القوات البريطانية تتجسس على خطوط إمداد حزب الله في البقاع!...

تاريخ الإضافة الأحد 25 تموز 2021 - 6:32 ص    عدد الزيارات 561    التعليقات 0

        

مغناير: القوات البريطانية تتجسس على خطوط إمداد حزب الله في البقاع!...

موقع الخنادق... المصدر: موقع ejmagnier.com... الكاتب: إيليا مغناير...

التجسس البريطاني..

أنشات بريطانيا في السلسلة الشرقية على الحدود اللبنانية مع سوريا حتى الآن 39 برج مراقبة محصن من طراز SANGARS، يوفر كل منها رؤية بنصف قطر 360 درجة لمسافة 10 كيلومترات، وهي بصدد زيادة أعدادها وبناء ما مجموعه 80 برجًا، على غرار الأبراج المستخدمة في أيرلندا الشمالية، يؤكد الباحث السياسي البريطاني إيليا مغناير أنها بهدف مراقبة تحركات ونشاطات حزب الله.

وأضاف مغناير وهو باحث سياسي في مؤسسة صاموئيل روبنسون، ومراسل حربي حضر لأكثر من 35 سنة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لا سيما لبنان وسوريا والعراق، في مقال له تحت عنوان" أبراج مراقبة بريطانية مرتبطة بالأقمار الصناعية في لبنان تراقب حزب الله"، أضاف "ليس هناك شك في أن هذه الأبراج تجمع معلومات استخباراتية، وبالتأكيد ليس ضد داعش أو القاعدة"، مؤكدأً أن "هذه الأبراج تشارك المعلومات عبر الأقمار الصناعية مع إسرائيل عن طيب خاطر أو بغير قصد"، وقال نقلاً عن مصدر في محور المقاومة في سوريا "إنهم يراقبون حزب الله، وحزب الله يراقبهم عن كثب، واليوم الذي تصبح فيه هذه الأبراج تهديدًا خطيرًا، لن يكون تحييدها مهمة صعبة".

وكانت صحيفة التايمز البريطانية كشفت ان أبراج المراقبة يصل ارتفاعها الى 30 قدمًا وقد استخدمت في إيرلندا ولاحقاً في العراق وأفغانستان وهي تُدار عن بٌعد بهدف مراقبة الحدود السورية.

فما هي أهداف الوجود العسكري البريطاني في لبنان، والسبب الحقيقي وراء إنشاء أبراج التجسس والمراقبة في السلسلة الشرقية؟

النص المترجم للمقال:

على الحدود اللبنانية السورية، اقترحت المملكة المتحدة وأنجزت بناء عشرات أبراج المراقبة المتطورة لمراقبة أي عبور أو حركة للأفراد والمركبات. كانت الذريعة الأولية هي أن هذه الأبراج المحصنة المتطورة والمجهزة تجهيزًا كاملاً عملت على ردع الجماعات التكفيرية الإرهابية. ومع ذلك، على الرغم من طرد جميع المجموعات من الحدود، يستمر البناء والتخطيط لزيادة عدد أبراج المراقبة، هذا الأمر يكشف عن هدف وتركيز مختلفين، يُعتقد أنه خط إمداد حزب الله اللبناني.

السيطرة الغربية على الحدود اللبنانية السورية كانت ولا تزال هدفاً إسرائيلياً قديماً يعود تاريخه إلى الحرب الإسرائيلية عام 2006، ومع ذلك، بعد الحرب، سلّح حزب الله نفسه حتى الأسنان من خلال تحديث صواريخه الدقيقة، وتجهيز نفسه بصواريخ أسرع من الصوت ومضادة للسفن، وصواريخ كروز، وطائرات بدون طيار مسلحة، على سبيل المثال لا الحصر. حزب الله بعيد كل البُعد عن أن يُفاجأ بوجود الأبراج البريطانية، وهو يراقب من يراقب تحركاته، وخط موارده العابر للحدود.

خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006، تفاجأت تل أبيب عندما استخدم حزب الله صواريخ C-802 المضادة للسفن، وصواريخ TOW الأمريكية الصنع (الصواريخ التي يتم إطلاقها عبر الأنبوب، والتي يتم تتبعها بصريًا، والموجهة بالأسلاك)، والصواريخ الروسية الصنع 9M133 Kornet الصواريخ الموجهة بالليزر المضادة للدبابات، وقد ألحقت أضرارًا بالغة بالقدرات والخطط العسكرية الإسرائيلية. تم استبعاد البحرية الإسرائيلية من الأيام الأولى للحرب بعد قصف حزب الله للمدمرة الإسرائيلية من طراز INS Hanit Saar 5 Corvette، وقد أثارت قدرة حزب الله العسكرية المتطورة وغير المكشوفة القلق في إسرائيل.

هناك معرفة عامة بأن الدول الغربية تقدم دعمها الكامل لإسرائيل بغض النظر عن قادتها الدعاة للحرب الذين ينتهزون كل فرصة لشن معارك في الشرق الأوسط، وقصف وتدمير غير متناسب على البنى التحتية المدنية. بعد 33 يومًا من القتال، تبنى القادة الغربيون قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 لوقف تدفق الأسلحة إلى حزب الله لحماية وإبقاء اليد العليا لإسرائيل في الحروب المستقبلية. تم تكليف ألمانيا بمراقبة الساحل اللبناني لتفتيش كل سفينة متجهة إلى الموانئ اللبنانية، معتقدة (خطأ) أن هذا الإجراء يمكن أن يمنع إمداد حزب الله بالسلاح.

نشرت ألمانيا ثماني سفن و 960 بحارًا من سلاح البحرية Bundeswehr لمراقبة المياه اللبنانية نيابة عن إسرائيل. وكلّف هذا الأمر ألمانيا أكثر من 95 مليون يورو في السنة. في السنوات اللاحقة وحتى عام 2021، قامت ألمانيا بتغيير عدد وحداتها البحرية والبحارة لكنها لا تزال تنفق الملايين سنويًا على القيام بدوريات غير ضرورية في المياه اللبنانية. وبالفعل، اتصلت الوحدات البحرية الألمانية بآلاف السفن المتوجهة إلى لبنان، لكنها لم تقم بتفتيش أي سفينة أو ضبط أي شحنة أسلحة. من الطبيعي أن تسعد إسرائيل بمواصلة ألمانيا القيام بالعمل نيابة عنها، بالنسبة لإسرائيل وأوروبا، أصبح من الواضح أن حزب الله لا يستخدم الطريق البحري اللبناني لإعادة الإمداد، ولكن لديه مسارات أخرى عبر سوريا على سبيل المثال.

علاوة على ذلك، لم تساهم أي دولة مالياً في دعم الجيش اللبناني للحفاظ على حدوده مع إسرائيل وحمايتها أو وقف الانتهاك الإسرائيلي للسيادة اللبنانية. وبدلاً من ذلك، وافق الغرب على وجود قوات الأمم المتحدة (يونيفيل) على الحدود اللبنانية لمساعدة إسرائيل على ضمان ألا تشكل أي عقبات تهديداً لأي انتهاك إسرائيلي للأراضي اللبنانية، كما حدث على مدى عقود. في الواقع، كان الهدف من إرسال اليونيفيل هو مساعدة إسرائيل على منع الهجمات الانتقامية من لبنان، وليس العكس.

علاوة على ذلك، لا يمكن للجيش اللبناني امتلاك صواريخ مضادة للطائرات أو صواريخ مضادة للسفن لأنها يمكن أن تكون موجهة ضد إسرائيل. في الواقع، لا أحد سوى إسرائيل ينتهك سيادة الدول، حيث لم تغزو الدولة السورية البلد المجاور أبدًا، ووجود جيشها في لبنان جاء بموافقة جامعة الدول العربية بهدف إنهاء الحرب الأهلية 1975-1989.

عندما اندلعت الحرب السورية في عام 2011، اعتقد الغرب- المشارك المباشر في الحرب إلى جانب المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا- أن الرئيس بشار الأسد سوف يسقط بعد بضعة أشهر أو عام أو عامين، وبدأت الاستعدادات لمحاصرة حزب الله كخطوة وقائية بعد الإطاحة بالرئيس الأسد. كانت سوريا ولا تزال عضوًا أساسيًا في "محور المقاومة" وحيوية لطريق إمداد حزب الله.

يتدفق الدعم الغربي على الجيش اللبناني لمراقبة حدوده مع سوريا، وإن لم يكن بالتأكيد مع إسرائيل كما رأينا (يعني لا يراقب حدود فلسطين). في عام 2012، بدأ العمل المحموم للمملكة المتحدة لإنشاء برنامج تدريب عسكري لـ LBRs (قوات حرس الحدود) في قاعدتي رياق وحامات الجويتين اللبنانيتين في سهل البقاع (وشمال لبنان)، حيث تم تقديم برامج تدريبية ودعم هندسي لتزويد الجيش اللبناني بما يلي: الدروع الواقية للجسم، خوذات، قفازات، أحزمة، أدوات إسعافات أولية، ملابس مموهة، نظارات واقية، 100 لاند رور RWMIL، نظام اتصالات عبر الأقمار الصناعية، اتصالات لاسلكية مشفرة، رؤية حرارية وليلية.

اتخذت بريطانيا خطوات سريعة على أمل إحكام سيطرتها على الحدود اللبنانية السورية البالغ طولها 360 كيلومترًا، و استثمرت 273 مليون جنيه إسترليني في لبنان لتجهيز وتدريب أفواج الحدود البرية (LBRs) داخل الجيش اللبناني. كما دربت 11 ألف جندي وضابط لبناني على عمليات حرب المدن، و 7 آلاف جندي لحماية ومراقبة الحدود اللبنانية السورية.

علاوة على ذلك، قدمت بريطانيا حتى الآن 39 برج مراقبة مدرع من طراز SANGARS، يوفر كل منها رؤية بنصف قطر 360 درجة يصل مداه الى 10 كيلومترات، مع عزمها زيادة اعدادها وبناء ما مجموعه 80 برجًا، على غرار الأبراج المستخدمة في أيرلندا الشمالية. علاوة على ذلك، تم إنشاء 37 قاعدة مرتبطة بهذه الأبراج، جميعها مرتبطة ببعضها البعض والقيادة المركزية والتحكم بنظام اتصالات عبر الأقمار الصناعية.

من المعروف أن إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة لديها القدرة الكافية للوصول إلى الاتصالات عبر الأقمار الصناعية وأنظمة الاتصالات المتنقلة الأخرى في الشرق الأوسط. علاوة على ذلك، فإن لبنان وإسرائيل جزء من USCENTOM (القيادة المركزية)، حيث يعمل الجيش الأمريكي بشكل وثيق مع الجيش الإسرائيلي ويتبادل المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بالأمن القومي لإسرائيل.

يُزعم أن الغرض الأولي من بناء أبراج المراقبة كان مراقبة وتحديد وردع ومنع الجهات المسلحة غير الشرعية والجماعات الإرهابية، مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أو القاعدة، ومع ذلك، بعد هزيمة داعش والقاعدة، استمرت خطة بناء المزيد من أبراج المراقبة بلا هوادة. وقال مصدر في "محور المقاومة" في دمشق، إن الخطة البريطانية ما زالت قائمة. في هذه الحالة لم يعد الهدف الجماعات التكفيرية، فالهدف أصبح حزب الله.

ما يقود "محور المقاومة" إلى الاعتقاد بأنه الهدف هو حقيقة أن أبراج المراقبة مخطط لها لتغطية حركة المرور المؤدية إلى مدينة حمص السورية، بما في ذلك القصير وجوسيه وقارا ونبق. علاوة على ذلك، فإن الهدف منها هو تغطية الهرمل، رأس بعلبك، اللبوة، رأس العين، عرسال والطفيل. ولا توجد خطط لبناء أبراج مراقبة على الحدود الشمالية لوادي خالد وعكار حيث يسجل التهريب الفعلي للبنزين وحركة الحشيش في أعلى مستوياته! فالمنطقة لا يستخدمها حزب الله، وهي في الواقع تعتبر معادية جدًا لحكومة الرئيس الأسد السورية.

يمثل طريق الإمداد السوري الشريان الرئيسي لبقاء حزب الله ووجوده. بعد أي حرب، يحتاج المحاربون إلى إعادة تسليح أسلحتهم وتحديثها لاحقًا لتحفيز التنمية، والحفاظ على الردع وموازنة التهديد، وهذا يتطلب الحفاظ على تدفق الإمدادات بشكل آمن ودون انقطاع.

في عام 2013، زار وزير الخارجية البريطاني Hugh Robertson لبنان للإشراف على 12 برج مراقبة حدودي، وتجهيزهم بأحدث المعدات الإلكترونية والاتصالات عبر الأقمار الصناعية.

في عام 2020، زار الفريق السير جون لوريمر، أكبر ضابط عسكري بريطاني للشرق الأوسط لبنان محور اهتمام الولايات المتحدة وحلفاء إسرائيل في القارة الأوروبية.

كما قام الجنرال الأمريكي كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية (USCENTCOM)، يرافقه مسؤولون وضباط، وسفيرة الولايات المتحدة في لبنان دوروثي شيا والملحق العسكري الأمريكي، بزيارة محطة ضخ مياه، ومحطة طاقة شمسية تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في سهل البقاع على الحدود مع سوريا. ويرى مصدر "محور المقاومة" أن هدف بريطانيا من خلال الدعم البريطاني ـ الأمريكي هو تغطية النقاط الحدودية لكشف خطوط إمداد حزب الله ومخابئ وحركة الأفراد عبر الحدود.

إن أبراج المراقبة البريطانية توفر ما لا تستطيع الطائرات بدون طيار توفيره وتعويض النقاط العمياء لإسرائيل. يدرك "محور المقاومة" الغرض من أبراج المراقبة هذه واهتمام المملكة المتحدة والولايات المتحدة بدعم الجيش اللبناني دون تزويده بأي أسلحة من شأنها ردع إسرائيل.

لا ينصب التركيز أبدًا على الحدود مع إسرائيل بل على الحدود السورية لتحديد خط الإمداد وتصويره. أيضا، لنفترض أن هناك قواعد صواريخ في المنطقة، وهناك حرب مع إسرائيل، في هذه الحالة، أبراج المراقبة مجهزة جيدًا لتصور المواقع العسكرية - إن وٌجدت - ومشاركة المعلومات عبر الأقمار الصناعية مع إسرائيل عن طيب خاطر أو بغير قصد، قال المصدر"إنهم يراقبون حزب الله، وحزب الله يراقبهم عن كثب".

ليس هناك شك في أن هذه الأبراج تجمع معلومات استخباراتية، وبالتأكيد ليس ضد داعش أو القاعدة، ومن المهم أيضًا ملاحظة أن الجيش اللبناني بعيد كل البُعد عن السيطرة الأمريكية البريطانية، فهو يتألف من أفراد من جميع مناحي الحياة، ويغطي المجتمع اللبناني بأسره بأعضاء داعمين لحزب الله.

وقال المصدر في "محور المقاومة": "اليوم الذي تصبح فيه أبراج المراقبة هذه تشكل تهديدًا خطيرًا، لن يكون تحييدها مهمة صعبة".

 

روسيا وتركيا... «تعايش عدائي»...

 السبت 25 أيلول 2021 - 1:36 م

روسيا وتركيا... «تعايش عدائي»... الشرق الاوسط... مرت العلاقات بين روسيا وتركيا بالكثير من المراحل… تتمة »

عدد الزيارات: 73,497,074

عدد الزوار: 1,933,396

المتواجدون الآن: 45