 0    القسم عربية

        


لجنة تنسيق عراقية ـ أميركية بشأن جدولة الانسحاب وسط استمرار «هدنة الكاتيوشا»....

بغداد: «الشرق الأوسط».... أعلنت وزارة الخارجية العراقية عن تشكيل لجنة تتولى مهمة التنسيق مع الولايات المتحدة الأميركية، بشأن إعادة جدولة قواتها خارج العراق. وبينما يواصل التحالف الدولي مهمة محاربة تنظيم «داعش» من جهة وتدريب الأجهزة الأمنية العراقية من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف في بيان، أن «وزير الخارجية فؤاد حسين ترأس اجتماعاً حضره مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي، وممثلون عن عدد من القطاعات العراقية المعنية بالملف الأمني»، مبيناً أنه «تم الاتفاق على انبثاق لجنة فنية عن الاجتماع تتولى مهمة التنسيق مع الجانب الأميركي، من أجل إعادة جدولة انتشار القوات الأميركية خارج العراق». وأوضح البيان أن «هذه اللجنة تعد من مخرجات الحوار الاستراتيجي بين الحكومة العراقية والإدارة الأميركية الذي جرت أعماله بواشنطن في أغسطس (آب) الماضي، أثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى الولايات المتحدة الأميركية ولقائه الرئيس الأميركي دونالد ترمب». ويأتي تشكيل هذه اللجنة في وقت تستمر فيه الهدنة التي أعلنتها الفصائل المسلحة القريبة من إيران، بعدم استهداف السفارة الأميركية التي تحتل مبنى كبيراً بمساحة مترامية الأطراف داخل المنطقة الخضراء. كما توقفت عمليات استهداف أرتال التحالف الدولي التي تنقل معدات له بالعبوات الناسفة. وكانت الولايات المتحدة قد هددت بغلق سفارتها في بغداد إن لم تتمكن الحكومة العراقية من توفير الحماية اللازمة لها وللبعثات الأجنبية. إلى ذلك، أعلنت قيادة العمليات المشتركة أن بعثة حلف شمال الأطلسي «ناتو» أسهمت وما زالت تسهم في تدريب وبناء قدرات الجيش القتالية. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الناطق باسم العمليات المشتركة، تحسين الخفاجي، قوله إن البعثة «لديها كثير من الإمكانيات في مجال التدريب وبناء القدرات، ولذلك هم أعدوا الخطط لمستقبل القوات الأمنية العراقية بمختلف مسمياتها». وأضاف الخفاجي أن البعثة «أسهمت وتسهم الآن في عملية التدريب وبناء القدرات والإعداد للقوات المسلحة العراقية، ولديهم من الخبرة والإمكانية في هذا المجال ما يمكننا من رفع قدراتنا القتالية». وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد بحث الأسبوع الماضي مع قائد بعثة «ناتو» سبل تقديم الدعم إلى القوات الأمنية بمختلف صنوفها. إلى ذلك، كشف التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» عن قيام حلفاء الولايات المتحدة الأميركية في سوريا والعراق بتنفيذ 32 عملية عسكرية ضد التنظيم في كلا البلدين خلال أسبوع كامل. وفي تغريدة له على «تويتر»، قال المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد واين موروتو، إن «الشركاء العراقيين والسوريين نفذوا هذا الأسبوع 32 عملية لهزيمة تنظيم (داعش)»، مبيناً أن «الشركاء تمكنوا من إنقاذ المجتمعات المحلية من 41 عنصراً من (داعش)». وفي هذا السياق يقول الخبير الاستراتيجي الدكتور معتز محي الدين، رئيس «المركز الجمهوري للدراسات السياسية والأمنية»، لـ«الشرق الأوسط»، رداً على سؤال بشأن الصلة بين جدولة الانسحاب الأميركي والهدنة الحالية وبين ما يمكن أن تكون عليه الأمور في المستقبل، إنه «في حال تمكنت واشنطن من نسج علاقات مع القادة العراقيين بعيداً عن رغبات إيران في موضوع الانسحاب من عدمه، فإنهم سيؤكدون على تآكل مكانة إيران في العراق، بدءاً مما كان حاول قائد (فيلق القدس) في (الحرس الثوري) الجنرال قاسم سليماني قبل مقتله تحقيقه، أو ما بعد، ذلك بما يؤدي إلى تعزيز مكانة واشنطن في العراق»، مبيناً أن «الجميع يعرف أنه في حال انسحبت أميركا من العراق بشكل كامل فإن العراق سيخسر معونات كثيرة في مجالات مختلفة، وهو أمر ستكون له تداعياته السلبية على وضع البلد بشكل عام». وأوضح محي الدين أن «هناك في الواقع مصلحة مشتركة أميركية- عراقية في وجود النفوذ الأميركي في المساعدات والمعونات السنوية التي يحصل عليها العراق من الولايات المتحدة الأميركية». وأشار إلى أن «هناك إشكالية في موضوع انسحاب الأميركيين بشكل كامل من العراق، لما له من نتائج سلبية على عدة مستويات، وهو ما جعل دولاً عديدة في المنطقة ترفض الانسحاب الأميركي من العراق، فضلاً عن وجود قيادات سياسية وأحزاب في محافظات عراقية، مثل الأنبار ونينوى، تصر هي أيضاً على عدم الانسحاب الكامل من العراق؛ لأن بقاء أميركا هو الوحيد الذي يحقق مبدأ التوازن، ويضبط الإيقاع تماماً، منعاً لحدوث أي فوضى أمنية؛ خصوصاً في المناطق الغربية من العراق».

الإيزيديون يخشون مخاطر في عودتهم إلى سنجار

بعضهم لا يستبعد أن يؤدي اتفاق بغداد ـ أربيل إلى وضع أسوأ

دهوك (كردستان العراق): «الشرق الأوسط».... لا يريد الإيزيديون، الذين يمثلون أقلية دينية قديمة في شمال العراق عانت من اضطهاد وحشي على أيدي تنظيم «داعش»، شيئاً سوى السلام والأمن وحياة أفضل في موطنهم بمدينة سنجار. لكنهم يريدون كل ذلك بشروطهم. فكثير منهم يرتاب في خطة جديدة لتحقيق الأمن وإعادة البناء، كشفت عنها هذا الأسبوع، الحكومة العراقية والسلطات في إقليم كردستان العراق، التي وصفتها بأنها اتفاق «تاريخي». وقال الإيزيدي طلال صالح الذي يعيش في منفى في إقليم كردستان الواقع على مسافة غير بعيدة عن المدينة، إن الخطة «قد تهدئ الأحوال في سنجار، لكنها قد تجعل الوضع أسوأ في الوقت نفسه». يعاني الإيزيديون منذ أغار «داعش» على مدينة سنجار في 2014، في واحدة من «فتوحاته» التي أصابت الغرب بالصدمة ودفعته للتحرك العسكري لوقف زحف التنظيم. وذبح مقاتلو التنظيم أكثر من ثلاثة آلاف إيزيدي وسبوا سبعة آلاف امرأة وفتاة، وشردوا معظم أفراد الطائفة البالغ عددهم 550 ألفاً. ومنذ أخرجت قوات كردية مدعومة من الولايات المتحدة التنظيم من سنجار في 2015 يسيطر على المدينة والمناطق المحيطة بها الجيش العراقي ومجموعة من الفصائل المسلحة، من بينها فصائل شيعية ومسلحون إيزيديون وأكراد لهم ولاءات مختلفة، بحسب تقرير لوكالة «رويترز». ويقول مكتب رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: «ستفرض الخطة الحكومية الأمن وتسمح بعودة عشرات الآلاف من الإيزيديين الخائفين من العودة، وذلك لغياب الأمن والخدمات الأساسية». غير أن كثيراً من سكان سنجار يشعرون بأن الخطة غامضة، وقد أملتها بغداد وأربيل عاصمة إقليم كردستان. وهم يقولون إنها لا تشملهم وتنطوي على إصلاحات أمنية ربما تفضي إلى مزيد من الانقسام والعنف. وقال صالح: «حزب العمال الكردستاني وحلفاؤه الإيزيديون لن يرحلوا عن سنجار دون قتال». وتتضمن الترتيبات الأمنية إخراج حزب العمال الكردستاني، وهو جماعة كردية انفصالية تخوض تمرداً منذ عشرات السنين في تركيا، وتتمركز في شمال العراق. وتهدف الخطة أيضاً إلى إخراج المنتسبين للحزب، وذلك في إشارة إلى قوة إيزيدية مؤلفة من مئات المقاتلين. وتقضي الخطة بأن يشرف الجيش وقوات الحشد الشعبي التي تضم الفصائل الشيعية المسلحة على إخراج حزب العمال الكردستاني. ويخشى بعض السكان المحليين أن يؤدي ذلك إلى انقسام أسر ينتمي فيها الأشقاء أحياناً لفصائل وجماعات مسلحة مختلفة. وللإيزيديين أيضاً قوة خاصة بهم ضمن الحشد الشعبي بخلاف القوة المنتسبة لحزب العمال الكردستاني. وقال أكرم رشو أحد النازحين الإيزيديين في كردستان: «توجد نحو ست جماعات سياسية في سنجار الآن. وينضم أشقاء من الأسرة الواحدة إلى أحزاب مختلفة». وتدافع بغداد وأربيل عن الخطة. وقال جوتيار عادل المتحدث باسم حكومة كردستان: «هذه خطوة طيبة لحل المشاكل». وكانت سنجار أيضاً موضع نزاع إقليمي بين بغداد وأربيل، منذ محاولة كردية للاستقلال بالكامل عن العراق في عام 2017. وبمقتضى خطة سنجار، ستختار حكومتا بغداد وأربيل رئيساً جديداً للبلدية ومسؤولين محليين، كما تعين الحكومتان 2500 من أفراد الأمن المحليين الجدد. ويتوقع أنصار حزب العمال الكردستاني أن أفراد الأمن هؤلاء سيضمون الإيزيديين العائدين المنتسبين للبيشمركة. وفي مظاهرة للاحتجاج على الخطة شهدتها سنجار يوم الأحد، هتف شامو خديدة أحد القيادات العشائرية الإيزيدية، قائلاً: «سنجار تخص شعبها ونحن الشعب». وينأى آخرون بأنفسهم عن السياسة، ولا يريدون سوى توفر الخدمات على الأرض. وقال رشو إنه إذا بُذلت جهود فعلية لتحسين الوضع، فستجد الخطة قبولاً من أهل سنجار.

تصاعد التوتر بين {الحشد} و{البيشمركة} بسبب تصريحات زيباري

بغداد: «الشرق الأوسط».... على الرغم من الردود الهادئة لقيادات الحزب الديمقراطي الكردستاني والمسؤولين الرسميين في حكومة إقليم كردستان العراق: بشأن ما صدر من تصريحات عن وزير الخارجية الأسبق والقيادي البارز في الحزب الديمقراطي هوشيار زيباري حول الحشد الشعبي، فإن التوتر ما زال يتصاعد بين الطرفين إلى الحد الذي يتخوف أن ينذر بمواجهة عسكرية بين الطرفين. كان زيباري طالب في تغريدة له على موقع «تويتر» بما أسماه «تنظيف المنطقة الخضراء من الحشد الشعبي». هذا الأمر الذي أثار غضباً واسعاً من قبل الحشد والكثير من القوى السياسية الشيعية، على رأسها «الفتح» و«دولة القانون»، التي أدانت تلك التصريحات. ومع أن زيباري لم يعتذر شخصياً، بل عدّ الأصوات التي أدانته وطالبته بالاعتذار إنما تعبّر عما وصفه بـ«المصيبة الكبرى»، فإن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في البرلمان العراقي أعلنت في بيان لها أول من أمس (الخميس)، أن «موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يتم التعبير عنه من خلال زعيم الحزب أو الناطق الرسمي له». وجاء في إعلان الكتلة الكردية، أن «كل ما يصدر عن قيادات في الحزب بشأن هذه القضية أو تلك لا يمثل وجهة النظر الرسمية للحزب، وإنما يمثل وجهة نظر أصحابها». ومع بروز مخاوف من أن يؤدي هذا التصعيد إلى مواجهة عسكرية بين الطرفين، فإن أصواتاً كثيرة، لا سيما من جانب الكرد، سعت إلى تهدئة الموقف بين الطرفين. وفي هذا السياق، أكدت إخلاص الدليمي، عضو البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، في بيان لها، أن «هناك جهات تعمل على خلق أزمات سياسية في البلاد بهدف التغطية على إخفاقاتها ولفت أنظار الشارع إلى أمور ضيقة تضر بالعراق والعراقيين». وتابعت الدليمي، أن «دماء الجيش والبيشمركة والحشد امتزجت خلال عمليات التحرير، ويجب استثمارها في محاربة الفساد وتقدم عجلة الإصلاح، وأن تلك القوات لا تزال تخوض عمليات نوعية في مجابهة الإرهاب ودرء خطره عن العراقيين». ثم أردفت، أن «كل مؤسسة فيها الجيد والسيئ؛ ولذلك يجب إبعاد المسيئين عن مسيرة العمل كي لا يؤثروا على سمعة تلك المؤسسة». هذا، وكانت ردود الفعل الغاضبة على تصريحات زيباري توالت طوال اليومين الماضيين من مختلف قيادات «الفتح» و«دولة القانون» وهيئة الحشد. وفي هذا السياق، أعلن محمد الغبان، رئيس كتلة «بدر» في البرلمان العراقي، إدانته تصريحات زيباري التي اعتبرها مسيئة إلى الحشد الشعبي. وقال الغبان في بيان له «ندين التصريحات التي صدرت من الوزير المقال العضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري التي تطاول فيها على الحشد الشعبي أهم مؤسسة حكومية أمنية ساهمت في دحر (داعش)». وطالب الغبان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بتوضيح «موقفه الرسمي تجاه هذه التصريحات غير المسؤولة والتي تشكل عاملاً مزعزعاً للسلم والاستقرار الداخلي». في السياق نفسه، أكدت كتلة الحراك الجديد الكردية عبر عضو الحركة آرام محمد، أن «تصريحات هوشيار زيباري لا تمثل الكرد، وإننا ننظر بعين الاحترام لتضحيات الحشد الشعبي في مواجهة تنظيم (داعش)». ومن جهته، استبعد الخبير الأمني سرمد البياتي حصول مواجهة بين الحشد والبيشمركة في هذه الظروف، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «الأمور لا يمكن أن تصل إلى وضع المواجهة بين الطرفين رغم التصعيد؛ لأن هناك أصواتاً عاقلة عند الطرفين ارتفعت من أجل تهدئة الموقف... ومن الناحية العسكرية لا يوجد تماس بين قوات البيشمركة وقوات الحشد الشعبي إلا في مناطق معينة وبسيطة كما أنه لا توجد تحشيدات عسكرية في هذه المناطق».



السابق

أخبار سوريا..... أوروبا تخنق نظام الأسد مجدداً.. عقوبات على 7 وزراء«نكبة الحرائق» تُحول بعض مصايف سوريا وحقولها إلى رماد....الغارة الأميركية على إدلب قتلت قياديين من «حراس الدين»... الجيش التركي «يسبق» النظام إلى نقطة جنوب إدلب...

التالي

أخبار اليمن ودول الخليج العربي.... انتهاء أوسع عملية لتبادل الأسرى بين الشرعية والحوثيين.... مجلس الأمن يندد بشدة بهجمات الحوثيين على السعودية...مباحثات سعودية ـ برتغالية تبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي....السعودية تبدأ غداً المرحلة الثانية لاستكمال مراحل العودة لأداء العمرة...وزير الخارجية الإماراتي يجرب لقاحاً ضد «كورونا»...

لبنان: تقصير في التحقيق المحلّي في انفجار المرفأ

 الخميس 22 تشرين الأول 2020 - 8:07 م

لبنان: تقصير في التحقيق المحلّي في انفجار المرفأ https://www.hrw.org/ar/news/2020/10/22/376795 تتمة »

عدد الزيارات: 48,022,476

عدد الزوار: 1,432,273

المتواجدون الآن: 51