أخبار وتقارير... لافروف: روسيا ستفعل كل شيء لمواجهة توسع الناتو في جميع أنحاء العالم... الكرملين عن تصدير مسيرات تركية إلى أوكرانيا: مخاوفنا تتحقق.. تحذير من خطر جدي.. صواريخ الصين بحاجة لمواجهة آمنة قبل فوات الأوان..الصين تختبر بنجاح تفجير قنابل تحت الماء «يمكن أن تدمر موانئ أميركية».. بكين رداً على واشنطن: تايوان «لا تملك الحق» في المشاركة بالأمم المتحدة...روسيا تطلب من جيران أفغانستان عدم استضافة قوات أميركا والأطلسي.. نجل مؤسس حركة «طالبان» يظهر علناً للمرة الأولى..مقتل ثلاثة شرطيين في باكستان خلال تظاهرة مناهضة لفرنسا..فرنسا تهدد بريطانيا باتخاذ إجراءات بملف الصيادين..بريطانيا: تهديدات فرنسا غير مقبولة وغير متوقعة من حليف مقرب..

تاريخ الإضافة الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 6:46 ص    عدد الزيارات 1041    التعليقات 0    القسم دولية

        


لافروف: روسيا ستفعل كل شيء لمواجهة توسع الناتو في جميع أنحاء العالم...

روسيا اليوم.. تاس... أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده ستعمل كل شيء لمواجهة توجه الناتو للتوسع والعمل في جميع أرجاء العالم. وفي التفاصيل، صرح لافروف خلال مؤتمر صحفي بأن الناتو يؤدي ألعابا خطيرة بإعلانه عن رغبته في توسيع مهمته لتشمل العالم بأسره، مشددا على أن روسيا سوف تعمل كل شيء لمواجهة مثل هذه الاتجاهات. وقال رئيس الدبلوماسية الروسية بهذا الشأن: "هناك دليل على أن مخططي حلف الناتو يهتمون الآن بالشرق، فهم يتحدثون بالفعل بلسان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ عن أن مهمة الناتو يجب أن تمتد إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ. إذا استمعت إليهم، فإن مهمتهم يجب أن تمتد لتشمل العالم بأسره. أعتقد أن هذه ألعاب خطيرة للغاية، ونحن سوف نعمل كل شيء لمواجهة مثل هذه النزعات، وزيادة وعي جميع الدول التي تمتد إليها مثل هذه المحاولات، بمخاطر مثل هذا المسار"...

الكرملين عن تصدير مسيرات تركية إلى أوكرانيا: مخاوفنا تتحقق

المصدر: "تاس" + "نوفوستي"... حذرت الرئاسة الروسية من أن تصدير تركيا طائرات مسيرة إلى حكومة أوكرانيا قد يؤثر سلبا على الوضع في منطقة دونباس جنوب شرقي هذا البلد. ولفت المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم الأربعاء إلى أن علاقات متميزة وطيبة تربط روسيا مع تركيا، مضيفا: "لكن في هذه الحالة، للأسف، تتحقق مخاوفنا من أن تصدير مثل هذه الأنواع من الأسلحة إلى العسكريين الأوروبيين من شأنه أن يؤدي إلى تقويض الاستقرار في خط التماس" (في منطقة نزاع جنوب شرق أوكرانيا). وأوضح بيسكوف أن وقوع هذه الأسلحة في في أيدي العسكريين يتيح لهم شن هجمات مركزة على دونباس، محذرا من أن هذا الأمر "لا يؤدي إلا إلى تقويض الاستقرار" و"لا يسهم في تسوية هذه القضية الأوكرانية الداخلية". ويأتي ذلك على خلفية استخدام الجيش الأوكراني لأول مرة طائرة مسيرة تركية من طراز "بيرقدار تي بي 2" لشن هجوم على دونباس.

تحذير من خطر جدي.. صواريخ الصين بحاجة لمواجهة آمنة قبل فوات الأوان

الحرة / ترجمات – واشنطن... صواريخ تفوق سرعة الصوت- الصين... الأسلحة التي تفوق سرعة الصوت، سريعة وذات قدرة عالية على المناورة

حذّر رئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارك ميلي، الأربعاء، من أن اختبار الصين لصاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت "مقلق للغاية" و "قريب جدا" من "لحظة سبوتنيك" التي أطلقت سباق الفضاء خلال الحرب الباردة. وقال في حديث لبرنامج على قناة "بلومبيرغ" إن اختبار بكين لنظام سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت "أمر مقلق للغاية". ثم تابع "لا أعرف ما إذا كانت لحظة سبوتنيك حقا، لكنني أعتقد أنها قريبة جدا من ذلك، يجب أن يحظى هذا بكل اهتمامنا ".

اعتراف؟

تعليق ميلي يعد أهم تصريح لمسؤول أميركي حول التقارير التي تفيد بأن الجيش الصيني أجرى اختبارين للأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت خلال الصيف، وفق "بلومبيرغ"، بما في ذلك إطلاق سلاح في الفضاء يفوق سرعته سرعة الصوت، يكون قادرا على حمل أسلحة نووية. بلومبيرغ، ذكرت أن المقارنة التي أجراها ميلي تظهر "عمق القلق بشأن عمل بكين على الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت". وكانت صحيفة فاينانشيال تايمز، نشرت معلومات عن تلك الاختبارات، نقلا عن مسؤولين لم تذكر أسماءهم. ويمكن لبكين الآن، وفق موقع "بلومبيرغ" استخدام هذه التقنية، لإرسال رؤوس حربية نووية فوق القطب الجنوبي وحول الأنظمة الأميركية المضادة للصواريخ في النصف الشمالي من الكرة الأرضية. ويتم تعريف الأسلحة التي تفوق سرعة الصوت، عادة، على أنها أسلحة سريعة وذات تحليق منخفض، وذات قدرة عالية على المناورة، مصممة لتكون مرنة، مقارنة بأنظمة الدفاع الصاروخي التقليدية. وقارن ميلي، الإعلان عن اختبار الأسلحة الصينية هاته، مع الإعلان عن القمر الصناعي، سبوتنيك، لعام 1957، والذي منح الاتحاد السوفييتي تقدما مبكرا في سباق الفضاء.

مخاوف

ووفق موقع "أكسيوس" فإن التعليقات التي أدلى بها من وصفه بـ"أكبر جنرال أميركي بالزي الرسمي" في إشارة إلى ميلي، "تؤكد على جدية مخاوف الولايات المتحدة" بشأن التوسع العسكري السريع للصين وتطوير الأسلحة المتقدمة.

"مواجهة مسلحة محتملة" تحتدم.. تايوان تشعل الصراع بين القوى الدولية

بلغ التوتر مستوى مرتفعا جديدا بين تايوان والصين التي تكثف الضغوط العسكرية والسياسية لإجبار تايبه، المتمتعة بحكم ديمقراطي، على قبول السيادة الصينية، الأمر الذي يرفضه أغلب سكان الجزيرة البالغ عددهم حوالى 23 مليون نسمة. بينما نقل الموقع ذاته عن خبراء الأسلحة قولهم إن مقارنات "سبوتنيك" غير مناسبة، مشيرين إلى أن التكنولوجيا التي استخدمتها الصين شبيهة بما طورته الولايات المتحدة من قبل، مع برنامج مكوك الفضاء في السبعينيات. وقال جوشوا بولاك، خبير الانتشار النووي في معهد ميدلبري للدراسات الدولية: "النقطة المهمة بشأن سبوتنيك هي أن السوفييت ضربوا بقوة، لقد وضعوا أول قمر صناعي فجأة". لكن وتيرة تقدم الصين بالموازاة مع عدوانها العسكري تجاه تايوان، والتوسع في صوامع الصواريخ النووية، والتوترات الجيوسياسية الأوسع مع الولايات المتحدة، كانت كافية لإثارة مخاوف من "حرب باردة جديدة" بمعنى أن الصواريخ الجديدة لم تكن مفاجئة للمجتمع الدولي.

"ضرورة الرد"

يرى تقرير لشبكة أخبار "سي أن أن" أنه إذا استولت الصين على إحدى جزر تايوان، فلن يكون أمام الولايات المتحدة سوى القليل من الخيارات للرد من دون المخاطرة بتصعيد كبير وحرب بين القوى العظمى. ووفق تقرير صادر عن مركز الأمن الأميركي الجديد، تحاول الصين استخدام القوة العسكرية للسيطرة على جزيرة "دونغشا" المرجانية الصغيرة، في بحر الصين الجنوبي، بين تايوان وهونغ كونغ، حيث يتمركز حوالي 500 جندي تايواني. وقد يكون هذا النوع من العدوان المحدود، مقدمة للاستيلاء على جزر أخرى بالقرب من تايوان أو غزو صريح للجزيرة المحكومة ديمقراطيا، حيث تسعى بكين لاختبار عزم واشنطن على الدفاع عن حليفتها تايوان. التقرير قال إنه لم يكن لدى الولايات المتحدة طريقة موثوقة لإجبار الصين على إعادة الجزيرة إلى سيطرة تايبيه. ولفت إلى أن العقوبات الاقتصادية استغرقت وقتا طويلا لإحداث آثار وبدت أضعف من أن تؤثر على صنع القرار في الصين، في حين أن أي عمل عسكري يخاطر بالتصعيد إلى الحرب، وهو ما تريد الولايات المتحدة وتايوان تجنبه. وشدد التقرير على الحاجة إلى نهج متعدد الأطراف، واقترح أن تعمل الولايات المتحدة وتايوان واليابان وغيرها لردع الصين عن الاستيلاء على الجزيرة في المقام الأول. وكتب مؤلفا التقرير: "يجب أن تبدأ الولايات المتحدة وتايوان التنسيق اليوم لبناء رادع ذي مصداقية ضد العدوان الصيني المحدود أو الإكراه تجاه تايوان".

التزام أميركي تجاه تايوان

وكثفت بكين ضغوطها العسكرية على الجزيرة في الأسابيع الأخيرة، وتوقع وزير الدفاع التايواني في وقت سابق من هذا الشهر، أنه بحلول عام 2025، ستكون الصين قادرة على شن غزو "واسع النطاق" لتايوان. في الأسبوع الماضي، صرح الرئيس الأميركي، جو بايدن، أن الولايات المتحدة ملتزمة بالدفاع عن تايوان. ولدى سؤاله عما إذا كانت الولايات المتحدة ستحمي تايوان إذا هاجمت الصين، قال بايدن إنها ستفعل ذلك، وقال "نعم ، لدينا التزام للقيام بذلك".

الصين تختبر بنجاح تفجير قنابل تحت الماء «يمكن أن تدمر موانئ أميركية»

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»... نفذت الصين بنجاح أولى تجاربها لاستخدام قنابل ومتفجرات تحت الماء، حيث ذكرت وسائل إعلام صينية أنه تم تفجير ميناء باستخدام متفجرات تحت الماء، وهو تكتيك يمكن استخدامه ضد الولايات المتحدة في حالة نشوب حرب، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية. ونقلت الصحيفة عن صحيفة «غلوبال تايمز» المملوكة للدولة الصينية قولها إن الجيش الصيني أجرى التجربة، يوم السبت، لتدمير رصيف زائف في مكان لم يكشف عنه. وأضافت أن الجيش استخدم تلك التكنولوجيا المصممة لقطع خطوط إمداد العدو في حالة نشوب صراع، مضيفة أن استخدام مثل تلك المتفجرات في هجمات خفية سيجعل السفن الكبيرة مثل حاملات الطائرات الأميركية معرضة للخطر. وتابعت أن تلك المتفجرات يمكن استخدمها «لهدم رصيف ميناء بالكامل من خلال انفجار قوي»، وقالت الصحيفة إن هذا التكتيك يأتي استجابة لتغيير التكتيكات الأميركية في المحيط الهادئ، وزعمت أن واشنطن تقسم قواتها بدلاً من تركيزها في مكان واحد لتخفيف الأضرار الناجمة عن تعرضها لهجمات. وقال خبير عسكري لم يذكر اسمه للصحيفة الصينية: «مع تدمير الموانئ، سيفشل الدعم اللوجيستي للعدو وستفشل قوته القتالية المشتتة». ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن تلك التجربة تعد الأحدث في سلسلة من الاختبارات العسكرية الصينية، التي كان من بينها إطلاق قمر صناعي، الأسبوع الماضي، الذي حذرت الولايات المتحدة من أنه قد يهاجم مركبات فضائية أخرى، وكذلك إجراء اختبارين لسلاح يعتقد المحللون أنه سلاح نووي تفوق سرعته سرعة الصوت.

بكين رداً على واشنطن: تايوان «لا تملك الحق» في المشاركة بالأمم المتحدة

بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»... قالت بكين، اليوم الأربعاء، إن تايوان «لا تملك الحق» في المشاركة في الأمم المتحدة، رافضة دعوة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى ذلك. وكان بلينكن دعا أمس الثلاثاء إلى «مشاركة كبيرة» لتايوان في الأمم المتحدة، وهو اقتراح غير مقبول بالنسبة إلى بكين التي تعتبر الجزيرة إحدى مقاطعاتها. وقال ما شياوغوانغ الناطق باسم مكتب شؤون تايوان في بكين خلال إيجاز إعلامي: «الأمم المتحدة منظمة حكومية دولية تتألف من دول تتمتع بسيادة»، مشدداً على أن «تايوان جزء من الصين». وتعتبر بكين تايوان التي فر إليها القوميون المهزومون في البر الرئيسي نهاية الحرب الأهلية الصينية عام 1949، مقاطعة تابعة لها. وأضاف ما أن جمهورية الصين الشعبية هي «الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها» وحض السياسيين في تايبيه على التخلي عن فكرة الاعتماد على واشنطن من أجل الاستقلال. وقال بلينكن أمس إن «مشاركة تايوان الهادفة في نظام الأمم المتحدة ليست قضية سياسية بل براغماتية».

روسيا تطلب من جيران أفغانستان عدم استضافة قوات أميركا والأطلسي

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»... طلبت روسيا اليوم الأربعاء من الدول المجاورة لأفغانستان عدم استضافة قوات عسكرية من الولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي بعد انسحابهما من أفغانستان في وقت سابق من هذا العام. وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: «ندعو الدول المجاورة لأفغانستان إلى عدم السماح بوجود عسكري للقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي التي تعتزم الانتقال إلى هناك بعد رحيلها عن الأراضي الأفغانية». وانطلق في طهران اليوم اجتماع لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني، دون مشاركة حركة طالبان. ويعقد الاجتماع بمشاركة الدول الست المجاورة لأفغانستان وهي إيران والصين وباكستان وأوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان، إضافة إلى روسيا. واستضافت باكستان الاجتماع الأول لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني في 8 سبتمبر (أيلول) الماضي، وشارك فيه وزراء خارجية إيران والصين وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان. ويشارك وزيرا الصين وروسيا في الاجتماع افتراضياً، بينما يشارك الآخرون حضورياً.

نجل مؤسس حركة «طالبان» يظهر علناً للمرة الأولى

كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»... ظهر نجل الملا عمر مؤسس حركة «طالبان» علنا للمرة الأولى اليوم الأربعاء، في وقت يسعى الحكام المتشددون في أفغانستان الى تحسين صورتهم الإعلامية. وظهر في المشهد التلفزيوني الملا محمد يعقوب وزير الدفاع الجديد في أفغانستان مناشدا رجال الاعمال الاستثمار في مستشفيات وعيادات، مما يشير إلى خروج «طالبان» من الظل. وعندما كان الملا عمر والد يعقوب زعيما للحركة خلال فترة حكمها الأولى لأفغانستان، نادرا ما ظهر علنا كما حُظر نشر صوره. وعند وفاته في 2013 لم يُعلن النبأ لأكثر من سنتين. لكن منذ عودة «طالبان» إلى الحكم في منتصف أغسطس (آب) بعد 20 عاما من حرب ضد حكومة مدعومة من الولايات المتحدة، يضطلع وزراء الحركة بدور سياسي أكبر ويظهرون أكثر. وقال يعقوب في مستشفى «سردار محمد داوود خان» العسكري في كابل: «لننفق بعض الأموال هنا. على أشقائنا رجال الأعمال أن يأتوا إلى هنا لبناء مستشفيات وعيادات، على الأطباء أن يأتوا إلى هنا أيضا». وقطاع الصحة في أفغانستان دمرته الحرب فيما عجلة الاقتصاد متوقفة منذ عودة «طالبان» التي لا تزال تخضع لعقوبات دولية، إلى الحكم. ويسعى آلاف الأشخاص لتلقي العلاج في الخارج مما يضيف إلى الفوضى التي تشهدها المعابر مع فرار آخرين هربا من حكم «طالبان». وكان يعقوب في السابق رئيسا للجنة العسكرية القوية واستفاد من الهالة المحيطة بمكانة والده الراحل في الحركة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

مقتل ثلاثة شرطيين في باكستان خلال تظاهرة مناهضة لفرنسا

إسلام أباد: «الشرق الأوسط أونلاين»... قتل ثلاثة شرطيين عندما أطلق أنصار حزب محظور النار خلال تظاهرة لإسلاميين مناهضين لفرنسا في باكستان اليوم الأربعاء، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال وزير الداخلية شيخ رشيد أحمد في مؤتمر صحافي: «أطلقوا النار على الشرطة من رشاشات كلاشنيكوف... استشهد ثلاثة شرطيين». وينتمي المتظاهرون إلى حزب «تحريك لبيك باكستان» المحظور الذي اتهم الشرطة بإطلاق النار على الحشد، مؤكداً مقتل أربعة من أنصاره. ونفت الشرطة في ولاية البنجاب، وعاصمتها لاهور، استخدام رصاص مطاط أو أسلحة، ورفضت التعليق على التقارير التي أفادت بمقتل متظاهرين. وشن «تحريك لبيك باكستان» حملة مناهضة لفرنسا منذ أن دافع الرئيس إيمانويل ماكرون عن حق مجلة ساخرة في إعادة نشر رسوم كاريكاتور للنبي محمد (ص).

فرنسا تهدد بريطانيا باتخاذ إجراءات بملف الصيادين

الجريدة... هددت فرنسا، أمس، باتخاذ إجراءات ضد بريطانيا ما لم توافق على منح المزيد من التراخيص لصياديها العاملين في المياه الإنكليزية، بدءاً من الثاني من نوفمبر المقبل. وأوضح المتحدث باسم الحكومة، غابريال اتال، أن باريس ستتخذ مجموعة من الإجراءات منها فرض فحوص جمركية وصحية على المنتجات البريطانية وحظر دخول المأكولات البحرية. واندلع الخلاف بسبب تغييرات أحدثها خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (بريكست) حول حقوق الصيد لأساطيل المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

بريطانيا: تهديدات فرنسا غير مقبولة وغير متوقعة من حليف مقرب

الجريدة... المصدرKUNA.... قالت الحكومة البريطانية اليوم الاربعاء ان التهديدات الفرنسية بفرض عقوبات عليها بسبب خلافات بشأن الصيد البحري "غير مقبولة وغير متوقعة من حليف مقرب". واعتبرت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان لها ان العقوبات التي هددت بها الحكومة الفرنسية "غير مطابقة لاتفاقية التجارة والتعاون والقانون الدولي بشكل عام". واوضح البيان "في حال تم تطبيق العقوبات فسيتم الرد عليها بالطريقة المناسبة" مضيفا انه سيتم مناقشة القضية مع السلطات الفرنسية والاتحاد الاوروبي. واكد من جهة اخرى ان بريطانيا التزمت باتفاقية التجارة والتعاون ووافقت على 98 بالمئة من طلبات رخص الصيد في مياهها الاقليمية للسفن الاوروبية. وكانت الحكومة الفرنسية كشفت في وقت سابق من اليوم عن نيتها فرض عقوبات على بريطانيا بسبب رفض الاخيرة منح رخص الصيد للسفن الفرنسية وفق ما تقتضيه اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكسيت). واكدت انها وضعت خيارات لنوعية العقوبات التي يمكن ان تدخل حيز التنفيذ بداية من يوم الثاني من شهر نوفمبر المقبل وتتراوح بين منع بعض سفن الصيد البريطانية من دخول الموانئ الفرنسية وفرض رقابة صحية وجمركية عليها وزيادة دوريات التفتيش على السفن البريطانية فضلا عن تعزيز المراقبة على الشاحنات القادمة من بريطانيا والمتجهة اليها.

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا.. توافق مصري ـ روماني على أهمية التوصل إلى حلول «سلمية» للقضايا الإقليمية... مصر تتحسب لجميع الاحتمالات بشأن السد الإثيوبي...مصر: لا أثر لتجدد حديث المصالحة مع «الإخوان»..الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان في كافة الأنشطة الخاصة به..تونس: إضراب إذاعي وإغلاق لـ «نسمة» و«القرآن»..حزب تونسي يحذّر من «حرب أهلية».. الجزائر تستنكر «بروباغندا فرنسية».. ليبيا: الدبيبة يدافع عن حكومته لاستمالة إقليم برقة.. «منتدى أصيلة» يبحث «الشراكة الحتمية» بين المغرب العربي والساحل..

التالي

أخبار لبنان... أميركا تفرض عقوبات على رجلي أعمال لبنانيين ونائب بسبب الفساد.. أحداث بيروت الدامية.. حفظ شكوى ضد جعجع وزعيم حزب الله..البرلمان اللبناني يؤكد إجراء الانتخابات النيابية في 27 مارس.. اتفاق نهائي بين لبنان والأردن وسوريا لنقل الكهرباء..

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications...

 الثلاثاء 9 آب 2022 - 9:25 م

...The Al-Qaeda Chief’s Death and Its Implications... The U.S. has claimed a drone strike killing… تتمة »

عدد الزيارات: 100,059,496

عدد الزوار: 3,602,358

المتواجدون الآن: 52