تراشق حاد حول موعد الانتخابات التركية والمرشح للرئاسة..

تاريخ الإضافة السبت 18 أيلول 2021 - 6:24 ص    عدد الزيارات 349    التعليقات 0

        

تراشق حاد حول موعد الانتخابات التركية والمرشح للرئاسة..

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق.. تشهد الساحة السياسية التركية حالة من الغليان بشأن موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية وسط هجوم حاد من الرئيس رجب طيب إردوغان وحليفه رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، على المعارضة التركية إلى الحد الذي وصل بهم وصف «تحالف الأمة» المعارض، الذي يضم الشعب الجمهوري، وحزب «الجيد» برئاسة ميرال أكشينار، بـ«تحالف الذل»، بسبب الحديث عن الانتخابات المبكرة والمرشح المنافس لإردوغان على رئاسة البلاد. وجدد إردوغان تمسكه بموعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المحدد في يونيو (حزيران) 2023، والتأكيد على أن حزبه (العدالة والتنمية الحاكم) سيواصل المسيرة مع حزب الحركة القومية ضمن «تحالف الشعب»، على الرغم مما تظهره استطلاعات الرأي من تراجع في شعبيتهما على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد بقوة لأكثر من 3 سنوات، والاتهامات التي طالت وزراء في حكومة إردوغان بالتورط في الفساد والجريمة والعمل مع عصابات المافيا، كما كشف مؤخراً زعيم المافيا التركي الهارب إلى خارج البلاد، سادات بكر، وكما أكد رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو، الذي انشق عن حزب العدالة والتنمية وأسس حزب «المستقبل» المعارض، والذي أشار في تطابق مع رواية بكير إلى كل من رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم ووزير الداخلية الحالي سليمان صويلو، المدعوم من حزب الحركة القومية. وقال إردوغان، أمام تجمع لأنصاره في مدينة مرسين (جنوب)، أمس (الجمعة)، إن حزب الشعب الجمهوري لا يوفر الماء للبلديات والبلدات التابعة له، ولم يفوا بأي من وعودهم تجاه الأمة، وإن حزبه هو من يسد العجز في بلديات حزب الشعب الجمهوري، الذي زعم أنه تضخم كثيراً في الفترة الأخيرة. في الوقت ذاته، دعت رئيس حزب «الجيد» المعارض، الحليف لحزب الشعب الجمهوري ضمن «تحالف الأمة»، ميرال أكشينار، جميع أحزاب المعارضة للاصطفاف خلف مرشح واحد، ضد إردوغان في الانتخابات الرئاسية المقبلة. وأكدت أكشينار، في مقابلة صحافية أمس، ضرورة خوض المعارضة معركة الانتخابات الرئاسية المقبلة بمرشح واحد، موضحة أن ذلك سيكون مفيدا لها. ولفتت إلى أنها سبق وصرحت بأنها لن تعرقل عملية تحديد ذلك المرشح، وأن حديثها عن أعضاء حزب الشعب الجمهوري الواردة أسماؤهم ضمن المرشحين لمنصب الرئاسة لن يكون صائبا، وأنهم عازمون على التشاور مع حلفائهم ومن ثم طرح الأمر للرأي العام. وتحدثت تقارير في الفترة الأخيرة عن خلافات بين أكشينار ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو بشأن مرشح المعارضة للرئاسة، وذهبت إلى أنها لا تبدي حماسا لترشحه في مقابل دعمها لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو الذي لا يتحمس له كليتشدار أوغلو. وسبق أن أعلنت أكشينار أنها ستخوض سباق الرئاسة، لكن في التفرة الأخيرة أبدت مرونة بشأن التوافق على مرشح واحد للمعارضة في مواجهة إردوغان، حتى إذا لم تكن هي هذا المرشح. وأكدت ثقتها بأن تركيا ستتوجه إلى الانتخابات البرلمانية والرئاسية المبكرة في العام المقبل (2022)، وأن تحالف الأمة المعارض سيحسم معركة الرئاسة لصالحه، بتطبيق النموذج الذي اتبعه في انتزاع بلديتي إسطنبول وأنقرة من العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية في 2019، ما حمل إشارة إلى تحالف واسع للمعارضة لا يستثني حزب الشعوب الديمقراطية، المؤيد للأكراد. وتطرقت أكشينار إلى الانتقادات التي وجهها لها إردوغان بسبب تحالفها مع حزب الشعب الجمهوري، قائلة: «لست عدوة لإردوغان، لكن كل المؤشرات تدل على ضرورة تغيير النظام الرئاسي الذي أسسه عام 2018... فحتى عدد التوقيعات التي يضطر لتوقيعها في اليوم الواحد يعد سبباً كافيا لتغيير هذا النظام الذي جمع كل السلطات في يده. وأضافت أن إردوغان هو من أقر النظام الرئاسي وتمت تجربته، غير أنه قاد البلاد إلى الهاوية، فلا يوجد نظام كهذا على وجه الأرض... يجب على إردوغان أن يتغير أولا إن كان يرغب في الحصول على دعمنا. بدوره، هاجم رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، تحالف الأمة المعارض، قائلا إنه يثير ضجة منذ مطلع العام الحالي حول مرشحه للرئاسة، وأصبح ذلك محور نقاشات على شاشات التلفزيون. وانتقد بهشلي تحالف المعارضة، واصفا إياه بتحالف «الذل»، وقال في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»: «يتبعون استراتيجية مخزية ومعيبة أخلاقياً، وذلك في الوقت الذي ينتظر فيه الإعلان عن مرشح تحالف الذل... قضية مرشح تحالف الذل ليست قضية الأمة. والمؤامرات القذرة لكليتشدار أوغلو لن تبدد الأمة التركية العزيزة... أولئك الذين يمسكون بحبل الشعب الجمهوري، لن يتمكنوا من منع صعود الأمة التركية الهائل. وأضاف: «حزب الشعب الجمهوري في القمامة، وفي واقع الأمر، أصدقاؤه وشركاؤه هم وصمة عار على الإنسانية... مرشحنا معروف وهو الرئيس رجب طيب إردوغان وتحالفنا (تحالف الشعب) يقف شامخا والانتخابات ستجري في موعدها في 2023».

 

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان...

 الخميس 21 تشرين الأول 2021 - 7:02 ص

العنف يهدد بتمزيق سيادة القانون في لبنان... استحضرت صدامات وقعت في 14 تشرين الأول/أكتوبر بشأن تحق… تتمة »

عدد الزيارات: 75,815,397

عدد الزوار: 1,964,950

المتواجدون الآن: 41