تحذير بريطاني من اندلاع نزاع «بطريق الخطأ» بين إيران وأميركا

تاريخ الإضافة الإثنين 13 أيار 2019 - 2:40 م    التعليقات 0

        

إيران تسجن مواطناً 10 سنوات بتهمة «التجسس» لحساب بريطانيا..

طهران: «الشرق الأوسط أونلاين»... قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، إنه تم الحُكم على إيراني كان يعمل لدى المجلس الثقافي البريطاني المعروف باسم المجلس البريطاني (بريتش كاونسيل) بالسجن 10 سنوات بتهمة «التجسس». ولم يحدد المتحدث تاريخ صدور الحكم ولا اسم المشتبه به ولكنه أضاف، بحسب موقع «ميزان» الإخباري التابع للسلطة القضائية الإيرانية: «لقد كان يتعاون مع وكالات تجسس بريطانية، وأدلى باعتراف صريح وحكمت عليه المحكمة بالسجن 10 سنوات». يذكر أن القبض على إيرانيين متهمين بالتجسس زاد منذ أن قال المرشد الإيراني علي خامنئي، العام الماضي، إنه كان هناك «تسلل» من «عملاء غربيين» للبلاد.

تحذير بريطاني من اندلاع نزاع «بطريق الخطأ» بين إيران وأميركا

بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين».. حذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت اليوم الاثنين من خطر اندلاع نزاع «عن طريق الخطأ» مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك بعد تعرض عدة سفن لأعمال «تخريبية» قبالة سواحل الإمارات. وأكد هانت لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: «نحن قلقون من خطر نزاع يندلع عن طريق الخطأ بسبب تصعيد غير مقصود من قبل كلا الطرفين. سنشارك هذه الأفكار مع شركائنا الأوروبيين ومع (وزير الخارجية الأميركي) مايك بومبيو»، الذي يزور بروكسل اليوم (الاثنين). وقال: «إذا ما أصبحت إيران قوة نووية، فمن المرجح أن جيرانها سيرغبون في أن يصبحوا قوى نووية. وهذه هي بالفعل المنطقة الأكثر عدم استقرارا في العالم. وستكون هذه خطوة هائلة في الاتجاه الخطأ». يذكر أنه في الثامن من مايو (أيار)، هدّدت إيران بتعليق تنفيذ تعهدات في الاتفاق النووي في حال لم تتوصّل الدول الأخرى الموقّعة على الاتفاق إلى حلّ خلال ستّين يوماً لتخفيف آثار العقوبات الأميركيّة على القطاعين النفطي والمصرفي الإيرانيين. وأرسلت الولايات المتحدة قبل أيام حاملة الطائرات «يو إس إس أبراهام لينكولن» وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة «واضحة لا لبس فيها» إلى إيران، و«ردا على عدد من المؤشّرات والتحذيرات المقلقة والتصاعديّة»، وفق مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون. ويأتي نشر القوة وسط ارتفاع مستوى التوتر بين واشنطن وطهران بشأن برنامج الأخيرة النووي، إذ استهدفت الولايات المتحدة صادرات إيران من اليورانيوم المخصب بعقوبات. وانسحبت الولايات المتحدة قبل عام من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمته سنة 2015 مع الدول الكبرى وتعهدت بممارسة «أقصى درجات الضغط» بهدف تقييد دور إيران الإقليمي. وفي أبريل (نيسان)، صنّفت الولايات المتحدة «الحرس الثوري» الإيراني على أنه «منظمة إرهابية أجنبية».

«الحرس» يطلع نواب البرلمان الإيراني على «احتمالات الحرب»

مسؤول «الوحدة الصاروخية» قال إن قواته تملك صواريخ مضادة يفوق مداها 300 كيلومتر

لندن: «الشرق الأوسط».. ناقش كبار قادة «الحرس الثوري» ونواب البرلمان الإيراني، أمس، احتمالات «الحرب» بين إيران والولايات المتحدة، وعدّ قائد «الحرس» وصول تعزيزات أميركية للمنطقة «حرباً نفسية». وتوجه قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي إلى البرلمان أمس وأجرى مشاورات وراء الأبواب المغلقة حول مآلات التوتر الحالي عقب قرار الولايات المتحدة إرسال مجموعة سفن حربية هجومية تقودها حاملة الطائرات «أبراهام لينكولن» وقاذفات «بي52» إضافة إلى إعادة نشر صواريخ «باتريوت» لمواجهة «مؤشرات واضحة» على تهديدات تمثلها إيران للقوات الأميركية. وقال قائد «الوحدة الصاروخية» في «الحرس الثوري» أمير علي حاجي زاده إن الوجود العسكري الأميركي في الخليج «كان دوماً يمثل تهديداً خطيراً، والآن أصبح فرصة». وأفادت «رويترز» عن وسائل إعلام إيرانية بأن حاجي زاده لفت إلى أن «حاملة طائرات تسع ما بين 40 و50 طائرة على الأقل، وقوات قوامها نحو 6 آلاف جندي على متنها، كانت في السابق تشكل تهديداً خطيراً لنا، لكن الآن... تحولت التهديدات إلى فرص، إنهم مثل اللحم تحت أسناننا» وأضاف: «إذا أقدم (الأميركيون) على خطوة فسنضربهم في الرأس». وتحدث حاجي زاده عن «سهولة إلحاق الضرر بالأميركيين»، وقال إن بين يدي قواته صواريخ تستهدف السفن من على بعد 300 كيلومتر، مشيراً في الوقت نفسه إلى تطوير صواريخ مضادة للسفن يبلغ مداها 700 كيلومتر. ونقلت وكالات رسمية عن رئيس البرلمان علي لاريجاني قوله إن قائد «الحرس» قدم تحليلاً لأوضاع المنطقة، وإضافة إلى ذلك شرح سلامي رؤيته حول مستقبل «الحرس» وتعزيز دوره وتوظيف قوات «الحرس» «لتحسين الأوضاع الداخلية» على حد تعبير لاريجاني. وقالت وكالة «تسنيم» التابعة لجهاز استخبارات «الحرس الثوري» إن سلامي توجه للبرلمان بمبادرة شخصية بهدف «توضيح خلفيات التحرك الأميركي والحرب النفسية في المنطقة، ولكي يقدم تحليلاً صحيحاً لتحركات الأعداء وقدرات (الحرس)». وبحسب نواب البرلمان، فإن توضيح سلامي «مفصل بناء على أدلة حول جميع التحركات التي فيها جانب نفسي»، وإنه شدد على أن «الولايات المتحدة لا تستطيع ولا تريد حرباً جديدة»، وإنه قلل من أهمية وصول حاملة الطائرات «أبراهام لينكولن»، وعدّه «مجدولاً وليس أمراً جديداً». وهذا أول حضور لسلامي بعدما أمر المرشد علي خامنئي بترقيته إلى رتبة لواء وتعيينه قائداً لـ«الحرس» خلفاً لمحمد علي جعفري. وضم موكب سلامي إلى البرلمان قائد القوات البرية محمد باكبور، وقائد الوحدة الصاروخية أمير علي حاجي زاده. من ناحية أخرى، نقل المتحدث باسم البرلمان بهروز نعمتي عن قائد «الحرس الثوري» قوله إن الولايات المتحدة «بدأت حرباً نفسية في المنطقة». ونقل موقع البرلمان «خانه ملت» عن نعمتي نبذة من تصريحات قائد «الحرس الثوري» حول الوضع القائم في المنطقة. وقال إن سلامي «قدم تحليلاً يفيد بأن الأميركيين بدأوا حرباً نفسية، لأن ذهاب وإياب جيشهم مسألة طبيعية». ووصف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان حشمت الله فلاحت بيشه، النقاش الذي دار بين قائد «الحرس» ونواب البرلمان بأنه من «النقاشات الجادة» حول موضوع الحرب. ونقلت وكالة «إيسنا» الحكومية عن فلاحت بيشه قوله إن «أهم ما قاله سلامي إن إيران لديها الجاهزية لخوض الحرب». ونسب فلاحت بيشه إلى سلامي قوله إن «إيران سوف لن تنهزم في الحرب فحسب؛ بل ستنتصر في منطقتها». ومع ذلك قال إن «التحليل الاستراتيجي يفيد بأن الحرب لن تحدث»، مشيراً إلى أن السلوك الأميركي، خصوصاً سلوكياتها الميدانية «تظهر أنها ليست وراء الحرب، وإنما فقط تشير لأجواء من الحرب النفسية». وقال فلاحت بيشه للصحافيين عقب انتهاء جلسة البرلمان إن الأميركيين «لعبوا كل الأوراق، لكن الإيرانيين لم يكشفوا عن أوراقهم» وتابع أن «أوراق الأميركيين هي العقوبات القديمة التي تجددت، لكن إيران لم تكشف أوراقها، لأن نهج إيران ليس توسع أجواء التوتر والأزمة»، معرباً عن ثقته بأن «أميركا هي من ستغير موقفها في المستقبل». ونفى فلاحت بيشه وجود أي نيات إيرانية للتجاوب مع مبادرة الرئيس الأميركي الذي أرسل رقمه ومنح الإيرانيين خطاً مباشراً للتواصل. ونقلت «تسنيم» عن النائب محمد جواد أبطحي أن إيران «لم تكن إطلاقاً البادئ في الحروب، ولا نحب الحروب، وعلى خلاف الأميركان الذين يخشون الحروب، نحن أهل الحرب ولا نخشاها، لكن عليهم أن يعلموا أنهم إذا بدأوا حرباً فستكون مصالحهم في خطر، ولن تكون النهاية بيدهم». وقالت الوكالة في تقرير منفصل إن سبب حضور قادة «الحرس» لشرح أفق التوتر القائم، دون غيرهم من كبار المسؤولين العسكريين مثل وزير الدفاع أو قائد الجيش أو رئيس الأركان، يعود إلى طبيعة تقاسم الأدوار بين الجيش الإيراني وقوات «الحرس» التي تعدّ موازية للجيش. ومنذ 2007 تقاسم الجيش و«الحرس» المسؤوليات في الحدود البحرية بالجنوب، وتولى «الحرس» حماية الحدود في الخليج ومضيق هرمز، وكلف الجيش بحماية الحدود في مياه بحر العرب. وعن حضور قادة الوحدة الصاروخية والقوات البرية، قالت الوكالة إن «القوات البرية تحمي شواطئ الخليج، فيما تتكفل الوحدة الصاروخية مسؤولية الدفاع الجوي وإطلاق الصواريخ الباليستية المضادة للسفن في الخليج ومضيق هرمز».

 

 

Iran Briefing Note #5

 الأحد 21 تموز 2019 - 10:23 م

Iran Briefing Note #5 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabian-penin… تتمة »

عدد الزيارات: 25,938,552

عدد الزوار: 633,622

المتواجدون الآن: 0