إلغاء مسيرة مليونية للفلسطينيين في «يوم الأرض».......فلسطينيون ينعون مخيم اليرموك بعد مخطط عمراني وضعته دمشق....

تاريخ الإضافة الأحد 29 آذار 2020 - 5:37 ص    التعليقات 0

        

فلسطينيون ينعون مخيم اليرموك بعد مخطط عمراني وضعته دمشق....

«الشرق الأوسط» تستطلع آراء أبناء حي «رمز العودة» جنوب العاصمة السورية....

دمشق: «الشرق الأوسط»..... تبددت إلى حد كبير آمال اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى مخيم اليرموك، جنوب دمشق، باعتباره رمزاً لـ«حق العودة» إلى أراضيهم في فلسطين؛ ذلك بعدما كشفت محافظة دمشق عن مخطط تنظيمي سيغير من الواقع العمراني والديموغرافي للمخيم الذي دمرت الحرب أجزاء واسعة منه. بات كثير من الفلسطينيين النازحين من المخيم إلى مناطق مجاورة له، ينعون في جلساتهم الخاصة مخيم اليرموك الذي بنوه حجراً على حجر، خلال عقود من الزمن، إلى أن تحول لتجمع اجتماعي قوي لهم، ومركز تجاري مهم في دمشق، ثم منطلق لأكبر المظاهرات التي كانت تخرج للتنديد بممارسات السلطات الإسرائيلية في فلسطين، والمطالبة بـ«حق العودة» إلى أراضيهم التي هُجروا منها عام 1948، وذلك بعد إطلاق المسؤول في محافظة دمشق عن ملف المخيم سمير الجزائرلي، في بداية الشهر الجاري، تصريحات كشف فيها عن تفاصيل مخطط تنظيمي للمخيم سيتم تنفيذه.

- بنايات عالية

لاجئ فلسطيني عجوز في العقد السابع، نزح من المخيم بعد سيطرة فصائل المعارضة المسلحة عليه في نهاية عام 2012، ويعيش على أمل العودة إلى منزله وعودة المخيم إلى ما كان عليه قبل الحرب، منذ أن سمع بتصريحات الجزائرلي، يردد على مسامع كل من يصادفه من نازحي المخيم عبارة: «العوض بسلامتكم». يقول لـ«الشرق الأوسط»: «حارات اللوابنة، والصفدية، والمغاربة، والصفورية، والطبارنة، والفدائية، راحت. ستصبح بنايات عالية»، في إشارة إلى أن العائلات في تلك الجادات كانت تربط كثيراً منها صلات قرابة، وتعيش في ظل تكاتف وتعاون اجتماعي كبيرين، بينما في المستقبل القادم «لا تعرف العائلة من سيكون في جوارها. ربما أشخاص لا نعرفهم ولا يعرفوننا، وقد لا يكونون من سكان المخيم أصلاً»، بحسب تعبير العجوز. «مخيم اليرموك» الواقع على بعد أكثر من سبعة كيلومترات جنوب العاصمة، وتبلغ مساحته نحو كيلومترين مربعين، يتبع إدارياً محافظة دمشق؛ لكنه كان منذ ستينات القرن الماضي يتمتع بخصوصية إدارية مُنِحت له بقرار رسمي، بأن تديره «لجنة محلية» بشكل مستقل. ويحده من الجهة الجنوبية «الحجر الأسود»، ومن الجهة الغربية حي «القدم»، بينما يحده من الشرق حي «التضامن»، ومن الشمال منطقة «الزاهرة». وتم وضع اللبنات الأولى لإقامة «مخيم اليرموك» عام 1957، عندما كان بقعة صغيرة، قبل أن تتوسع دمشق ويصبح المخيم جزءاً أساسياً من مكوناتها الجغرافية والديموغرافية، وأكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في كل من سوريا ولبنان والأردن، ورمزاً لـ«حق العودة». كما غدا يُعرف بـ«عاصمة الشتات الفلسطيني» كونه يضم 36 في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، البالغ عددهم قبل الحرب أكثر من 450 ألف لاجئ، علماً بأنه يوجد في سوريا وحدها خمسة عشر مخيماً، تتوزع على ست مدن. وفي بدايات القرن العشرين، تسارع التطور العمراني في المخيم، وتحسنت الخدمات بشكل ملحوظ فيه، وتم افتتاح كثير من المراكز والمؤسسات الحكومية والأسواق التجارية، لدرجة بات منطقة حيوية جداً، أكثر من أحياء وسط العاصمة التي استقطبت تجارها لفتح فروع لمحالهم التجارية فيها، للاستفادة من الكثافة السكانية، وجني أكبر قدر ممكن من الأرباح في أسواق (الألبسة، والأحذية، والصاغة، والمفروشات، والمأكولات الجاهزة)، باتت الأكبر والأكثر حيوية في العاصمة السورية. وبعد التوسع الكبير الذي طاله، بات «مخيم اليرموك» يقسم إلى ثلاثة أقسام: الأول هو «المخيم القديم»، ويمتد بين شارعي اليرموك الرئيسي غرباً وفلسطين شرقاً، ومن مدخل المخيم شمالاً وحتى شارع المدارس جنوباً منتصف المخيم، والثاني منطقة «غرب اليرموك» وتمتد من شارع اليرموك الرئيسي شرقاً وحتى شارع الثلاثين غرباً، ومن مدخل المخيم شمالاً وحتى سوق السيارات جنوباً، وأما القسم الثالث فيسمى منطقة «التقدم» وتمتد من سوق السيارات شمالاً وحتى مقبرة الشهداء جنوباً، ومن منطقة دوار فلسطين شرقاً وحتى حدود المخيم المحاذية للحجر الأسود غرباً. وقبل اندلاع الحرب في سوريا التي دخلت عامها العاشر، كان المرء بمجرد وصوله إلى «مخيم اليرموك»، يدرك تماماً أن لقبه لا ينطبق عليه، ذلك أنه ومع دخوله في شارع اليرموك الرئيسي من مدخله الشمالي، يواجه سيلاً بشرياً تتزاحم أقدامه على الأرصفة لإيجاد مكان لها، وتتقدم ببطء كالسلحفاة، في وقت لا يختلف فيه المشهد في بقية أسواقه. لكن ما حل بـ«مخيم اليرموك» خلال سنوات الحرب، تسبب في نكبة لسكانه، تجاوزت في مآسيها نكبة عام 1948 ونكسة 1967؛ حيث قُتِل وأُصِيب المئات، ونزح أغلب سكانه الذين كان يبلغ عددهم ما بين 500 و600 ألف نسمة، من بينهم أكثر من 160 ألف لاجئ فلسطيني.

- ثلاثة «حلول»

وفي مايو (أيار) 2018، شنَّ الجيش الحكومي وفصائل فلسطينية موالية، عملية عسكرية عنيفة في المخيم، أنهت سيطرة فصائل معارضة، وتنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة» على المنطقة، وتسببت في حجم دمار في المخيم يتجاوز نسبة 60 في المائة من الأبنية والمؤسسات والأسواق والبنى التحتية، بينما النسبة المتبقية تحتاج إلى ترميم كبير يكلف مبالغ مالية باهظة للغاية. الجزائرلي -في تصريحاته التي أدلى بها لمحطة إذاعية محلية، وتتداولها صفحات ونشطاء على موقع «فيسبوك»- كشف أن الشركة الهندسية وضعت ثلاثة حلول للتعامل مع «مخيم اليرموك»: الأول يكمن في «تهذيب» بعض الشوارع، وإعادة تأهيل المناطق الأكثر تضرراً، والثاني القيام بعملية تنظيمية للمناطق الأكثر تضرراً، وإبقاء «المخيم القديم» على وضعه حسب التنظيم القديم 2004، المعدل عام 2013، والثالث إعادة تنظيم كامل الـ220 هكتاراً.

وكشف أنه تم التوافق على الحل الثاني؛ كونه مرتبطاً بتعديلات بسيطة في شارع اليرموك الرئيسي، لتبدأ بعدها عملية إعادة السكان إلى منازلهم بشرط إثبات الملكية؛ مشيراً إلى أن الفترة الحالية تشهد تعاوناً مع جميع المديريات لإعادة تأهيل منطقة اليرموك، من أجل إعادة السكان إلى المناطق الأقل تضرراً. ولفت إلى أن «المناطق الأكثر تضرراً ستتم إعادة تنظيمها بمواصفات قياسية، ضمنها أبراج في شارع الـ30 الأكثر تضرراً؛ كونها كانت منطقة مواجهات عسكرية، على أن تأخذ هذه الأبراج صفة التعويض والسكن»، وأشار إلى أنه «خلال أيام، سيتم تسلم مخطط شارع الـ30 من شركة الدراسات، ليتحرك بعدها المسار القانوني»، بينما «سيتم توسيع شارع اليرموك الرئيسي ليصبح عرضه 40 متراً»، علماً بأن عرضه الحالي يصل إلى ما بين 20 إلى 25 متراً. وأشار الجزائرلي إلى أن «منطقة اليرموك أصبحت تابعة تنظيمياً لمحافظة دمشق بموجب قرار رئيس الوزراء، بعد أن كانت تابعة للجنة المحلية العائدة لوزارة الإدارة المحلية، وتم تأسيس دائرة خدمات اليرموك التي بدورها تتابع عملية إعادة تأهيل المخيم، وستكون العودة إلى المخيم خلال الأشهر القليلة القادمة، ولكن نواجه مشكلات تخص المباني، فمنها متصدعة غير قابلة للسكن، ومنها مدمرة بالكامل». ويوضح لاجئ فلسطيني نزح من سكان منطقة «غرب اليرموك» لـ«الشرق الأوسط»، أن هذه المنطقة التي يتحدث الجزائرالي عن أنه ستتم إقامة أبراج فيها، تصل مساحتها إلى نحو نصف مساحة المخيم، ثم يتساءل: «متى سيتم إنشاء هذه الأبراج وتعود الناس؟ منذ عام 2012 تقوم الحكومة بتنفيذ مشروعي التنظيم في منطقتي بساتين الرازي بحي المزة وكفر سوسة، المشمولتين بالمرسوم رقم 66، وحتى الآن لم يشيد برج واحد!» ويضيف: «عدا عن ذلك، كثير من سكان المخيم يتساءلون: من الذي سيسمح لهم بالعودة؟ وهل سيكون هناك سكان جدد؟»، في إشارة إلى أن عدداً كبيراً من أبناء المخيم انضم إلى فصائل المعارضة، وجرى تهجيرهم وعائلاتهم إلى الشمال السوري، وهؤلاء لن يسمح لهم بالعودة، إضافة إلى أن هناك عدداً كبيراً أيضاً من اللاجئين آثر الهجرة إلى دول الجوار، ودول أوروبية. ويعرب اللاجئ الفلسطيني عن اعتقاده بأن ما يجري بالنسبة للمخيم ليس مجرد عملية تنظيم، أو إعادة إعمار ما تدمر: «بقدر ما هو مرتبط بالوضع السياسي العام في المنطقة والعالم»، في إشارة إلى التناحر الدولي الكبير الحاصل في سوريا. ويضيف: «يبدو أن مخيم اليرموك قد لا يعود كأكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في سوريا، ورمز لـحق العودة» إلى أراضيهم في فلسطين. أحد أصحاب المحال التجارية الواقعة على طرفي شارع اليرموك الرئيسي، يبدي استغرابه من عزم المحافظة توسيع الشارع ليصبح عرضه 40 متراً، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «كيف سيتم تعويض أصحاب تلك المحال والمكاتب التجارية الواقعة فوقها؟ هل سيتم تعوضيهم بمحال بديلة على الشارع نفسه، أم في الجادات الداخلية؟»، لافتاً إلى أن ثمن المحل الواحد قبل الحرب، عندما كان الدولار الأميركي يساوي نحو 50 ليرة سورية، كان يبلغ ما بين 50 إلى 60 مليون ليرة، فكم ثمنه الآن؟ والدولار يساوي 1150 ليرة؟

وأشار إلى أن الجزائرالي لم يوضح في تصريحاته، إن كانت عملية التوسيع ستتم على حساب المباني على جانبي الطريق، أم على حساب المباني من جانب واحد، موضحاً أنه بناء على تلك التصريحات، فإن «المخيم القديم» سيبقى على حاله، وتتبعه المحال التجارية الواقعة على الجهة الشرقية من الطريق، وبالتالي فإن عملية التوسيع بالكامل ستتم على حساب المحال والمباني الواقعة على الجهة الغربية، والتي تتبع منطقة «غرب اليرموك».

الفلسطينيون ينعون أردنية شاركت في خطف طائرة أصيب فيها نتنياهو

تيريزا هلسة انضمت إلى «فتح» منذ شبابها المبكر

رام الله: «الشرق الأوسط».... نعت السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وفصائل فلسطينية وهيئات رسمية وشعبية، المناضلة الأردنية «الفتحاوية»، تيريزا هلسة، التي رحلت في العاصمة الأردنية عمان عن عمر 65 عاماً بعد صراع مع المرض. وقالت اللجنة التنفيذية للمنظمة في بيان إن «المناضلة الراحلة رئيسة رابطة شؤون جرحى الثورة الفلسطينية، واصلت نضالها المتفاني منذ بداية سبعينات القرن الماضي وهي تحمل فلسطين في قلبها، وعطاءها المخلص بعد تحررها من سجون الاحتلال خدمة للجرحى والأسرى». وقدمت اللجنة التنفيذية لعائلة هلسة وللشعبين الأردني والفلسطيني أحر التعازي ومشاعر المواساة. كما نعت حركة فتح ابنتها تيريزا هلسة «أم سلمان» التي انضمت إلى الحركة منذ شبابها المبكر، «وانخرطت في مجموعة أيلول الأسود، وكانت مثالاً للمرأة المناضلة». واشتهرت هلسة بمشاركتها في عملية خطف طائرة إسرائيلية في عام 1972، وجرح فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي كان أحد ضباط وحدة إسرائيلية مختارة هاجمت الخاطفين. وعرفت العملية التي نفذت في 8 مايو (أيار) 1972 باسم عملية «اللد» وفيها تم اختطاف «الرحلة سابينا 571» وعليها حوالي 100 راكب تحولوا جميعاً إلى رهائن من أجل مبادلة أسرى فلسطينيين وأردنيين بهم، قبل أن تنتهي المهمة بقتل القوات الإسرائيلية الخاصة اثنين من منفذي العملية واعتقال هلسة وزميلتها ريما طنوس. وكانت وحدة «سييرت متكال» العسكرية المنتخبة في الجيش الإسرائيلي، قد تخفت بهيئة الصليب الأحمر الدولي وهاجمت الطائرة. وشارك في الهجوم ضمن الوحدة رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو الذي أصيب برصاصة في كتفه، وأيضاً رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك. وأصيب نتنياهو برصاصة في كتفه لم يتضح مصدرها. وفيما قالت تقارير أمس إن هلسة أطلقتها، قالت تقارير إسرائيلية إنها كانت رصاصة بالخطأ من أحد زملاء نتنياهو. ولدت هلسة عام 1955 في عكا فلسطين، ووالدها هو إسحاق هلسة أردني الأصل من مدينة الكرك، وأمها نادية حنا من قرية الرامة في عكا. وقبل وفاتها بأعوام قالت هلسة لصحيفة «معاريف» الإسرائيلية إنها غير نادمة بالمرة على ما قامت به. وأثناء العملية اعتقلت هلسة وحكمت عليها محكمة إسرائيلية بالسجن لمدة 220 عاما، لكنها حررت في إطار صفقة تبادل أسرى بعد 12 عاما.

إلغاء مسيرة مليونية للفلسطينيين في «يوم الأرض».... غارات إسرائيلية على غزة رداً على صاروخ انطلق منها

رام الله: «الشرق الأوسط»..... شنت طائرات حربية إسرائيلية أمس، عدة هجمات على موقع شمال غربي مدينة غزة، في أول تصعيد منذ 5 أسابيع، مما أدى إلى أضرار مادية دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، كما استهدفت موقع شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، إضافة إلى قصف مدفعي استهدف مواقع شرق مدينة غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إن القصف جاء رداً على إطلاق قذيفة من غزة سقطت في منطقة مفتوحة في الجنوب. ورصد الجيش إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل بعد سماع صافرات الإنذار في مستوطنة «سديروت» ومستوطنات أخرى تقع بالقرب من الحدود مع قطاع غزة. وأضاف الجيش الإسرائيلي أن القذيفة سقطت في منطقة مفتوحة، دون وقوع إصابات أو أضرار بالممتلكات. ولم تتبنَّ أي جهة إطلاق الصاروخ من غزة، ويُعتقد أن مجموعات صغيرة أطلقته على خلفية صراع داخلي أو حسابات خاطئة. ووقع آخر إطلاق قذيفة من القطاع على إسرائيل قبل أكثر من شهر في ختام جولة التصعيد بين الجيش الإسرائيلي وحركة «الجهاد الإسلامي» التي بدأت بما تُعرف بـ«جريمة الجرافة». وأكد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن «طائرات ودبابة تابعة للجيش استهدفت مواقع عسكرية وبنية تحتية، تُستخدم للعمليات تحت الأرضية التابعة لـ(حماس) في شمال القطاع». وفي تطور لاحق أطلقت القوات الإسرائيلية الرصاص الحي صوب المزارعين ورعاة الأغنام شرقي محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة. واستهدف جنود الاحتلال المتمركزين داخل موقعي «كيسوفيم» و«الأحراش» المزارعين في أثناء عملهم في أراضيهم الزراعية شرق بلدة القرارة القريبة من خان يونس وشرق بلدة عبسان الكبيرة. ونجحت اتصالات سريعة أُجريت عبر وسطاء في وقف أي تصعيد من الجانبين والاكتفاء بما حدث باعتبار أن المهمة الأساسية في إسرائيل وفي قطاع غزة الآن هي مكافحة انتشار فيروس «كورونا». لكن حركة «الجهاد الإسلامي» حذّرت من أي تصعيد ضد الفلسطينيين بما في ذلك تشديد الحصار، مؤكدةً استعداد الحركة الدائم للتصدي لأي عدوان. وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها، مصعب البريم: «إن العدو الصهيوني يحاول اختلاق المبررات الواهية لتبرير عدوانه، مستغلاً انشغال العالم بمواجهة وباء (كورونا)، وذلك في محاولة لمضاعفة حصار غزة ومعاناة أهلها». وفيما ينشغل الفلسطينيون في القطاع بمواجهة «كورونا»، أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ومجابهة صفقة القرن إلغاء المسيرات الجماهيرية المخطط لها غداً (الاثنين)، الذي يوافق ذكرى يوم الأرض والذكرى السنوية الثالثة لمسيرات العودة. وقالت في بيان لها بعد إلغاء المؤتمر الصحافي: «إننا في الهيئة الوطنية لمسيرات العودة ومواجهة الصفقة، ونحن نستعد لإحياء ذكرى يوم الأرض وذكرى انطلاق مسيرة العودة، ولأن الفلسطيني أغلى ما نملك ورأسمالنا في المعركة، فإننا ندعو جماهيرنا إلى عدم التوجه إلى مخيمات العودة يوم 30 مارس (آذار) الجاري والبقاء في البيوت وعدم الخروج منها، حفاظاً على سلامة أهلنا وجماهيرنا الصامدة من الوباء القاتل. كما ندعوكم للالتزام بكل الإجراءات الصحية والوقائية المعلنة من وزارة الصحة ومن جميع الهيئات الرسمية في مواجهة وباء (كورونا)». واستبدلت الهيئة بالمسيرات مجموعة من الفعاليات أبرزها عقد مؤتمر صحافي للهيئة غداً (الاثنين)، في مخيم العودة بموقع ملكة شرق غزة دون حضور جماهيري، ورفع وإطلاق الأعلام الفلسطينية في سماء الوطن، تحمل رسائل تؤكد التمسك بالثوابت الوطنية واستمرار المسيرة حتى العودة والتحرير. ودعت الهيئة إلى إحراق عَلم الاحتلال لما يمثله من ظلم واضطهاد تاريخي للفلسطينيين، قائلة: «إننا ماضون حتى كنس الاحتلال، وإلى توقف حركة السير والمواصلات العامة يوم 30 مارس لمدة 5 دقائق مع إطلاق صافرات الإنذار وصافرات سيارات الإسعاف والدفاع المدني وسيارات الشرطة، تخليداً للذكرى». كما دعت الهيئة البلديات كافة لإطلاق حملة وطنية للتعقيم تبدأ من مدينة غزة ثم باقي المحافظات، والدعوة لقرع أجراس الكنائس والصدح بالتكبيرات من المساجد والشرفات وسطوح المنازل في كل أنحاء الوطن في آن واحد بعد أذان المغرب مباشرةً.

السلطة الفلسطينية تنفي تدهور صحة عباس

رام الله: «الشرق الأوسط»..... نفى عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، حسين الشيخ، تقارير حول تدهور صحة الرئيس محمود عباس (83 عاماً)، مؤكداً أنه يتابع عن كثب تطورات الوضع الصحي، وخطط مواجهة انتشار فيروس كورونا مع كل الجهات المختصة. وأكد الشيخ، في تغريدة عبر «تويتر»، أن الرئيس عباس يتمتع بصحة جيدة، ووصف مُصدري هذه الإشاعات بأنهم من «الطابور الخامس والمواقع الصفراء» التي تهدف إلى «ضرب جبهتنا الداخلية في هذه المرحلة الحرجة». ويعمل عباس، الآن، ساعات أقل، مع اتخاذ إجراءات احترازية عالية بسبب تفشي «كورونا». كان معارضون لعباس قد بثوا صورة لتغريدة مأخوذة من موقع «إنتل سكاي» عبر «تويتر»، جاء فيها: «الإعلان عن وفاة رئيس دولة فلسطين محمود عباس». لكن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها بث إشاعات حول حياة عباس، خصوصاً منذ أن دخل المستشفى 3 مرات متتالية في عام 2018. وتولى عباس منصبه بعد وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في عام 2004، وهو حالياً رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ورئيس حركة «فتح». وعيّن عباس قبل أعوام محمود العالول نائباً له في قيادة حركة «فتح»، لكنه لم يتخذ إجراءً مماثلاً فيما يخص رئاسة السلطة، لأن الأمر يحتاج إلى تعديل دستوري. ولا يعرف الفلسطينيون، بمن فيهم مسؤولون كبار، كيف سيتم ترتيب الوضع الداخلي في مرحلة ما بعد عباس.

غانتس يشترط تولي وزارات بعينها قبل الانضمام لحكومة نتنياهو

رام الله: «الشرق الأوسط»... رسم تقرير إسرائيلي ملامح أوضح عن شكل الاتفاق المرتقب بين حزبي «الليكود» بزعامة بنيامين نتيناهو و«حوسين ليسرائيل» (الحصانة لإسرائيل) بزعامة بيني غانتس، لتشكيل حكومة وحدة في إسرائيل. وقالت الإذاعة العبرية إنه تم طرح العديد من الخيارات في تفاصيل المناقشات الجارية، بين حزب «الليكود» وحزب «حوسين ليسرائيل»، على تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة. وأفادت الإذاعة بأن مقربي غانتس يشترطون: تولي وزارتي الصحة وجودة البيئة، وألا يعود القيادي في «الليكود» يولي إيدلشتين إلى تولي رئاسة الكنيست، بعد أن لم ينصع لقرار المحكمة الإسرائيلية العليا. كما تنص المقترحات على أن يُطلق على الحكومة في الأشهر الستة المقبلة اسم «حكومة طوارئ»، تتعامل فقط مع الآثار الاقتصادية والاجتماعية لأزمة فيروس كورونا، حيث يشغل نتنياهو رئاستها منذ إقامتها حتى نصف المدة، ويكون حينها غانتس وزيراً للأمن، وشريكه غابي أشكنازي وزيراً للخارجية. وبعد انقضاء نصف المدة، سيستقيل نتنياهو من رئاسة الحكومة لصالح غانتس، تاركاً وزارة الأمن لغابي أشكنازي، حيث من المتوقع أن تظل أيضاً وزارة الخارجية مع حزب غانتس. وفي الوقت نفسه، فهناك احتمال أن يتنازل حزب غانتس عن وزارة الخارجية، ويحتفظ برزمة أخرى من الوزارات طوال فترة ولاية الحكومة، وهي: القضاء والإعلام والثقافة. وقالت مصادر مطلعة إن اشكنازي يوجه أنظاره نحو «الليكود»، وينوي أن يرث نتنياهو بقيادة الحزب، بعد اعتزال الأخير العمل السياسي. ويطمح الطرفان في التوقيع على اتفاق لتشكيل الحكومة، بحلول مطلع الأسبوع المقبل، حيث لا يزال التفاوض بينهما مستمراً، خصوصاً حول المواضيع العالقة، وهي منصب رئاسة الكنيست. وحصل رئيس الوزراء نتنياهو على مبتغاه فشق تحالف خصومه وبقي على رأس الحكومة. كما تلقى نتيناهو التهنئة من الرئيس الأميركي دونالد ترمب على المضي نحو تشكيل الحكومة. وتتقدم الاتصالات على الرغم من الغضب والمعارضة المتصاعدة لمثل هذا الاتفاق داخل حزب الليكود ومن قبل حلفاء غانتس السابقين. ويرفض زملاء نتنياهو منح كل هذه الوزارات لحزب غانتس، أما معسكر الوسط واليسار والعرب فوصفوا غانتس بالخائن، وأنه جنرال زاحف على بطنه. وكلف موقف غانتس انتهاء تحالف «أزرق أبيض» الذي كان القوة الرئيسية في مواجهة الليكود. ورد غانتس مهاجماً شركاءه في التحالف المنتهي، يائير لبيد وموشيه (بوغي) يعلون، قائلاً إنهم يرفضون أي حل وسط للعقدة السياسية الإسرائيلية، ويفضّلون إجراء انتخابات رابعة. وانشق لبيد ويعلون عن «أزرق أبيض» بسبب قبول غانتس تشكيل حكومة مع نتنياهو، ذلك أنهما يُعتبران من أشد خصوم نتنياهو على الإطلاق. وكتب غانتس منشوراً على صفحته في «فيسبوك»، قال فيه: «متصالح مع قراري الآن، أكثر من أي وقت مضى»، بسبب حالة الطوارئ التي تعيشها إسرائيل، بسبب تهديد فيروس كورونا على الصحة والاقتصاد. وعقد لبيد ويعلون الخميس مؤتمراً صحفياً شنا فيع هجوماً على غانتس. وقال لبيد: «صحيح أن محاربة كورونا أولوية لكنها لا تعطينا الحق أو الإذن بالتخلي عن قيمنا والالتزام بتعهداتنا. لقد وعدنا بعدم الجلوس مع رئيس حكومة متهم بتهم جنائية، ووعدنا بعدم الجلوس في حكومة واحدة مع متطرفين». واستمرت أمس، مسيرات ما باتت تعرف بـ«الرايات السود» الاحتجاجية أمام بيوت نواب الكنيست من حزب حصانة لإسرائيل بزعامة بيني غانتس الذي انشق عن تحالف «أزرق أبيض» على خلفية انضمام الأخير إلى حكومة وحدة مع نتنياهو. ورفع المتظاهرون شعارات مناوئة لأكبر تحالف مناهض لحكومة الليكود، ولما اعتبروه «خيانة غانتس». كما طالب المحتجون غانتس بالإيفاء بوعوده التي قطعها على نفسه إبان الحملة الانتخابية بعدم الانضمام الى حكومة برئاسة نتنياهو. وقال منظمو الاحتجاج: «لقد خرجنا للنضال من أجل الديمقراطية، وسنستمر في ذلك. نتوقع أن يفي أعضاء الكنيست في حزب غانتس بوعودهم من الأسبوع الماضي، في جعل إدلشتاين خارج كرسي رئاسة الكنيست، وسن قوانين لمكافحة الفساد، التي تم التوقيع عليها، لم نفقد أملنا بعد». وتنافس غانتس ونتنياهو في 3 جولات انتخابية خلال العام الماضي، وحصل كل منهما في كل مرة مع أعضاء حزبه وحلفائه على عدد متقارب جداً أو مساوٍ من المقاعد داخل الكنيست، وبالتالي لم يستطع أي منهما تشكيل حكومة، ما أدى إلى خلق أزمة سياسية عميقة. ورفض غانتس الانضمام إلى حكومة تقاسم السلطة في سبتمبر (أيلول) الماضي، وأصر على أنه لن ينضم إلى حكومة على رأسها متهم بالفساد (يقصد نتنياهو)، لكنه عاد وغير رأيه.

Afghan Leaders End Political Impasse

 السبت 30 أيار 2020 - 6:24 ص

Afghan Leaders End Political Impasse https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/afghanistan/afgh… تتمة »

عدد الزيارات: 39,994,812

عدد الزوار: 1,104,755

المتواجدون الآن: 34