قلق إسرائيلي من تدهور الأوضاع في الضفة وتحذير أميركي من هجمات محتملة..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 أيار 2019 - 9:37 م    التعليقات 0

        

قلق إسرائيلي من تدهور الأوضاع في الضفة وتحذير أميركي من هجمات محتملة..

نتنياهو يخطط لتمرير مشروع قانون يحميه من تهم فساد..

الراي...الكاتب:القدس - من زكي أبو حلاوة,القدس - من محمد أبو خضير ....

حذّرت السفارة الأميركية لدى إسرائيل رعاياها من احتمال وقوع هجمات واحتجاجات عنيفة مع حلول الذكرى الأولى لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس، أمس، تزامناً مع تنظيم مهرجان الأغنية الأوروبية «يوروفيجن» في تل أبيب، وذكرى النكبة الفلسطينية. وذكرت السفارة في التحذير أن «الجماعات الإرهابية ربما تختار الذكرى، التي تتزامن مع انعقاد مسابقة يوروفيجن في تل أبيب ( 14 إلى 18 مايو)، أو يوم النكبة (15 مايو) لتنظيم احتجاجات عنيفة أو شن هجوم»، مؤكدة أن «الحوادث الأمنية قد تحدث بعيدا عن غزة ومحيطها وفي أي وقت»، خصوصاً في مدن عسقلان وأسدود وبئر السبع. بدورها، أعربت جهات استخبارية إسرائيلية، عن اعتقادها بأن التنسيق الأمني مع أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، قد يتضرر خلال ثلاثة أشهر بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور للسلطة جراء حجز إسرائيل أموال الضرائب الفلسطينية. وحذرت المستوى السياسي من التصعيد في الضفة الغربية ومن تزعزع مكانة السلطة الفلسطينية بسبب الأزمة الاقتصادية التي تواجهها و«صفقة القرن» الأميركية وإنجازات حركة «حماس» في صراعها مع إسرائيل. وذكرت صحيفة «هآرتس» أن تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تشير إلى أن السلطة الفلسطينية ستجد صعوبة في أن تحكم في المناطق التي تقع تحت مسؤوليتها، ولذلك فمن الممكن أن تندلع مواجهات بين سكان الضفة الغربية وبين قوات الأمن الإسرائيلية، و«بشدة غير معروفة». وأضافت أن إسرائيل ودولاً آخري يجب أن تتخذ إجراءات لمنع الانهيار الاقتصادي ، خصوصاً وأن أموال المساعدات القطرية، 480 مليون دولار للفلسطينيين في قطاع غزة والضفة، تعتبر حلاً موقتاً، ولذلك فهناك ضرورة لمبادرة أوسع. كما تشير تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أيضاً إلى أن الرئيس محمود عباس، محبط بسبب «عدم مكافأته على التعاون الأمني، في حين أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي اللتين تحاربان إسرائيل تحققان إنجازات جدية لاقتصاد غزة». على صعيد آخر، أوردت صحيفة «هآرتس» أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يعتزم تقديم مشروع قانون سيمنح الكنيست والحكومة الحق في تجاهل قرارات محكمة العدل العليا في المسائل الإدارية. وأشارت الصحيفة إلى أن هذا القانون سيتيح لنتنياهو التغلب على المحكمة العليا من خلال حرمان قراراتها من الطابع الإلزامي، ما سيسمح له بتفادي تجميد حصانته أو أي قرار قضائي آخر قد تتخذه المحكمة بحق رئيس الوزراء، الذي يواجه اتهامات رسمية في ثلاث قضايا فساد. وينوي نتنياهو، حسب الصحيفة، إضافة «ملحق قانوني» يضم خطته لتعديل النظام القضائي، إلى الاتفاقيات المتعلقة بتشكيل الائتلاف الحاكم والمبادئ التوجيهية للحكومة. ويلزم القانون الحالي الكنيست والحكومة بتطبيق قرارات المحكمة العليا إلا في حال خالفت القانون. من جانب ثان، وافقت لجنة التخطيط والبناء المحلية الإسرائيلية في القدس، أمس، على خطتي بناء جديدتين في المدينة، وصادقت على بناء نحو ألف وحدة استيطانية جديدة. قضائياً، قررت المحكمة المركزية في اللد، أمس، الإفراج عن مستوطن الذي قتل عائشة الرابي في أكتوبر 2018. أمنياً، هدمت السلطات الإسرائيلية، أمس، قرية العراقيب في النقب للمرة الـ144، فيما هددت جماعة «الهيكل» المتطرفة باقتحام واسع للمسجد الأقصى في 28 رمضان. على صعيد آخر، أعلن جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني، أن عدد الفلسطينيين تضاعف 9 مرات منذ العام 1948، وذلك قبل يومين من حلول الذكرى الحادية والسبعين للنكبة.

Crisis Group Yemen Update #11

 الأحد 19 أيار 2019 - 4:41 ص

Crisis Group Yemen Update #11 https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/gulf-and-arabi… تتمة »

عدد الزيارات: 22,936,502

عدد الزوار: 569,406

المتواجدون الآن: 0