تقرير: مقتل عبداللطيف موسى زعيم "جندي أنصار الله" في اشتباكات

تاريخ الإضافة السبت 15 آب 2009 - 11:38 ص    عدد الزيارات 3332    التعليقات 0    القسم عربية

        


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- نقلت تقارير السبت مقتل عبد اللطيف موسى، زعيم حركة "جند أنصار الله"، بعد أربعة وعشرين ساعة من إعلانه "إمارة إسلامية" في رفح، بالإضافة إلى 19 آخرين السبت، بعد اشتباكات مسلحة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وفق تقرير. 

وأوضحت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة في تصريحٍ السبت أن عشرين شخصا: ستة منهم من أفراد الشرطة، وستة مواطنين، وثمانية من أنصار الجماعة، لقوا مصرعهم في الاشتباكات المسلحة، إضافةً إلى نحو 120 جريحًا.

وأوضح البيان أن الاشتباكات التي وقعت كانت مع عناصر تكفيرية وليس جماعات سلفية، مؤكداًً أن الاشتباكات التي دارت كانت بين هؤلاء الأفراد والشرطة الفلسطينية وليس حركة "حماس".

وكانت اشتباكاتٌ أسفرت عن مقتل عدد من الفلسطينيين وجرح العشرات، قد اندلعت عقب إعلان موسى، خلال خطبة الجمعة في مسجد برفح، عن انطلاق "إمارة إسلامية في بيت المقدس، بدءًا من مدينة رفح جنوب قطاع غزة"، ودعوة أنصاره إلى التصدي لعناصر شرطة غزة بالسلاح، وفق المركز الفلسطيني للإعلام 

قضى 20 فلسطينيًّا نحبهم، بينهم قائد في "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"وخمسة من أفراد الشرطة، وأصيب ما لا يقل عن 120 آخرين، في اشتباك مسلح بين قوات الأمن في قطاع غزة وعناصر مسلحة بقيادة الشيخ عبداللطيف موسى، أعلنت عن تشكيل "إمارة إسلامية" من مدينة رفح.

وقالت مصادر طبية في وزارة الصحة إن "حصيلة الاشتباكات التي وقعت بين قوات الشرطة والعناصر السلفية المسلحة ارتفعت إلى 14 قتيلاً بينهم القيادي في القسام محمد الشمالي، ، وأكثر من 120 جريحًا؛ بينهم 20 في حالة حرجة، وفق المركز الفلسطيني للإعلام.

ونقل التقرير عن مصادر مطلعة أن "عناصر مسلحة تحصنت بـ"مسجد ابن تيمية" في رفح، حيث أعلن موسى،  "المعروف بعلاقته الوثيقة بالأجهزة الأمنية البائدة إقامة كيان غير قانوني خلال خطبة الجمعة التي كفَّر فيها حركة "حماس" واتهمها بالردة".
وأضافت المصادر: "المسلحون أطلقوا النار على محيط المسجد وتسبَّبوا بوقوع إصابات في صفوف المارة".

وطلبت العناصر المسلحة وساطة أحد قادة "القسام" في رفح، محمد الشمالي، لتسليم أنفسهم، وبمجرد توجّهه نحوهم بادروا إلى إطلاق قذيفة "آر بي جي" نحوه؛ ما أدى إلى مصرعه على الفور".

وتمكنت الأجهزة الأمنية من ملاحقة المسلحين والسيطرة على الأماكن التي تحصنوا بها، فيما يجري تفتيش المكان وملاحقة بقاياهم بعد أن اعتقل عدد منهم وأصيب آخرون، وفق التقرير.

وأكدت حماس انتهاء الأحداث بالسيطرة على المنطقة التي تحصَّنت بها العناصر "التكفيرية" وفق التقرير.

ونقلت تقارير أن انفجارًا هائلاً وقع في منزل موسى مساء الجمعة  مما أدى لأنهياره جزئياً.

وفي وقت سابق قال الناطق باسم "حماس"، سامي أبو زهري، إن إعلان إمارة إسلامية في رفح ما هي إلا "انزلاقات فكرية".

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن شهود عيان أن عناصر مقنّعة من حركة حماس انتشرت منذ الصباح في رفح بشكل مكثف، ومنعوا الصحافيين من دخول المدينة والتصوير.

من جانبها، أكدت "حماس" أنها "لن تسمح لأحد في قطاع غزة بأخذ القانون باليد،" معتبرة أن ذلك مسؤولية "الجهات الأمنية."

وتوجه الأحداث المسلحة ضربة قوية للحركة التي تسعى جاهدة لإثبات هيمنتها على غزة، منذ انفصالها بالقطاع عن السلطة الوطنية الفلسطينية منذ أكثر من عامين.

ومؤخراً برز موسى كقيادي لعدد من الجماعات المتشددة وعدد من أنصار حماس، اتحدت تحت مظلة "حركة جند أنصار الله".

وتكشف وجود تلك الحركة إثر مقتل ثلاثة من عناصرها في غارة إسرائيلية قرب الحدود منذ ثلاثة أشهر.

وتستمد "جند أنصار الله" أيديولوجيتها من تنظيم القاعدة، وتطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في غزة، وانتقدت "حماس" لاجتماعها بعدد من الوفود الأوروبية والأمريكية، من بينها الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر، وفق "جورازليم بوست".


المصدر: موقع cnn

...A Procedural Guide to Palestinian Succession: The How of the Who...

 الجمعة 30 أيلول 2022 - 5:49 ص

...A Procedural Guide to Palestinian Succession: The How of the Who... NATHAN J. BROWN, VLADIMIR … تتمة »

عدد الزيارات: 104,938,810

عدد الزوار: 3,665,618

المتواجدون الآن: 41