ضربات غير متوقعة لروسيا من إيران إلى السودان...

تاريخ الإضافة الأحد 24 أيلول 2023 - 6:41 ص    عدد الزيارات 356    التعليقات 0

        

ضربات غير متوقعة لروسيا من إيران إلى السودان...

• حريق مشبوه في مصنع عسكري إيراني يتلف آلاف القطع المخصصة للمسيّرات الروسية

• خبراء أوكران يدعمون الجيش السوداني ضد «جماعات موسكو» ولقاء بين البرهان وزيلينسكي

الجريدة... طهران - فرزاد قاسمي ...شهدت الأيام الماضية نمطاً جديداً من الضربات التي تستهدف روسيا خارج أوكرانيا من إيران إلى السودان. وفيما بدأت تتضح معالم صورة مشاركة أوكرانية في الحرب بالسودان، والتي يمكن أن تشكل منصة لمواجهة الجماعات الروسية في القارة الإفريقية، علمت «الجريدة» أن آلاف القطع الإلكترونية المخصصة لمسيرات روسية أتلفت بحريق مشبوه في معمل إيراني. فيما تزايد الحديث عن مشاركة أوكرانيا في الحرب بالسودان لمواجهة شركة «فاغنر» الروسية، كشف مصدر في وزارة الدفاع الإيرانية لـ«الجريدة» أن الحريق الضخم، الذي اندلع في معمل «صايران» التابع لوزارة الدفاع الإيرانية شمال شرق طهران قبل أيام، أدى إلى تدمير الآلاف من البطاريات والقطع الإلكترونية الخاصة بطائرات مسيّرة عسكرية وصواريخ كانت تعد لتزويد روسيا بها. وأكد المصدر أن المعلومات الأولية تشير إلى الحريق الهائل اندلع بسبب تماس كهربائي في مخزن، لكن التحقيقات لا تستبعد إمكانية وقوع الحادث بسبب متعمد، مشيراً إلى أن الحريق التهم بالكامل الآلاف من القطع الإلكترونية الصغيرة التي قام المعمل بتصنيعها، بالإضافة إلى قطع حساسة جمعتها طهران بعد مشقة بالغة من تجار السوق السوداء حول العالم. ولفت إلى أن حريق المصنع الرئيسي قرب طهران، الذي يوصف بأنه عصب الصناعات الإلكترونية العسكرية والمدنية بالجمهورية الإسلامية، جاء بعد نحو 3 أشهر من مهاجمة طائرات مسيّرة مجهولة لمركز تابع له في مدينة أصفهان، وهو ما أدى لحريق محدود على سطح مبنى قبل أن تعلن السلطات الإيرانية إحباط الهجوم. تحطم طائرة خاصة تنقل عسكريين ومعدات يعتقد أنها تابعة لـ«فاغنر» الروسية شمال مالي وأوضح المصدر أن الشكوك بشأن وقوع هجوم متعمد تتزايد، إذ تشير المعلومات الأولية إلى أن النيران اندلعت في مستودعات مركز رقابة معايير الجودة، الذي سبق أن كشف منذ أسبوعين وجود قطع مبرمجة بشكل مدمر، تم تمريرها عبر عملاء لـ«الموساد» الإسرائيلي في الأسواق السوداء العالمية، لضرب صناعة الصواريخ والمسيرات الإيرانية. وكانت وكالة أنباء «إرنا» الإيرانية الرسمية قد أفادت أمس الأول، بـ«اندلاع حريق في أحد مستودعات صناعة البطاريات التابعة لهيئة تطوير موارد الطاقة في وزارة الدفاع شمال شرقي طهران». وذكر أن الحادث لم يسفر عن أي خسائر في الأرواح. البرهان وزيلينسكي إلى ذلك، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إنه عقد اجتماعاً بدون تخطيط مسبق في مطار شانون بأيرلندا مع رئيس مجلس السيادة السوداني المؤقت، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، مضيفاً أنهما ناقشا «التحديات الأمنية المشتركة، وبالتحديد أنشطة الجماعات المسلحة غير المشروعة التي تمولها موسكو». وشكر زيلينسكي السودان، الذي يشهد حالياً صراعاً أهلياً دامياً، بين الجيش وقوات «الدعم السريع» المدعومة من مجموعة «فاغنر» الروسية العسكرية، على دعمه لسلامة الأراضي الأوكرانية. في موازاة ذلك، تحدث مستشار في وزارة الدفاع السودانية، أمس، أن أوكرانيا تشارك الجيش السوداني بخبراء ومدربين في مجال الطائرات المسيرة، لكنه نفى مشاركة عناصر أوكرانية رسمية بالقتال الدائر ضد «الدعم السريع» وعناصر «فاغنر» الروسية، كما ذكر تحقيق نشرته شبكة «سي إن إن» الأميركية الخميس الماضي. وقال المستشار، في تصريحات لـ«لجزيرة نت»، إن «الخبراء العسكريين من أوكرانيا قاموا بتدريب مشغلي الطائرات المسيرة التي اشتراها السودان أخيراً من تركيا وأوكرانيا». وأوضح المسؤول السوداني أن بلاده اشترت مسيّرات من أنقرة من طرز مختلفة قبل اندلاع الاشتباكات بين الجيش و«الدعم السريع» بزعامة محمد حمدان دقلو المعروف بـ«حميدتي» وبعد اندلاعها في منتصف أبريل الماضي لتعزيز قواتها الجوية، ودرب خبراء أوكرانيون أوفدتهم أنقرة طواقم سودانية لاستخدام المسيرات حسب الاتفاق بين البلدين. وبيّن أن خبراء أوكرانيين شاركوا في تدريب طواقم سودانية على استخدام مسيّرة جديدة دخلت الخدمة مؤخراً، من طراز «إف في بي» ويطلق عليها «الذبابة المدمرة». وقال إنها طائرة صغيرة الحجم، ويبلغ مداها 10 كيلومترات، وسرعتها ما بين 100 و140 كيلومتراً، ويبلغ سعرها ألف دولار، ولديها القدرة على استهداف الدبابات والمدافع الذاتية الحركة والمركبات القتالية المتحركة، كما يمكن استخدامها في الاستطلاع وتوجيه نيران المدفعية ودخول الخنادق والمباني. وشدد على أن الخبراء الأوكرانيين لا يشاركون في استخدام وتشغيل المسيّرات، وإنما ينتهي دورهم بتدريب الطواقم السودانية «التي باتت مؤهلة ولديها القدرة على تشغيلها بكفاءة». وذكر أن هذه الطائرات أوقعت خسائر كبيرة في صفوف «الدعم السريع»، ودمرت أسلحتهم ومعداتهم ومركباتهم القتالية التي حصلوا عليها بدعم من مجموعة «فاغنر» الروسية وقوى إقليمية أخرى ووصلت إلى السودان عبر ليبيا وإفريقيا الوسطى وتشاد. تحطم مالي وفي وقت تشير المعلومات عن التعاون بين الجيش السوداني ونظيره الأوكراني لتزايد مخاطر خروج الحرب الروسية- الأوكرانية عن نطاقها الجغرافي المحدود، ومشاركة القوى الغربية بحلف شمال الأطلسي (الناتو) بحملة أوسع لتصفية الحسابات، واحتواء تمدد نفوذ موسكو في إفريقيا، أفادت تقارير بتحطم طائرة ركاب خاصة من طراز «إليوشين 76» تتبع مجموعة «فاغنر»، أثناء هبوطها في مطار مدينة غاو شمالي باماكو عاصمة مالي. وفي حين يعد حادث الطائرة الثاني من نوعه خلال أسبوعين، ترددت أنباء عن الطائرة المنكوبة كانت تنقل عسكريين وعتادا من باماكو إلى غاو. ويأتي ذلك في وقت ينفي المجلس العسكري الحاكم في مالي استعانته بمرتزقة «فاغنر» بعد دفعه قوة «برخان» العسكرية الفرنسية لمغادرة البلاد في مايو 2021، عقب سنوات من محاربة جماعات متشددة في مقدمتها «القاعدة» و«داعش» بمنطقة الساحل. وقبل نحو أسبوعين أعلنت جماعات مسلحة يغلب عليها الطوارق في شمال مالي، إسقاط طائرة تابعة للجيش المالي، الذي تحدث عن «حادث جوي». ويعد إسقاط طائرة عسكرية تابعة للجيش من قبل الجماعات المسلحة في الشمال عملاً غير مسبوق في السنوات الأخيرة.

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?...

 الإثنين 8 تموز 2024 - 5:33 ص

..What is Behind Kenya’s Protest Movement?... Kenyan police have killed dozens of protesters sinc… تتمة »

عدد الزيارات: 163,638,672

عدد الزوار: 7,340,175

المتواجدون الآن: 122