تنديد بإحراق القرآن الكريم أمام سفارة تركيا في استوكهولم...

تاريخ الإضافة الأحد 22 كانون الثاني 2023 - 4:53 ص    التعليقات 0

        

تنديد بإحراق القرآن الكريم أمام سفارة تركيا في استوكهولم...

أنقرة ألغت زيارة وزير الدفاع السويدي بعد رئيس البرلمان

الشرق الاوسط... أنقرة: سعيد عبد الرازق... أضاف قيام سياسي دنماركي سويدي متطرف بإحراق نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في استوكهولم، مزيداً من العقبات في طريق حصول السويد على موافقة تركيا على طلب انضمامها إلى عضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو)؛ إذ ردت أنقرة بإلغاء زيارة كانت مقررة لوزير الدفاع السويدي في 27 يناير (كانون الثاني) الحالي إليها، لبحث موقف تركيا من مسألة الانضمام، وذلك بعد أن ألغت تركيا زيارة رئيس البرلمان السويدي، بسبب فعالية لأنصار حزب «العمال الكردستاني» أهانوا فيها الرئيس رجب طيب إردوغان. ونددت وزارة الخارجية التركية، بشدة، بسماح السلطات السويدية لرئيس حزب «الخط المتشدد» الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان الذي يحمل أيضاً جنسية السويد، بإحراق نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في استوكهولم، أمس السبت. وقالت الوزارة، في بيان أمس، إن هذا العمل الدنيء مؤشر جديد على المستوى المقلق الذي وصلت إليه أوروبا في معاداة الإسلام والعنصرية. وأضافت: «ندين بأشد العبارات الاعتداء الدنيء على كتابنا المقدس (القرآن الكريم) اليوم في السويد، والذي جرى على الرغم من كل تحذيرات بلادنا... لا نقبل بأي شكل من الأشكال السماح بهذا العمل الاستفزازي الذي يستهدف المسلمين ويهين قيمنا المقدسة، تحت غطاء حرية التعبير؛ لأن هذه جريمة كراهية». ودعت الخارجية التركية السلطات السويدية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبي جريمة الكراهية هذه. كما دعت جميع الدول والمنظمات الدولية إلى اتخاذ تدابير ملموسة بشكل متضامن، ضد ظاهرة معاداة الإسلام (الإسلاموفوبيا). وسمحت السلطات السويدية للسياسي المتطرف بالودان بإحراق نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في استوكهولم، ومنعت الشرطة أي شخص من الاقتراب منه. وكانت الخارجية التركية قد استدعت، الجمعة، السفير السويدي في أنقرة، ستافان هيرستروم، على خلفية إعطاء السلطات السويدية الإذن بإحراق القرآن الكريم أمام السفارة التركية في استوكهولم. وقالت مصادر دبلوماسية إن الوزارة أبلغت هيرستروم إدانتها بأشد العبارات هذا العمل الاستفزازي الذي يرقى إلى مستوى جرائم الكراهية بكل وضوح. وشددت على رفضها موقف السويد إزاء هذا العمل، وأن تركيا تنتظر من السلطات المعنية عدم السماح بممارسته، وأن إهانة القيم المقدسة لا يمكن الدفاع عنها تحت ستار «الحقوق الديمقراطية». وأكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في تصريحات السبت، أن استدعاء سفير السويد جاء احتجاجاً على إحراق القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في استوكهولم؛ مشيراً إلى أن السفير التركي لدى السويد التقى وزير الخارجية السويدي، توبياس بيلستروم، وأبلغه استياء تركيا ورفضها سماح حكومة السويد بإحراق القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية. وقال جاويش أوغلو، إن إحراق القرآن الكريم والعداء للإسلام والمسلمين، لا يندرج ضمن الحريات الشخصية، فالحكومات الغربية لا تسمح بإحراق الكتب المقدسة للأديان الأخرى، أما فيما يتعلق بالمسلمين ومقدساتهم، فسرعان ما يبررون ذلك بحرية التعبير. وأضاف أنه لا يوجد نصوص في الدستور السويدي، ولا ضمن قوانين الاتحاد الأوروبي، تشير إلى أن إحراق القرآن الكريم يندرج ضمن حرية التعبير. وكان بالودان قد قال إنه يريد «الاحتفال ببعض من حرية التعبير» ضد تركيا، بعد أن أعلنت غضبها من تعليق وشنق دمية على هيئة الرئيس رجب طيب إردوغان، في واقعة نفذها أنصار لحزب «العمال الكردستاني» المحظور، منذ نحو أسبوعين؛ إذ قاموا بتعليق دمية مقلوبة على هيئة الرئيس التركي، على عمود قرب المبنى التاريخي لبلدية استوكهولم و«أعدموها شنقاً». واستدعت الخارجية التركية السفير السويدي للاحتجاج، كما ألغت زيارة كانت مقررة لرئيس البرلمان السويدي لبحث مسألة اعتراض تركيا على انضمام بلاده إلى عضوية «الناتو». وأعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إلغاء زيارة نظيره السويدي بال جونسون التي كانت مقررة إلى أنقرة في 27 يناير الحالي، على خلفية تقاعس السلطات السويدية في اتخاذ إجراءات ضد استفزازات أنصار «العمال الكردستاني» بحق الرئيس التركي، وسماحها بإحراق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في استوكهولم. وقال أكار، في تصريحات ليل الجمعة- السبت، إنه «في هذه المرحلة، فقدت زيارة وزير الدفاع السويدي أهميتها ومعناها، لذلك ألغيناها». وشدد على ضرورة تنفيذ بنود المذكرة الثلاثية، الموقعة في 28 يونيو (حزيران) الماضي على هامش قمة «الناتو» في مدريد، بين تركيا والسويد وفنلندا، قائلاً إن «طلبنا الوحيد هو الوفاء بالالتزامات الواردة في المذكرة، ونتوقع من السويد وفنلندا القيام بدورهما وواجباتهما».

وزير خارجية السويد: الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة

ستوكهولم: «الشرق الأوسط».. قال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم اليوم السبت إن الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة، وذلك بعد أن قام ناشط ينتمي لليمين المتطرف بإحراق المصحف قرب السفارة التركية وسط احتجاجات متصلة بسعي السويد إلى الانضمام لحلف شمال الأطلسي. وأضاف بيلستروم على «تويتر»: «السويد لديها حرية تعبير بعيدة المدى، لكن هذا لا يعني أن الحكومة أو أنا نفسي ندعم الآراء التي يتم التعبير عنها».

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,874,594

عدد الزوار: 4,389,055

المتواجدون الآن: 42