«حزب الله» يتسلل إلى إسرائيل ..الجزء الأول والثاني...

تاريخ الإضافة السبت 25 آذار 2023 - 5:23 ص    عدد الزيارات 303    التعليقات 0

        

«حزب الله» يتسلل إلى إسرائيل (الجزء الأول): خطوة أخرى نحو تغيير قواعد اللعبة....

بواسطة ماثيو ليفيت

عن المؤلفين: ماثيو ليفيت هو زميل أقدم ومدير برنامج ستاين لمكافحة الإرهاب والاستخبارات في معهد واشنطن. هو "زميل فرومر ويكسلر" ومدير "برنامج راينهارد للاستخبارات ومكافحة الإرهاب" في معهد واشنطن، ومصمم أداة الخريطة التفاعلية التابعة للمعهد، والتي تغطي أنشطة «حزب الله» في جميع أنحاء العالم.

تحليل موجز: على الرغم من أن حادث تسلل عميل إرهابي من لبنان إلى إسرائيل يمثل تصعيداً كبيراً، إلا أنه يُعدّ أيضاً استمراراً لنمط من السلوك قائماً منذ فترة طويلة يهدف إلى إعادة تشكيل التفاهمات غير الرسمية القائمة منذ حرب عام 2006.

في وقت سابق من هذا الشهر، تسلل عميل إرهابي من لبنان إلى إسرائيل باختراقه "الخط الأزرق" الذي رسمته الأمم المتحدة ومتجنباً الدوريات الحدودية وأنظمة الكشف عن بُعد. وبعد أن قطع مسافة ستين كيلومتراً جنوباً باتجاه مفترق "مجيدو"، قام بزرع عبوة ناسفة متطورة من النوع الذي يستخدمه «حزب الله» عادةً، مما أدى إلى إصابة مواطن عربي إسرائيلي بجروح خطيرة عند تفجيرها. ثم استقل سيارة عابرة بينما كانت قوات الأمن تشنّ عملية مطاردة. وعندما أوقفت السلطات السيارة بالقرب من بلدة يعراه الحدودية، خرج السائق منها لكن الإرهابي رفض الإذعان. وحيث كان متسلحاً بحزام ناسف وأسلحة أخرى، سرعان ما قُتل رمياً بالرصاص.

ولم تنشر السلطات الإسرائيلية بعد النتائج التي توصلت إليها بشأن هوية المشتبه فيه، إلا أن الجيش وجهاز مخابرات الـ "شاباك" مقتنعان بأنه كان ينفذ عملية من قبل «حزب الله»، في حين أعلنت جماعة غير معروفة سابقاً تطلق على نفسها اسم "قوات الجليل - الذئاب المنفردة" مسؤوليتها عن الهجوم عبر منصة "تلغرام"، كما نشرت صوراً لمواقع إسرائيلية مختلفة ولمسؤولين إسرائيليين مرفقة بعبارة "الأهداف التالية". ومع ذلك، يبدو أن السلطات تجد في هذا الادعاء دعاية تهدف إلى تحويل الأنظار عن دور «حزب الله». ففي النهاية، هناك القليل الذي يمرّ عبر الحدود دون موافقة الحزب، كما أن نوع الجهاز المستخدم في الهجوم مرتبط بـ «حزب الله» وليس بالجماعات الفلسطينية.

ولعل الأهم من ذلك أن هذه الحادثة هي الأخيرة ضمن سلسلة طويلة من مساعي «حزب الله» المتزايدة لتغيير التفاهمات والخطوط الحمراء التي تحكم صراعه مع إسرائيل. ويركز الجزء الأول من هذا المرصد السياسي على هذه المساعي لإعادة صياغة قواعد اللعبة، بينما سيعمد الجزء الثاني إلى تقييم حسابات إسرائيل وخيارات ردها.

تحريك الأهداف

عندما نشر «حزب الله» الجزء الأكبر من قواته للدفاع عن نظام الأسد خلال الحرب الأهلية في سوريا، كان يسعى لكسب الوقت فيما يتعلق بقتاله ضد إسرائيل. وكان ذلك يعني التركيز على مشاريع طويلة الأجل من شأنها تحسين قدرته على مهاجمة إسرائيل في وقت لاحق، كالاستثمار في أنفاق الهجوم عبر الحدود واستيراد صواريخ دقيقة التوجيه وتطويرها. وأمضى «حزب الله» سنوات طويلة وأنفق مبالغ كبيرة على المشروع الأول، حيث قام ببناء الأنفاق التي كشفتها إسرائيل في كانون الأول/ديسمبر 2018 ودمرتها على مدار الأشهر القليلة التي أعقبت ذلك. ولا يزال المشروع الثاني يشكل اليوم تهديداً، على الرغم من الجهود التي بذلتها إسرائيل لمنع عمليات نقل الصواريخ عبر سوريا والكشف علناً عن منشآت الصواريخ العاملة في المناطق الحضرية المكتظة بالسكان في لبنان.

وفي الآونة الأخيرة، ومع عودة الغالبية العظمى من قوات «حزب الله» إلى لبنان، كان الحزب يطمح إلى استعادة مصداقيته بصفته "المقاومة" - وإن كان ذلك بطريقة تقلل من احتمالية حدوث رد عسكري إسرائيلي واسع النطاق. وفي الفترة التي سبقت حرب عام 2006 أخطأ الأمين العام للحزب حسن نصر الله في تقدير ردّ إسرائيل على اختطاف جنودها عبر الحدود. ومع ذلك، فوفقاً لمحللين إسرائيليين، يعتقد الآن أن بإمكانه التنبؤ بسلوك العدو بمزيد من الدقة، الأمر الذي دفعه إلى زيادة حدة لهجته والموافقة على سلسلة من الإجراءات الأكثر عدائية على مدى السنوات الثلاث الماضية.

سابقاً، كان التفاهم غير الخطي يتمثل بعدم قيام «حزب الله» بمهاجمة إسرائيل طالما كانت عمليات القوات الإسرائيلية تقتصر على استهداف شحنات أسلحته في سوريا - ولن يتم تجاوز الخطوط الحمراء للحزب إلا إذا قامت إسرائيل بقصف أهداف على الأراضي اللبنانية أو بقتل عناصر تابعة له في أي بلد. على سبيل المثال، في 1 أيلول/سبتمبر 2019، أطلق «حزب الله» صواريخ مضادة للدبابات على سيارة إسعاف عسكرية إسرائيلية كانت تمرّ بين المجتمعات الحدودية في أفيفيم وييرون، في ردّ واضح على هجومين إسرائيليين، تمثل الأول بقصف جوي أدّى إلى مقتل عنصرين من «حزب الله» في سوريا، والثاني بهجوم طائرة بدون طيار في بيروت استهدف خلاطاً للوقود يُستخدم لصناعة الصواريخ دقيقة التوجيه.

لكن في الوقت نفسه، بدأ «حزب الله» باتخاذ خطوات لتغيير قواعد اللعبة. فبعد غارة الطائرة المسيّرة في بيروت عام 2019، تعهد نصر الله باستهداف طائرات الاستطلاع الإسرائيلية في سماء لبنان - سواء كانت قد شاركت في الهجمات أم لا. وبحلول شباط/فبراير 2022 كان يتفاخر بأن قدرات «حزب الله» المضادة للطيران أرغمت إسرائيل على الحد بشكل كبير من تحليق طائراتها المسيّرة فوق جنوب لبنان والامتناع عن إطلاق مثل تلك الطائرات فوق وادي البقاع طوال أشهر. ويبدو أن بعض هذه المزاعم حظيت بتأكيد قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام نوركين، في نيسان/أبريل، الذي اعترف بالدفاعات الجوية العدائية لـ «حزب الله»، وأشار إلى أن الحزب كاد أن يُسقط طائرة إسرائيلية مسيّرة في عام 2021، ووصف ما نجم عن ذلك من تقليص رحلات التحليق الجوي لجمع المعلومات الاستخباراتية، وخلص إلى أنه "لم يعد لدى إسرائيل الحرية الكاملة في التصرف في لبنان".

وبالمثل، خلال الخطاب نفسه الذي ألقاه نصر الله في آب/أغسطس 2019 وهدد فيه بإسقاط الطائرات الإسرائيلية المسيّرة، حذر الجنود الإسرائيليين المتمركزين على طول الحدود للبقاء على أهبة الاستعداد بقوله "بدءاً من اليوم، قفوا على رجل ونصف وانتظروا ردّنا". وفي تموز/يوليو 2020، أفادت التقارير أن الجيش أحبط هجوماً لعناصر مسلحين من «حزب الله» دخلوا الأراضي الإسرائيلية.

ولكن سرعان ما أدى انفجار مرفأ بيروت في آب/أغسطس 2020 إلى صرف انتباه «حزب الله» عن التوترات المتصاعدة (على الأقل فيما يتخطى زيادة نقاط المراقبة التابعة له على طول "الخط الأزرق")، لكن خطاب التهديد عاد مجدداً في عام 2021. فعندما أرسلت إيران شحنة من الوقود إلى لبنان في آب/أغسطس، حذر نصر الله علناً من أن أي هجوم على الناقلة سيعتبر هجوماً على الأراضي اللبنانية وبالتالي سيؤدي إلى قيام «حزب الله» بالرد على ذلك - وهو تصريح محفوف بالمخاطر وسط تصعيد متبادل بين إسرائيل وإيران ضد مصالح الشحن الخاصة ببعضهما البعض.

وفي تموز/يوليو 2022، رفع نصر الله سقف التحدي بتهديده استهداف منصات الغاز الطبيعي البحرية الإسرائيلية إذا باشرت إسرائيل باستخراج الغاز من حقل كاريش قبل التوصل إلى اتفاق حدودي بحري مع لبنان. وبعد ذلك بوقت قصير، أُسقطت ثلاث طائرات مسيّرة تابعة لـ «حزب الله» كانت في طريقها إلى منصة كاريش. وعلى الرغم من أن التحقيقات اللاحقة أشارت إلى أنها لم تكون مسلحة، إلا أن الرسالة كانت واضحة؛ فقد حذر نصر الله من أن هذه الطائرات المسيّرة هي "مجرد البداية" وتعهد بخوض حرب بشأن مسـألة الغاز إذا لزم الأمر. وتابع «حزب الله» ذلك بـ فيديو دعائي يظهر لقطات بطائرة بدون طيار لحقل كاريش يتم استهدافه بسلاح ما على ما يبدو.

وكان استعداد نصر الله للمخاطرة بمواجهة إسرائيل مدفوعاً جزئياً بالضغوط الاقتصادية والسياسية المحلية - ولا شك أنه استمتع بفرصة إخبار الشعب اللبناني بأن أسلحة «حزب الله» قد وفرت حماية لنقل النفط من إيران وأمّنت التوصل إلى اتفاق أفضل حول الحدود البحرية وحقل الغاز. ومع ذلك، بدا أنه يعتقد أيضاً أنه من غير المرجح أن ترد إسرائيل على تهديداته بطريقة جادة نظراً لترسانة «حزب الله» من الصواريخ الدقيقة وأنظمة الدفاع الجوي الكبيرة، بل قدّر أن إسرائيل ستقلص رحلات طائراتها المسيّرة وستمتنع عن مهاجمة شحنة النفط الإيرانية، وستؤجل استخراج الغاز إلى أن يتم إبرام الاتفاقية البحرية - وفي كل حالة كان تقييمه صحيحاً. إلا أن السؤال الذي يتداوله محللو الاستخبارات الإسرائيليون الآن هو ما إذا كانت هذه السلسلة من التقييمات الدقيقة قد شجعت نصر الله على القيام بمخاطر أكبر.

سوء التقدير نتيجته التصعيد

في 6 آذار/مارس، أي قبل أسبوع من تفجير مجيدو، ادّعى نصر الله أن «حزب الله» قد قيّد حرية إسرائيل في التصرف لمهاجمة الحزب، من خلال استعادة عملية "توازن الردع". وفي إشارة إلى الاضطرابات السياسية المستمرة في البلاد، أعلن أن إسرائيل على شفا حرب أهلية، وخلص إلى أن "جميع المؤشرات تشير إلى نهاية" الدولة اليهودية.

وبالإضافة إلى التفجير، شهد هذا الشهر تقارير متزايدة عن مضايقات عبر الحدود ضد الإسرائيليين، مثل توجيه أشعة الليزر على السائقين والمنازل، وإطلاق انفجارات مدوية على الحدود اللبنانية، وصب مياه الصرف الصحي باتجاه البلدات الإسرائيلية. كما عطّل «حزب الله» الجهود الإسرائيلية لتعزيز الحاجز الأمني في عدد من المواقع على طول "الخط الأزرق".

وتشير هذه العدائية المتسللة - إلى جانب إحساس نصرالله بردع إسرائيل وإضعاف موقفها العسكري - إلى أن «حزب الله» سيستمر في محاولة تحريك الأهداف. ومن الجانب الإسرائيلي، تعهد وزير الدفاع، يوآف غالانت، بأن "المسؤول عن الهجوم سيندم على فعلته. سنجد المكان والزمان المناسبين وسنضربهم". ويمكن أن يتأثر القرار بشأن هذا الرد ليس بالاعتبارات الأمنية فحسب، بل بتشكيلة الحكومة المتشددة ورغبتها في تخفيف حدة الأزمة الداخلية في إسرائيل أيضاً. بعبارة أخرى، توفر عوامل متعددة على كلا الجانبين فرصاً كبيرة لسوء التقدير والتصعيد غير المقصود.

«حزب الله» يتسلل إلى إسرائيل (الجزء الثاني): الردود المحتملة

بواسطة نداف بولاك

عن المؤلفين: نداف بولاك هو زميل "ديان وجيلفورد جليزر فاونديشن" السابق في معهد واشنطن، ويعمل حالياً كمحلل لمكافحة الإرهاب في "رابطة مكافحة التشهير" ... هو محاضر في "جامعة رايخمان" وزميل سابق في "برنامج مؤسسة دايين وغيلفورد غليزر" في معهد واشنطن.

تحليل موجز: على إسرائيل أن تتحرك بسرعة على جبهات متعددة لتُظهِر لـ «حزب الله» أنها لن تتحاشى التصعيد، خاصة إذا استمر التنظيم في اختبارها.

في أعقاب مقتل منفذ الهجوم الإرهابي في بلدة مجيدو الإسرائيلية الأسبوع الماضي اتضح أمران: أولاً، أنه تم تجنب هجوم أكبر بكثير (كما يناقش لاحقاً في هذا المقال)، وثانياً، من المحتمل أن «حزب الله» كان على علم بما سيحدث وربما وافق على العملية، هذا إن لم يكن هو مَن نَفذها. إلا أن هذا الأمر الأخير مقلق للغاية لأنه يشير إلى استعداد قادة «حزب الله» للمجازفة والتوجه نحو تصعيد حقيقي مع إسرائيل، حتى لو أدركوا أن هذه المجازفة بسيطة. وكما نوقش في الجزء الأول من هذا المرصد السياسي، يشكّل الهجوم دليلاً واضحاً آخر على أن «حزب الله» قد غيّر قواعد اللعبة. ولذلك يتعيّن على صانعي القرار الإسرائيليين أن يوضحوا من جديد خطوطهم الحمراء، وبالقوة إذا لزم الأمر.

دور «حزب الله» في الهجوم

لم يتم حتى الآن نشر الكثير من التفاصيل حول الهجوم أو هوية الجاني، في حين أن كل ما صدر عن جيش الدفاع الإسرائيلي ووكالة الأمن الإسرائيلية هو بعض المعلومات عن السلاح المستخدم (متفجر شبيه بلغم أرضي) والمسار العام الذي سلكه الإرهابي. ومع ذلك، تتوجه معظم أصابع الاتهام نحو «حزب الله» نظراً لسيطرته الأمنية القوية على جنوب لبنان، وخاصة على طول الحدود مع إسرائيل.

وصحيح أن «حزب الله» ليس الجهة الوحيدة المشتبه في تورطها في مثل هذا الهجوم عبر الحدود. على سبيل المثال، رسخت حركة "حماس" جذورها في الساحة اللبنانية في السنوات الأخيرة وقامت ببناء قدرات عسكرية وضمّ مقاتلين محليين إلى صفوفها. أما الجاني المحتمل الآخر فهو إيران التي تحاول باستمرار إيجاد المزيد من السبل لتنفيذ هجمات ضد إسرائيل من الشمال. ولكن حتى لو كانت «حماس» أو إيران أو جهات أخرى متورطة، فلن تتمكن من تنفيذ مثل هذه العملية من دون موافقة «حزب الله».

وبالفعل، أحضرت ظروف هجوم مجيدو إلى أذهان الكثيرين في إسرائيل عملية إرهابية أخرى نفذها «حزب الله» في عام 2002، عندما أرسل إرهابيين فلسطينيين عبر الحدود الشمالية لقتل إسرائيليين بالقرب من كيبوتس ماتزوفا. وفي ذلك الوقت، كان الحزب يأمل على الأرجح في أن استخدام الفلسطينيين قد يخفي ضلوعه في الهجوم. ولكن من الصعب اليوم على «حزب الله» أن يخفي آثاره بالنظر إلى أن الإرهابي كان قد عبَر حدوده الخاضعة لحراسة مشددة حاملاً متفجرات متطورة، ومستخدماً سلّماً لتجاوز الحاجز الأمني ​​الإسرائيلي، وهو الأسلوب نفسه الذي اعتمده مهاجمو عام 2002.

خيارات الرد الإسرائيلي

لا شك في أن تحليل المخاطر الذي أجراه «حزب الله» قائم على ما يجري داخل إسرائيل حالياً، من تزايد الانقسامات الاجتماعية إلى خطة الحكومة للإصلاح القضائي التي جوبهت باحتجاج شديد. وباعتبار أن الأمين العام للحزب، حسن نصر الله، يراقب السياسة الإسرائيلية عن كثب ويجيد تحليلها، فربما ظّن أن الوقت أصبح مناسباً الآن لتحريك الأهداف وإثارة التحدي على الجبهة الأمنية.

وعلى الجانب الإسرائيلي، كان الحفاظ على الهدوء على الحدود الشمالية أولوية قصوى لإسرائيل في السنوات الأخيرة. فلم يكن المسؤولون يريدون اندلاع حرب مع «حزب الله»، ولذلك حدّوا كثيراً من أنشطة الجيش الإسرائيلي في لبنان، لا سيما تلك التي تستهدف الحزب. وحتى عندما أظهر الحزب أنه على استعداد لاختبار الخطوط الحمراء الإسرائيلية، وعلى الأخص في شهر تموز/يوليو الماضي عندما أرسل طائرات بدون طيار نحو حقل غاز كاريش، وهو موقع مهم استراتيجياً، أسقطت إسرائيل الطائرة لكنها لم تتخذ خطوات أخرى قد تؤدي إلى تصعيد الموقف (على سبيل المثال، استهداف قواعد الطائرات المسيّرة التابعة لـ «حزب الله» في لبنان).

ولكن اليوم لا يمكن لإسرائيل الاكتفاء بتوجيه أصابع الاتهام وإصدار تصريحات قاسية. وربما تَسبب هجوم مجيدو في مزيد من الأضرار نظراً للمتفجرات الإضافية والأسلحة الأخرى التي كانت بحوزة الإرهابي، حتى الجهاز الوحيد الذي تم تفجيره في مجيدو كان من الممكن استخدامه بسهولة لتدمير هدف أكبر كحافلة. علاوة على ذلك، يجب الردّ على محاولة «حزب الله» الواضحة لاختبار (أو تغيير) الخطوط الحمراء للقدس في نقطة حدودية خطرة. وإذا كان نصر الله قد أساء الحكم على إسرائيل، فعلى القدس توضيح ذلك من خلال الخطوات الرئيسية التالية من حيث المبدأ:

رفع السرية عن أكبر قدر ممكن من المعلومات الاستخباراتية من دون تعريض المصادر الحساسة للخطر، ونشر جميع الأدلة المتعلقة بتورط «حزب الله» في الهجوم وتحديد جميع الأفراد الذين شاركوا في تخطيطه وتنفيذه. وهذا من شأنه أن يُفهم هؤلاء الأفراد على أقل تقدير، بأنهم تحت مراقبة إسرائيل وقد يتعرضون للهجوم في أول فرصة ممكنة، بغض النظر عن انتماءاتهم.

التواصل مع أي محاوِر محتمل مع «حزب الله»، لإيصال رسالة مفادها أن المزيد من المحاولات لتغيير قواعد اللعبة غير مقبولة وستواجَه بقوة ساحقة. كما يجب إيصال هذه الرسالة إلى الحكومة اللبنانية، لأن رد الجيش الإسرائيلي على الهجمات المستمرة ضد إسرائيل سيلحق ضرراً بالدولة اللبنانية، وليس بـ «حزب الله» فقط. بإمكان إسرائيل تمرير هذه الرسالة عبر مختلف المسؤولين الفرنسيين أو الإقليميين الذين يتواصلون مع بيروت وعناصر «حزب الله».

النقطة الأخيرة والأكثر أهمية هي الاستعداد للتصعيد. للأسف، انقضت أيام الحفاظ على الهدوء في الشمال بأي ثمن، لا سيما وأن «حزب الله» لم يعدّ يؤمن بأن إسرائيل مستعدة للرد بقوة. فآخر مرة ظنّ فيها التنظيم أن إسرائيل ضعيفة كانت في عام 2006، وبالتالي أدت عملياته العابرة للحدود (على سبيل المثال، اختطاف جنود إسرائيليين) إلى حرب تسببت بدمار تركز معظمه في لبنان. لذلك إذا حاول «حزب الله» تحدي إسرائيل مجدداً، يجب أن تكون إسرائيل مستعدة لاتخاذ إجراءات قوية مثل استهداف قادة الحزب ومقره في لبنان، حتى وإن كان ذلك يخاطر بتبادل إطلاق نار مكثف أو حرب. يجب أن تشمل الاستعدادات ذات الصلة لهذا الخيار زيادة المراقبة على مسؤولي «حزب الله»، بشكل علني وسري، وربما حتى نقل بعض الوحدات العسكرية إلى الشمال. على «حزب الله» أن يعرف أن إسرائيل لم تعد تتهرب من القتال، لأن هذه قد تكون الطريقة الوحيدة لإجبار الحزب على العودة إلى قواعد اللعبة القديمة والمقبولة والابتعاد عن شفير حرب لا يبدو أنه يريدها أيضاً.

من المعلوم أن إسرائيل تصب تركيزها حالياً على كيفية التعامل مع ثلّة من المشاكل من العيار الثقيل في الداخل. ولكن بسبب انعدام هذا الاستقرار الداخلي على وجه التحديد، من المهم جداً إرسال الرسائل الصحيحة إلى الخصوم مثل «حزب الله». ومن خلال إرسال مثل هذه الرسائل، بإمكان إسرائيل أن تثبت أنها لا تزال قوة هائلة ولا ينبغي اختبارها خلال هذا الوقت.

بحار وضوابط وأسلحة: المصالح البحرية الإماراتية والسعودية في النزاع اليمني...

 الأربعاء 24 أيار 2023 - 10:53 ص

بحار وضوابط وأسلحة: المصالح البحرية الإماراتية والسعودية في النزاع اليمني... مركز كارنيغي...عبدال… تتمة »

عدد الزيارات: 125,971,603

عدد الزوار: 5,550,762

المتواجدون الآن: 48