هرتسوغ لأردوغان: إذا جلسنا لتناول القهوة يمكننا أن نقود المنطقة إلى مستقبل أفضل..

تاريخ الإضافة الأحد 25 تموز 2021 - 4:40 ص    عدد الزيارات 330    التعليقات 0

        

هرتسوغ لأردوغان: إذا جلسنا لتناول القهوة يمكننا أن نقود المنطقة إلى مستقبل أفضل..

الراي... | القدس - من محمد أبوخضير وزكي أبوالحلاوة |.... بعث الرئيس الإسرائيلي الجديد إسحاق هرتسوغ، رسالة إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان، أكد فيها إمكانية حل الخلافات بين الجانبين. وذكر موقع صحيفة «إسرائيل اليوم»، مساء الجمعة، أن هرتسوغ كتب لمناسبة إطلاق معرض القهوة، الأسبوع الماضي، «أنا متأكد من أننا إذا جلسنا لتناول فنجان من القهوة، يمكننا أن نقود المنطقة بأسرها إلى مستقبل ثقافي أفضل، وفي مجالات أخرى، وحل الخلافات». وأشار هرتسوغ، إلى تعيين سليم أوزتورك، في منصب الملحق الثقافي الأول في السفارة التركية بعد 11 عاماً من عدم وجود أي شخصية في أعلى منصب ديبلوماسي تركي داخل إسرائيل. وبحسب الموقع، رد أوزتورك على الرسالة «اللطيفة»، قائلاً إنه واثق من أن أي لقاء بين زعماء المنطقة يمكن أن يحل العديد من المشاكل. ورجح مسؤول تركي لموقع «إسرائيل اليوم»، أن يكون هناك قريباً اتصال هاتفي بين أردوغان وبينيت، «لكن هذا يعتمد على التطورات المستقبلية في العلاقات بين الجانبين». وآخر محادثة علنية بين أردوغان وزعيم إسرائيلي كانت في 22 مارس 2013، أثناء زيارة الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما لتل أبيب، حيث اتصل رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو بنظيره أردوغان، واعتذر عن حادثة سفينة «مرمرة»، التي أودى بحياة 10 متضامنين أتراك مع فلسطينيي وإصابة 56 آخرين. في سياق آخر، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في مكالمة هاتفية مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أنه يولي أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين في مختلف المجالات. وقال بينيت، أول من أمس، إن «النهج الإماراتي حيال إسرائيل هو عبارة عن تغيير مهم يشكل مصدر إلهام بالنسبة لدول أخرى ولزعماء في المنطقة». داخلياً، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، إن إسرائيل بحثت مع الولايات المتحدة، «مبادرات اقتصادية واجتماعية لتقوية السلطة الفلسطينية». عسكرياً، اتّفق الجيش والشرطة على الحاجة إلى إنشاء «حرس وطني» مهمّته قمع التظاهرات داخل «الخطّ الأخضر»، خصوصاً ان كانت إسرائيل في حالة حرب، ضمن استخلاص العبر من الحرب الأخيرة على قطاع غزّة في مايو الماضي، والمواجهات في البلدات العربية. لكن ثمة اختلاف على بنية «الحرس الوطني» ولمن تتبع، للشرطة أو الجيش. أمنياً، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، أن الفتى محمد منير التميمي (17 عاماً) توفي في المستشفى متأثراً بإصابته بالرصاص الحي خلال تظاهرة ضد الاستيطان في بيتا في الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن إصابة 320 فلسطينياً أيضاً.

تركيا ترفض بيان مجلس الأمن حول قبرص...

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... أكدت تركيا رفضها التام لبيان مجلس الأمن وتصريحات صادرة عن دول عدة حول شمال قبرص وإعادة فتح منتجع فاروشا في مدينة فاماغوستا الواقعة على الحدود الفاصلة بين شطري الجزيرة القبرصية. واعتبرت أنقرة أن البيان وتلك التصريحات «تتعارض مع الحقائق القائمة في جزيرة قبرص، وتستند إلى مزاعم لا أساس لها». وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان أمس (السبت) رداً على بيان مجلس الأمن بشأن قرار إدارة شمال قبرص المتعلق بالمرحلة الثانية لفتح منطقة فاروشا السياحية المعروفة في تركيا باسم «ماراش» والمغلقة منذ عام 1974: «نرفض رفضاً تاماً التصريحات التي تتعارض مع الحقائق في الجزيرة وتستند إلى مزاعم لا أساس لها، ونشارك بشكل كامل الإجابات التي قدمتها «جمهورية شمال قبرص التركية» (غير معترف بها إلا من جانب تركيا) حول هذه التصريحات». واعتبرت الخارجية التركية أن بيان مجلس الأمن والتصريحات الصادرة عن بعض الدول (منها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا واليونان وقبرص ومصر) تستند إلى ادعاءات لا أساس لها، مثل عدم انتماء «ماراش» (فاروشا) إلى أراضي قبرص التركية، واعتزام الأخيرة مصادرة الممتلكات في المنطقة وإسكان مستوطنين فيها خلافاً لحقوق الملكية. وأضافت أن «ماراش منطقة تابعة لقبرص التركية، وأُعلنت في وقت سابق منطقة عسكرية ولم يتم فتحها للسكن في الوقت المحدد كبادرة حسن نية من قبل سلطات هذا البلد، وأن جميع القرارات التي اتخذتها سلطات قبرص التركية بخصوصها هي في إطار احترام حقوق الملكية والتوافق الكامل مع القانون الدولي». ونفى بيان الخارجية التركية ما وصفه بـ«المزاعم» التي تقول إن فتح فاروشا يشكل انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن. وأضاف البيان أنه «كما قال الرئيس رجب طيب إردوغان؛ هذه الخطوات لن تحدث مظالم جديدة في (ماراش)، وسيتم القضاء على المظالم القائمة بما يعود بالفائدة على الجميع». ورأى البيان أن بدء مفاوضات جديدة للتوصل إلى حل عادل ودائم لقضية قبرص لن يكون ممكناً إلا بتسجيل السيادة المتساوية والوضع الدولي المتساوي للشعب القبرصي التركي. ودعا البيان مجلس الأمن إلى «التخلص من الدعاية المضللة للثنائي قبرص واليونان، ودعم الخطوات التي اتخذتها (قبرص التركية) وفقاً للقانون بشأن ماراش واقتراحها البناء والواقعي المقدم في جنيف». وقالت الخارجية التركية، في بيانها، إن «الاتحاد الأوروبي الذي ضم قبرص (الرومية) إلى عضويته بطريقة مخالفة للقانون، يقول بلا حياء إن قرار فتح ماراش (سياسي)». واعتبر البيان أنه «لا قيمة للحديث عن القانون اليوم من قبل الاتحاد الأوروبي وبعض بلدان القارة التي دعمت انتهاك القانون خلال فترة ضم الجانب الرومي (جمهورية قبرص) إلى عضوية الاتحاد»، مضيفة أن «محاولة هذه الشريحة إعطاء درس لتركيا حول القانون هي (غرابة) بكل معنى الكلمة». وتابع: «ندعو هذه الشريحة والمجتمع الدولي إلى مواجهة الحقائق على الجزيرة مرة أخرى، ووضع حد للظلم الذي ارتكبوه ضد الشعب القبرصي التركي واحترام إرادته، ومساواته في السيادة ووضعه المتساوي المكتسب منذ عام 1960». وكان مجلس الأمن الدولي، عبر في بيان له الليلة قبل الماضية، عن تنديده بعزم أنقرة والقبارصة الأتراك معاودة فتح منتجع فاروشا المهجور، بشكل جزئي، داعياً إلى التراجع فوراً عن هذا القرار. وشدد المجلس في بيانه، على ضرورة الكف عن التحركات أحادية الجانب التي بدأت تركيا تتخذها منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2020، بصورة لا تتسّق مع قراراته، بل على العكس قد تتسبب في تصعيد التوتر في الجزيرة، وتضر باحتمالات التوصل لتسوية. وفي السياق ذاته، أكد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر تشيليك، في بيان أمس، رفض الحزب التام للبيان الصادر عن مجلس الأمن بشأن افتتاح فاروشا، قائلاً إنه اعتمد على «مزاعم الجانب اليوناني العارية عن الصحة». وأضاف تشيليك أن تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، حول قبرص التركية، خلال زيارته الأخيرة إلى هناك في عيد الأضحى تستند إلى قوانين وحقائق معاشة على أرض الواقع بالجزيرة.

تركيا تتهم اليونيسكو بـ«التحيز» بشأن تحويل «آيا صوفيا» مسجداً

أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين».. رفضت تركيا، اليوم (السبت)، انتقادات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) بشأن تحويل كاتدرائية «آيا صوفيا» مسجداً، ووصفتها بأنها «متحيزة وسياسية»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. ففي العام الماضي، حولت تركيا كاتدرائية «آيا صوفيا» مسجداً، ما أثار غضب المجتمع الدولي. والكاتدرائية التي تعود إلى العصر البيزنطي حُولت متحفاً في 1934. وبعد شهر من ذلك، أمرت أنقرة بتحويل كنيسة أرثوذكسية أخرى إلى مسجد، هي كنيسة المخلص المقدس في خورا، التي بنيت في العصر البيزنطي وتزينها لوحات جدارية تعود إلى القرن الرابع عشر، وكانت السلطات التركية قد حولتها إلى متحف قبل القرار الأخير. وطلبت اليونيسكو من تركيا، أمس (الجمعة)، تزويدها بتقرير بحلول مطلع العام المقبل حول حالة «آيا صوفيا»، معربة عن «قلقها البالغ» إزاء تداعيات هذا القرار. وأعربت عن «أسفها البالغ لغياب أي حوار أو معلومات» حول نية تركيا تغيير وضعية متحفي آيا صوفيا وخورا. وقالت وزارة الخارجية التركية إنها «ترفض قرارات لجنة التراث العالمي التابعة لليونيسكو بشأن المواقع التاريخية في إسطنبول، التي من الواضح أنها متحيزة ومنحازة وسياسية». وأضافت أن آيا صوفيا وكنيسة المخلص المقدس في خورا هما ممتلكات تابعة للدولة، وتجري حمايتهما «بعناية»، متهمة الأمم المتحدة بـ«انتهاك» السيادة التركية.

 

أردوغان: تركيا لن تذعن للتهديد والابتزاز في الدفاع عن حقوقها..

روسيا اليوم.. أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، على أن "أنقرة ستواصل الدفاع عن حقوقها النابعة من القانون الدولي دون أي إذعان لتهديد وترهيب وابتزاز بعض الدوائر". جاء ذلك في رسالة لأردوغان بمناسبة الذكرى السنوية الـ98 لتوقيع "معاهدة لوزان للسلام" (معاهدة السلام الموقعة بين تركيا واليونان عام 1923)، بحسب بيان دائرة الاتصال بالرئاسة التركية. وقال أردوغان: "نواصل إحباط المؤامرات الخائنة التي تستهدف وحدة وسلامة بلادنا واستقرار وسلامة ورخاء أمتنا". وأضاف: "عازمون على دخول عام 2023 الذي سنحيي فيه مئوية جمهوريتنا كدولة قوية ومستقلة تنعم بالرفاه اقتصاديا وعسكريا وسياسيا ودبلوماسيا". وأردف: "النجاحات الحاسمة التي حققناها في مختلف الساحات، بدءا من سوريا وليبيا، مرورا بشرق البحر المتوسط ​​وصولا إلى مكافحة الإرهاب، هي أوضح مؤشر على إرادتنا لحماية حقوق بلادنا ومصالحها". واستطرد: "لن تذعن تركيا لتهديد وترهيب وابتزاز بعض الدوائر في أي من ساحات نضالها، وستواصل الدفاع عن حقوقها النابعة من القانون الدولي". وأكد أردوغان أن "كفاح الأمة التركية من أجل الاستقلال توج بالنصر رغم الصعوبات وقلة الإمكانات، وحظي باعتراف دولي عبر "معاهدة لوزان للسلام".

أردوغان في الذكرى الأولى لإعادة فتح مسجد "آيا صوفيا": ستستمر أصوات الأذان فيه حتى يوم القيامة..

روسيا اليوم.. وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسالة تهنئة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لإعادة فتح مسجد "آيا صوفيا". ونشر أردوغان كلمة مصورة بالمناسبة على حسابه في موقع "تويتر"، قال فيها: "ستستمر بإذن الله أصوات الأذان والأدعية وتلاوة القرآن من مسجد آيا صوفيا حتى يوم القيامة". هذا وقد طالبت لجنة التراث العالمي، التابعة لمنظمة "اليونسكو"، اليوم السبت، تركيا بتقديم تقرير بحلول العام المقبل حول إجراءات حماية مسجد "آيا صوفيا" في اسطنبول. تجدر الإشارة إلى أن تركيا قررت العام الماضي تحويل متحف "آيا صوفيا" إلى مسجد، وذلك بعد أن ألغى مجلس الدولة في تركيا (أعلى محكمة إدارية) قرار الحكومة التركية الصادر عام 1934 الخاص بتحويل مسجد "آيا صوفيا" إلى متحف.

روسيا وتركيا... «تعايش عدائي»...

 السبت 25 أيلول 2021 - 1:36 م

روسيا وتركيا... «تعايش عدائي»... الشرق الاوسط... مرت العلاقات بين روسيا وتركيا بالكثير من المراحل… تتمة »

عدد الزيارات: 73,498,488

عدد الزوار: 1,933,412

المتواجدون الآن: 47