تركيا ترفض تقرير {الخارجية} الأميركية {المتحيز} حول الإرهاب...

تاريخ الإضافة الأحد 26 آذار 2023 - 4:51 ص    عدد الزيارات 522    التعليقات 0

        

تركيا ترفض تقرير {الخارجية} الأميركية {المتحيز} حول الإرهاب...

نددت بالاعتداء على القرآن وعلمها في الدنمارك

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق.. رفضت تركيا ما وصفته بـ«مزاعم لا أساس لها وتعليقات متحيزة» تضمنها تقرير حقوق الإنسان لعام 2022 الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية، ودعت الولايات المتحدة إلى التركيز على سجلها الخاص لحقوق الإنسان. كما جددت أنقرة تنديدها بالاعتداء على القرآن الكريم والعلم التركي في الدنمارك. وقالت وزارة الخارجية التركية إن أنقرة تعرب عن إدانتها ورفضها لمزاعم تضمنها التقرير الصادر عن وزارة الخارجية الأميركية، مضيفة أن التقرير تضمن، كما في السنوات السابقة، «معلومات مجهولة المصدر ولا تمت للحقيقة بصلة، ومزاعم لا أساس لها، وتعليقات متحيزة بحق تركيا». وذكرت الخارجية التركية أن البلاد تواصل كفاحها ضد التنظيمات الإرهابية بحزم، لا سيما حزب العمال الكردستاني وذراعه السورية «وحدات حماية الشعب الكردية»، و«داعش» و«تنظيم فتح الله غولن» (حركة الخدمة التابعة لفتح الله غولن المقيم في أميركا التي نسبت إليها السلطات تدبير محاولة انقلاب فاشلة وقعت في 15 يوليو/ تموز 2016)، و«جبهة حزب التحرير الشعبي الثورية». وأكد البيان أن تركيا ترفض تناول «كفاحها المشروع» ضد التنظيمات الإرهابية المختلفة بعد تحريفه في التقرير، معرباً عن الأسف لعدم تضمين التقرير سوى جزء من الهجمات الإرهابية التي نفذها حزب العمال الكردستاني في تركيا عام 2022، وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها التنظيم بأبعاد لا يمكن إخفاؤها. وتابعت الخارجية التركية: «نلفت انتباه الرأي العام إلى أن تقرير الخارجية الأميركية قد تم إعداده من قبل دولة تغض الطرف عن أنشطة التنظيمات الإرهابية (العمال الكردستاني، الوحدات الكردية، الحزب الديمقراطي الكردي وغولن)، بل وتؤسس شراكة معها، وإننا نشكك في شرعية ومصداقية التقرير، الذي صيغ بدوافع سياسية وخلا تماماً من الموضوعية، وبالتالي لا يمكن أن يؤخذ على محمل الجد». من ناحية أخرى، نددت الخارجية التركية، في بيان السبت، بأشد العبارات بـ«الهجوم الدنيء» على القرآن الكريم، والعلم التركي في الدنمارك الجمعة. وقال البيان إن تركيا «لا يمكن أن تقبل، بأي حال من الأحوال، هذا الفعل الحقير الذي يشكل جريمة كراهية، ولا يمكن أن نقبل بأن يكون مسموحاً به تحت اسم حرية التعبير». وأضاف: «أظهر هذا الفعل الذي حدث في شهر رمضان، مرة أخرى وبوضوح، أن الإسلاموفوبيا والتمييز وكراهية الأجانب كل ذلك يصل إلى مستويات مقلقة في أوروبا يوماً بعد يوم، وأنه لم يتم تعلم أي دروس من الماضي». ولفت البيان إلى أن تركيا أبلغت السلطات الدنماركية بأنها تدين بأشد العبارات وتحتج على هذا العمل، ودعت إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد «مرتكبي جريمة الكراهية»، واتخاذ تدابير ملموسة لمنع مثل هذه الاستفزازات التي تستهدف السلم الاجتماعي وثقافة التعايش السلمي. وقامت مجموعة متطرفة، تعرف باسم «باتريوت لايف»، بحرق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في كوبنهاغن. وتم بث الاعتداء المتطرف على الهواء مباشرة عبر حساب المجموعة على «فيسبوك»، ورفع منفذوه لافتات معادية ورددوا شعارات مسيئة للإسلام، إلى جانب الاعتداء على العلم التركي بالحرق. وأعادت الحادثة الجديدة إلى الأذهان ما قام به السياسي اليميني الدنماركي المتطرف، راسموس بالودان، في يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث أقدم على إحراق نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في العاصمة السويدية استوكهولم، ثم كررها أمام مسجد في كوبنهاغن. ووجه بالودان تهديداً للرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بأنه سيحرق نسخة من القرآن الكريم كل يوم جمعة، ما دامت تركيا تعرقل انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو). ومنعت السلطات البريطانية السياسي الدنماركي المتطرف راسموس بالودان من دخول المملكة المتحدة، بعد أن هدد بحرق نسخة من القرآن في ميدان عام بمدينة ويست يوركشاير البريطانية. وقال وزير الأمن البريطاني، توم توغندهات، الثلاثاء، إن راسموس بالودان، مؤسس حزب «الخط المتشدد» اليميني المناهض للإسلام، تمت إضافته إلى قائمة الممنوعين من دخول المملكة المتحدة، بعدما أعلن الأحد، أنه يعتزم حرق نسخة من القرآن في بريطانيا على أثر إيقاف 4 طلاب في مدرسة ثانوية بسبب تمزيق أحدهم مصحفاً.

إردوغان: انتخابات 14 مايو مفترق طرق تاريخي

كليتشدار أوغلو يواصل تصدر الاستطلاعات... وإينجه مرشحاً ثالثاً للرئاسة

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... شنّ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هجوماً حاداً على المعارضة التركية، أمس، معتبراً أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستجرى في 14 مايو (أيار) المقبل ستكون بمثابة «مفترق طريق تاريخي» لتركيا. وفي الوقت الذي تظهر فيه استطلاعات الرأي تراجعه أمام منافسه الرئيسي مرشح المعارضة كمال كليتشدار أوغلو، حمل إردوغان بشدة على أحزاب المعارضة الستة التي انضوت في «تحالف الأمة» و«طاولة الستة» (الشعب الجمهوري، الجيد، الديمقراطية والتقدم، السعادة، المستقبل والديمقراطي). وقال في كلمة، السبت: «نحن ندرك أن حفنة من الجهلة الذين يعيشون مع التوق لفاشية الحزب الواحد غير مرتاحين لإخلاصكم». وأضاف: «لا يمكننا أن ننسى فتياتنا المحجبات. لا يمكننا أن ننسى أولئك الذين تم ازدراؤهم بسبب لحاهم. لا يمكننا أن ننسى جداتنا اللاتي لم يتمكن من حضور مراسم أداء اليمين لأحفادهن في الجيش». واعتبر إردوغان أن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في في 14 مايو ستكون «مفترق طرق تاريخي»، قائلاً: «لا يمكننا أن نعهد بمستقبل الأمة إلى أولئك الذين لا يترددون في التعامل مع الهياكل الهامشية، بما في ذلك الامتدادات السياسية للمنظمة الانفصالية، من أجل الحصول على 3 إلى 5 أصوات أخرى». في الوقت ذاته، بدا أن هناك انقساماً داخل حزب «الرفاه من جديد» الذي يرأسه فاتح أربكان، نجل رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، بسبب استمرار رفض تنظيم الشباب بالحزب التحالف مع حزب «العدالة والتنمية» في الانتخابات المقبلة، كما بدا أن شقيقة رئيس الحزب إليف أربكان لا تزال هي الأخرى غير مرحبة بالأمر. وواجه فاتح أربكان انتقادات حادة في الشارع التركي، وذلك بسبب تحالفه مع إردوغان بعد أن قاطعه والده (نجم الدين أربكان) قبل رحيله بسبب غضبه من انشقاقه ومجموعة أخرى، ضمّت الرئيس السابق عبد الله غول، عن حزب «الرفاه» لتأسيس حزب «العدالة والتنمية» عام 2001. ودفاعاً عن موقفه، قال أربكان إنه وافق في اللحظات الأخيرة على التنازل عن الترشح للرئاسة في مواجهة إردوغان، وقبول الانضمام إلى «تحالف الشعب» بدلاً من ذلك، بعد موافقة «العدالة والتنمية» على الشروط الـ30 التي فرضها تنظيم الشباب. وتم توقيع بروتوكول الانضمام إلى «تحالف الشعب» على هذا الأساس. وأضاف أربكان أن بروتوكول الانضمام إلى التحالف، الذي وقعه أيضاً الأمين العام لحزب «العدالة والتنمية» فاتح شاهين، تضمن توافقاً بشأن القانون رقم 6284 الخاص بمنع العنف ضد المرأة، مشيراً إلى أن إردوغان سيزور حزب «الرفاه من جديد»، الأسبوع المقبل، للقاء قيادات الحزب. من جهته، لم يعط مرشح المعارضة وزناً كبيراً لمسألة انضمام حزب «الرفاه من جديد» إلى تحالف «الشعب»، وكذلك إعلان حزب «هدى بار» خوض الانتخابات على قوائم «العدالة والتنمية»، عندما سئل عن ذلك. وقال كليتشدار أوغلو خلال وجوده في إحدى خيام المتضررين من زلزالي 6 فبراير (شباط) في ولاية مالاطيا: «أصدقائي الأعزاء... السياسة بالطبع مستمرة، لكننا نريد أن نتحدث عن المستقبل، لا الحاضر ولا الماضي. هنا، (يسأل) الناجون المؤسسة السياسية: ماذا ستفعلون لنا في المستقبل؟» في غضون ذلك، يسابق المرشحون المستقلون ومرشح الأحزاب الصغيرة للرئاسة التركية الزمن لجمع التوقيعات اللازمة لاعتماد ترشيحهم، وهي 100 ألف توقيع من الناخبين لكل مرشح، حيث تنتهي المهلة المحددة لتقديم التوقيعات بحلول الثامنة مساء الاثنين، بعد تمديد الوقت المتاح لهم 3 ساعات، من جانب المجلس الأعلى للانتخابات. حتى الآن لم يتمكن من إكمال التوقيعات إلا رئيس حزب « البلد» محرم إينجه، الذي أصبح هو المرشح الرئاسي الثالث. وأظهر أحدث استطلاع للرأي أجرته شركة «أكصوي» في 26 ولاية تركية على عينة من 1537 شخصاً، استمرار تقدم كليتشدار أوغلو في سباق الرئاسة، وحصوله على 56.8 في المائة، مقابل 43.2 في المائة لصالح إردوغان.

العلاقات الاقتصادية واتفاق تصدير الحبوب في اتصال بين بوتين وإردوغان

موسكو: «الشرق الأوسط»... قال الكرملين، اليوم السبت، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تحدث عبر الهاتف مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان. وأفاد الكرملين في بيان بأن إردوغان شكر بوتين على «موقفه الإيجابي» تجاه تمديد اتفاق تصدير الحبوب عبر البحر الأسود، وعبر عن «تفهمه للموقف الأخلاقي للجانب الروسي لتحقيق التنفيذ الكامل للجزء الثاني من الاتفاق، وتذليل العقبات أمام المنتجات الزراعية الروسية»، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وأصدرت روسيا، يوم الاثنين، شروطاً للموافقة على أي تمديد آخر لاتفاق حبوب البحر الأسود، وقال بوتين إن موسكو يمكنها إرسال حبوب مجانية إلى الدول الأفريقية إن لم تتم تلبية هذه الشروط. وذكر الكرملين أن بوتين وإردوغان «عبّرا عن الرضا عن الدوافع الإيجابية للتجارة والعلاقات الاقتصادية والتنفيذ الناجح للمشروعات الاستراتيجية المشتركة في قطاع الطاقة، من بينها إمدادات الغاز وإنشاء محطة أكويو للكهرباء في تركيا». وورد في البيان أنهما بحثا أيضاً في تطبيع العلاقات التركية السورية.

Iran: Death of a President….....

 الأربعاء 22 أيار 2024 - 11:01 ص

Iran: Death of a President…..... A helicopter crash on 19 May killed Iranian President Ebrahim Ra… تتمة »

عدد الزيارات: 157,870,329

عدد الزوار: 7,082,932

المتواجدون الآن: 96