تأمين كأس العالم في قطر....

تاريخ الإضافة الأربعاء 23 تشرين الثاني 2022 - 2:20 م    التعليقات 0

        

تأمين كأس العالم في قطر....

تعتمد قطر على حشد قوي للقدرات الأمنية المدربة من الدول الشريكة لمساعدتها على مواجهة التحديات والمخاطر المحتملة أثناء استضافتها لمثل هذا الحدث الدولي الكبير، وقد عملت على الاستفادة من هذا التجاوب الأمني لدفع استراتيجية الأمن القومي لديها.

معهد دول الخليج العربية في واشنطن.. إليونورا أرديماجني..

إليونورا أرديماجني هي باحثة مشاركة في المعهد الإيطالي للدراسات السياسية الدولية، ومساعدة تدريس في الجامعة الكاثوليكية بميلان.

بالنسبة لقطر، فإن استضافة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022 لا تتعلق فقط بالقوة الناعمة واستراتيجية الترويج لنفسها، وللاستفادة من هذا الحدث الرياضي الكبير، تهدف الدوحة إلى تنفيذ استراتيجية أمنية وطنية واسعة النطاق، تركز على بعدين استراتيجيين مترابطين – تعزيز قدراتها الأمنية الداخلية والتعاون مع الشركاء الإقليميين والدوليين، مع الأخذ بعين الاعتبار العلاقة بين الأمن والهوية الوطنية.

منذ أن فازت قطر باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في عام 2010، عملت القيادة القَطرية على الاستفادة من هذا الحدث الكبير لدفع استراتيجية الأمن القومي لديها. عملت المقاطعة، التي فرضت على قطر من قبل أربع دول مجاورة في يونيو/حزيران 2017 على دفع القيادة القطرية إلى التسريع في هذه الخطط، حيث عانت البلاد من العزلة. في مقابلة أجريت معه عام 2019، أقر رئيس أركان القوات المسلحة القطرية بأن التحديات والصراعات المتزايدة في المنطقة، إضافةً إلى انتشار الإرهاب، قد دفعت قطر لتعزيز مؤسساتها العسكرية والأمنية. وأشار إلى أن هذا يتم من خلال “تنمية العنصر البشري باعتباره المحور الأساسي لتنفيذ استراتيجية الدفاع والأمن”. وفي الوقت ذاته، أشار إلى أهمية التعاون الاستراتيجي “وضرورة تضافر الجهود لتعزيز الأمن والسلام والاستقرار”.

حماية كأس العالم (اليوم) تعني الدفاع عن البلاد (في المستقبل)

وضعت قطر استراتيجية أمنية لجميع جوانب بطولة كأس العالم. تم تصميم برنامج أمن وسلامة الجماهير، ليتم من خلاله تدريب أفراد الأمن الحكوميين والتابعين للشركات الخاصة. حيث عقدت برامج محددة ودورات تدريبية وتدريبات مشتركة من أجل بناء قدرات الكوادر الأمنية القطرية. أجرى مستشارو الشرطة الأوروبيون واليوروبول تدريبات لأفراد الأمن للتعامل مع الأزمات المحتملة أو سيناريوهات الطوارئ. من المتوقع أن تستضيف قطر، ذات الثلاثة ملايين نسمة، أكثر من مليون لاعب كرة قدم ومشجع. نظرًا لعدد سكانها الصغير نسبيًا، ولضمان تأمين هذا الحدث الكبير، كان لا بد لقطر من البحث عن شركاء دوليين. لذلك تم تنظيم عملية درع كأس العالم، التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا وباكستان، لحماية المجال الجوي والمياه الإقليمية لقطر من التهديدات الإرهابية وغيرها.

ما بين 23 وحتى 27 من أكتوبر/تشرين الأول عقدت هذه الدول، إلى جانب العديد من الدول الأخرى (ومنها السعودية والكويت والأردن)، تدريبات أمنية مشتركة في قطر للمرة الثانية. شارك في تدريبات “وطن” الأمنية المشتركة 32 ألف عنصر أمني حكومي و17 ألف عنصر من قطاع الأمن الخاصة.

الاستعانة بمصادر الأمن الخارجية: العلاقات الدولية لكأس العالم

بالنسبة لكأس العالم، استعانت قطر على نطاق واسع بمصادر أمنية خارجية من الدول الشريكة للتعامل مع نقص العناصر الأمنية لديها، بالإضافة لنقص الخبرة في تأمين الأحداث الدولية الكبرى. وقعت قطر عدة اتفاقيات أمنية مع دول شريكة مع الالتزام بتغطية التكاليف المالية المتعلقة بنشر العناصر الأمنية الأجنبية، في حين ستكون كل وحدة أجنبية تحت قيادة بلدها الأصلي.

على سبيل المثال، تخطط تركيا لإرسال 3000 عنصر من شرطة مكافحة الشغب للمساعدة في تأمين الملاعب والفنادق، و50 خبير متفجرات، و80 من الكلاب المدربة على الشَّم أو الضبط ومكافحة الشغب. كما ستدعم أنقرة طواقم الأمن القطرية في العمليات الخاصة، وتفكيك القنابل والمتفجرات، والتدابير الأمنية ضد التهديدات الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية. وستقدم الولايات المتحدة العون في التصدي للتهديدات التي تشكلها أنظمة الطائرات المُسيرة. وسيتم نشر فرقة مهمات مشتركة من القوات البرية والبحرية التركية، إلى جانب سفينة حربية تركية لتأمين الشواطئ القطرية. ووضعت المغرب خطة لإرسال ما يقدر بنحو 6000 عنصر أمني، مكلفين بشكل أساسي بدعم فرق الاستخبارات والأمن السيبراني. وافقت حكومة باكستان على إرسال قوات عسكرية، تشمل ضباط الجيش والضباط المكلفين الجدد. وعرضت مديرية الأمن الأردنية وظائف في مباريات مونديال قطر لجنود أردنيين متقاعدين تحت سن 45.

كما تلعب الدول الأوروبية كذلك دورًا بارزًا في دعم طواقم الأمن القطرية. قالت وزارة الداخلية الفرنسية إنها ستقوم بنشر ما يقدر بحوالي 220 من ضباط إنفاذ القانون لتقديم “خبرة عالية المستوى ودعم لوجستي متخصص”، لا سيما رجال الشرطة المتخصصين في العمليات البوليسية المضادة للطائرات المُسيرة وعمليات إزالة الألغام. تساعد بريطانيا في الأعمال البوليسية البحرية والجوية. سيتم تشغيل سرب تايفون، والذي تأسس في عام 2020 في بريطانيا بشكل مشترك من قبل عناصر سلاح الجو الملكي والقوات الجوية الأميرية القطرية، من قاعدة كونينجسبي التابعة لسلاح الجو الملكي، وسوف يركز السرب نشاطه على مكافحة الإرهاب من خلال عمليات أمنية جوية. وعلى الرغم من الشراكة، أكد بيان لوزارة الدفاع البريطانية أن القوات الجوية الأميرية القطرية هي التي ستشرف على الأمن الجوي في نهائيات كأس العالم. وستشارك إسبانيا وإيطاليا كذلك في الجهود الأمنية، حيث تساهم مدريد بـ 115 من ضباط شرطة مكافحة الشغب، وستقوم روما بتوفير 560 جنديًا من القوات المسلحة وقوات شبة المسلحة التي تسمى الكارابينيري، مع 46 مركبة برية وسفينة وطائرتين.

تبادل المعرفة وبناء القدرات

بالنسبة لقطر، توفر استضافة كأس العالم فرصة غير مسبوقة لبناء خبرة أمنية محلية أقوى من خلال برامج التدريب والمناورات المشتركة وتبادل المعرفة. صرحت عضو البرلمان الفرنسي أميليا لكرافي (Amélia Lakrafi)، تتمثل الفكرة في أنه سيكون هناك تبادل للمهارات”. ويتعلق هذا بشكل خاص بالعمل البوليسي وبالتهديدات غير التقليدية كذلك.

فعلى سبيل المثال، قام حلف الناتو وسلوفاكيا بتدريب القوات القطرية على مواجهة التهديدات التي تشكلها المواد الكيماوية والبيولوجية والإشعاعية والنووية. وقدمت رومانيا التدريب لحماية الشخصيات البارزة والتصدي للتهديدات الناجمة عن العبوات المتفجرة بدائية الصنع.

منذ أن تم تكليفها بهذا الحدث في عام 2010، ركزت قطر على تحسين قدراتها البوليسية. وتم إطلاق مشروع ستاديا التابع للإنتربول في عام 2012. بتمويل من الدوحة، عمل المشروع، الذي استغرق 10 سنوات، على إنشاء مركز امتياز لمساعدة الدول الأعضاء على التعامل مع الاستعدادات البوليسية والأمنية للفعاليات الرياضية الكبرى، مع إنشاء شبكة من الخبراء في المجال الأمني في الوقت ذاته. أجرت أكاديمية الشرطة الوطنية التركية تدريبات، وقدمت دورات لتدريب 960 ضابط شرطة قطريًا قبل كأس العالم. وقد تضمنت التدريبات تحليل السلوك وإدارة الأزمات، ومكافحة جرائم الكراهية، وسلامة الرياضة والحفاظ على النظام العام في المناسبات الاجتماعية. كما استضاف المعهد الملكي للشرطة المغربية بالقنيطرة وفدًا أمنيًا قطريًا لحضور ندوات حول إدارة الحشود الجماهيرية وحماية الشخصيات رفيعة المستوى. في مايو/أيار، عمل مؤتمر “الميل الأخير لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022” على جلب ممثلين أمنيين من الـ 32 دولة، التي تأهلت منتخباتها للمشاركة في كأس العالم، إلى الدوحة. أسس المؤتمر مركز التعاون البوليسي الدولي لتبادل المعلومات والإشراف على الأنشطة الشرطية أثناء البطولة. ويتم الإشراف على غرفة العمليات هذه من قبل اللجنة العليا للمشاريع والإرث برئاسة رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني.

ارتباط الأمن بالهوية

يوفر كأس العالم فرصة لقطر لتقديم نفسها كأمة في رسالة للجمهور المحلي والدولي على حدٍ سواء. ولهذا أطلق قادة قطر على التدريبات الأمنية المشتركة اسم “وطن”. على مدار العقد الماضي، كان بناء الأمة يمثل أولوية بالنسبة لأمير قطر وللحكومة (ويتضح ذلك في رؤية قطر الوطنية 2030)، خاصة منذ عام 2017. مع هيمنة الوافدين على السكان، أصبح المواطنون القطَريون يمثلون أقلية في بلدهم. ولاحظ بعض المحللين أن منتخب كرة القدم القطري للرجال يشكل مثالًا على “القومية الاجتماعية“، وهو مفهوم للقومية يتم تعريفه من خلال “الروابط الاجتماعية والثقافة بدلاً من العِرق المشترك”، وهذا يمثل نموذجًا مصغرًا يعكس المجتمع القطري.

من خلال هذه الصياغة، كان قرار التجنيد المرتبط بتنظيم كأس العالم أحد أوضح الإجراءات العلوية التي تربط بين مفهومي الأمن وبناء الأمة في استضافة كأس العالم (تم إقرار الخدمة العسكرية الإجبارية في عام 2013). تشمل العناصر الأمنية القطرية المدنيين الملتحقين بالخدمة العسكرية الإلزامية والدبلوماسيين العائدين من الخارج. يحضر المجندون إلى معسكر الخدمة الوطنية خمسة أيام في الأسبوع، ويحضرون الدورات التدريبية التي يجريها مسؤولون من اللجنة العليا للمشاريع والإرث. ووفقًا لتقرير من وكالة رويترز، أخبر هؤلاء المسؤولون المجندين أن “واجبهم الوطني” يقتضي تقديم المساعدة أثناء نهائيات كأس العالم. ولضمان الأمن الوطني، وخاصة عند استضافة الأحداث الدولية الكبرى، تحتاج قطر إلى الخبرة التقنية والمساعدة من جانب الشركاء؛ ومع ذلك، لن يكون هذا كافيًا دون شعور بالانتماء المجتمعي الواسع النطاق. ويحدو قطر الأمل في أن استضافة نهائيات كأس العالم سوف تساعدها في تقوية كل هذه العناصر لتعزيز قدراتها الأمنية الداخلية.

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,525,543

عدد الزوار: 3,742,133

المتواجدون الآن: 98