«الثوري» الإيراني يحذّر الأوروبيين من «خطأ» إدراجه على قائمة الإرهاب..

تاريخ الإضافة الأحد 22 كانون الثاني 2023 - 4:32 ص    التعليقات 0

        

القضاء الإيراني ينظر في الإفراج عن المخرج جعفر بناهي خلال أيام..

الراي...يتخذ القضاء الإيراني خلال الأيام القليلة المقبلة قرارا في شأن الافراج المحتمل عن المخرج المعارض جعفر بناهي الموقوف منذ أشهر، بعدما ألغت المحكمة العليا حكم السجن الصادر بحقه، وفق ما أفاد محاميه وكالة فرانس برس السبت. ويعد بناهي (62 عاما)، أحد أبرز الأسماء في السينما الإيرانية المعاصرة. وأكد القضاء بعيد توقيفه في يوليو الماضي، إيداعه السجن ليمضي عقوبة بالحبس ستة أعوام صدرت في حقه قبل أكثر من عقد من الزمن. وقال المحامي صالح نيكبخت «صباح اليوم (السبت)، أبلغني مسؤولون قضائيون إنهم سيتخذون قرارا في شأن بناهي من الآن وحتى نهاية الأسبوع» التي تصادف الجمعة في إيران. وأشار الى أن «المحكمة العليا ألغت في 15 أكتوبر الحكم الصادر بحق موكّلي، وأعادت القضية الى محكمة أخرى»، موضحا أن الملف «بقي عالقا منذ منتصف أكتوبر، الا أنه انتقل في نهاية المطاف الاثنين الى محكمة الاستئناف». وأوضح المحامي أنه «بموجب القانون، يجب أن يتم الافراج عن بناهي بكفالة فورا، وأن تتم دراسة ملفه مجددا». عُرفت عن بناهي مواقفه المعارضة للسلطات. ودانه القضاء الإيراني في 2010 بتهمة «الدعاية ضد النظام» السياسي للجمهورية الإسلامية، وحكم عليه بالسجن ستة أعوام والمنع من إخراج الأفلام أو كتابتها لفترة طويلة، أو السفر والتحدث الى وسائل الإعلام، وذلك في أعقاب تأييده التحركات الاحتجاجية التي تلت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في 2009. ويعد بناهي من أبرز المخرجين الإيرانيين، ونال جوائز دولية عدة أهمها جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان برلين السينمائي عام 2015 عن «تاكسي طهران»، وتشارك جائزة أفضل سيناريو في مهرجان كانّ السينمائي في 2018 عن فيلمه «ثلاثة وجوه».

«الثوري» الإيراني يحذّر الأوروبيين من «خطأ» إدراجه على قائمة الإرهاب

الراي...حذّر الحرس الثوري الإيراني، أمس، الاتحاد الأوروبي من ارتكاب «خطأ» إدراجه على القائمة السوداء للمنظمات «الإرهابية»، وذلك بعد دعوة البرلمان الأوروبي لفرض عقوبات عليه. وقال قائد الحرس اللواء حسين سلامي إن على الأوروبيين «تحمّل العواقب في حال أخطأوا»، وذلك في تصريحات أوردها موقع «سباه نيوز» التابع للحرس، هي الأولى له منذ قرار البرلمان الأوروبي. وأضاف «أوروبا لم تتعلم من أخطائها الماضية وتعتقد أنها بهذه البيانات يمكنها أن تهز هذا الجيش العظيم المليء بقوة الإيمان والثقة والقدرة والإرادة»، مشدداً على أن الحرس «لا يقلق على الإطلاق من تهديدات كهذه (...) لأنه كلما أعطانا أعداؤنا فرصة للتحرك، نتحرك بشكل أقوى». وأتى قرار البرلمان الأوروبي في فترة من التوتر المتزايد بين طهران وبروكسيل على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها إيران، واتهام الغربيين للجمهورية الإسلامية بتزويد روسيا طائرات مسيّرة استخدمتها ضد أوكرانيا. وطلب البرلمان الخميس من الاتحاد الأوروبي إدراج الحرس على القائمة السوداء لـ «المنظمات الإرهابية»، بما يشمل «فيلق القدس» الموكل العمليات الخارجية، وقوات التعبئة («الباسيج»). ودعا النصّ الذي أقره النواب الأوروبيون، إلى حظر «أي نشاط اقتصادي أو مالي» مع الحرس الثوري من خلال شركات أو مؤسسات قد تكون مرتبطة به. وأتت تصريحات سلامي خلال استقباله رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف الذي أمضى مسيرة في الحرس تولى خلالها مناصب أبرزها قيادة القوة الجوية. ورأى قاليباف أن «الأعداء ليست لديهم معرفة دقيقة عن الشعب والحرس الثوري، فهم يظنون أن الحرس الثوري هو قوة عسكرية بحتة»، مشدداً على أن «الحرس والباسيج جزء من الشعب الايراني». وشدد على أنه «اذا أراد البرلمان الأوروبي إغلاق نافذة العقلانية والسير في اتجاه الدفاع عن الإرهاب وإلحاق الضرر بالحرس الثوري الإسلامي، فإن مجلس الشورى الإسلامي مستعد للتعامل بحزم مع أي من إجراءاته». إلى ذلك، ووسط الاحتجاجات في المدن الإيرانية، خرج رجل الدين المعزول، مولوي محمد حسين كركيج، عن صمته. فقد منعت السلطات الإيرانية الإمام الشهير من إلقاء الخطب وإقامة صلاة الجمعة في مدينة كاليكش، بمحافظة كلستان، شمال إيران. كما أبقت على وضعه في الإقامة الجبرية في منزله. وخلال تجمع لأهالي مدينة كاليكش (محافظة كلستان - شمال) أمام منزله بعد منعه من إمامة المصلين، قال كركيج «النظام الذي لا يستمع لصوت شعبه ليست له شرعية». وتابع أن الأمن طلب منه ألا يحضر الصلاة، في حين أن حضوره مطلب من الشعب.

«الحرس» الإيراني يحذّر أوروبا من إدراجه على قائمة الإرهاب

طهران: ضبط كميات كبيرة من الأسلحة عند الحدود الجنوبية

طهران - لندن: «الشرق الأوسط»... حذّر «الحرس الثوري» الإيراني، أمس السبت، الاتحاد الأوروبي من ارتكاب «خطأ» إدراجه على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية، وذلك بعد دعوة البرلمان الأوروبي لفرض عقوبات عليه. وقال قائد «الحرس»، اللواء حسين سلامي، على الأوروبيين «تحمّل العواقب في حال أخطأوا»، وذلك في تصريحات أوردها موقع «سباه نيوز» التابع لـ«الحرس»، وهي الأولى له منذ قرار البرلمان الأوروبي. وأضاف سلامي: «إن أوروبا لم تتعلم من أخطائها الماضية، وتعتقد بأنها بهذه البيانات يمكنها أن تهز هذا الجيش العظيم المليء بقوة الإيمان والثقة والقدرة والإرادة»، مشدداً على أن الحرس «لا يقلق على الإطلاق من تهديدات كهذه؛ لأنه كلما أعطانا أعداؤنا فرصة للتحرك، نتحرك بشكل أقوى». أتت تصريحات سلامي خلال استقباله أمس رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف الذي أمضى مسيرة في «الحرس الثوري»، تولى خلالها مناصب عدة أبرزها قيادة القوة الجوية. ورأى قاليباف أن «الأعداء ليست لديهم معرفة دقيقة بالشعب والحرس الثوري، فهم يظنون أن الحرس الثوري قوة عسكرية بحتة»، مشدداً على أن «الحرس والبسيج جزء من الشعب الإيراني». وشدد على أنه «إذا أراد البرلمان الأوروبي إغلاق نافذة العقلانية، والسير في اتجاه الدفاع عن الإرهاب وإلحاق الضرر بالحرس الثوري، فإن مجلس الشورى مستعد للتعامل بحزم مع أي من إجراءاته». وأتى قرار البرلمان الأوروبي في فترة من التوتر المتزايد بين طهران وبروكسل على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها إيران، واتهام الغربيين لإيران بتزويد روسيا بطائرات مسيّرة استخدمتها ضد أوكرانيا. وطلب البرلمان الأوروبي، يوم الخميس الماضي، من الاتحاد الأوروبي إدراج «الحرس» على القائمة السوداء لـ«المنظمات الإرهابية»، بما يشمل «فيلق القدس»، المكلف العمليات الخارجية، وقوات التعبئة (البسيج). ودعا النصّ الذي أقره النواب الأوروبيون، إلى حظر «أي نشاط اقتصادي أو مالي» مع «الحرس الثوري» من خلال شركات أو مؤسسات قد تكون مرتبطة به. ويعود هذا الإجراء المعقّد قانونياً إلى المجلس الأوروبي، المخول الوحيد بتطبيق العقوبات. وأيّد عدد من الدول الأعضاء النص المقترح، بينما بدا آخرون أكثر حذراً. ويبحث الاجتماع المقبل لوزراء الخارجية، غداً الاثنين، فرض حزمة رابعة من العقوبات على إيران على خلفية «قمع الاحتجاجات» التي أعقبت وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل «شرطة الأخلاق» الإيرانية، وأيضاً دعم إيران لروسيا في مجال المعدات العسكرية والحرب ضد أوكرانيا. وسبق للولايات المتحدة أن أدرجت «الحرس» على قائمة المنظمات «الإرهابية» عام 2019. في غضون ذلك، أعلن «الحرس الثوري» ضبط كميات كبيرة من الأسلحة في منطقة الحدود الجنوبية الغربية للبلاد. ونقلت وكالة «مهر» للأنباء أمس السبت، عن قائد مقر كربلاء الإقليمية للقوة البرية التابعة لـ«الحرس» العميد أحمد خادم سيد الشهداء، قوله إنه تم اكتشاف كمية كبيرة من أسلحة الحرب في ظل طقس صعب للغاية عند الحدود الجنوبية الغربية الإيرانية. ولم يكشف القائد العسكري عن أنواع الأسلحة التي تم ضبطها. وكان حرس الحدود الإيراني قد أعلن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ضبط شحنة أسلحة قادمة عند الحدود الشرقية في اتجاه محافظة سيستان وبلوشستان، وهي ثالث شحنة أسلحة وذخيرة حربية يتم ضبطها أخيراً. وتستخدم إيران كلمة «شغب» لوصف الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ وفاة مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) الماضي لدى احتجازها في مركز للشرطة لمخالفتها تعاليم غطاء الرأس المفروضة على النساء في إيران. ونشأ الحرس بعد عام 1979، باعتباره قوة عسكرية عقائدية مهمتها الأساسية حفظ النظام الإيراني في طهران، وتوسّع دوره على مدى العقود الماضية بشكل جعل منه لاعباً أساسياً في السياسة والاقتصاد. ويعد «الحرس» من القوات المسلحة الإيرانية، لكنه يتمتع بقوات ذاتية متخصصة برية وبحرية وجو - فضائية، فضلاً عن توليه برنامج الصواريخ الباليستية والبرنامج النووي.

فضيحة اعتداء جنسي على قاصرين تقلق طهران

المخرج السينمائي بناهي يترقب قرار القضاء في حقه

وأفادت محامية رسول آف في 11 يناير (كانون الثاني) بأن السلطات أفرجت عن موكلها بشكل مؤقت ولأسباب صحية.

طهران - لندن: «الشرق الأوسط».. وسط الاحتجاجات الواسعة التي تعم إيران، أجبرت فضيحة جنسية، وزير الرياضة الإيراني حميد سجادي على فتح تحقيق في مزاعم تعرض قاصرين للاعتداء الجنسي في أكاديمية لكرة القدم في شمال شرقي البلاد، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي، أمس (السبت). وأوردت وكالة «إرنا» أن «مسؤولاً إعلامياً سابقاً لنادي (شهر خودرو) قال عبر مواقع التواصل الاجتماعي إن ذوي 15 لاعباً من الفريق وأكاديميته، تقدموا بشكوى ضد النادي والمدربين لاعتدائهم جنسياً على أولادهم». ويتخذ نادي كرة القدم من مشهد، ثاني كبرى مدن إيران، مقراً له. وأشارت الوكالة الرسمية إلى أن الوزير «أمر قبل أسبوعين بفتح تحقيق في أعقاب معلومات تتحدث عن اعتداءات جنسية في أكاديمية لكرة القدم للمراهقين في مشهد»، ودعا إلى إظهار «حزم» ضد من يظهر تورطهم في القضية. وكانت صحيفة «شهرآرا» الصادرة عن بلدية المدينة، أشارت في عددها ليوم الجمعة إلى أن «عائلات اللاعبين» تجمعوا أمام الفرع المحلي لاتحاد كرة القدم «احتجاجاً على هذه الفاجعة». وأضافت الصحيفة أنه نظراً لأن التجمع لم يؤدِّ إلى نتيجة تذكر، قررت العائلات طرح المسألة في وسائل الإعلام. وفي عام 2017، أثار مسؤول في لجنة الأخلاقيات التابعة لاتحاد كرة القدم، جدلاً في البلاد بعدما كشف معطيات عن تعرض «أكثر من عشرة مراهقين» للاعتداء الجنسي في فريق محلي. من جهة أخرى، يتخذ القضاء الإيراني، خلال الأيام القليلة المقبلة، قراراً بشأن الإفراج المحتمل عن المخرج المعارض جعفر بناهي الموقوف منذ أشهر، بعدما ألغت المحكمة العليا حكم السجن الصادر بحقه، وفق ما نقلت أمس وكالة الصحافة الفرنسية عن محاميه. ويعد بناهي (62 عاماً)، أحد أبرز الأسماء في السينما الإيرانية المعاصرة. وأكد القضاء بعيد توقيفه في يوليو (تموز) الماضي، إيداعه السجن ليمضي عقوبة بالحبس ستة أعوام صدرت في حقه قبل أكثر من عقد من الزمن. وقال المحامي صالح نيكبخت: «صباح يوم السبت، أبلغني مسؤولون قضائيون أنهم سيتخذون قراراً بشأن جعفر بناهي من الآن وحتى نهاية الأسبوع». وأشار إلى أن «المحكمة العليا ألغت في 15 أكتوبر (تشرين الأول) الحكم الصادر بحق موكّلي، وأعادت القضية إلى محكمة أخرى»، موضحاً أن الملف «بقي عالقاً منذ منتصف أكتوبر، إلا أنه انتقل في نهاية المطاف، يوم الاثنين إلى محكمة الاستئناف». وأوضح المحامي أنه «بموجب القانون، يجب أن يتم الإفراج عن بناهي بكفالة فوراً، وأن تتم دراسة ملفه مجدداً». وعُرفت عن بناهي مواقفه المعارضة للسلطات، وأدانه القضاء الإيراني في 2010 بتهمة «الدعاية ضد النظام» السياسي للبلاد، وحُكم عليه بالسجن ستة أعوام والمنع من إخراج الأفلام أو كتابتها لفترة طويلة، أو السفر والتحدث إلى وسائل الإعلام، وذلك في أعقاب تأييده التحركات الاحتجاجية التي تلت إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد في عام 2009. ويعد بناهي من أبرز المخرجين الإيرانيين، ونال جوائز دولية عدة؛ أهمها جائزة «الدب الذهبي» لأفضل فيلم في مهرجان برلين السينمائي عام 2015 عن «تاكسي طهران»، وتشارك جائزة أفضل سيناريو في مهرجان «كان» السينمائي في عام 2018 عن فيلمه «ثلاثة وجوه». والأسبوع الماضي، دعت نقابة «بيت السينما» الإيرانية السلطات للإفراج عن بناهي، مبدية قلقها على صحته. وأوضح المحامي نيكبخت أن بناهي «كان يعاني من مشكلات صحية قبل توقيفه، وأصيب في الحبس بمرض جلدي خطر»، مشدداً على أن الأطباء أكدوا وجوب خضوعه للعلاج «خارج السجن». وكان الإعلام المحلي قد أفاد بأن بناهي أوقف في يوليو لدى حضوره إلى النيابة العامة في طهران لمتابعة ملف مخرج آخر هو محمد رسول آف، الذي أوقف قبله بأيام لمساندته تحركات احتجاجية شهدتها مناطق إيرانية بعد انهيار مبنى بجنوب غربي إيران في مايو (أيار).

الريال الإيراني ينخفض إلى مستوى قياسي في ظل العزلة

طهران - لندن: «الشرق الأوسط».. تراجعت العملة الإيرانية المضطربة إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار الأميركي، أمس (السبت)، وسط عزلة متزايدة للبلاد وعقوبات محتملة من الاتحاد الأوروبي على «الحرس الثوري» الإيراني أو بعض أعضائه. وجرى تداول الدولار بما يصل إلى 447 ألف ريال في السوق الإيرانية غير الرسمية أمس، مقارنة مع 430500 في اليوم السابق، وفقاً لموقع «بونباست دوت كوم» لأسعار الصرف. وفقد الريال 29 في المائة من قيمته منذ الاحتجاجات التي عمّت أرجاء البلاد عقب وفاة مهسا أميني. وتدهورت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وطهران في الأشهر الأخيرة، مع تعثر جهود إحياء المحادثات النووية. واحتجزت إيران عدة مواطنين أوروبيين، وأصبح الاتحاد ينتقد بشكل متزايد المعاملة العنيفة للمتظاهرين واستخدام عمليات الإعدام.

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,873,358

عدد الزوار: 4,389,024

المتواجدون الآن: 44