أخبار العراق..تقارب كردي ـ كردي برعاية أممية قد يمهد لحل أزمة الانسداد السياسي العراقي.. وزير المالية العراقي: من المتوقع تجاوز الاحتياطيات النقدية 90 مليار دولار..طفل يتخطى الأمن في مطار النجف ويصل إلى الطائرة..

تاريخ الإضافة الخميس 26 أيار 2022 - 5:20 ص    عدد الزيارات 523    التعليقات 0    القسم عربية

        


تقارب كردي ـ كردي برعاية أممية قد يمهد لحل أزمة الانسداد السياسي العراقي...

بغداد: «الشرق الأوسط».... فيما نفت حكومة إقليم كردستان الأنباء التي تحدثت عن طلب تقدمت به رئاسة الإقليم إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الخلافات العالقة مع بغداد، بدأت، أمس، في أربيل وبمشاركة مسؤولة بعثة الأمم المتحدة جينين بلاسخارت، اجتماعات المكتبين السياسيين للحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. وتأتي اجتماعات المكتبين السياسيين في أربيل عاصمة إقليم كردستان بناء على المبادرة التي يتبناها رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني التي حملها معه أوائل هذا الأسبوع إلى مدينة السليمانية. ورغم الخلافات بين الحزبين التي لا تتعلق فقط بتمسك كل طرف بمرشحه لمنصب رئيس الجمهورية، بل تتصل بالانتخابات البرلمانية الوشيكة في الإقليم والحاجة إلى الاتفاق على الآليات الخاصة بذلك سواء فيما يتعلق بسجل الناخبين أو قانون الانتخابات. كما تأتي هذه الاجتماعات في وقت يتواصل فيه الانسداد السياسي في العراق بسبب عدم قدرة الأطراف السياسية على تشكيل حكومة عراقية جديدة، رغم مرور 7 أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة أواخر أكتوبر (تشرين الأول) 2021. وكان رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني الذي يتولى رعاية مبادرة التقارب الكردي ـ الكردي أكد أن الفرصة مواتية لتجاوز الانسداد السياسي الحاصل في العراق شريطة توفر القرار والإرادة من قبل الأطراف والقوى السياسية. وقال بارزاني، خلال لقائه أمس (الأربعاء) مارك برايسون، سفير بريطانيا لدى العراق، وطبقاً لبيان صادر عن رئاسة الإقليم، إن «هناك فرصة لتوصل الأطراف السياسية إلى حل جامع يؤدي إلى تجاوز الانغلاق والانسداد السياسي». وطبقاً للبيان، فإنه تم خلال الاجتماع «بحث سبل تعزيز علاقات بريطانيا مع العراق وإقليم كردستان، وآخر مستجدات العملية السياسية في العراق، والأوضاع الداخلية لإقليم كردستان، والحرب على الإرهاب وتحركات داعش، خصوصاً في مناطق المادة 140 الدستورية، بالإضافة للتغير المناخي وتأثيراته في العراق وإقليم كردستان والمنطقة». كما أكد الجانبان «ضرورة وجود رؤية وفهم مشتركين بين الأطراف العراقية من أجل التوصل إلى حل». من جهته، أعرب القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار عن سعادته بمبادرة رئيس الإقليم ولقائه الأحزاب الكردية. وقال، خلال مؤتمر صحافي، إن «مبادرة الأخ رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني كانت خطوات جيدة ومهمة، وكان تعاطي الأطراف السياسية معها جيداً وكانت نتائجها إيجابية وفعالة». وحول دور الأمم المتحدة في تقريب وجهات النظر، قال بختيار إن «تحرك الأمم المتحدة أسهم كذلك بتحريك الأوضاع في الإقليم، خصوصاً بعد طرح ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مخاوفها»، مبيناً أن «اجتماع ممثلة الأمم المتحدة مع الأطراف الكردية سيتم خلاله طرح حقائق دقيقة حول قضايا خلافية، فالإقليم ليس بمعزل عن العالم، وينبغي أن تعي القيادات الكردية أنه من الضروري الكف عن المناكفات السياسية». وأوضح القيادي الكردي أن «من يقول لا توجد مخاوف على الإقليم في هذه المرحلة أو المرحلة المقبلة فأنا أقول إنه لا يفهم شيئاً في السياسة». وحول دور الحكومة الاتحادية في المشكلات العالقة بين بغداد والإقليم، بيّن ملا بختيار أن «الحكومة الاتحادية هي من تسببت بتمدد المشكلات العالقة، بسبب عدم تطبيقها بنود الدستور العراقي مثل المادة 140 وقانون النفط والغاز وحصة الإقليم ورواتب الموظفين، كما يقع على حكومة الإقليم عاتق تضحيتها بالوقت الماضي دون الضغط على حكومة المركز لتنفيذ تلك المواد المتعلقة بالشعب الكردي، فكان على الإقليم التوجه للعالم وإخباره بحجم التقصير الحاصل بحق الإقليم، فتقصير الإقليم يكمن في تأخير طرح تلك القضايا». وبشأن الخلاف حول مرشح رئاسة الجمهورية، أوضح ملا بختيار أن «المشكلة الرئيسية ليست حول منصب الرئيس في بغداد، بل هناك مشكلات عميقة داخل البيت الشيعي حول منصب رئيس الوزراء، لكن القوى الكردية أخطأت حينما ذهبت إلى بغداد بأربعة وفود مختلفة».

وزير المالية العراقي: من المتوقع تجاوز الاحتياطيات النقدية 90 مليار دولار بنهاية 2022

الراي.... نسبت وكالة الأنباء العراقية إلى وزير المالية علي علاوي قوله اليوم إن من المتوقع ارتفاع الاحتياطيات النقدية في البلاد إلى أكثر من 90 مليار دولار بحلول نهاية 2022، مشيرا إلى أن هذا المستوى قياسي بالنسبة للعراق. وأضاف «التعافي في أسعار النفط والإدارة المالية الحكيمة ساعدا الاحتياطيات على أن تصبح 70 مليار دولار بحلول نيسان».

العراق... طالب يقتحم مدرسته ويحرق الدفاتر الامتحانية

المصدر: النهار العربي... اقدم طالب عراقي على اقتحام مدرسته وحرق الدفاتر الامتحانية بسبب عدم قدرته على الاجابة في منطقة سبع البور شمالي بغداد. وعلى اثر ذلك، أصدرت مديرية تربية الكرخ الثالثة، اليوم، بياناً بخصوص حادثة الحريق. وقالت المديرية: "اندلع حريق فجر اليوم، في متوسطة الباقر للبنين التابعة لقاطع التاجي والطارمية في منطقة سبع البور ما ادى الى احتراق عدد من الدفاتر الامتحانية لطلبة الصفوف غير المنتهية". واضافت:"تم تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على حيثيات الحريق باشراف مباشر من المدير العام للتربية وبحضور كل من مديرة قسم الاشراف الاختصاصي ومدير قسم التاجي والطارمية وأعضاء اللجنة التحقيقية". وطمأنت المديرية "الطلبة بأن حقوقهم محفوظة وسيتم معالجة الموقف حسب الاجراءات الاصولية". وتابعت: "امتحان اليوم جرى بانسيابية عالية وستستمر الامتحانات حسب الجدول الذي اعلنته المدرسة"، لافتة الى ان "نتائج التحقيق ستعلن لاحقاً". وشددت على ان "بناية المدرسة وسجلاتها واثاثها لم يطله الحريق".

طفل يتخطى الأمن في مطار النجف ويصل إلى الطائرة

الجريدة... المصدرAFP.... أعلنت سلطات مطار النجف في جنوب العراق الأربعاء أنها ستعيد النظر بإجراءاتها الأمنية بعدما تمكّن طفل يبلغ من العمر عشر سنوات من تخطّي سبع نقاط تفتيش أمنية والوصول إلى طائرة متوجهة إلى إيران. وقعت الحادثة ليل الاثنين، فيما فتح تحقيق لمعرفة ملابسات دخول الطفل إلى الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإيرانية، كما أعلن مدير مطار النجف الدولي حكمت أحمد لفرانس برس. يعدّ مطار النجف ثاني أكبر المطارات في العراق، فهو يستقبل كلّ عام مئات الآلاف من الزوار الذين يتوافدون لزيارة أكثر الأماكن أهمية دينية في المدينة التي تضمّ مرقد الإمام علي، وفي العام 2019 أي قبل الجائحة، استقبل هذا المطار 2,5 مليون مسافر، وفق إحصاءات رسمية. لكن مساء الاثنين، اجتاز مسافر غير اعتيادي النقاط الأمنية في المطار، وقال حكمت أحمد إن «فتى يبلغ من العمر 10 سنوات تمكن من اختراق 7 سيطرات داخل المطار، ووصل إلى الطائرة حيث استوقفه رجل أمن الطائر». وأضاف أن الفتى «دخل المطار مساء يوم الاثنين الساعة التاسعة والنصف، وبحدود الساعة الثانية صباح يوم الثلاثاء بعد صعوده طائرة الخطوط الجوية الإيرانية «Iran Air»، تم الإبلاغ عنه من قبل كادر الطائرة». وأضاف حكمت أحمد «حالياً، تعمل لجان تحقيقية على معرفة حقيقة ما حصل، وعلى ضوء ذلك تتم معاقبة وطرد ونقل كل من قصّر بعمله بهذه الحادثة»، وقال أحمد في بيان إنه «سيتم اعداد اجراءات جديدة حفاظاً على نظام وأمن المطار والمسافرين»، فور الانتهاء من التحقيق. وذكر البيان كذلك أن «الطفل بالرغم من تجاوزه الخطوط الأمنية، إلا أن دخوله لم يسبب خطراً كونه خضع لكافة نقاط التفتيش المعنية». وتابع أن الفتى تمكّن من«اجتياز هذه المراحل لأنه طفل، واندمج مع جموع المسافرين». إثر اختفاء الطفل، تلقّت شرطة النجف اتصالاً من أهله الذين يقطنون في حيّ قريب من المطار، بحسب مصدر أمني. وعقبت سلطة الطيران المدني العراقية من جهتها على الأمر بقولها في بيان إن منذ العام 2019 تقوم «شركة أمنية خاصة» بتولي«حماية وأمن المطار ... سيتم توجيه إدارة المطار باتخاذ الإجراءات القانونية بحق الشركة الأمنية والمتسببين حالما تنتهي اللجنة التحقيقية».



السابق

أخبار سوريا.. حدود سوريا والأردن.. حرب "من نوع آخر".. هل تشهد سوريا تصعيداً عسكرياً من «ثلاث جبهات»؟.. قضية الأميركيين المحتجزين في سوريا.. مسؤول أميركي يلتقي بمدير عام الأمن اللبناني..مناورات لميليشيات إيرانية مع قوات النظام .. استعدادات تركية لتوسيع «المناطق الآمنة» في سوريا رغم التحذير الأميركي..

التالي

أخبار دول الخليج العربي.. واليمن.. من يرفع الحصار عن تعز؟.. تظاهرة في تعز المحاصرة مع بدء مشاورات عمان..وفاة أحد موظفي وكالة التنمية الأميركية المختطفين بسجون الحوثي.. الفساد يفاقم خلاف قيادات حوثية ويزيد النقمة الشعبية.. تحديات هائلة أمام المحادثات السعودية الإيرانية..الإمارات تؤكد فوزها بعقد تشغيل الخدمات الأرضية في 3 مطارات أفغانية..الحجرف: مسيرة «مجلس التعاون» تحافظ على المكتسبات..الأردن: مرحلة انتقالية لبناء حياة حزبية..

...Responding to Ukraine’s Displacement Crisis: From Speed to Sustainability...

 الأربعاء 28 أيلول 2022 - 4:58 ص

...Responding to Ukraine’s Displacement Crisis: From Speed to Sustainability... Some seven millio… تتمة »

عدد الزيارات: 104,555,566

عدد الزوار: 3,660,031

المتواجدون الآن: 85