تركيا تحتج على نشر اليونان مدرعات أميركية في جزيرتين ببحر إيجة...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 27 أيلول 2022 - 6:18 ص    عدد الزيارات 229    التعليقات 0

        

تركيا تحتج على نشر اليونان مدرعات أميركية في جزيرتين ببحر إيجة...

إردوغان اتهمها بالتحول لـ«مطية» وهدد باستخدام «كل الوسائل المتاحة»

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... في تصعيد خطير جديد للتو، احتجت تركيا لدى اليونان والولايات المتحدة على قيام أثينا بنشر مدرعات أميركية الصنع في جزيرتين من جزر بحر إيجة نصت اتفاقيات دولية على منح السيادة عليها لليونان بشرط عدم تسليحها، فيما هدد الرئيس رجب طيب إردوغان مجددا بالرد على ما وصفه بـ«استفزازات» اليونان، ومن قال إنهم يستخدمونها كمطية، بكل الوسائل المتاحة. واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير اليوناني في أنقرة، أمس الاثنين، وسلمته احتجاجا على نشر بلاده مدرعات أميركية الصنع في جزيرتي «مدللي» و«ساقز» (لسبوس وخيوس حسب التسمية اليونانية) الواقعتين في بحر إيجة. وطالبت بإنهاء اليونان انتهاكاتها في الجزيرتين وإعادتهما إلى الوضع غير العسكري. وفي الوقت ذاته، بعثت تركيا بمذكرة احتجاج إلى الولايات المتحدة وطالبتها بمراعاة وضع جزر شرق بحر إيجة، واتخاذ التدابير لعدم استخدام الأسلحة في انتهاك وضعها كجزر منزوعة السلاح. وكانت مصادر أمنية تركية أبلغت وكالة «الأناضول»، أول من أمس الأحد، أن طائرات مسيرة تركية رصدت قيام اليونان بنقل مدرعات إلى جزر منزوعة السلاح في بحر إيجة، حيث تابعت المسيرات التركية سفينتي إنزال يونانيتين متجهتين إلى جزيرتي مدللي (لسبوس) وسيسام (ساموس)، ونقلتا 23 مدرعة إلى الأولى و18 إلى الثانية. وقالت المصادر إنه من اللافت أن تلك المدرعات هي الممنوحة من الولايات المتحدة إلى اليونان، والتي وصلت إلى ميناء ديدا أغاج (أليكساندروبولي)، مشيرة إلى أن نقل المدرعات جرى يومي 18 و21 سبتمبر (أيلول) الحالي، وأنه يعد «مؤشرا صارخا» على استمرار اليونان بتسليح الجزر القريبة من تركيا، وانتهاك وضع تلك الجزر التي يفترض أن تكون منزوعة السلاح، وفق الاتفاقيات ذات الصلة. ونبهت المصادر إلى سعي اليونان لنشر أسلحة ممنوحة من الولايات المتحدة على وجه الخصوص في تلك الجزر. ووصفت التصرفات «العدوانية» لليونان، العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بـ«المنافية للقانون الدولي وروح التحالف»، وأنها تأتي رغم دعوات الحوار وحسن الجوار، مؤكدة أنها تصرفات «غير مقبولة على الإطلاق». وأضافت المصادر أن اليونان تنتهك منذ أعوام طويلة الوضع غير العسكري لهاتين الجزيرتين وتنشر أسلحة فيهما. وذكرت المصادر أن اليونان قامت، عبر الشحنات الأخيرة، باستبدال بعض المدرعات في الجزيرتين المذكورتين، بواسطة مركبات مدرعة ذات عجلات تكتيكية منحتها واشنطن لأثينا. وأكدت أن تهرب اليونان من الحوار مع تركيا وتغيبها عن الاجتماعات بهذا الخصوص، ومواصلتها استفزازاتها، تظهر بوضوح من هو الطرف الذي يزيد التوتر، ويقوم بأنشطة عدوانية وغير قانونية. في السياق ذاته، هدد الرئيس إردوغان باستخدام جميع الخيارات المتاحة لحماية مصالح بلاده ضد اليونان التي قال إنها تستخدم كمطية من جانب بعض القوى ضد تركيا. وقال إردوغان، في تصريحات عقب ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء التركي في أنقرة: «نتابع سياسة جارتنا اليونان التي تفوح منها رائحة الاستفزاز... لا الحشد العسكري ولا الدعم السياسي سيرفعان اليونان إلى مستوانا لكنهما يكفيان لجرها لمستنقع الاستفزاز». أضاف «استفزازات اليونان لعبة خطرة عليها، سياسيين ودولة وشعبا، وعلى من يستخدمها مطية له... لن نتوانى إذا لزم الأمر في الدفاع عن مصالح بلدنا ضد اليونان بكل الوسائل المتاحة». والشهر الماضي، هدد إردوغان بالتدخل عسكريا في جزر بحر إيجة، متهما اليونان باحتلالها، بعد أن تصاعدت حدة التوتر بين البلدين الجارين العضوين في الناتو، على خلفية اتهام أنقرة لليونان بالتحرش بمقاتلات «إف 16» تابعة لقواتها الجوية أثناء عودتها من مهام تابعة للحلف فوق بحر إيجة في 23 أغسطس (آب) الماضي، كما وجهت صواريخ منظومة «إس 300» روسية الصنع التي ينصبها الجيش اليوناني في جزيرة كريت باتجاه مقاتلاتها. واتهم إردوغان اليونان بـ«احتلال» جزر تقع في بحر إيجة تخضع للسيادة اليونانية، لكن لا يحق لها أن تنشر فيها جنوداً، عملاً بمعاهدات أبرمت في نهاية الحرب العالمية الأولى، وهددها بدفع ثمن باهظ، ولوح بالتدخل العسكري، قائلاً: «سنتخذ ما يلزم عندما يحين الوقت... سنأتي ذات ليلة على حين غرة... قد نأتي ذات ليلة على حين غرة». واعتبرت الولايات المتحدة تحذيرات الرئيس التركي لليونان بشأن النزاعات البحرية «غير مفيدة». وحثت الجارين العضوين في الناتو على تسوية خلافاتهما بطرق دبلوماسية. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية حول تصريحات إردوغان: «في وقت غزت فيه روسيا، مرة أخرى، دولة أوروبية ذات سيادة، التصريحات التي يمكن أن تثير خلافات بين الحلفاء في الناتو غير مفيدة». كان الاتحاد الأوروبي أعرب عن قلقه الشديد إزاء تصريحات إردوغان، التي وصفها بـ«العدائية». وقال بيتر ستانو، المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والشؤون الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الاثنين: «التصريحات العدائية المستمرة من جانب القيادة السياسية لتركيا ضد اليونان تثير مخاوف كبيرة وتتناقض تماماً مع جهود التهدئة التي تشتد الحاجة إليها في شرق البحر المتوسط... الاتحاد الأوروبي يطالب بتسوية الخلافات سلمياً وفي ظل الاحترام الكامل للقانون الدولي». في المقابل، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، تانجو بيلجيتش، دعم الاتحاد الأوروبي «المطلق» لليونان في خلافات بحري إيجة والمتوسط بذريعة التضامن مع الدول الأعضاء، يتعارض مع مكتسبات الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي. وتسود خلافات عميقة بين تركيا واليونان تتعلق بالجزر في بحر إيجة والجرف القاري وموارد الطاقة في شرق المتوسط والهجرة، فضلاً عن المسألة القبرصية. وتبادل البلدان الشكوى بعد التوتر الأخير في أجواء بحر إيجة. وبعثت تركيا برسائل إلى دول أوروبية ومنظمات دولية لتوضيح موقفها ووجهة نظرها بشأن حل المشاكل القائمة مع اليونان في بحر إيجة، وبدورها أعلنت اليونان أنها تقدمت بشكاوى ضد التهديدات التركية إلى الأمم المتحدة وحلف الناتو.

MINUSMA at a Crossroads....

 الجمعة 2 كانون الأول 2022 - 7:04 ص

MINUSMA at a Crossroads.... The UK, Côte d’Ivoire and other nations plan to pull their troops out… تتمة »

عدد الزيارات: 110,522,615

عدد الزوار: 3,742,077

المتواجدون الآن: 84