المعارضة التركية تتهافت على كسب أصوات ربّات المنازل..

تاريخ الإضافة الخميس 25 أيار 2023 - 5:50 ص    عدد الزيارات 384    التعليقات 0

        

المعارضة التركية تتهافت على كسب أصوات ربّات المنازل..

حزب «الظفر» المُعادي للمهاجرين يدعم أوغلو

- صويلو: المجر حذّرتنا من التدخل الأميركي في الانتخابات الرئاسية

الراي... أيد زعيم حزب «الظفر» اليميني المتطرف أوميت أوزداغ، أمس، مرشح المعارضة التركية كمال قليجدار أوغلو، في جولة الإعادة الرئاسية، الأحد المقبل. وحض أوزداغ، الذي حصل حزبه المُعادي للمهاجرين، على 2.2 في المئة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية يوم 14 مايو الجاري، مؤيديه على دعم قليجدار أوغلو في جولة الإعادة التي يسعى فيها الرئيس المنتهية ولايته رجب طيب أردوغان، إلى تمديد حكمه المستمر منذ عقدين. وقال أوزداغ في مؤتمر صحافي إلى جانب زعيم المعارضة «قررنا دعم السيد قليجدار أوغلو في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة». ومن المحتمل أن يوازن هذا التأييد، الدعم الذي حصل عليه أردوغان، يوم الاثنين، من القومي المتشدد سنان أوغان. وتابع أوزداغ، إن حزبه وقليجدار أوغلو، اتفقا على خطة لإعادة المهاجرين في تركيا إلى بلدانهم الأصلية في غضون عام بعد الانتخابات «بما يتماشى مع القانون الدولي وحقوق الإنسان». من ناحية ثانية، كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن وزير الداخلية المجري ساندور بينتر، حذر أنقرة من احتمال التدخل الأميركي في الانتخابات الرئاسية. جاء ذلك، وفق ما نقلته صحيفة «Aydınlık» التركية عن صويلو، الذي نقل كلمات بينتر، بأن جورج سوروس، الذي مول الثورات الملونة حول العالم نيابة عن الولايات المتحدة، أراد التأثير على الانتخابات المجرية، إلا أن رئيس الوزراء فيكتور أوربان، طرده ورجاله من البلاد. وفي إطار محاولة كسب الأصوات الانتخابية، صرخت الناشطة في مجال حقوق النساء روجدا أكسوي، في سوق بشكتاش في إسطنبول «فلنتخلص من أردوغانوهتفت أكسوي، وقد قصدت السوق برفقة ناشطات أخريات «دافِعن عن حقوقِكن في الانتخابات في الجولة الثانية في 28 مايو!». وبنبرة حادة، ردّت عليها مؤيدة لأردوغان متصدّر الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، «الريّس سيفوز!». وعلى مشارف الجولة الثانية، تتودد المعارضة إلى الناخبات أكثر من أي وقت مضى خصوصاً ربات المنازل، اللواتي أيّدن تقليدياً رئيس الدولة. وبحسب استطلاعات للرأي، صوتت ربات المنازل لصالح مَن رفع القيود المفروضة على ارتداء الحجاب في مجال الخدمة العامة والجامعات، بنسبة تصل إلى 60 في المئة خلال الانتخابات الرئاسية في العام 2018.

كليتشدار أوغلو يحشد دعم القوميين بعد إعلان أوغان مساندته لإردوغان

مطالب بترحيل 13 مليون طالب لجوء إلى بلدانهم في غضون عام

الشرق الاوسط...أنقرة: سعيد عبد الرازق... حصل مرشح المعارضة لرئاسة تركيا كمال كليتشدار أوغلو على دعم واسع من القوميين، قبل أيام قليلة من جولة إعادة الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها مع الرئيس رجب طيب إردوغان، الأحد. وتمكّن كليتشدار أوغلو من تحقيق استدارة كبيرة وقلب طاولة القوميين لصالحه، بعدما أعلن المرشح الرئاسي السابق لتحالف «أتا» (الأجداد) سنان أوغان دعمه إردوغان في جولة الإعادة. وأعلن أوميت أوزداغ، رئيس حزب «النصر» اليميني القومي، الذي شكّل وقاد تحالف «أتا» قبل حلّه بعد الانتخابات البرلمانية في 14 مايو (أيار) الحالي، الأربعاء، دعمه كليتشدار أوغلو في جولة الإعادة، داعياً أنصار حزبه وسائر الناخبين إلى التصويت لصالحه، «إذا أرادوا حلّ مشكلة اللاجئين السوريين والمهاجرين غير الشرعيين».

محاولة إردوغان

سعى إردوغان للحصول على دعم أوزداغ وحزبه، وأرسل نائب رئيس حزب «العدالة والتنمية» الحاكم نعمان كوتولموش للقاء أوزداغ، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق؛ لخلافات واضحة بشأن ملف اللاجئين والمهاجرين. وحصل حزب «النصر» في الانتخابات البرلمانية على نسبة 2.23 في المائة من أصوات الناخبين، بواقع مليون و529 ألفا و119 صوتاً في الانتخابات البرلمانية، بينما حصل سنان أوغان على نسبة 5.17 في المائة من الأصوات (نحو مليونين و800 ألف صوت) في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة، تشمل أصوات أحزاب تحالف «أتا». وجاء دعم حزب «النصر» لكليتشدار أوغلو، بعدما سبق وأعلن حزب «العدالة» ثاني أكبر أحزاب تحالف «أتا» دعمه له. وقال أوزداغ، في مؤتمر صحافي مشترك مع كليتشدار أوغلو عقب لقائهما بمقر حزب «النصر» في أنقرة، الأربعاء، حيث جرى التوقيع على بروتوكول تضمن إعلان مبادئ لدعم كليتشدار أوغلو: «من دون شك، فإن أكبر مشكلة تواجهها تركيا هي مشكلة اللاجئين، ومن دون حل هذه المشكلة لا يمكن حل مشاكل الاقتصاد والفقر والبطالة وارتفاع إيجارات المنازل والأمن في الشوارع، وكل المشاكل التي تواجهها تركيا». ونقل عن كليتشدار أوغلو التزامه بالعمل على عودة اللاجئين السوريين والمهاجرين الأفغان وغيرهم. وقال: «اتفقنا على خطة من شأنها إرسال 13 مليون طالب لجوء إلى بلدانهم في غضون عام واحد، وفقاً للقانون الدولي، مع ضمان سلامة اللاجئين العائدين، ورفع العبء عن الاقتصاد التركي».

جدل المناصب

أثار أوزداغ الجدل عشية لقائه كليتشدار أوغلو بعد أن أعلن عبر «تويتر» أنه سيحصل على منصب وزير الداخلية حال انتخاب كليتشدار أوغلو. وفسرت تغريدة أوزداغ على أنه تم التفاوض على أساس حصوله على وزارة الداخلية، لكن المتحدث باسم حزب «الشعب الجمهوري»، فائق أوزتراك، نفى ذلك وقال إن الأمر لم يناقش. وقالت رئيسة حزب «الجيد» ميرال أكشنار عندما سئلت عن الموضوع: «لم نناقش مسألة توزيع الحقائب الوزارية داخل تحالف (الأمة)، ليس لدي اعتراض على كل ما أعلن في البروتوكول الذي وقعه السيد كليتشدار أوغلو مع السيد أوميت أوزداغ. والسيد كليتشدار أوغلو يتحرك بموجب تفويض ممنوح له من قبل قادة أحزاب تحالف الأمة». ولاحقاً نفى أوزداغ نفسه، في مقابلة تلفزيونية، أن يكون جرى التطرق إلى مسألة تعيينه وزيراً للداخلية أو الحديث عن هذا الأمر مع كليتشدار أوغلو.

جبهة قومية

عقب لقائه أوزداغ، اجتمع كليتشدار أوغلو بنحو ألف من قادة الرأي ورؤساء ومسؤولي الجمعيات ومنظمات القوميين، بينهم رئيس حزب «تركيا القومي»، أحمد يلماز، ورئيس فرع الحزب السابق في أنقرة، إركان كوتش، ورئيس «جمعية القوميين (أولكو أوجاكلاري)» السابق عزمي كارامحمود أوغلو، والرئيس السابق لفرع الجمعية في أنقرة رمضان كوبات. وقال كارامحمود أوغلو عقب اللقاء الذي استمر نحو ساعتين، إن القوميين يؤيدون كليتشدار أوغلو لإنقاذ البلاد من الممارسات التي عانت منها على مدى 21 عاماً، والتخلص من أعباء اللاجئين والهجرة غير الشرعية، وإعادة المجتمع التركي والدولة العلمانية الاجتماعية التي تأسست على مبادئ مصطفى كمال أتاتورك. وفي رد فعل على تحركات كليتشدار أوغلو، قال المتحدث باسم حزب «العدالة والتنمية»، عمر تشيليك، إن كليتشدار أوغلو يحاول إقناع من لم يصوتوا له في الجولة الأولى بمحاولة إنشاء «قومية مزيفة»، معتبراً الخطوة «إعلان إفلاس سياسي».

اتهامات بدعم الإرهاب

من جانبه، واصل إردوغان اتهامه لكليتشدار أوغلو بـ«السير مع الإرهابيين» والدفاع عن «تصريحات دعم تلقاها من جبال قنديل»، في إشارة إلى مقر قيادة «حزب العمال الكردستاني» في شمال العراق. وتساءل خلال فعالية انتخابية في أنقرة الأربعاء: «سيد كمال ما هو وجه الاختلاف بينك وبين هؤلاء الإرهابيين؟ إنهم يدعمونك، لا يمكنك النهوض والقول: (لستُ بحاجة إلى دعمكم)».

انقسام بحزب إردوغان حول الخطة الاقتصادية مع اقتراب الجولة الثانية للانتخابات

أنقرة: «الشرق الأوسط»... قالت مصادر مطلعة لوكالة «رويترز»، اليوم (الأربعاء)، إن ثمة خلافا وضبابية داخل حكومة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشأن التمسك بما يصفه البعض بأنه برنامج اقتصادي غير مستدام أو التخلي عنه، وذلك قبل أيام من انطلاق جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية في تركيا. وبحسب مقابلات مع تسعة مصادر، من بينهم مسؤولون حكوميون وآخرون مطلعون على المسألة، أقام أفراد لا يشغلون مناصب حكومية من حزب «العدالة والتنمية» الحاكم تجمعات في الأسابيع الأخيرة لبحث كيفية تبني الحزب سياسة جديدة للرفع التدريجي لأسعار الفائدة واعتماد برنامج محدد الهدف للإقراض. وقال أربعة من المصادر طلبوا عدم الكشف عن هويتهم للتحدث عن الاجتماعات الخاصة إن إردوغان لم يشترك بشكل مباشر في المحادثات التي حضرها بعض أعضاء الحزب الذين لا يشغلون مناصب حكومية لكنهم شغلوا مناصب كبيرة في الماضي. وعلى الجانب الآخر، يوجد مسؤولون وأفراد من الحكومة يفصحون علنا عن رغبتهم بالتمسك بالبرنامج الحالي لتعزيز الصادرات وتحفيز النمو الاقتصادي من خلال خفض أسعار الفائدة ومن خلال أسواق الصرف الأجنبي والائتمان والديون الخاضعة لرقابة شديدة. وبالنظر إلى تقدم إردوغان في الجولة الأولى للانتخابات، فإن أشياء كثيرة باتت على المحك بالنسبة لتركيا ذات الاقتصاد الناشئ الكبير التي تعصف بها أزمة تكلفة المعيشة وسلسلة من تراجع قيمة العملة. ومع تراجع الاحتياطيات الأجنبية، يقول بعض المحللين إن تركيا ربما تواجه أزمة اقتصادية أخرى في هذا العام على أقرب تقدير ستؤدي إلى ارتفاع التضخم مرة أخرى وتؤثر على ميزان مدفوعاتها ما لم تغير الحكومة مسارها.

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء"..

 الجمعة 23 شباط 2024 - 4:08 ص

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء".. الحرة..ضياء عودة – إسطنبول... الدروز يشكلو… تتمة »

عدد الزيارات: 148,267,655

عدد الزوار: 6,580,987

المتواجدون الآن: 64