​​​​​​​القناة "13" الإسرائيلية: الدولة التالية على خط التطبيع هي قطر....

تاريخ الإضافة السبت 24 تشرين الأول 2020 - 4:22 ص    عدد الزيارات 234    التعليقات 0

        

القناة "13" الإسرائيلية: الدولة التالية على خط التطبيع هي قطر....

المصدر: RT + "وكالات".... أشارت القناة "13" الإسرائيلية، إلى أن التوقعات في إسرائيل تشير إلى أن الدولة العربية التالية التي ستوقع اتفاق التطبيع مع تل أبيب قد تكون قطر. وذكرت القناة في تقرير لها، أنه "بعد تصريح سابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أن 5 دول عربية ستطبع علاقاتها مع إسرائيل، كثرت التساؤلات حول هذه الدول، وبعد إعلان تطبيع العلاقات مع السودان، كثر التساؤل حول هوية الدولة التالية". وأضافت: "قطر هي الدولة التالية على القائمة والأقرب بعد السودان لتطبيع العلاقات كنتاج للجهود الأمريكية في دفع دول أخرى لإعلان التطبيع مع إسرائيل". وتابعت: "إذا تم توقيع اتفاقية مع قطر، على غرار الاتفاقية الموقعة مع الإمارات والبحرين، والتي من المتوقع توقيعها مع السودان، فهذا إنجاز حقيقي.. قطر تعتبر راعية لحماس والإخوان المسلمين، والعلاقة الحميمة معها يمكن أن تؤدي إلى تسوية واستقرار في غزة تأمل إسرائيل في الوصول إليهما". وأكدت القناة الإسرائيلية أن "قطر ستكون المستفيدة من هذه الاتفاقية، حيث أن بين الأمور الجيدة هي طائرة F35. إذ من المتوقع إطلاق مثل هذه الصفقة بين الولايات المتحدة والإمارات، خاصة بعد أن سحبت إسرائيل رسميا اليوم معارضتها لهذه الخطوة، كما تطالب قطر بمثل هذه الطائرات لزيادة قدراتها العسكرية".

التايمز: حماس تستخدم قاعدة إلكترونية بتركيا لاستهداف خصومها....

المصدر: الحدث.نت.... قالت صحيفة التايمز البريطانية، إن حركة حماس تستخدم قاعدة إلكترونية سرية في تركيا لاستهداف خصومها. ونقلت الصحيفة عن أجهزة مخابرات غربية قولها إن الحركة تستخدم الشبكة لتنفيذ عمليات الحرب السيبرانية والاستخبارات المضادة، من مقرها الرئيسي في اسطنبول. وأضافت أن القاعدة الإلكترونية السرية لحماس في تركيا، بدأت أعمالها قبل عامين، تحت إدارة القيادة العسكرية لحماس في غزة، وأنها منفصلة عن المكاتب الرسمية للحركة في تركيا. وكانت أجهزة مخابرات أوروبية قد رصدت مقرًا سريًا تابعًا لحماس فى تركيا لتنفيذ عمليات الحرب السيبرانية والاستخبارات المضادة. وبحسب مصادر استخباراتية غربية، فإن المقر الرئيسى فى إسطنبول، المدينة الرئيسية في تركيا، تم إنشاؤه وهو منفصل عن مكاتب حماس الرسمية في المدينة، والتي تتعامل بشكل أساسي مع التنسيق والتمويل، وهي تعمل بتوجيه من القيادة العسكرية لحماس في غزة.

إصابة اثنين من كبار المسؤولين الفلسطينيين بـ«كورونا»

رام الله: «الشرق الأوسط أونلاين».... أصيب مسؤولان فلسطينيان كبيران جديدان بوباء «كوفيد-19»، مساء أمس (الخميس)، بعد إصابة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الذي يرقد في المستشفى في حالة «حرجة». وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد لوكالة الصحافة الفرنسية: «تأكدت إصابتي، والدكتور أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية، بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد إجراء فحص اعتيادي لنا، الخميس». وينتمي عزام الأحمد والوزير أحمد المجدلاني إلى منظمة التحرير الفلسطينية. وسجلت في الضفة الغربية المحتلة 44.055 إصابة بفيروس كورونا المستجد، أدت إلى وفاة 406 أشخاص. وفي قطاع غزة، سجلت 5079 إصابة، أدت إلى 29 وفاة. وقال عزام الأحمد، على صفحته على «فيسبوك»: «لا أشعر بأي أعراض للفيروس، وإصابتي بكورونا تأكدت، بناء على الفحص الذي أجريته، وسألتزم بالحجر الصحي وتعليمات الطبيب». وبذلك ينضم الزعيمان السياسيان المقيمان في الضفة الغربية إلى قائمة الشخصيات السياسية الفلسطينية التي أصيبت بفيروس كورونا المستجد، وهم: صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير، وحنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وصالح العاروري المسؤول البارز في حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة. ويرقد كبير المفاوضين الفلسطينيين في مستشفى هداسا عين كارم الإسرائيلي في القدس الغربية، حيث تم نقله الأحد الماضي. وأعلن المستشفى، الاثنين، أنه «حالة حرجة». وخضع عريقات (65 عاماً) في عام 2017 لعملية زراعة رئة في مستشفى في الولايات المتحدة، قبل استئناف أنشطته.

نتانياهو: دائرة السلام تتسع بسرعة فائقة في عهد ترامب

الحرة – واشنطن.... البيت الأبيض قال إن تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل خطوة جديدة باتجاه صنع السلام في الشرق الأوسط..... قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الجمعة، إن دائرة السلام تتسع بسرعة فائقة في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالتزامن مع إعلان البيت الأبيض توصل السودان وإسرائيل لاتفاق لتطبيع العلاقات. تصريحات نتانياهو جاءت خلال اتصال هاتفي مشترك جمعه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك. وأضاف نتانياهو أن "إيران وحماس وحزب الله غير سعداء باتفاق السلام"، مؤكدا أن "تطبيع العلاقات مع السودان تحول استثنائي". وأشار إلى أن "الهدف من اتفاق السلام مع الإمارات والبحرين والسودان هو فتح خطوط التجارة والسياحة والتكنولوجيا". وتابع أن "بعثات سودانية وإسرائيلية ستجتمع قريبا من أجل بحث التعاون في العديد من المجالات، ومن ضمنها الزراعة والتجارة ومجالات هامة أخرى بالنسبة لمواطنينا". وقال إن "السماء السودانية ستكون مفتوحة الآن أمام إسرائيل، وهذا من شأنه السماح بتسيير رحلات جوية مباشرة وأقصر بين إسرائيل وأفريقيا وأميركا الجنوبية". وخلال الاتصال قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، إن دولا كثيرة ستعلن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل لاحقا. وأضاف ترامب أن اتفاق السلام بين السودان وإسرائيل تم من دون "قطرة دم على الرمال". وأعلن البيت الأبيض، الجمعة، توصل السودان وإسرائيل لاتفاق لتطبيع العلاقات، وذلك بعد معاهدات مماثلة بين الإمارات والبحرين وإسرائيل. وقال البيت الأبيض إن تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل خطوة جديدة باتجاه صنع السلام في الشرق الأوسط تحت اتفاق إبراهيم التاريخي. وكان مسؤول في الإدارة الأميركية قال للحرة، الجمعة، إن السودان وإسرائيل يستعدان لإعلان مشترك وشيك بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين. وتأتي هذه الخطوة تزامنا مع إعلان البيت الأبيض، الجمعة، أن ترامب أبلغ الكونغرس نيته رفع السودان من قائمة الدول الراعية الإرهاب. وقال البيت الأبيض في بيان إن "السودان قام بتحويل مبلغ 335 مليون دولار إلى صندوق معلق لتعويضات أسر ضحايا الإرهاب".

تركيا تعارض اتفاق الإمارات وتنافسها على شراء ميناء إسرائيلي

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في الوقت الذي تشارك فيه تركيا في الحملة الإيرانية القطرية ضد «اتفاق إبراهيم»، وتهاجم فيه الإمارات على التطبيع مع إسرائيل، كشفت مصادر في تل أبيب أن إحدى أكبر الشركات التركية تنوي الدخول في منافسة مع الإمارات على شراء ميناء حيفا، أكبر الموانئ الإسرائيلية. وحسب هذه المصادر، فإن شركة «يلديريم هولدينغ إيه إس» التركية التي تعمل بالشراكة مع شركة أميركية، وتتخذ من إسطنبول مقرها الأساسي، تسعى للدخول في المناقصة التي أعلنتها إسرائيل لشراء ميناء حيفا، بقيمة الحد الأدنى 660 مليون دولار. وقد جاء هذا القرار بعد أن نُشر أن شركة «موانئ دبي العالمية» تنوي التقدم إلى هذه المناقصة، وأنها تقدمت خطوات في هذا السبيل، وأقامت شراكة مع شركة «دوفير تاور» الإسرائيلية. وقد تم تكليف رجل الأعمال الإسرائيلي إيلي طيليس الذي قاد سابقاً الشركة التي أدارت ميناء إيلات، بإدارة جهود الشركات التركية لتقديم المناقصة. المعروف أن إسرائيل فتحت هذه المناقصة بعد أن اعترضت الولايات المتحدة على قرار إسرائيلي سابق ببيع هذا الميناء إلى شركة «شنغهاي» الصينية التي تقوم بتجديد ميناء حيفا، وتوسيعه. فقد اعتبرت واشنطن بيع هذا الميناء للشركة الصينية نوعاً من نكران الجميل، وهددت بأن تقاطع السفن الحربية الأميركية هذا الميناء الذي يعتبر مرساها الأول في البحر الأبيض المتوسط. وعندها تراجعت الحكومة الإسرائيلية وبدأت تفتش عن شركة أميركية تشتري الميناء أو تكون شريكة في عملية اقتنائه.

إسرائيل تمدد الاعتقال الإداري للأسير الأخرس.... رغم دعوة الأمم المتحدة لإطلاق سراحه بعد 90 يوماً من الإضراب

تل أبيب: «الشرق الأوسط».... في وقت تعرض فيه سكان المناطق الفلسطينية المحتلة لضربات احتلالية جديدة من القمع والاعتقالات واعتداءات المستوطنين، ووسط ازدياد القلق على عشرات الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام تضامناً مع الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام منذ 90 يوماً، أقدمت مصلحة السجون على خطوة تنكيل أخرى يخشى أن تؤدي إلى فقدانه الحياة، وذلك إذ نقلته من مستشفى كابلان المدني إلى المستشفى الموجود داخل سجن الرملة، وقامت بتمديد فترة اعتقاله الإداري. وقد حذر مسؤولون فلسطينيون من خطورة هذه الخطوة، إذ إن مستشفى السجن محدود القدرات، ولا تتوفر فيه الرعاية الطبية لحالة الأخرس. وحملوا السلطات الإسرائيلية المسؤولية عن حياته. وتوجه المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية، مايكل لينك، أمس (الجمعة)، إلى السلطات الإسرائيلية مطالباً بالإفراج فوراً عن الأسير ماهر الأخرس، في ظل تقارير تفيد بإصابته بحالة ضعف شديد، واحتمال إصابته بفشل عضوي كبير. وقال لينك، في بيان صدر عن الأمم المتحدة: «الأخرس الآن في حالة ضعف شديد، بعد أن ظل دون طعام لمدة 89 يوماً. وتشير الزيارات الأخيرة التي قام بها الأطباء له في مستشفى كابلان الإسرائيلي إلى أنه على وشك الإصابة بفشل عضوي كبير، وقد يكون بعض الضرر دائماً». وأضاف أن إسرائيل اعتقلت الأخرس ولم تقدم أي أدلة مقنعة في جلسة استماع مفتوحة لتبرير ادعاءاتها بأنه يشكل خطراً أمنياً، مشيراً إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت 3 التماسات للإفراج عنه، كان آخرها في منتصف الشهر الحالي. وطالب المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية إسرائيل بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري الذي يمكن بموجبه اعتقال الأشخاص إلى أجل غير مسمى دون محاكمة. وشهدت المناطق الفلسطينية أحداثاً دامية كثيرة أمس، أبرزها القصف الذي شنته طائرات حربية إسرائيلية استهدفت عدة مواقع تابعة لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وأراضي زراعية في قطاع غزة. وقال الجيش الإسرائيلي إنه «خلال الهجوم، تم استهداف موقع لتصنيع الأسلحة والبنية التحتية تحت الأرض لمنظمة حماس»، معتبراً أن «الهجوم جاء رداً على إطلاق صواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية». وذكر شهود عيان فلسطينيون أن طائرات مسيرة وأخرى حربية إسرائيلية أطلقت 4 صواريخ، على الأقل، تجاه موقع في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة. كما قصفت طائرات الاحتلال بصاروخين أرضاً في بلدة الفخاري وفي بلدة القرارة شرق خان يونس جنوب القطاع. وتسبب القصف بوقوع أضرار في الأماكن المستهدفة، دون تسجيل إصابات. وفي الضفة الغربية، أصيب 5 شبان برصاص الاحتلال المعدني، خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاماً لصالح مستعمرة قدوميم. وأفاد الناطق الإعلامي في إقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي، بأن العشرات من جنود الاحتلال هاجموا المشاركين في المسيرة تحت غطاء كثيف من إطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، مما أدى إلى وقوع 5 إصابات، اثنتان منها في الرأس والظهر نقلتا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وعولجت باقي الإصابات ميدانياً. وأكد شتيوي أن جنود احتلال من وحدات خاصة خرجوا من كمين نصبوه في منازل مهجورة بهدف اعتقال الشبان، لكن تم كشفه من قبل الأهالي، قبل أن يقتحم ما يقارب 100 جندي البلدة تحت غطاء كثيف من إطلاق الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت باتجاه ممتلكات المواطنين وسياراتهم، مما أدى إلى تحطيم زجاج سيارتين، إضافة إلى استهداف المنازل بقنابل الغاز. وأصيب 3 مزارعين إثر هجوم شنه عشرات المستوطنين المتطرفين على المزارعين وعائلاتهم، خلال قطف ثمار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس. وقال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، إن عشرات المستوطنين من مستوطنة يتسهار قاموا بتكسير عدد من المركبات التابعة لهم، كما حاولوا إضرام النيران في أراضي المواطنين، إلا أن المواطنين تصدوا لهم، وأجبروهم على التراجع. وواصلت سلطات الاحتلال حملة الاعتداءات في بلدة العيسوية في مدينة القدس، وشهدت البلدة حتى ساعات فجر أمس حملة تفتيش ودهم واعتقالات، بمشاركة قوات الاحتلال بعناصرها المختلفة من الضباط والمخابرات والقوات الخاصة. ونشرت حواجزها على مداخل البلدة، ثم شرعت بحملة تفتيش للأحياء والشوارع، واعتلت أسطح عدة بنايات سكنية، وأطلقت القنابل المضيئة في البلدة. واعتقلت 7 شبان من البلدة، وحولتهم للتحقيق في مراكز التوقيف. يذكر أن آلاف المصلين أدوا صلاة الجمعة، أمس، في المسجد الأقصى المبارك، بعد شهر من إغلاقه بسبب جائحة كورونا.

تنظيم يهودي يخطط لاعتداءات تستهدف المتظاهرين ضد نتنياهو

الشرق الاوسط....تل أبيب: نظير مجلي.... في وقت أظهر فيه استطلاع للرأي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بدأ يصد الانهيار في شعبيته، ويستعيد بعضاً من القوى التي خسرها في الشهور الثلاثة الأخيرة، كشف النقاب عن تنظيم يميني متطرف يقف وراء الاعتداءات على المتظاهرين ضد نتنياهو، ويخطط لتصعيد لدرجة تنفيذ عمليات إرهاب ومذابح ضدهم. وقد نشرت تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية، وتسجيلات أخرى للقاءات بين أفراد هذه المجموعة، يتباهون فيها بالاعتداءات التي نفذوها حتى الآن ضد المتظاهرين، ويعبرون بكلمات قاسية عن كرههم وعدائهم لهؤلاء المتظاهرين. وتعمل هذه المجموعة في بلدتي ريشون لتسيون ونس تسيونة، جنوب شرقي تل أبيب. ولكن الشرطة تحقق فيما إذا كانوا على صلة بالاعتداءات التي نفذت في تل أبيب وحيفا والخضيرة وقيسارية، وهي البلدات التي نفذت فيها اعتداءات دموية على المتظاهرين ضد نتنياهو، استخدمت فيها سكاكين وآلات حادة أخرى، فضلاً عن قنابل الغاز. يذكر أن معارضي نتنياهو أصيبوا بخيبة أمل، إثر انخفاض عدد المتظاهرين في الأيام الأخيرة، وأعربوا عن خشيتهم من احتمال وقف عملية الانهيار في شعبيته. وزادت هذه المخاوف، أمس (الجمعة)، إذ نشرت صحيفة «معريب» نتائج استطلاع رأي دلت على ارتفاع في قوة حزب الليكود، بقيادة نتنياهو، مقابل الاستطلاعات التي نشرت في الشهور الثلاثة الأخيرة. فبعد أن انخفضت قوته من 36 مقعداً له اليوم إلى 26 مقعداً، ارتفعت قوته في الاستطلاع الجديد إلى 30 مقعداً. وبدا واضحاً أنه يسترد قوة مما خسره لصالح اليمين المتطرف، إذ إن تحالف أحزاب هذا اليمين (يمينا)، برئاسة نفتالي بنيت، الذي ضاعف قوته عدة مرات في الأسابيع الأخيرة، وارتفع من 6 إلى 24 مقعداً، هبط في الاستطلاع الجديد إلى 20 مقعداً. وقد لوحظ تراجع جدي في قوة «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية، برئاسة أيمن عودة، الممثلة حالياً بـ15 مقعداً، إذ تهبط حسب الاستطلاع الجديد إلى 12 مقعداً. وكان الاستطلاع السابق الذي نشرته الصحيفة في الأسبوع الماضي قد توقع حصول «المشتركة» على 14 مقعداً. وفسر معدو الاستطلاع تراجع «المشتركة» بأنه جاء بسبب تصريح 20 في المائة من ناخبيها بأنهم لا يعرفون حالياً لمن سيصوتون في الانتخابات المقبلة. وحسب الاستطلاع، فإنه لو جرت انتخابات الكنيست الآن، لحصل الليكود على 30 مقعداً في الكنيست، و«يمينا» 20 مقعداً، ثم كتلة «ييش عتيد - تيلم»، برئاسة يائير لبيد وموشيه يعلون، 18 مقعداً، بزيادة مقعد واحد عن الاستطلاع السابق، ثم «المشتركة» 12، ثم حزب اليهود الشرقيين المتدينين (شاس)، برئاسة وزير الداخلية أريه درعي، الذي يحافظ على قوته (9 مقاعد)، وحزب «كحول لفان»، برئاسة بيني غانتس وزير الأمن، الذي يتراجع إلى 9 مقاعد (له اليوم 18 مقعداً). ويأتي حزب اليهود الروس (يسرائيل بيتينو)، برئاسة أفيغدور ليبرمان، مع 8 مقاعد (له اليوم 7 مقاعد)، وبعده حزب اليهود الأشكناز المتدينين (يهدوت هتوراة)، ومثله حزب «ميرتس» اليساري، 7 مقاعد. ووفقاً لهذه النتائج، فإن كلاً من كتلة اليمين برئاسة نتنياهو، وكتلة الوسط واليسار والعرب، تحصل على 46 مقعداً. ويبقى في الوسط حزبا بنيت وليبرمان مع 28 مقعداً. ورغم تحسن وضع نتنياهو، فإنه لن يستطيع تشكيل حكومة من الأحزاب المركبة لائتلافه اليوم. وسيكون عليه أن يوسع ائتلافه ليشمل أحد خصومه اللدودين من يمينا أو ليبرمان أو كليهما. وهذا بحد ذاته يجعله متردداً في التوجه لانتخابات جديدة، ويبحث عن بدائل قد يكون أفضلها تركيبة الحكومة الحالية.

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,490,084

عدد الزوار: 1,522,893

المتواجدون الآن: 52