«الجهاد» لاستئناف القتال إن لم يفرَج عن الأسيرين..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 9 آب 2022 - 5:56 ص    التعليقات 0

        

موقف «ضبط النفس» لحماس يدفع لبيد لبحث ملف الأسرى...

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي...كشف مقربون من رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، أنه وعدداً من رفاقه في الحكومة، يرون في إنهاء العملية العسكرية ضد «الجهاد الإسلامي»، بسرعة والتزام «حركة حماس» بضبط النفس والامتناع عن المشاركة في القتال، يفتح آفاقاً للعودة إلى المفاوضات في سبيل إبرام صفقة تبادل أسرى. وقال مسؤولون إسرائيليون من الحلقة القريبة من رئيس الوزراء، إن «قضية الأسرى وضرورة تكثيف الجهود لإطلاق سراحهم، تتصدران قائمة أولويات لبيد، وإنه ينطلق في رؤيته من أنه يجب استغلال كل فرصة لمعالجة هذه القضية كحدث إنساني. «وهو يرى هذه الفرصة اليوم، بموقف حماس المسؤول في الامتناع عن إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، خلال هجومها على مواقع الجهاد الإسلامي وتصفية قادته الميدانيين». وحسب مصادر في تل أبيب، فإن قرار «حماس» لم يكن وليد اللحظة أو الصدفة، بل كان قراراً مدروساً اتخذ على أرفع مستوى قيادي، وبالتشاور والتنسيق مع تركيا وقطر إضافة إلى المشاركة المصرية. وكانت حماس هي الجهة التي يتم التفاوض معها حول المبادرات المصرية العديدة لمنع التدهور، حيث عملت مصر قبيل الهجوم الإسرائيلي، على ثني «الجهاد الإسلامي» عن إطلاق الصواريخ وأوضحت لها بأن هناك خطة حربية إسرائيلية جاهزة لضرب الحركة، ثم حاولت عند اشتعال الهجوم الإسرائيلي، التوصل لاتفاق وقف النار. وكانت حماس، بحسب المصادر الإسرائيلية، على انسجام تام مع الموقف المصري، وأبلغت إسرائيل، عن طريق مصر وقطر، قرارها الامتناع عن المشاركة في القتال. وقال المسؤولون الإسرائيليون، إنهم التقطوا رسالة حماس وراحوا يبثون لها الرسائل متتالية كل عدة ساعات، منذ البداية، بأن هدف الهجوم هو «الجهاد» فقط، التي كانت تخطط لقصف إسرائيل رداً على اعتقال قائدها في الضفة الغربية بسام السعدي. ويأملون الآن أن يترك هذا الموقف أثره في التقدم نحو إبرام صفقة تبادل أسرى. المعروف أن هناك أربعة مواطنين إسرائيليين في أسر حماس: اثنان منهم جنديان تدعي إسرائيل أنهما قتلا في الحرب سنة 2014، واثنان مدنيان، الإثيوبي أبراهام منغيستو والعربي هشام السيد، وتقول إسرائيل إنهما يعانيان من خلل نفسي وقد دخلا غزة بإرادتيهما في عامي 2014 و2015. وتطلب حماس في مقابلهم حوالي ألف أسير فلسطيني بينهم عدة محكومين بالمؤبد، كما حصل في صفقة شاليط. وترفض إسرائيل ذلك حتى لا تشجع على خطف إسرائيليين آخرين. ويختلف الخبراء ومستشارو لبيد فيما بينهم، في الرأي حول نتائج صفقة أسرى، على مكانته في الانتخابات، فهناك من يرى أن صفقة كهذه ستفيد لبيد وترفع من شعبيته وتشكل دافعاً قوياً لفرص انتخابه رئيساً للحكومة القادمة، فيما يرى بعضهم أنها يمكن أن تحطم إنجازاته السياسية وتنعكس بشكل سلبي على فرص انتخابه. يذكر أن الانطباع في صفوف الإسرائيليين، هو أن الأداء الجيد الذي أبداه لبيد في الهجوم على «الجهاد»، صد تقدم شعبية منافس لبيد، بنيامين نتنياهو، لكنه لم يؤد بعد إلى قفزة في مكانته هو وحلفائه في الحكومة الحالية.

ترقب إقليمي ودعم دولي لـ«صمود» هدنة غزة

خبراء حذروا من «استغلال الانتخابات الإسرائيلية» لخرقها

الشرق الاوسط.. القاهرة: محمد نبيل حلمي... منذ الإعلان عن قبول إسرائيل وحركة «الجهاد» مقترح الهدنة التي ترعاها مصر، تنوعت ردود الأفعال بين ترقب مدى «صمودها» رغم التحديات والعقبات، و«الدعم» الدولي الذي أبدته حكومات وهيئات دولية، تتطلع إلى استمرار الهدوء في القطاع، وذلك وسط تحذيرات خبراء ومحللين من «استغلال ورقة العنف ضد الفلسطينيين» لحشد أصوات «المتطرفين» في الانتخابات الإسرائيلية المرتقبة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وأعادت إسرائيل فتح المعابر الحدودية مع غزة (الاثنين)، بعد أن «أنهى وقف لإطلاق النار بوساطة مصرية مع حركة (الجهاد الإسلامي) القتال في القطاع الفلسطيني»، في وقت رحب فيه الأردن، والولايات المتحدة الأميركية، والأمم المتحدة، بإقرار «الهدنة»، بينما اعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، للإذاعة الرسمية، أن «اتفاق وقف إطلاق النار المعلن في غزة «سيبقى حلاً مؤقتاً، ما لم يكن هناك إنهاء شامل للاحتلال الإسرائيلي، وتسوية للقضية الفلسطينية». وأشار الباحث الفلسطيني، الدكتور جهاد الحرازين، إلى أن «إسرائيل مقدمة على الانتخابات التي ترتبط بالإقدام على عمليات بحق الفلسطينيين، وتكاد تكون تنافساً على من يكون أكثر دموية لحشد أصوات اليمين المتطرف، وبشكل أو بآخر فإن العملية الأخيرة محاولة للرد على التشكيك من المعارضة، بشأن تراجع قدرات الحكومة الأمنية». ويقول الحرازين لـ«الشرق الأوسط»، إن «مطالب (الجهاد) المتمثلة في الإفراج عن الأسيرين المنتميين للحركة، ووقف الاعتداءات جميعها، مطالب مشروعة؛ لكن جرت إسرائيل على عدم احترام بنود التهدئة، وفقاً للمرحلة الإسرائيلية». وبشأن ما إذا كان الوضع الداخلي الفلسطيني وأوضاع قوى الفصائل مهيأة لاستمرار الهدنة، أوضح: «علينا أن نبحث عن الطرف الأكثر تسليحاً وعنفاً، لنعرف من يقوم بالخرق؛ فإسرائيل دائماً هي من تخرق التهدئة؛ خصوصاً أن الأوضاع التي خلقها الاحتلال تكبد الفلسطينيين ظروفاً معيشية صعبة ومرهقة». وكانت مصر ومصادر فلسطينية وإسرائيلية، قد أعلنت نص بيان بشأن اتفاق على إقرار هدنة بين «الجهاد» وإسرائيل، بدأت مساء الأحد، ونصت على «التوصل إلى اتفاق شامل ومتبادل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وبذل القاهرة جهوداً للإفراج عن أسرى لحركة (الجهاد) لدى إسرائيل». بدوره، قال الباحث المصري، كرم سعيد، لـ«الشرق الأوسط»، إن «مؤشرات استمرار الهدنة تبدو صعبة»، لارتباطها بسياق الانتخابات الإسرائيلية، ومحاولات إثبات تحقيق نصر أمام المتشددين القوميين، وأن «كل الساعين إلى منصب رئيس الحكومة لديهم رغبة في استمرار هذا التصعيد»، مضيفاً أن هذا المسار «يرتبط بما ظهر من التأييد الأميركي الواسع لهذه العملية، معتبرة أن إسرائيل من حقها الدفاع عن نفسها». سعيد لفت كذلك إلى «الظرف الدولي والإقليمي، والانشغال الدولي بأزمتي: أوكرانيا، والتوترات الأميركية- الصينية بشأن أزمة تايوان، وكلها مؤشرات مهمة ستعمل تل أبيب على استغلالها وتوظيفها لصالح حربها، وخلق مناخ مواتٍ لتسويغ عملياتها». واستطرد بأن «الظرف الدولي والإقليمي والداخلي لا يؤشر على صمود الهدنة، إذا لم تكن هناك أوراق مصرية ضاغطة على إسرائيل لضمان استمرار وصلابة الهدنة».

«الجهاد» لاستئناف القتال إن لم يفرَج عن الأسيرين

تل أبيب «لم تتعهد إطلاق سراح السعدي وعواودة»

الشرق الاوسط... رام الله: كفاح زبون... هدد الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، باستئناف القتال مع إسرائيل «كأن أي اتفاق لم يكن» إذا لم تلتزم إسرائيل بشرط «الحركة» إطلاق سراح الأسيرين التابعين للحركة: بسام السعدي وخليل عواودة، وهو كان بند الاتفاق الوحيد من أجل وقف إطلاق النار في غزة بعد مواجهة استمرت 3 أيام. وقال النخالة: «إذا لم تلتزم إسرائيل بالاتفاق الذي توسطت فيه مصر لوقف إطلاق النار، فإن الحركة ستستأنف القتال». وأكد النخالة؛ الذي كان يتحدث من إيران، أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح المسؤول في «الجهاد الإسلامي»، بسام السعدي، الذي جرى اعتقاله الاثنين الماضي في جنين بالضفة الغربية بطريقة مهينة؛ أثارت استنفار «الجهاد» وتسببت في توتر في غزة قاد في النهاية إلى المواجهة الأخيرة، كما لفت إلى أن إسرائيل وافقت على إطلاق سراح الأسير خليل العواودة، «وهو أحد عناصر (الجهاد) ومضرب عن الطعام منذ أكثر من 140 يوماً». وبحسب نخالة؛ فإن إسرائيل ستفرج عن العواودة، وفوراً سيتجه إلى مستشفى، ثم في وقت لاحق؛ ربما لأكثر من أسبوع، ستفرج عن السعدي. وأضاف مهدداً أنه «إذا لم تلتزم إسرائيل بذلك وكأن شيئاً لم يكن، فسنستأنف القتال من جديد ولن نتردد أبداً». ودخل اتفاق وقف إطلاق نار في غزة رعته القاهرة، حيز التنفيذ، في تمام الساعة 23:30 يوم الاثنين، بالتوقيت المحلي للقدس، لينهي 3 أيام من تصعيد بين إسرائيل و«حركة الجهاد الإسلامي» خلف 44 قتيلاً فلسطينياً. وقال النخالة إن اتفاق وقف إطلاق النار «بسيط ولا يشتمل إلا على إطلاق سراح الأسيرين». لكن في إسرائيل يقول المسؤولون إنهم لم يلتزموا مطلقاً بهذا التعهد. وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف إن «إسرائيل لم توافق على إطلاق سراح سجينين من (حركة الجهاد الإسلامي)، في إطار اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه مصر»، مضيفاً: «إسرائيل لم توافق على أي شيء، لقد رددنا على المطالب بشكل سلبي». وأيد وزيران آخران تصريحات بارليف، وقال وزير الرفاه والشؤون الاجتماعية مئير كوهين، إنه «لا يوجد التزام من جانب إسرائيل بالإفراج عن السجناء»، وإن «ذلك لن يتم». أما وزير العدل جدعون ساعر، فأقر بأن «المصريين التزموا بالعمل على إطلاق سراحهما»، لكن إسرائيل «لا تتأثر بتهديدات (الجهاد الإسلامي) في غزة لبدء الأعمال العدائية مرة أخرى إذا لم يتم الإفراج عنهما». وأكدت مصادر سياسية إسرائيلية في إحاطة لوسائل إعلام مختلفة، أن إسرائيل لم توافق على الإفراج عن الأسيرين السعدي وعواودة، وأنها فقط ستسهل للمصريين الاطمئنان عليهما «وسنسمح بنقاش حولهما» وليس إطلاق سراح.

محطات الاشتباك والهدنة في فلسطين... من أوسلو إلى اغتيال الجعبري

الشرق الاوسط... القاهرة: محمد نبيل حلمي.. أعادت الهدنة التي طرحتها القاهرة، ووافقت عليها إسرائيل وحركة «الجهاد»، أمس، «الهدوء النسبي» للأوضاع في قطاع غزة بفلسطين بعد أيام دامية مثلّت «اختراقاً» لتهدئة سابقة في مايو (أيار) 2021، وكانت ترعاها مصر بين إسرائيل وحركة «حماس»... فما أبرز محطات الاشتباكات والهُدن في القطاع منذ توقيع «اتفاق أوسلو» وحتى أحدث جولات الصراع التي بدأت أخيراً باغتيال القائد البارز في «الجهاد» تيسير الجعبري؟

> 1993: مثّل توقيع اتفاق «أوسلو» أول «هدنة» مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتضمن الاتفاق الذي وقعه الجانبان «الاعتراف المتبادل» و«إعلان المبادئ المتعلق بترتيبات الحكم الذاتي المؤقت»، وكان بمثابة تهدئة ضمنية لشرارة «الانتفاضة الأولى» التي اندلعت عام 1987.

> 1994: قتل متطرف إسرائيلي 29 مصلياً في «الحرم الإبراهيمي»، وأعقب ذلك سلسلة من الهجمات والعمليات التي نفذتها «فصائل المقاومة» ضد الإسرائيليين.

> 1995 - 1999: تنوعت المحادثات التي جمعت الفلسطينيين والإسرائيليين بهدف التوصل إلى «حلول نهائية»، ولكن من دون نتائج ملموسة.

> 2000 - 2004: تفجرت شرارة «الانتفاضة الثانية» بعد دخول زعيم حزب الليكود الإسرائيلي، إريل شارون إلى المسجد الأقصى، وتوالت التفاعلات الفلسطينية الغاضبة، التي تضمنت سلسلة تفجيرات في عمق المناطق الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، فيما اغتالت تل أبيب قادة من «حماس»، أبرزهم الشيخ أحمد ياسين، وحاصرت مقر إقامة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

>2005: استضافت مدينة شرم الشيخ المصرية قمة رباعية جمعت الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس وزراء إسرائيل إريل شارون، وتوصلت إلى إعلان «وقف أعمال العنف»، وانسحبت بعدها إسرائيل «بشكل أحادي» من قطاع غزة.

> 2006: أسر مسلحون من «حماس» الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وشنت إسرائيل هجوماً عرف بـ«أمطار الصيف» في يونيو (حزيران)، لكنها لم تتمكن من تحريره، وأعقبته بعملية عرفت بـ«غيوم الخريف» في نوفمبر (تشرين الثاني)، وأوقفت إسرائيل العمليتين بشكل منفصل بعدما استغرقتا أيام عدة بوتيرة مختلفة من العنف.

> 2008: نظمت إسرائيل عملية سمّتها «الشتاء الساخن» ضد قطاع غزة، وكانت الكبرى منذ انسحابها من المنطقة قبل 3 سنوات، واستمرت لأيام وهدأت وتيرتها بموازاة زيارة وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك كونداليزا رايس إلى إسرائيل.

> 2008 - 2009: خاضت إسرائيل حرباً جديدة ضد القطاع سمّتها «الرصاص المصبوب»، وامتدت منذ نوفمبر 2008 وحتى يناير (كانون الثاني) 2009، وطرحت مصر مبادرة لوقف إطلاق النار بين الجانبين ولاقت قبولاً وتم تنفيذها في 17 يناير 2009.

> 2012: عادت الاشتباكات مجدداً تحت اسم عملية «عامود السحاب» الإسرائيلية، وكان ذلك بعد اغتيال القيادي الحمساوي أحمد الجعبري، وبعد أكثر من أسبوع على عمليات قصف نفذها الاحتلال للقطاع، وإطلاق الصواريخ من قبل «حماس»، أعلنت مصر والولايات المتحدة التوصل إلى وقف إطلاق النيران وبدء هدنة.

> 2014: تحت اسم «الجرف الصامد» عادت إسرائيل للهجوم على قطاع غزة استمر لنحو شهر، غير أن تلك الحرب شهدت مبادرة أميركية للتهدئة، «فشلت» في تحقيق أهدافها وجاء تدخل مصر للتهدئة ليحظى بقبول الفلسطينيين والإسرائيليين.

> 2018: شهد عام 2018 اشتباكات وعمليات قصف إسرائيلية لقطاع غزة كان من بينها تدمير مقر فضائية «الأقصى»، ومجدداً تدخلت مصر وطرحت هدنة حظيت بقبول «فصائل المقاومة» وإسرائيل.

> 2021: كان نطاق الاشتباكات واسعاً بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إذ أججت الاعتداءات على «المسجد الأقصى» ومحاولات طرد المواطنين العرب من منازلهم في القدس وحي الشيخ جراح، من مشاعر الغضب، ودخلت «حماس» على خط الأزمة في 10 مايو بإطلاق صواريخ تجاه الأراضي المحتلة، وهو ما تبعته إسرائيل بعملية قصف عنيف حتى 20 مايو بعد إعلان مصر لمبادرة التهدئة والهدنة جرى تنفيذها وقبولها.

> 2022: في 5 أغسطس (آب) الحالي، نفذت إسرائيل عملية استهدفت القائد بحركة «الجهاد» تيسير الجعبري، كما اعتقلت لاحقاً أحد قياديي الحركة في الضفة الغربية، ونفذت عملية أخرى لاغتيال خالد منصور، وهو ما ردت عليه «الجهاد» بإطلاق صواريخ صوب المستوطنات، ونفذت إسرائيل عمليات قصف ضد القطاع، ودخلت مصر على خط التهدئة ودعت إلى هدنة تم قبولها وتنفيذها في 7 أغسطس.

 

...Responding to Ukraine’s Displacement Crisis: From Speed to Sustainability...

 الأربعاء 28 أيلول 2022 - 4:58 ص

...Responding to Ukraine’s Displacement Crisis: From Speed to Sustainability... Some seven millio… تتمة »

عدد الزيارات: 104,551,953

عدد الزوار: 3,659,956

المتواجدون الآن: 77