إسرائيل: حرب السايبر مع إيران لا مثيل لها في العالم...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 أيلول 2022 - 6:16 ص    التعليقات 0

        

إسرائيل: حرب السايبر مع إيران لا مثيل لها في العالم...

وحدتا الحرب الإلكترونية في الجيش تضمان موظفين ووكلاء أكثر من «الموساد» و«الشاباك»

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... أعلن رئيسا وحدة الدفاع ووحدة الهجوم في الحرب الإلكترونية (السايبر) بالجيش الإسرائيلي، أن الحرب الدائرة بين إسرائيل وإيران في هذا المجال، تعد حرباً عظمى، لا مثيل لها حجماً ومضموناً في العالم ولا في التاريخ. وأوضحا أن هذه الحرب، منذ نشوبها في عام 2013 وحتى اليوم، أصبحت معقدة بشكل مزداد ولكنها غير متكافئة، إذ إن إسرائيل فيها هي الطرف الأقوى، وأقر المسؤولان بأن إسرائيل «لا تستخف بالعدو، فهو أيضاً يتطور». وقال كل من العقيد أوري ستاف، نائب رئيس «لواء 8200» في الاستخبارات العسكرية لشؤون الهجوم في السايبر، والعقيد عومر غروسمان، نائب الرئيس في اللواء نفسه لشؤون الدفاع، وهما يحملان شهادة الدكتوراه في المجال ويقتربان من التقاعد، إن إيران تتقدم في قدراتها الحربية أيضاً في السايبر، وتقوم بتفعيل عدد من أذرعها وميليشياتها مثل حزب الله في لبنان، وفي العراق وسوريا وغيرهما، وتجند دعماً في هذا المجال أيضاً لتنظيم «الجهاد الإسلامي» و«حماس» في فلسطين. ومثلما تضع لنفسها هدف تدمير إسرائيل، «تضع في حربها الإلكترونية ايضاً هدف تدمير لا يعرف حدوداً». وحسب ستاف، تمكنت إيران من اختراق شبكة تنظيم المياه في إسرائيل، وأدت إلى تعطيله لعدة ساعات، وحاولت حتى تسميم المياه من بعيد، لكنه تم صد الهجوم والرد عليه بشكل أقسى (في حينه أعلن عن شلل في حركة القطارات والسفن والطائرات في إيران). ولكن ستاف يضيف أن مستوى أدائها ما زال بعيداً جداً عن المستوى الإسرائيلي، مستعيناً بلغة الرياضة، قال: «نحن في دوري آخر، لا بل في رياضة من نوع آخر. وهم يحاولون اللعب في ملعبنا ولا يفلحون». وتابع أن هذه الوحدة التي تأسست في إسرائيل بالماضي، من خمسة أشخاص، بينهم سكرتيرة وسائق، أصبحت اليوم «أكبر لواء عسكري وتضم بين صفوفها عدداً من الجنود والضباط أكثر من عدد الموظفين والوكلاء، في الموساد (المخابرات الخارجية) والشاباك (المخابرات العامة) مجتمعين». يذكر أن الوحدتين العاملتين في مجال السايبر بالجيش الإسرائيلي، تأسستا كخلية طوارئ قبل 11 عاماً، وقد رصدت في السنة الأولى لعملها، أي في 2014، بعد مضاعفة عدد العاملين فيها، أول هجوم حربي ضخم في السايبر من طرف إيران و«حماس» و«الجهاد الإسلامي»، خلال العملية الحربية على غزة التي أطلقت إسرائيل عليها اسم «الجرف الصامد». وتمكن الهجوم الذي دعمته إيران، وعرف باسم «الجيش السوري الإلكتروني»، آنذاك، من اختراق حساب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي باللغة الإنجليزية على منصة «تويتر». ونشر الهاكرز على الحساب: «تحذير: احتمال تسرب نووي في المنطقة بعد أن ضرب صاروخان مفاعل ديمونا النووي»، لكن إسرائيل قامت بتصليح الضرر خلال عدة دقائق. وقد نشر عن هذه الحرب السايبرية بعض التقارير، لكنها لم تحظً بالأهمية التي تستحقها في ذلك الوقت. بيد أن الخبراء أجروا أبحاثاً عدة في الموضوع. وقال كولونيل (احتياط) غابي سيبوني، وهو بروفسور في المجال ويدير برنامج أمن السايبر في معهد دراسات الأمن القومي بتل أبيب: «هناك إمكانية كبيرة أن يكون هذا التقدم الإيراني في مجال السايبر خلال عملية (الجرف الصامد)، دليلاً لبداية عملية تحل فيها حرب السايبر محل الإرهاب الكلاسيكي كأداة مركزية في حرب إيران غير المتكافئة معنا. والخطر هو أن يتمكن منفذو هجمات السايبر من أعداء إسرائيل من ضرب جبهتنا الداخلية». وأضاف سيبوني أن إيران تقترب بسرعة وببراعة من «سد الفجوة» في تكنولوجيا السايبر بينها وبين إسرائيل. وقال قائد وحدة السايبر: «ينبغي ألا نكون ساذجين. المحور الإيراني يبحث باستمرار عن ثغرات في دروع الجيش الإسرائيلي، في ميدان السايبر أيضاً. وفي الحروب القادمة، وبخاصة تلك التي في الشمال، أتصور أن تكون قدرة السايبر أكثر أهمية من تلك التي كانت في الحروب السابقة. هجمات سايبر كبيرة، مثل الهجوم المصري في يوم الغفران (يقصد حرب أكتوبر عام 1973) هي أمر ممكن جداً حدوثه. ولكننا جاهزون للصد والرد أكثر من أي وقت مضى ومن أي وضع مضى». الجدير ذكره أن هذه الوحدة الإسرائيلية تعمل بتعاون كبير مع نظيرتها الأميركية المعروفة باسم «وكالة الأمن القومي» (NSA).

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,532,482

عدد الزوار: 3,742,214

المتواجدون الآن: 66