أخبار العراق..العراق: الكويت جار نعتز به ..النواف والسوداني بحثا تعزيز العلاقات وآخر التطورات الإقليمية والدولية..بعد ضربات كردستان.. العراق يعيد نشر قواته على حدود إيران وتركيا..إيران تؤكد مواصلتها قصف مواقع معارضيها في كردستان العراق..

تاريخ الإضافة الخميس 24 تشرين الثاني 2022 - 4:24 ص    عدد الزيارات 684    التعليقات 0    القسم عربية

        


العراق: الكويت جار نعتز به • النواف والسوداني بحثا تعزيز العلاقات وآخر التطورات الإقليمية والدولية ومواقف البلدين تجاهها. • «جادون في إقامة شراكة حقيقية مع أشقائنا الكويتيين تنعكس على مصلحة الشعبين». • «استمعنا من القيادة الكويتية لما يؤكد رغبة حقيقية من أجل التواصل والتعاون».

الجريدة... عقب استقبال سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني والوفد المرافق بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد، ثم لقائه رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد، في قصر بيان أمس، قال السوداني إن «زيارتنا لدولة الكويت تعبر عن اعتزازنا بها بلداً جاراً عزيزاً نرتبط به بعلاقة تاريخية». وأكد السوداني لـ «كونا» قبيل مغادرته البلاد، أن حكومة بلاده «جادة في إقامة شراكة حقيقية مع الأشقاء في دولة الكويت تنعكس بشكل ملموس وواضح على مصلحة الشعبين الجارين»، مبيناً أنه استمع من القيادة الكويتية لما يؤكد «رغبة حقيقية في المقابل من أجل التواصل والتعاون والتنسيق في مجالات مختلفة». جاء ذلك بعدما عقد السوداني وسمو الشيخ أحمد نواف الأحمد مباحثات رسمية في أجواء ودية، شملت العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين وسبل تعزيزها في شتى المجالات، بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، كما استعرضا آخر التطورات الإقليمية والدولية، ومواقف البلدين تجاهها، مؤكدين أهمية مواصلة التشاور والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك. . وفي تفاصيل الخبر: استقبل سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، بقصر بيان صباح اليوم، بحضور رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد، رئيس مجلس الوزراء بجمهورية العراق محمد السوداني والوفد المرافق، وذلك بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد. وحضر المقابلة رئيس ديوان سمو ولي العهد الشيخ أحمد العبدالله، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ طلال الخالد، ووزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله، وكبار المسؤولين بالدولة. إلى ذلك، عقد سمو رئيس مجلس الوزراء، في قصر بيان اليوم، جلسة مباحثات رسمية مع نظيره العراقي. وجرى خلال جلسة المباحثات التي سادتها أجواء ودية بحث العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين وسبل تعزيزها في شتى المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين. كما استعرض الجانبان آخر التطورات الإقليمية والدولية ومواقف البلدين تجاهها، مؤكدين أهمية مواصلة التشاور والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك. وحضر المباحثات عن الجانب الكويتي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ طلال الخالد، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط الدكتور بدر الملا، ورئيس ديوان رئيس مجلس الوزراء عبدالعزيز الدخيل، ووزير الخارجية الشيخ سالم الصباح، ووزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مازن الناهض، وكبار المسؤولين في الدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء. وحضرها عن الجانب العراقي الوفد المرافق لرئيس مجلس الوزراء بجمهورية العراق. وقبيل مغادرته البلاد اليوم، أكد رئيس مجلس الوزراء العراقي في تصريح لـ «كونا» أن حكومة بلاده «جادة في إقامة شراكة حقيقية مع الأشقاء في دولة الكويت تنعكس بشكل ملموس وواضح على مصلحة الشعبين الجارين». وقال «زيارتنا لدولة الكويت تعبر عن اعتزازنا به بلدا جارا عزيزا نرتبط به بعلاقة تاريخية». وأضاف «استمعنا من القيادة الكويتية الى ما يؤكد رغبة حقيقية في المقابل من أجل التواصل والتعاون والتنسيق في مجالات مختلفة».

بعد ضربات كردستان.. العراق يعيد نشر قواته على حدود إيران وتركيا

المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي ناقش "الخروقات" التركية والإيرانية على حدود البلاد والقصف على مناطق في إقليم كردستان العراق.

دبي - قناة العربية، فرانس برس....أعلن المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي في اجتماع، الأربعاء، وضع خطة لإعادة نشر قوات الحدود العراقية على طول الحدود مع إيران وتركيا. وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان إن الاجتماع، الذي عقد برئاسة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، ناقش "الخروقات" التركية والإيرانية على حدود البلاد والقصف على مناطق في إقليم كردستان العراق. وقالت الحكومة العراقية في بيان صدر بعد اجتماع للمجلس الوزاري للأمن الوطني إنّها قرّرت "وضع خطة لإعادة نشر قوات الحدود العراقية لمسك الخط الصفري على طول الحدود مع إيران وتركيا". وشنّ الحرس الثوري الإيراني ضربات صاروخية وهجمات بمسيّرات مفخّخة على مواقع تابعة للمعارضة الإيرانية الكردية المتمركزة منذ عقود في كردستان العراق، الإقليم المتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق. بدورها، شنّت تركيا، الأحد، عملية عسكرية ضدّ مواقع لحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية في شمال العراق وسوريا. وأضاف البيان العراقي، الصادر الأربعاء، أن المجلس الوزاري للأمن الوطني قرر التنسيق مع حكومة إقليم كردستان العراق ووزارة البيشمركة من أجل توحيد الجهد الوطني لحماية حدود البلاد. هذا وتخضع المناطق الحدودية في كردستان العراق لسيطرة البشمركة، وهي قوات عسكرية خاصة بإقليم كردستان لكنّها تتبع إدارياً لوزارة الدفاع العراقية. وأوضح البيان أنّ الخطة ستوضع "بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان العراق ووزارة البشمركة"، مشيراً إلى أنّ رئيس أركان البشمركة شارك في الاجتماع. والثلاثاء، التقى وفد من البشمركة ممثّلين عن وزارتي الداخلية والدفاع. واتفق الطرفان على "استراتيجية تهدف إلى تعزيز أمن الحدود"، بحسب بيان صدر عن إقليم كردستان العراق. وقال الناطق باسم حكومة إقليم كردستان لاوك غفوري إنّ "حكومة إقليم كردستان سترسل تعزيزات من البشمركة إلى الحدود". وكانت وكالة الأنباء العراقية نقلت، الثلاثاء، عن السوداني قوله إنه طلب دراسة سبل إنهاء معوقات انتشار القوات العراقية على الحدود مع دول الجوار. ومن جانبها، أعلنت القوات البرية بالحرس الثوري الإيراني، الثلاثاء، عن شن هجمات جديدة على معارضين متمركزين في إقليم كردستان العراق. وفي طهران، قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن بلاده تأمل في "عدم استخدام الأراضي العراقية لتهديد أمن إيران".

إيران تؤكد مواصلتها قصف مواقع معارضيها في كردستان العراق

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أكد أن طهران "ستواصل المباحثات والمفاوضات مع المسؤولين في العراق.. لاجتياز هذه المرحلة"

العربية.نت.... أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم الأربعاء، أن إيران ستواصل قصف مواقع المعارضين الأكراد الإيرانيين المتمركزين في إقليم كردستان العراق. وقال عبد اللهيان في مؤتمر صحافي في طهران: "ما دام هناك تهديد من دولة الجوار ضدنا في إطار القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، فإن قواتنا المسلحة ستواصل أعمالها لضمان أقصى قدر من الأمن القومي للبلاد". واستهدفت ضربات صاروخية وبمسيرات انتحارية نفذها الحرس الثوري الإيراني مؤخراً، مواقع تابعة للمعارضة الإيرانية الكردية المتمركزة منذ عقود في إقليم كردستان العراق المتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق. وأضاف الوزير أنه "بالتأكيد عندما تتمركز القوات المسلحة العراقية على الحدود المشتركة بين إيران ومنطقة كردستان العراق، وتعمل على ضمان أمن هذه الحدود، لن نكون بحاجة الى مواجهة ما يهدد وحدة أراضينا". وتتّهم الحكومة الإيرانية الفصائل الكردية المعارضة بإثارة الاضطرابات التي تشهدها إيران منذ 16 سبتمبر إثر وفاة مهسا أميني بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق لعدم التزامها قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في إيران. وأشار الوزير إلى أنه "لحسن الحظ، فشلت المؤامرة.. بهدف خلق حرب إرهابية وحرب أهلية وفي النهاية تقسيم إيران خلال الأسابيع الثمانية الماضية". وأضاف عبد اللهيان: "سنواصل المباحثات والمفاوضات مع المسؤولين في العراق الشقيق والصديق لاجتياز هذه المرحلة".



السابق

أخبار سوريا..مقتل عقيد في «الحرس الثوري» الإيراني بانفجار قرب دمشق..تركيا قصفت 471 هدفاً في سورية والعراق..قصف تركي شمال سورية يستهدف قاعدة روسية ومواقع نفطية..أكراد سوريون يخشون أن تكون إدارة بايدن «باعتنا»..أميركا ترفع الغطاء عن «قسد»: تركيا نحو عملية برّية..تركيا تلوّح بعملية برية لـ«اجتثاث الإرهابيين» في عين العرب ومنبج وتل رفعت..مسيرات تركية تستهدف قوات أمن «الهول»..«حرب كبتاغون» في جنوب سوريا..اغتيالات وتصفيات..

التالي

أخبار دول الخليج العربي..واليمن..وزير الخارجية اليمني: قائمة سوداء بالمتورطين الحوثيين..والسلام عدوهم الأول..الحكومة اليمنية تقر تدابير عسكرية وأمنية لمواجهة تصعيد الحوثيين..أميركا والسعودية تطالبان مجلس الأمن بـ«موقف حاسم» من الحوثيين..الأسطول الخامس الأميركي: تغييرات أمنية في بحر العرب بعد الهجوم الإيراني..ضبط مخدرات بـ 20 مليون دولار في خليج عدن..«الأوروبي»: تقريب شعوبنا مع «الخليجي»..بإعفائه من التأشيرة..السوداني يؤكد في الكويت حرص العراق على بناء علاقات متوازنة مع جيرانه..

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟...

 الأربعاء 10 نيسان 2024 - 3:18 ص

بعد عملية دمشق..هل يفقد خامنئي الصبر الاستراتيجي أم يتجرع كأس السم؟... الحرة...شربل أنطون -واشنطن… تتمة »

عدد الزيارات: 152,811,849

عدد الزوار: 6,860,689

المتواجدون الآن: 72