أخبار وتقارير.. «حرب السايبر» تستنزف إسرائيل... استخباراتياً ومالياً...البنتاغون: «طالبان» اكتسبت زخما استراتيجيا في أفغانستان..«انهزمنا»... جنود يرون أن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان.. مساعدة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان تزور الصين الأحد..مسح مالي: اليوان الصيني ينافس الدولار ويتجه ليصبح عملة عالمية.. بروكسل ترفض التفاوض بشأن تدابير ما بعد بريكست في إيرلندا..ألمانيا ترصد مليارات اليورو لإعادة البناء بعد الفيضانات المدمرة..موسكو: أوكرانيا تكثف عملياتها العسكرية في دونباس.. اليونان تتسلم أول دفعة من طائرات "رافال" الفرنسية..

تاريخ الإضافة الخميس 22 تموز 2021 - 4:38 ص    التعليقات 0    القسم دولية

        


«حرب السايبر» تستنزف إسرائيل... استخباراتياً ومالياً ...مؤتمر تل أبيب أكد أن الجيش فتح جبهة قتالية جديدة...

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... كشف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، وغيره من قادة الجيش والمخابرات، عن ألوف الهجمات التي تقوم بها وحدات السايبر على أهداف خارجية. وأكد هؤلاء القادة أن «إسرائيل تتعرض لهجمات متواصلة من دول وأفراد هاكرز، ولا تستطيع الاكتفاء بعمليات دفاع لصدها وهي مضطرة للهجوم أيضاً». جاءت هذه التصريحات في «مؤتمر السايبر» السنوي، الذي افتتح، أمس (الأربعاء)، بمبادرة من معهد أبحاث السايبر في جامعة تل أبيب وجهاز السايبر الحكومي ووزارتي الخارجية والاقتصاد. وأكد القادة العسكريون الإسرائيليون أن الجيش فتح جبهة قتالية جديدة بجانب ساحات البر والبحر والجو، هي جبهة الحرب الإلكترونية (السايبر). وحسب كوخافي، فإن هذه الحرب تستنزف إسرائيل استخباراتياً ومالياً بشكل باهظ، ما يتطلب تسليط الضوء عليها، وإظهار أهميتها وخطورتها، وحجم الخسائر التي تسببها لإسرائيل، والجهات التي تستهدفها عبر الشبكة العنكبوتية، والوسائل المضادة التي ابتكرتها إسرائيل لحماية نفسها من هذه الجبهة التي تضربها في خاصرتها الرخوة. وقد منح المؤتمر «جائزة حصان طروادة» لشعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي «أمان»، على دورها وإنجازاتها في هذه الحرب. وقال رئيس الشعبة، الجنرال تمير هايمن، إن أفضل دفاع في هذه الجبهة هو الهجوم. وكشف أن قواته اعتمدت على «السايبر» والمعلومات التي يوفرها اعتماداً أساسياً في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، في شهر مايو (أيار) الماضي. وبفضل هذه المعلومات كان أداء الجيش الإسرائيلي أقوى وأدق وأفضل بما لا يقاس مع الحروب السابقة، وجاءت ردود فعله أسرع، وعملياته أكثر جدوى ومع أقل عدد من الإصابات البشرية. وقال كوخافي إن إسرائيل نفذت ألوف الهجمات في إطار حرب السايبر، وستواصل ذلك في المستقبل، بشكل سري وبشكل علني. ولمّح إلى أن هذه العمليات تشمل كل ساحات العمل وجبهات الحرب الإسرائيلية، مشدداً على لبنان وملمحاً إلى سوريا وإيران. وقال: «على أولئك الذين يحاربون إسرائيل على مختلف الجبهات أن يعرفوا أنهم يخاطرون ويغامرون وسيدفعون ثمن مغامراتهم، كما حصل لهم عدة مرات في السنوات الأخيرة». وكان خبراء السايبر الذين تحدثوا في المؤتمر قد استعرضوا النشاط الإسرائيلي في هذا المجال طيلة 16 سنة ماضية، عندما بدأ كحروب سرية بهجمات مجهولة المصدر، ولكن مدمرة، وتطورت في السنوات الأخيرة إلى حروب شبه علنية. وأشاروا إلى أن هذه «الحرب ذات الظلال السرية» تغدو واحدة من أكثر الأسلحة المضادة للجيش الإسرائيلي. وأكدوا أنه «في مقابل التطور الهائل لهذا السلاح في إسرائيل، يطوّر (العدو) أيضاً من قدراته وبات يشكل تهديداً خطيراً على مرافق البنى التحتية الإسرائيلية، بما فيها استهداف مواقع حكومية وأمنية، واستهداف شركات المياه والصرف الصحي، واختراق آلاف الحواسيب، ومراكز القيادة والسيطرة في هيئات المياه والبنوك والمؤسسات المالية الأخرى». ..

{الداخلية} الإسرائيلية تحاول منع علاج لاجئين أفارقة

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... اعترضت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، إييلت شكيد، على قرار وزير الصحة، نتسان هوروفتس، وضع برنامج لتوفير العلاج الطبي للاجئين الأفارقة، واعتبرت القرار تجاوزا للقانون وتعديا على صلاحيات وزارتها، مطالبة رئيس الوزراء، نفتالي بينت، بالتدخل لوقف هذا البرنامج، باعتبار أنه يشجع اللاجئين على البقاء في إسرائيل. وقالت شكيد، التي تعتبر من الجناح اليميني الراديكالي في الحكومة، إن الوزير هوروفتس، الذي يقود حزب ميرتس اليساري، يحاول فرض أجندته اليسارية على الحكومة بما لا يتلاءم مع خطوطها العريضة. ورد هوروفتس بأن هذا البرنامج «هو الحد الأدنى من الخدمة الإنسانية التي يتوجب على إسرائيل تقديمها لهؤلاء المستضعفين». واعتبر قراراته بهذا الشأن «مسألة إجرائية ضمن صلاحيات وزارة الصحة». المعروف أنه يوجد في إسرائيل 28 ألف لاجئ أفريقي (من إريتريا والسودان بالأساس)، يحتجز معظمهم في مركز احتجاز إسرائيلي في صحراء النقب، بانتظار إتاحة الفرصة لترحيلهم. وقد وضعت الحكومة السابقة بقيادة بنيامين نتنياهو خطة لترحيلهم إلى رواندا وأوغندا مع هدية 3500 دولار لكل منهم، لكنهم يرفضون العرض ويفضلون الاحتجاز وحتى السجن في إسرائيل، على إرسالهم إلى بلدانهم في ظروف عيش غامضة. وقد أثارت الخطة انتقادات من وكالة الأمم المتحدة للاجئين، ومن قوى اليسار في إسرائيل وبينهم ناجون من المحرقة النازية، يقولون إن على إسرائيل واجب حماية المهاجرين. ويقول اللاجئون إن رواندا وأوغندا لا تمثلان أي آفاق بالنسبة لهم، وبأنهم يفضلون السجن في إسرائيل على خوض غمار رحلة في المجهول. وكان عدد اللاجئين الأفارقة الذين تسللوا إلى إسرائيل عبر الحدود المصرية، منذ سنة 2007 بحسب أرقام وزارة الداخلية، نحو 42 ألف مهاجر أفريقي نصفهم من الأطفال والنساء. وقد نجحت إسرائيل في التخلص من نصفهم. ومن بين 15400 طلب لجوء تقدموا بها، تمت دراسة 6600 حصل 11 منها فقط على رد إيجابي. ومُنح ألف سوداني من دارفور وضعا خاصا يجنبهم الترحيل. ويواجه رجال آخرون رُفضت طلباتهم إجراءات الترحيل. ويعتبر بعض السياسيين المحافظين والمتدينين وجود أفارقه مسلمين أو مسيحيين، تهديدا للطابع اليهودي لإسرائيل.

البنتاغون: «طالبان» اكتسبت زخما استراتيجيا في أفغانستان..

الرأي.. أكد رئيس الأركان الاميركي الجنرال مارك ميلي، اليوم الأربعاء، أن حركة طالبان اكتسبت «زخما استراتيجيا» في هجماتها في أنحاء أفغانستان، إلا أن انتصارها غير مضمون إطلاقا. وبات المسلحون يسيطرون على حوالي نصف المناطق الأفغانية البالغ عددها 400 تقريبا لكن بدون أن يسيطروا على أي من مدن البلاد الرئيسية فيما «تعزز» أجهزة الأمن الأفغانية قواتها لحماية سكان المدن الرئيسية، بحسب ما أفاد ميلي خلال مؤتمر صحافي. وشدد على أن «سيطرة طالبان العسكرية تلقائيا ليست أمرا مفروغا منه».

«انهزمنا»... جنود يرون أن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان

غاردن غروف (كاليفورنيا): «الشرق الأوسط»... كتبت وكالة «رويترز» تحقيقاً عن انسحاب الأميركيين من أفغانستان بعد حرب استمرت 20 عاماً، نقلت فيه عن جنود إقرارهم بأن ما حصل «هزيمة» وبأن دماء الأميركيين أُهدرت في أفغانستان. وأشار التقرير إلى جيسون ليلي (41 عاماً)، وهو جندي من قوات العمليات الخاصة في مشاة البحرية الأميركية شارك في معارك عديدة في العراق وفي أفغانستان، ناقلاً عنه تعبيره عن حبه لبلاده فيما هو يمعن التفكير في قرار الرئيس جو بايدن إنهاء المهمة العسكرية الأميركية في أفغانستان في 31 أغسطس (آب)، موضحاً أنه يبدي «اشمئزازه من الساسة وفزعه من الدماء التي سالت هدراً وما تبدد من أموال». فقد سقط رفاق قتلى وأُصيب آخرون بعاهات في الحربين اللتين يقول ليلي إن النصر فيهما لم يكن ممكناً، الأمر الذي دفعه لإعادة التفكير في بلاده وفي حياته. قال ليلي: «مائة في المائة انهزمنا في الحرب. كان الهدف كله هو التخلص من (طالبان) ولم نفعل ذلك. وستسيطر (طالبان)». ويقول بايدن إن على الشعب الأفغاني أن يقرر مستقبله بنفسه وإنه لا يتعين على أميركا أن تضحّي بجيل آخر في حرب لا يمكن تحقيق النصر فيها. فجّرت هجمات تنظيم «القاعدة» في 11 سبتمبر (أيلول) 2001 على أميركا حرباً استمرت قرابة 20 عاماً وأدت إلى سقوط أكثر من 3500 قتيل من جنود الولايات المتحدة وحلفائها ومقتل أكثر من 47 ألف مدني أفغاني وما لا يقل عن 66 ألفاً من الجنود الأفغان ونزوح أكثر من 2.7 مليون أفغاني عن البلاد وذلك وفق تقدير مشروع (تكاليف الحرب) بجامعة براون وهو مشروع غير حزبي. قال ليلي الذي كان على الخطوط الأمامية في الحرب العالمية على الإرهاب التي شنتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان قرابة 16 عاماً: «هل كان الأمر يستحق ذلك؟ سؤال غبي كبير»، حسب «رويترز». وأوضح أنه سافر للقتال وهو يعتقد أن القوات كانت هناك لهزيمة العدو وتنشيط الاقتصاد وإنقاذ أفغانستان عموماً. وأضاف أن القوات فشلت في كل ذلك. وقال في مقابلة ببيته في غاردن غروف جنوب شرقي لوس أنجليس «لا أعتقد أن الأمر كان يستحق أن تزهق روح واحدة في الجانبين». وليلي ليس وحده فيما يدور برأسه من أفكار عن الانسحاب الأميركي بعد حرب استمرت قرابة 20 عاماً. فكثيرون من الأميركيين يفكرون في الأمر. ويمكن لآرائه هو وغيره من قدامى المحاربين أن تفيد البلاد في استجلاء ثمن دخول الحرب والدروس المستفادة في أفغانستان. وأفكار ليلي لا تعبّر سوى عن رأيه. وتختلف آراء بعض قدامى المحاربين مثلما تختلف تقديرات الأميركيين عموماً في حرب أدت إلى تحسن وضع حقوق المرأة وأسفرت في 2011 عن قيام جنود البحرية الأميركية بقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم «القاعدة» في باكستان. ويحظى الانسحاب الذي أمر به بايدن بتأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي. وقد أظهر استطلاع للرأي من تنظيم «رويترز - إبسوس» يومي 12 و13 يوليو (تموز) الجاري أن نحو ثلاثة فقط من كل عشرة ديمقراطيين وأربعة من كل عشرة جمهوريين يعتقدون بضرورة بقاء الجيش. وشبه ليلي وجنود آخرون في مشاة البحرية حاربوا في أفغانستان وحاورتهم «رويترز» الأمر بحرب فيتنام. قالوا إن الحربين لم يكن لهما هدف واضح واستمرتا في عهود عدد من الرؤساء الأميركيين أمام عدو شرس غير نظامي. وممن يؤيدون ليلي في رأيه جوردان ليرد (34 عاماً) وهو قناص سابق في مشاة البحرية تحدث عن الفترتين اللتين شارك فيهما في الحرب في العراق وأفغانستان التي يسميها ليرد وآخرون «فيتستان» تشبيهاً لها بفيتنام.

الرئيس الأفغاني: ارتباط عميق بين «طالبان» و«القاعدة»...

لندن - كابل: «الشرق الأوسط»... فيما أعلنت حركة «طالبان» أن مقاتليها في «وضع دفاعي» خلال عطلة عيد الأضحى في أفغانستان، شنّ الرئيس أشرف غني هجوماً عنيفاً، هو الثاني في يومين على هذه الحركة المتمردة، واتهمها بإقامة علاقات مع جماعات إرهابية. وأوضح موقع «طلوع نيوز» الأفغاني أن الرئيس غني زار أمس (الأربعاء) مركز قيادة العمليات الخاصة في كابل، وقال إن «طالبان» لديها «ارتباطات عميقة» بتنظيم «القاعدة» وجماعتي «لشكر طيبة» و«جيش محمد» الباكستانيتين، معتبراً أن «طالبان» تريد تحويل أفغانستان إلى «ملجأ للمتمردين» لكن حكومته «لن تسمح بحصول ذلك». ووعد غني خلال تقديمه التهاني بعيد الأضحى للقوات الخاصة بأنه سيقدّم «أي نوع من الدعم» تحتاجه هذه القوات للقيام بالمهمات المطلوبة منها، وبدعم أفراد أسر عائلات أفراد القوات الأمنية، ولا سيما عائلات الذين قُتلوا من هؤلاء خلال خدمتهم بلدهم. وقال غني أيضاً: «هدفنا هو حماية أفغانستان، والحريات والمساواة والإنجازات التي تحققت في العشرين عاماً الماضية، لكن نية العدو هي الظلام»، مضيفاً للجنود: «أنتم تثبتون للعدو أنه سيأخذ أحلامه إلى القبر». وجاءت زيارة غني لمركز قيادة القوات الخاصة في وقت أكدت حركة «طالبان» الأربعاء أنها لن تقاتل في عطلة عيد الأضحى إلا للدفاع عن النفس، لكنها لم تعلن عن وقف رسمي لإطلاق النار، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. وتشن الحركة المتمردة عمليات عسكرية واسعة في أنحاء أفغانستان، سيطرت خلالها على أراضٍ ومعابر حدودية وطوقت مدناً، مع قرب اكتمال انسحاب القوات الأجنبية. وقال متحدث باسم «طالبان» لوكالة الصحافة الفرنسية: «أستطيع أن أؤكد أننا في وضعية دفاعية خلال العيد»، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وبدأت الاحتفالات بالعيد الاثنين، وستستمر حتى نهاية الجمعة. في أعياد إسلامية سابقة، أعلن المتمردون عن هدنة في القتال مع القوات الحكومية، ما منح الأفغان مساحة للتنفس وزيارة عائلاتهم بأمان نسبي. لكن الحركة تواجه انتقادات لاستخدامها إعلانات الهدنة لتعزيز مواقعها وتزويد المقاتلين بالإمدادات، ما يسمح لهم بمهاجمة قوات الأمن مع انتهاء الهدنة. وتأتي تعليقات «طالبان» غداة إعلان الرئيس أشرف غني في خطاب، أول من أمس، أن مقاتلي «طالبان» أثبتوا أنه «لا إرادة ولا نية لديهم في إحلال السلام»، فيما المفاوضات بين الجانبين المتحاربين لا تحرز تقدماً يذكر. وقبل دقائق على إلقائه خطابه، سقطت 3 صواريخ قرب القصر الرئاسي حيث أدى غني صلاة العيد مع كبار المسؤولين. وتبنى «تنظيم داعش» الهجوم. ورغم اختلافات عقائدية يُتهم التنظيم الأصغر حجماً بالعمل وكيلاً لـ«طالبان»، وخصوصاً في هجمات تستهدف موظفي الحكومة المدنيين. ودعا نحو 15 بعثة دبلوماسية في أفغانستان هذا الأسبوع إلى «إنهاء عاجل» لهجوم «طالبان» الذي يتعارض مع ما تعلنه الحركة لجهة نيتها التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء النزاع. وجاءت الدعوة بعد جولة محادثات لم تحقق تقدماً ملموساً في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي بين الجانبين، أمل كثيرون أنها تطلق عملية السلام المتعثرة. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أصدر زعيم «طالبان» هبة الله أخوند زاده، بياناً، قال فيه إنه «يؤيد بشدة» تسوية سياسية «رغم التقدم والانتصارات العسكرية». إلى ذلك، دعا 30 منظمة غير حكومية الأربعاء الاتحاد الأوروبي إلى تعليق عمليات طرد المهاجرين الأفغان «على الفور»، بسبب اشتداد حدة المعارك في البلاد، على خلفية هجوم واسع، شنته «طالبان». وكتبت المنظمات غير الحكومية الأوروبية، بينها منظمة «فرانس تير دازيل» (فرنسا أرض اللجوء)، في بيان مشترك، أن «الوضع الأمني في أفغانستان لا يسمح بإعادة الناس إلى هذا البلد دون تعريض حياتهم للخطر». وفي 11 يوليو (تموز)، دعت أفغانستان الدول الأوروبية إلى وقف ترحيل المهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بسبب احتدام المعارك في البلاد. وأشارت المنظمات إلى «أن بعض الدول الأوروبية (مثل فنلندا والسويد) استجابت لدعوة الحكومة الأفغانية وأوقفت تطبيق إجراءات الترحيل إلى أفغانستان، فيما تستمر دول أخرى بالقيام بذلك». وأعربت المنظمات عن «قلقها البالغ» حيال مصير المهاجرين الأفغان، داعية الدول الأوروبية إلى «إعادة النظر في كل حالات الرفض لطلبات لجوء للذين ما زالوا في أوروبا» بسبب حالة التدهور الأمني الأخيرة. وشكّل الأفغان 10.6 في المائة من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020 (ما يزيد قليلاً على 44 ألفاً من أصل 416600 طلب)، وهم ثاني أكبر مجموعة بعد السوريين (15.2 في المائة)، وفق وكالة يوروستات الأوروبية للإحصاء.

طالبان في «وضعية دفاعية» خلال عطلة عيد الأضحى..

الرأي.. أكدت حركة طالبان، اليوم الأربعاء، أنها لن تقاتل في عطلة عيد الأضحى إلا للدفاع عن النفس لكنها لم تعلن عن وقف رسمي لإطلاق النار. وتشن الحركة المتمردة عمليات عسكرية واسعة في انحاء أفغانستان سيطرت خلالها على أراض ومعابر حدودية وطوقت مدنا، مع قرب اكتمال انسحاب القوات الأجنبية. وقال متحدث باسم طالبان لوكالة فرانس برس «استطيع أن أؤكد أننا في وضعية دفاعية خلال العيد»، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وبدأت الاحتفالات بالعيد الإثنين وستستمر حتى نهاية الجمعة. في أعياد إسلامية سابقة، أعلن المتمردون عن هدنة في القتال مع القوات الحكومية، ما منح الأفغان مساحة للتنفس وزيارة عائلاتهم بأمان نسبي. لكن الحركة تواجه انتقادات لاستخدامها إعلانات الهدنة لتعزيز مواقعها وتزويد المقاتلين بالإمدادات، ما يسمح لهم بمهاجمة قوات الأمن مع انتهاء الهدنة. وتأتي تعليقات طالبان غداة إعلان الرئيس أشرف غني في خطاب أن مقاتلي طالبان أثبتوا أن «لا إرادة ولا نية لديهم في إحلال السلام»، فيما المفاوضات بين الجانبين المتحاربين لا تحرز تقدما يذكر. وقبل دقائق على إلقائه خطابه، سقطت ثلاثة صواريخ قرب القصر الرئاسي، حيث أدى غني صلاة العيد مع كبار المسؤولين. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجوم. ورغم اختلافات عقائدية يُتهم التنظيم الأصغر حجما بكثير بالعمل كوكيل لطالبان، وخصوصا في هجمات تستهدف موظفي الحكومة المدنيين. ودعت نحو 15 بعثة ديبلوماسية في أفغانستان هذا الأسبوع إلى «إنهاء عاجل» لهجوم طالبان الذي يتعارض مع ما تعلنه الحركة لجهة نيتها التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء النزاع. وجاءت الدعوة بعد جولة محادثات لم تحقق تقدما ملموسا في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي بين الجانبين، أمل كثيرون أنها تطلق عملية السلام المتعثرة. خلال عطلة نهاية الأسبوع، أصدر زعيم طالبان هبة الله أخوند زاده بيانا قال فيه إنه «يؤيد بشدة» تسوية سياسية «رغم التقدم والانتصارات العسكرية».

ثلاثون منظمة غير حكومية تدعو أوروبا لوقف ترحيل المهاجرين الأفغان..

الرأي.. دعت ثلاثون منظمة غير حكومية، الأربعاء، الاتحاد الأوروبي إلى تعليق عمليات طرد المهاجرين الأفغان «على الفور»، بسبب اشتداد حدة المعارك في البلاد، على خلفية هجوم واسع شنته حركة طالبان. وكتبت المنظمات غير الحكومية الأوروبية، بينها منظمة «فرانس تير دازيل» (فرنسا أرض اللجوء)، في بيان مشترك أن «الوضع الأمني في أفغانستان لا يسمح بإعادة الناس إلى هذا البلد دون تعريض حياتهم للخطر». في 11 يوليو، دعت أفغانستان الدول الأوروبية إلى وقف ترحيل المهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بسبب احتدام المعارك في البلاد. وأشارت المنظمات إلى «أن بعض الدول الأوروبية (مثل فنلندا والسويد) استجابت لدعوة الحكومة الأفغانية وأوقفت تطبيق إجراءات الترحيل إلى أفغانستان، فيما تستمر دول أخرى بالقيام بذلك». وأعربت المنظمات عن «قلقها البالغ» حيال مصير المهاجرين الأفغان داعية الدول الأوروبية إلى «إعادة النظر في كل حالات الرفض لطلبات لجوء للذين ما زالوا في أوروبا» بسبب حالة التدهور الأمني الأخيرة. كما دعت الدول الأوروبية إلى «صب اهتمامها» على اتخاذ تدابير «للحد من تصعيد أعمال العنف» في أفغانستان. وشنّت طالبان هجوماً شاملاً على القوّات الأفغانيّة أوائل مايو، مستغلّة بدء انسحاب القوات الأجنبيّة الذي من المقرّر أن يكتمل بحلول نهاية أغسطس. وسيطرت الحركة على مناطق ريفيّة شاسعة، خصوصاً في شمال أفغانستان وغربها، بعيداً من معاقلها التقليدية في الجنوب، مقابل مقاومة خجولة من القوات الأفغانية التي باتت محرومة من الغطاء الجوي الأميركي ولا تسيطر إلا على محاور رئيسية وعواصم الولايات. وحذرت المنظمات غير الحكومية من أن «الوضع الرهيب في البلاد يتدهور مع تزايد اعمال العنف ضد المدنيين». وشكّل الأفغان 10،6 في المئة من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020 (ما يزيد قليلا عن 44 ألفا من أصل 416،600 طلب)، وهم ثاني أكبر مجموعة بعد السوريين (15،2 في المئة)، وفق وكالة يوروستات الأوروبية للإحصاء.

هيئة البث العام في هونغ كونغ تحظر أي إشارة إلى «حكومة» تايوان..

الرأي.. منعت هيئة البث العام في هونغ كونغ موظفيها من إطلاق صفة «رئيسة» على زعيمة تايوان أو الإشارة إلى «حكومتها»، في إرشادات جديدة مماثلة للخطاب المستخدم في البر الصيني الرئيسي. ويأتي القرار في وقت تعيد بكين تشكيل هونغ كونغ لتحولها إلى نسخة عنها، بينما تحوّل السلطات المحلية هيئة «إذاعة وتلفزيون هونغ كونغ» (آر تي إتش كي) الإخبارية الحكومية إلى هيئة أشبه بوسائل إعلام الصين الرسمية الخاضعة لرقابة مشددة. وفي مذكرة تم إرسالها إلى جميع الموظفين الثلاثاء وحصلت فرانس برس على نسخة منها، أصدرت إدارة المحطة سلسلة قواعد جديدة في شأن كيفية الإشارة إلى تايوان. وتطالب القيادة الصينية بتايوان، التي تعد 23 مليون نسمة وتحكم بشكل ديموقراطي وتعرف رسميا بـ«جمهورية الصين». وتعهّد قادة بكين مرارا بانتزاعها بالقوة إذا لزم الأمر. وحظرت المذكرة على الموظفين استخدام مصطلحات «غير مناسبة» مثل «رئيسة تايوان» أو «حكومة تايوان» في كافة المواد سواء كانت إذاعية أو تلفزيونية أو عبر الإنترنت. وأضافت «يجب عدم استخدام مصطلحات غير مناسبة مثل بلد أوجمهورية الصين.. عند الإشارة إلى تايوان. وينبغي عدم الإشارة إلى تايوان كدولة ذات سيادة أو تصويرها على هذا النحو في أي ظرف كان". وصدرت القواعد الجديدة بعد أيام من اتهام سياسي مناصر لبكين في هونغ كونغ الشبكة بخرق القانون من خلال طريقة وصفها لتايوان. ورفض مكتب «آر تي إتش كي» الإعلامي التعليق على سبب إصدار القواعد الجديدة. وتنص الإرشادات في شأن أسلوب الكتابة التي تستخدمها وسائل إعلام دولية عديدة، بما فيها فرانس برس، على وجوب عدم وصف تايوان على أنها بلد نظرا لعدم اعتراف غالبية دول العالم بها كذلك. لكن من غير المعتاد أن تحظر الإشارة إلى «جمهورية الصين» أو رئيستها أو حكومتها. وبدأت بعض وسائل الإعلام الإشارة إلى تايوان كبلد نظرا إلى أنها أرض ذات سيادة تحظى بسلطة تنفيذية منتخبة وعملة وحدود وجيش. بدورها تتجنّب وسائل الإعلام الصينية الرسمية أي إشارة إلى تايوان من شأنها أن تمنح حكومة الجزيرة أي شرعية. ويشار إلى تايوان عادة على أنها «منطقة تايوان الصينية»، فيما يقال عن الرئيسة تساي إنغ-وين عادة «ما يسمى بالزعيمة». وتأسست «آر تي إتش كي» التابعة لهونغ هونغ على أساس شبكة «بي بي سي» البريطانية المستقلة تحريريا. وبدأت سلطات هونغ كونغ إحداث تحول في الهيئة بعدما اتّهمتها بالتعاطف مع الحراك المطالب بالديموقراطية في المدينة. وتم مذاك إلغاء العديد من البرامج المرتبطة بالأحداث الجارية فيما أقيل أو استقال العديد من الصحافيين في ظل التغييرات. وأكدت رابطة الصحافيين في هونغ كونغ الأسبوع الماضي بأن الحريات الإعلامية في المدينة باتت «في حالة يرثى لها».

مساعدة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان تزور الصين الأحد..

الرأي.. أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الأربعاء أن ويندي شيرمان المسؤولة الثانية في الوزارة ستزور تيانجين الأحد والاثنين للقاء قادة صينيين، لتصبح أكبر مسؤولة في حكومة جو بايدن تزور الصين. وقالت الخارجية في بيانها إن نائبة وزير الخارجية ستلتقي في المدينة الواقعة شمال الصين بوزير الخارجية الصيني وانغ يي «في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها الولايات المتحدة لإجراء مبادلات صريحة لتعزيز المصالح والقيم الأميركية مع إدارة العلاقة مع بكين بشكل مسؤول» وحتى الآن، لم يزر الصين سوى المبعوث الأميركي للمناخ جون كيري منذ وصول الرئيس بايدن إلى البيت الأبيض في يناير. وتخوض القوتان العظميان مواجهة يقدمها الرئيس الأميركي على أنها منافسة عالمية بين الأنظمة الاستبدادية والديموقراطيات. والتقى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في مارس مع نظرائه الصينيين في ألاسكا في اجماع ساده توتر طرحت خلاله كل الخلافات الصعبة بين واشنطن وبكين، حول حقوق الإنسان ومصير المسلمين الأويغور في الصين وهونغ كونغ. وقالت وزارة الخارجية إن ويندي شيرمان ستبحث في تيانجين «القضايا التي لدينا في شأنها مخاوف جدية في شأن سلوك الصين، ولكن أيضا الموضوعات التي تلتقي في شأنها مصالحنا». وتؤكد إدارة بايدن أنها تريد مواصلة التعاون مع بكين في شأن التحديات العالمية الكبرى مثل مكافحة الاحتباس الحراري أو إدارة الأزمة الصحية أو القضايا المتعلقة بنزع السلاح.

مصرع 25 شخصاً جراء سيول اجتاحت مترو أنفاق في الصين..

إيلاف.. لقي 25 شخصًا على الأقل حتفهم بعد أن تسبّبت أمطار غزيرة بسيول وانزلاق تربة في مدينة بوسط الصين حيث انتشرت صور مروعة لركاب يصارعون المياه التي غمرتهم حتى أكتافهم داخل عربة قطار. وفيما فاضت مياه أنهر جراء الأمطار الغزيرة في أنحاء مقاطعة خنان، وصف الرئيس شي جينبينغ الوضع بأنه "خطير جدًّا"، مشيرًا إلى "مرحلة دقيقة" دخلتها الإجراءات الرامية للسيطرة على الفيضانات، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام رسمية. وتم إجلاء نحو 200 ألف شخص من مدينة تشنغتشو وفق ما أعلنت السلطات المحلية، بينما يقود الجيش عمليات الإنقاذ في المدينة التي تضم أكثر من عشرة ملايين نسمة وغمرت مياه الأمطار المتساقطة فيها على مدى أيام الشوارع ومترو أنفاق. ومعدّل الأمطار هو الأعلى منذ بدء تسجيلها قبل ستين عامًا، وبلغ منسوب الأمطار في تشنغتشو خلال ثلاثة أيام ما يوازي التساقطات للسنة بأكملها.

-اجتياح المدينة: وأدت السيول التي اجتاحت مترو الانفاق في تشنغتشو إلى مقتل 12 شخصًا وإصابة خمسة آخرين بجروح، فيما تم إنقاذ المئات من القطار، وفق ما ذكر مسؤولو المدينة في تعليق على منصة ويبو للتواصل الاجتماعي. وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورًا تظهر ركابًا يصارعون المياه التي ترتفع بسرعة داخل عربة قطار. واضطر رجال الإنقاذ إلى فتح سطح العربة لإخراج الركاب، بحسب وسائل الأعلام المحلية. وأظهرت صور أخرى مشاهد لعمليات إنقاذ مارة في تشنغتشو من المياه الغزيرة التي كانت تجتاح الشوارع. ولقي أربعة أشخاص على الأقل حتفهم في مدينة غونغيي المجاورة حيث انهارت منازل وجدران، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة التي أضافت أن الأمطار تسببت في العديد من كوارث انزلاق التربة.

-نداءات قلق: ووجّه أشخاص من خارج المدينة نداءات على موقع ويبو طلبًا لمعلومات عن أقاربهم مع انقطاع الاتصالات مع المدينة. وكتبت مستخدمة "هل الطوابق الثانية في خطر؟ أهلي يعيشون هناك لكني لا استطيع الاتصال بهم هاتفيًّا". وأضافت السيدة في اتصال هاتفي مع فرانس برس "لا أعرف المزيد عن وضعهم. أنا في تيانجين وأهلي في تشنغتشو". وتابعت "أنا بغاية القلق".

-السلطات تتحرك: كانت السلطات أصدرت أعلى مستوى من التحذير من الأحوال الجوية في مقاطعة خنان التي اجتاحتها فيضانات وسيول قطعت العديد من الطرق، فيما تم إخلاء قرى وانقطعت الاتصالات عن مناطق واسعة. وفيما قدر حجم الاضرار بعشرات ملايين الدولارات قال الجيش الصيني إنه تمكن من تفادي انهيار سد ييهتان الذي يبعد مسافة ساعة عن مدينة تشنغتشو. وصباح الأربعاء أكدت قيادة الجيش أن الجنود أجروا عمليات على السد "ونجحوا في فتح تحويل جديد للفيضانات". وأوضحت أن التدابير تعني أن مستوى المياه انخفض وأنه "تمت السيطرة فعليا على الخطر". وتم إرسال قوات إلى أنهر أخرى مجاورة لتعزيز الضفاف بأكياس الرمل، فيما اجتاحت الفيضانات مقاطعة خنان وسط تحذيرات من فيضان سدود أخرى مجاورة. وقال الرئيس الصيني إن "سدود بعض الخزّانات انفجرت... مما تسبّب بإصابات خطيرة وبخسائر في الأرواح وبأضرار في الممتلكات" حسبما نقلت عنه قناة "سي سي تي في" الحكومية. وأضاف أنّ الأحداث بلغت "مرحلة دقيقة من السيطرة على الفيضانات، على القادة والكوادر من كافة الفئات... تولي القيادة والإسراع في تنظيم القوات من أجل الحماية من الفيضانات والإنقاذ من الكارثة".

-التهديد يتفاقم: الفيضانات الموسمية شائعة في الصين، لكنّ العلماء يقولون إنّ التغيّر المناخي يتسبّب بزيادة ظواهر الطقس المتطرّفة. وتتسبّب الفيضانات السنوية خلال موسم الأمطار في الصين في حدوث فوضى وجرف طرق ومحاصيل ومنازل. لكنّ التهديد تفاقم على مدى عقود، ويرجع ذلك جزئيًّا إلى البناء واسع النطاق للسدود والحواجز التي قطعت الروابط بين النهر والبحيرات المجاورة وعطّلت السهول الفيضية. وتشهد الصين كل صيف فيضانات بسبب الأمطار الموسمية. والعام الماضي، دمّرت فيضانات غير مسبوقة في جنوب غرب البلاد الطرق وأدّت إلى إجلاء عشرات آلاف السكان.

مسح مالي: اليوان الصيني ينافس الدولار ويتجه ليصبح عملة عالمية..

روسيا اليوم.. أظهر مسح صادر عن "منتدى المؤسسات النقدية والمالية الرسمية" أن اليوان قد يصبح عملة عالمية، حيث تخطط نحو ثلث المصارف المركزية في العالم لزيادة احتياطياتها من العملة الصينية. ووفق مسح "المستثمر الحكومي العالمي" الذي ينشره "منتدى المؤسسات النقدية والمالية الرسمية" سنويا وهو مؤسسة فكرية مستقلة تنشط في بريطانيا والولايات المتحدة، فإن 30 في المئة من المصارف المركزية تخطط لزيادة حيازاتها من اليوان على مدى العامين القادمين. وحسب "المنتدى"، فإن حصة اليوان حاليا تعادل 10 في المئة من احتياطيات النقد الأجنبي للمصارف المركزية. وأظهر المسح أن 20 في المئة من تلك المصارف تخطط لتقليص حيازاتها من الدولار الأمريكي خلال عامين، بينما يخطط ما نسبته 18 في المئة منها لتقليص حيازاته من اليورو. وحسب المسح فإن المصارف المركزية، وصناديق الثروات السيادية، وصناديق التقاعد، تحتفظ بمستوى قياسي من الأصول بواقع 42.7 تريليون دولار.

بريطانيا تطلب من الاتحاد الأوروبي تجميد بنود اتفاق ما بعد بريكست في شأن إيرلندا الشمالية..

الرأي.. طلبت الحكومة البريطانية الأربعاء من الاتحاد الأوروبي وقف تطبيق الأحكام الجمركية لما بعد بريكست في إيرلندا الشمالية إلى أن يتم التفاوض حول «تغييرات مهمة» في هذه الإجراءات التي تشكل مصدر توتر كبير في المقاطعة البريطانية. وقال وزير الدولة للشؤون الأوروبية ديفيد فروست لمجلس اللوردات «نعتقد أننا بحاجة إلى الاتفاق بسرعة على قرار تجميد».

بروكسل ترفض التفاوض بشأن تدابير ما بعد بريكست في إيرلندا..

إيلاف.. رفضت المفوضية الأوروبية الأربعاء "إعادة التفاوض" بشأن البروتوكول المبرم مع المملكة المتحدة بشأن الترتيبات الجمركية لمرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في إيرلندا الشمالية، ردًّا على طلب الحكومة البريطانية، بحسب بيان للمفوض الأوروبي ماروس سيفكوفيتش. وقال سيفكوفيتش أن الإتحاد الأوروبي "مستعد لمواصلة البحث عن حلول مبتكرة في إطار البروتوكول" المُتفق عليه مع الحكومة البريطانية "لكننا لن نوافق على إعادة التفاوض". كذلك، لفت سيفكوفيتش إلى أنه مستعد للقاء ديفيد فروست، وزير الدولة البريطاني المكلّف ملف بريكست، في أقرب وقت ممكن لمناقشة هذا الموضوع.

-ماهيّة البروتوكول: وبروتوكول إيرلندا الشمالية الذي تم التفاوض بشأنه بصعوبة كجزء من اتفاق بريكست ودخل حيز التنفيذ منذ الأول من كانون الثاني/يناير، يبقي بحكم الواقع المقاطعة البريطانية في السوق الموحّدة والاتحاد الجمركي الأوروبي للسلع، من خلال ضوابط جمركية على البضائع الآتية إلى إيرلندا الشمالية من المملكة المتحدة ويفصلهما البحر. وهدف البروتوكول هو منع إجراء عمليات مراقبة بين المقاطعة وجمهورية إيرلندا إلى الجنوب، وبالتالي تجنب إعادة حدود بين المنطقتين والتي يمكن أن تعرّض السلام في إيرلندا الشمالية للخطر، بعد ثلاثة عقود من العنف الدموي. لكن هذا الأمر يعطّل الإمدادات إلى الإقليم ويزرع الغضب بين الوحدويين الذين يريدون أن تبقى إيرلندا الشمالية جزءا من المملكة المتحدة. وبعدما هدّدت بوقف العمل بموجب الاتفاق بشكل أحادي الجانب عبر المادة 16، حذّرت لندن بصوت ديفيد فروست من أن الوضع الحالي "يبرّر" ذلك، لكنّه أقرّ بأن "الوقت ليس مناسبًا".

-معادلة جديدة: وفي المقابل، طلب إعادة التفاوض للتوصل إلى "معادلة جديدة". وقال أمام مجلس اللوردات مقدمًا المطالب البريطانية "ببساطة، لا يمكننا الاستمرار على هذا النحو. ستتطلب هذه المقترحات تغييرًا كبيرًا في بروتوكول إيرلندا الشمالية"، ولذلك "نعتقد أننا نحتاج إلى الاتفاق بسرعة على تعليق العمل بالاتفاق." ومن الجانب الأوروبي، ذكّر ماروس سيفكوفيتش بأن الاتفاق على الترتيبات الخاصة بإيرلندا الشمالية كان هدفه "حماية اتفاق الجمعة العظيمة" في إشارة إلى الاتفاق الذي وقع عام 1998 وأنهى ثلاثة عقود من العنف الدموي. وأوضح أن الأمر يتعلق "بالحفاظ على السلام والاستقرار في إيرلندا الشمالية وتجنب إقامة حدود في جزيرة إيرلندا، مع الحفاظ على تماسك السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي".

نواب من حزب جونسون انتهكوا مدونة السلوك..

إيلاف.. نصر المجالي.. اتهمت لجنة المعايير البرلمانية في مجلس العموم، خمسة نواب محافظين بانتهاك مدونة السلوك من خلال محاولة التأثير على محاكمة نائب سابق ينتمي لحزب الذي يتزعمه بوريس جونسون. وقالت اللجنة المعيارية للسلوك في البرلمان يوم الأربعاء إنه تبين أن سلوك النواب الخمسة "تسبب في ضرر كبير لسمعة ونزاهة" مجلس العموم، لموقفهم خلال محاكمة النائب المحافظ السابق المسجون حاليا تشارلي إلفيك. ومن بين أعضاء البرلمان الذين اتهمتهم لجنة معايير مجلس العموم: زوجة إلفيك السابقة، ناتالي إلفيك، والسير روجر جيل ، وتيريزا فيليرز، وآدم هولواي ، وبوب ستيوارت. وكانت السيدة إلفيك حلت محل زوجها السابق كنائب عن دائرة كينت في منطقة دوفر وأضافت أنه من بين الثلاثة الذين تمت التوصية بتعليق عضويتهم في البرلمان ليوم واحد، وشمل القرار السيدة إلفيك والسير روجر جيل وتيريزا فيليرز.

-اعتذار: ومن بين هؤلاء كان اثنان لديهما "خبرة قانونية كبيرة" في حين أن الثالث، السير روجر، هو الأطول بقاء للمجموعة و"لا يزال لا يقبل خطأه". وتم إبلاغ مجموعة النواب الخمسة بالاعتذار لرئيس القضاة في إنكلترا وويلز ، وكذلك إلى مجلس العموم. وكان حُكم على النائب السابق تشارلي إلفيك، في سبتمبر 2020 بالسجن لمدة عامين بعد إدانته باعتداءات جنسية على نساء. وحسب المحكمة، فإن إلفيك، البالغ من العمر 49 سنة، اعتدى على نساء على مدى تسع سنوات. ونفى النائب السابق التهم الموجهة إليه لكن المحكمة أدانته بتهمة الاعتداء الجنسي عام 2007 وباعتداءين آخرين عام 2016، وتم فصله من حزب المحافظين العام 2017.

-اجراءات قضائية: وقالت لجنة المعايير: "الخطابات الموقعة والمرسلة من قبل الأعضاء في هذه القضية كانت محاولة غير سليمة للتأثير على الإجراءات القضائية "إن مثل هذا السلوك الفاضح يضر بسيادة القانون، وإذا سمح له بالاستمرار دون رادع، فقد يقوض ثقة الجمهور في استقلال القضاة". وكتبت مجموعة النواب إلى كبير القضاة الليدي ثيرلوال ورئيسة قسم الملكة بينش في المحكمة العليا السيدة فيكتوريا شارب، مما أثار مخاوف بشأن الإفراج المحتمل عن مراجع الشخصيات المقدمة إلى النائب السابق إيلفيك. وتم أيضًا نسخ الرسالة، المكتوبة على ورقة مفكرة لمجلس العموم، إلى القاضية الليدي ويبل، التي استمعت إلى القضية وكانت تقرر ما إذا كانت ستصدر المراجعة أم لا في القرار.

-مفترس جنسي: وكانت القاضية في المحكمة العليا الليدي ويبل، حكمت على النائب السابق العام الماضي، ووصفت الرجل البالغ من العمر 52 عامًا بأنه "مفترس جنسي" استخدم "نجاحه واحترامه كغطاء لجرائمه". ولم يُظهر إلفيك أي عاطفة أثناء الحكم عليه، وسعى لاحقًا إلى استئناف الحكم، الذي تم رفضه في مارس الماضي. وكانت المحاكمة استمعت إلى إفادة كيف أعلن النائب السابق إلفيك نفسه "محافظًا شقيًا" بينما كان يطارد ضحيته الأولى حول منزل عائلته في وسط لندن في صيف 2007، بعد لحظات من ملامستها بينما كانوا يتشاركون زجاجة نبيذ. كما قام بملامسة امرأة ثانية، عاملة برلمانية في أوائل العشرينات من عمرها كان "مغرما" بها، والتقاها مرتين في شهر في عام 2016. وخلال محاكمته، استمعت المحكمة إلى أن إلفيك، وهو أب لطفلين ومحام مؤهل، كذب على الشرطة وكبار زملائه وزوجته بشأن ما حدث. وبعد إدانته، أعلنت زوجته ناتالي نهاية زواجها الذي استمر 25 عامًا عبر تغريدة على Twitter بينما كانت تجلس في سيارة أجرة وهي تغادر المحكمة، قائلة إن القرار تسبب في "حزن عميق".

القضاء المكسيكي يحقق في استخدام برنامج بيغاسوس داخل الحكومة..

إيلاف.. أعلنت النيابة المكسيكية أنها أمرت أجهزة الأمن الحكومية بحماية بياناتها المتعلقة باستخدام بيغاسوس في ظل الفضيحة المرتبطة ببرنامج التجسس. وقالت النيابة في بيان أن "أوامر أعطيت إلى جميع وكالات الأمن الفدرالية والخاصة بالولايات التي قد يكون لديها معدات برمجية لتدخلات في الاتصالات، بحماية كل بياناتها المرتبطة بعقد ترخيص لمعدات بيغاسوس وغيرها (من المعدات) المماثلة". كما أعلنت النيابة أنها تحقق في العقود التي وقعها في هذا الصدد توماس زيرون الذي كان رئيس وكالة التحقيقات الجنائية التابعة لمكتب المدعي العام السابق في عهد الرئيس السابق إنريكي بينيا نييتو (2012-2018).

-فرار زيرون: فرّ توماس زيرون الملاحق في إطار التحقيق في اختفاء 43 طالبًا من أيوتيسانابا (ولاية غيهيرو)، إلى إسرائيل لكن صدر طلب تسليم بحقه. ودهم مكتب المدعي العام المكسيكي مكاتب شركة "كا بي اتش تراك" التي كانت تقوم على حدّ قوله، بعمليات تنصّت لحساب العديد من الأطراف التي لم تكشف بعد.

-تنصّت وتجسّس: وقال أنه تم التنصّت على مانويل موندراغون مفوض الأمن القومي السابق في عهد حكومة بينيا نييتو. وأفاد الموقع الإخباري "أريستيغي نوتيسياس" عن تسجيل 15 ألف رقم هاتف مكسيكي في النظام. وتم الحصول على هذه اللائحة في إطار مشروع بيغاسوس الاستقصائي الذي شارك فيه أكثر من ثمانين صحافيًّا من 17 وسيلة إعلامية ومنظمة في العالم. واستخدم برنامج بيغاسوس الذي طورته مجموعة "أن أس أو غروب" الإسرائيلية، للتجسس على صحافيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان، وكذلك للتنصت على أفراد عائلة وشركاء الرئيس المكسيكي الحالي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور بين 2016 و2017، حسب "أريستيغي نوتيسياس". وقال الموقع إن عمليات التنصت جرت عندما كان لوبيز أوبرادور على رأس المعارضة للرئيس بينيا نييتو، وان وراءها "مركز التحقيق والأمن القومي" هيئة الاستخبارات المدنية التابعة للحكومة.

-المستهدفون : واستهدف بالبرنامج أيضًا أقرباء عدد من ضحايا أيوتيسانابا وناشطون حقوقيون كما كشفت تحقيقات أجرتها وسائل إعلام مثل صحف واشنطن بوست وذي غارديان ولوموند. واستهدفت حملة التجسس هذه في المكسيك أيضا 25 صحافيًّا على الأقل قُتل أحدهم، سيسيليو بينيدا في آذار/مارس 2017، بعد تحقيق عن صلات مفترضة بين سياسيين ومجرمين في ولاية غيهيرو حسب وسائل إعلام دولية شاركت في التحقيقات.

رئيس وزراء هايتي الجديد يتولى مهامه..

إيلاف.. أدى رئيس الوزراء الجديد في هايتي أرييل هنري اليمين الثلاثاء بعد أسبوعين على اغتيال رئيس البلاد، متعهدا السعي لتحسين الوضع الأمني وتنظيم انتخابات تأخر إجراؤها. وتم تعيين هنري على رأس الحكومة سعيا لارساء الاستقرار في البلد الذي يقف على شفير الفوضى منذ اغتيال الرئيس جوفينيل مويز في مقر إقامته في ساعة مبكرة في السابع من تموز/يوليو. وكان مويز قد عين هنري في المنصب قبل أيام من اغتياله. وينظر إلى ترؤسه الحكومة كخطوة رئيسية نحو تنظيم انتخابات يطالب بها العديد من الهايتيين والمجتمع لدولي.

-فرض النظام: وقال هنري في خطاب وجهه إلى الهايتيين البالغ عددهم 10 ملايين شخص "إحدى المهام ذات الأولوية بالنسبة لي ستكون طمأنة الناس بأننا سنبذل كل ما بوسعنا لإرساء النظام والأمن". أضاف "هذه واحدة من القضايا الرئيسية التي أراد الرئيس مني معالجتها، لأنه أدرك بأنها خطوة ضرورية لتحقيق هدفه الآخر المتعلق بتنظيم انتخابات موثوقة ونزيهة وشفافة تشمل الجميع". مسؤولون يحضرون احتفالاً على شرف الرئيس الهايتي الراحل جوفينيل مويس في بورت أو برنس، هايتي. 20 تموز/يوليو 2021)

-تكريم مويز: وقبل مراسم أداء اليمين التي جرت في بور او برنس جرت مراسم تكريم لمويز، تضمنت رقصات وموسيقى على منصة وضعت عليها باقات من الزهور البيضاء وصورة كبيرة للرئيس السابق. ولا تزال السلطات الهايتية بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (اف بي آي) تبحث عن الدوافع التي أدت إلى اغتياله. واعتقل أكثر من 20 شخصا، العديد منهم متقاعدون من الجيش الكولومبي على خلفية الاغتيال. وبعد مقتل الرئيس على أيدي مجموعة مسلحة، أعلن رئيس الوزراء بالوكالة كلود جوزيف "حالة حصار" وقال إنه تولى زمام السلطة ما تسبب بصراع على النفوذ في الدولة الكاريبية الفقيرة التي تجتاحها أعمال عنف. وفي الحكومة الجديدة، عاد جوزيف الذي وافق على التنازل عن رئاسة الحكومة لصالح هنري، إلى منصب وزير الخارجية الذي كان يشغله. حكم مويز هايتي بموجب مرسوم بعد إرجاء الانتخابات التشريعية التي كان يفترض تنظيمها في 2018، بسبب خلافات عدة من بينها فترة رئاسته وتاريخ انتهائها.

ألمانيا ترصد مليارات اليورو لإعادة البناء بعد الفيضانات المدمرة..

إيلاف.. تعقد حكومة المستشارة أنغيلا ميركل اجتماعًا الأربعاء للموافقة على حزمة إغاثة ضخمة من أجل إعادة إعمار مناطق ألمانيّة دمرتها فيضانات غير مسبوقة، ولحمايتها بشكل أفضل في المستقبل. وبعد أسبوع على كارثة فيضانات هي الأسوأ في تاريخ المنطقة والتي أودت ب169 شخصا على الأقل في ألمانيا و200 في أوروبا، سيوافق "الائتلاف الحكومي الواسع" من اليمين واليسار على إعطاء الضوء الأخضر لمساعدات للمنازل المدمرة والشركات والبنى التحتية الأساسية. وتعهّدت ميركل خلال زيارة الثلاثاء إلى بلدة باد مونسترايفيل العائدة للقرون الوسطى والتي لحقت بها أسوأ الأضرار أن تقدم برلين المساعدات في المدى القريب والبعيد.

-دمار مروّع: وقالت ميركل للصحافيين "هذه فيضانات لا يمكن تصورها، عندما نرى آثارها على الأرض". وجاءت تصريحاتها بعد أن تفقدت ما وصفته صحيفة بيلد بأنه دمار "مروع" لحق بالبلدة البالغ عدد سكانها 17 ألف نسمة والواقعة في ولاية شمال الراين وستفاليا. وأكدت أن الوزراء سيمهدون الطريق أمام تقديم مساعدة عاجلة للمواطنين الذين تكبدوا خسائر، وسيبذلون كل ما بوسعهم "كي تصل الأموال إلى الناس بسرعة". وأضافت "آمل أن تكون مسألة أيام" مشيرة إلى أنها التقت منكوبين "خسروا كل شيء ما عدا الملابس التي يرتدونها".

-مبالغ طائلة: وتقدر المبالغ الأولية بنحو 400 مليون يورو (470 مليون دولار). وستضاف إلى المساعدة الطارئة مبالغ بعيدة الأجل لإعادة الإعمار بتمويل من الحكومة الفدرالية و"مساهمات تضامنية"من جميع الولايات الألمانية البالغ عددها 16، وفق ميركل.

-تعهدات لاشيت: وانضم إلى ميركل في الزيارة رئيس حكومة ولاية شمال الراين وستفاليا أرمين لاشيت، زعيم الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي تنتمي له، والمرشح الأوفر حظا لخلافتها في منصب المستشار بعد الانتخابات العامة المرتقبة في 26 أيلول/سبتمبر. ودعا لاشيت إلى وصول أموال الإغاثة للضحايا "من دون بيروقراطية وبأسرع وقت" متعهدا مضاعفة المساعدة من برلين بمبلغ من خزينة ولايته. لافتاً إلى أن إعادة البناء ربما تستغرق "أشهرا إن لم يكن سنوات".

-ضحايا الفيضانات: وأكّدت السلطات مقتل ما مجموعه 121 شخصًا في الفيضانات التي اجتاحت ولاية رينانيا البلاتينات، و47 على الأقل في شمال الراين وستفاليا ومقتل شخص في بافاريا. وقضى 31 شخصا على الأقل في بلجيكا، ثم عاثت أمطار غزيرة في وقت لاحق الفوضى في جنوب ألمانيا والعديد من الدول المجاورة.

-تصريحات : وقالت نائبة رئيس الوكالة الألمانية للحماية المدنية سابين لصحافيين "ما زلنا نبحث عن مفقودين فيما ننظف الطرق ونخرج المياه من الأقبية". أضافت "لكن الآن من المؤسف أننا على الأرجح سنتمكن فقط من انتشال ضحايا". وقال وزير المال الألماني أولاف شولتز، مرشح الحزب الاجتماعي الديموقراطي لمنصب المستشار، إن أكبر اقتصادات أوروبا سيوافق على "برنامج إعادة إعمار بالمليارات" إضافة إلى مساعدة مباشرة للضحايا "كي تبدأ الأمور بالتحسن بسرعة". وقال لصحيفة راينيش بوست "سنهتم بالأمر سويا". وقال "المهم بالنسبة لي أنّ ما حدث له تداعيات" من بينها مشاريع لإدخال تغييرات على أنظمة منع الكوارث وتدابير حماية المناخ". من جهتها دعت مرشّحة الخضر أنالينا بيربوك إلى مقاربة أكثر تنسيقا لتحذير المواطنين من الكوارث، مشدّدةً في نفس الوقت بأنّ على السلطات الاستعداد بشكل أفضل لظروف مناخية قاسية بسبب الإحترار المناخي العالمي. وقالت لمجلة دير شبيغل "ألمانيا حالفها الحظ منذ عقود في أنّها عانت بشكل قليل نسبيًّا من كوارث طبيعية". أضافت "لكن هذا يعني أن تدابير الحماية من الكوارث لم تُطوّر بشكل كاف، رغم أن الخبراء كانوا يحذرون منذ سنوات من ظواهر مناخية قاسية". وميركل التي تغادر منصبها بعد 16 عامًا على رأس القيادة، دافعت الثلاثاء عن النظام الوطني لإنذار السكان من كوارث مدمرة، وقال الخبراء أنّهم فوجئوا بالقوة الهائلة للأمطار وغزارتها الأسبوع الماضي، والتي تركت معظم البلدات المنكوبة كساحات حرب. وقالت "يتعيّن أن ننظر الآن إلى ما نجح وما لم ينجح، من دون أن ننسى أنّنا لم نشهد مثيلًا لهذه الفيضانات منذ فترة بعيدة جدًّا".

واشنطن: ألمانيا تعهدت بفرض بروكسل عقوبات ضد روسيا حال استخدامها "السيل الشمالي-2" ضد أوروبا..

روسيا اليوم.. كشفت فيكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأمريكي عن جوانب من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وألمانيا حول مشروع "السيل الشمالي-2" للغاز الروسي إلى ألمانيا. وأعلنت نولاند خلال جلسة استماع في الكونغرس الأمريكي أنه "ضمن إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه، تتعهد ألمانيا بممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي لحمله على اتخاذ تدابير تشمل العقوبات، للحد من تصدير الطاقة الروسية إلى أوروبا إذا استخدمت روسيا الطاقة سلاحا". وصرحت نولاند بأن واشنطن كانت تجري مشاورات مكثفة مع كييف خلال إعداد الاتفاق الأمريكي الألماني، مؤكدة أن الولايات المتحدة "لم تتخذ أي خطوات لإسكات أوكرانيا"، بل على عكس ذلك كانت تناقش مع كييف "مطالبها ونقاط ضعفها". وعلقت نولاند على الاتفاق الأمريكي الألماني حول "السيل الشمالي-2" قائلة: "إنه وضع سيء وأنبوب سيء، لكن يجب علينا أن نساعد أوكرانيا".

الكرملين: ميركل أطلعت بوتين على نتائج مباحثاتها مع بايدن حول "السيل الشمالي 2"..

روسيا اليوم.. أعلن الكرملين أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أطلعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على نتائج مباحثاتها مع الرئيس الأمريكي جو بايدن حول مشروع "السيل الشمالي 2" للغاز الروسي. وجاء في بيان عن الكرملين في أعقاب اتصال هاتفي بين ميركل وبوتين اليوم الأربعاء، أنهما "عبرا عن ارتياحهما لقرب إتمام مشروع خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي 2"، وأن الرئيس الروسي رحب بتمسك الجانب الألماني بتنفيذ المشروع الذي يتسم بطابع تجاري بحت، ويهدف إلى تعزيز أمن الطاقة في ألمانيا والاتحاد الأوروبي". وأضاف البيان أن ميركل أطلعت الرئيس الروسي على نتائج مباحثاتها حول المشروع مع بايدن، وأن الرئيس بوتين أدلى بتعليقاته بهذا الخصوص. وتطرق بوتين وميركل كذلك إلى إمكانية تمديد الاتفاق بين "غازبروم" الروسية و"نفطوغاز أوكرانيا" الأوكرانية لضخ الغاز الروسي عبر الأراضي الأوكرانية بعد 2024، أي بعد انتهاء سريان الاتفاق الحالي. وأثناء تبادل الآراء حول تسوية الأزمة الأوكرانية، "لفت الرئيس الروسي إلى القانون التمييزي الذي تبناه البرلمان الأوكراني "حول الشعوب الأصلية لأوكرانيا". وجرى التأكيد أيضا على ضرورة تنفيذ سلطات كييف اتفاقيات مينسك للتسوية في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، المبرمة في 2015.

الحكومة الألمانية: ميركل بحثت "السيل الشمالي 2" وأوكرانيا مع بوتين..

روسيا اليوم.. أعلنت الحكومة الألمانية أن المستشارة أنغيلا ميركل بحثت في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مشروع "السيل الشمالي 2" للغاز، وتسوية النزاع في أوكرانيا. وقالت الحكومة الألمانية في بيان لها اليوم الأربعاء، إن "قضايا الطاقة، مثل نقل الغاز عبر أراضي أوكرانيا وخط أنابيب "السيل الشمالي 2" كانت بين مواضيع النقاش". وبحث الزعيمان أيضا تنفيذ اتفاقيات مينسك لتسوية النزاع بمنطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، والعلاقات الثنائية. ويأتي ذلك على خلفية التوقعات بالإعلان عن اتفاق بين المستشارة الألمانية والرئيس الأمريكي جو بايدن حول مشروع "السيل الشمالي 2" لضخ الغاز الروسي إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، الذي أثار الخلاف بين برلين وواشنطن التي اعتبرته "تهديدا" لأمن الطاقة الأوروبي.

موسكو: لافروف يلتقي بيدرسن في الـ22 من يوليو..

روسيا اليوم.. أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوزير سيرغي لافروف سيلتقي المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن في موسكو غدا الخميس. وكتبت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على قناتها في "تيليغرام" أن لافروف سيعقد في الـ22 من يوليو في موسكو "لقاء عمل مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن". وكان بيدرسن أعلن سابقا عن نيته زيارة العاصمة الروسية في وقت قريب للتشاور.

موسكو: أوكرانيا تكثف عملياتها العسكرية في دونباس..

روسيا اليوم.. أكد المفوض الروسي في مجموعة الاتصال الخاصة لتسوية النزاع في أوكرانيا بوريس غريزلوف، أن كييف تكثف عملياتها العسكرية في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا. وقال غريزلوف للصحفيين يوم الأربعاء، إن "سلطات كييف تكثف العمليات العسكرية بما في ذلك ضد المدنيين. ومؤخرا في الـ16 من يوليو نفذ العسكريون الأوكرانيون عملا إرهابيا استهدف خطا للغاز بمنطقة بوديونوفسكي في دونيتسك". وأضاف أن "السلطات الأوكرانية ترفض تنفيذ الالتزامات باستعادة الروابط الاجتماعية والاقتصادية مع دونباس، ولا تزال دونيتسك ولوغانسك تحت الحصار الاقتصادي". وأشار إلى أن كييف تحاول أيضا تحريك خط التماس باتجاه الشرق. وأعرب غريزلوف عن ثقته بأن تنفيذ اتفاقيات مينسك، بما في ذلك وقف إطلاق النار والحوار السياسي بين كييف ودونباس، يبقى الطريق الوحيد لتسوية النزاع في أوكرانيا.

البيت الأبيض: بايدن يلتقي الرئيس الأوكراني في واشنطن 30 أغسطس..

الرأي.. قال البيت الأبيض في بيان، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الأميركي جو بايدن سيلتقي بنظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في البيت الأبيض الشهر 30 أغسطس المقبل لمناقشة الملفات المتعلقة بالسيادة الأوكرانية وملف الطاقة. وأضاف البيان أن بايدن سيكرر «دعم الولايات المتحدة الراسخ لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها في مواجهة الاعتداءات الروسية المتواصلة في دونباس والقرم»، كما يناقش الزعيمان جهود مكافحة الفساد.

لوكاشينكو: لن نعارض الوساطة الإماراتية بين مينسك وبروكسل..

روسيا اليوم.. أكد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أنه لا يمانع توسط الإمارات بين بيلاروس والاتحاد الأوروبي. وقال: "بالنسبة للحوار مع أوروبا، من الصعب أن نسميه حوارا في هذه الحالة. أما بالنسبة للوسطاء، فأنا لا أحب أي نوع من الوساطة على الإطلاق". وأضاف: "ولكن إذا أرادت القيادة الإماراتية التوسط في الحوار، فلن نرفض ذلك". وتابع: "هم أناس موضوعيون، صادقون ولائقون. وإذا قبل الأوروبيون عرض الإمارات للحوار والوساطة، يمكن أن تلعب أبو ظبي دور الوسيط".

واشنطن تدرس فرض عقوبات على مسؤولين كوبيين..

روسيا اليوم.. أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن إدارة الرئيس جو بايدن تدرس فرض عقوبات على مسؤولين كوبيين، على خلفية "قمع المتظاهرين" في بلادهم. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في مؤتمر صحفي دوري إن "مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية يدرس تحديد المسؤولين بالسلطات الكوبية عن أعمال العنف والقمع وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المتظاهرين السلميين لفرض العقوبات عليهم".

لافروف: لم نعرض على واشنطن استخدام قواعدنا في آسيا الوسطى..

روسيا اليوم.. نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تكون موسكو قد عرضت على الولايات المتحدة استخدام قواعد روسية في طاجيكستان وقرغيزستان، في ظل التطورات الأخيرة في أفغانستان. وفي تصريحات لوكالة "إنترفاكس" الإخبارية الروسية قال لافروف اليوم الأربعاء: "كيف يمكننا أن ندعو الأمريكيين إلى القواعد التي تعد جزءا من قوات الرد المشتركة التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي؟". وأشار إلى أن موسكو لا تستطيع التصرف بقواعدها على هذا النحو دون أن تبلغ حلفاءها في المنطقة بذلك. وأكد لافروف أن روسيا مستعدة في إطار الاتصالات الجارية حول أفغانستان بين روسيا والصين والولايات المتحدة، و"الثلاثية الموسعة" بمشاركة باكستان، وضمن أي صيغة أخرى للمساهمة في تهدئة الأوضاع وتبادل المعلومات عن التطورات "على الأرض" في أفغانستان. وكانت صحيفة "كوميرسانت" الروسية أفادت بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عرض على نظيره الأمريكي جو بايدن خلال لقائهما في جنيف تنسيق جهود البلدين على المسار الأفغاني، وعرض على الولايات المتحدة الاستفادة من القواعد العسكرية الروسية في طاجيكستان وقرغيزستان.

اليونان تتسلم أول دفعة من طائرات "رافال" الفرنسية..

روسيا اليوم.. تسلمت اليونان اليوم الأربعاء أول دفعة من 18 طائرة مقاتلة فرنسية من طراز "رافال"، في إطار خطة مشتريات عسكرية كبيرة تهدف إلى تحديث القوات المسلحة اليونانية. وحضر وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس باناغيوتوبولوس مراسم التسليم في إيستر بجنوب فرنسا، وقال إنه "يوم تاريخي لسلاح الجو اليوناني". وأضاف: "ستساعد هذه الصفقة في تعزيز القدرات القتالية وقوة الردع لدى القوات الجوية والقوات المسلحة، للدفاع عن وحدة أراضينا وسيادة وطننا". كما أكد متانة علاقات الدفاع بين اليونان وفرنسا، قائلا إن الصفقة "توضح رغبتنا ليس فقط على تعزيز علاقاتنا الثنائية، بل أيضا على تعاوننا من أجل استقرار وازدهار شرق البحر المتوسط ​​بأكمله". وعقدت اليونان صفقة بقيمة 2.3 مليار يورو (2.7 مليار دولار) في يناير لشراء طائرات "رافال"، منها 12 طائرة من نوع قديم و6 جديدة من تصنيع شركة "داسو للطائرات"، على أن يجري التسليم على مدار عامين، بدءا من الشهر الحالي.

منظمة الصحة: المتحورة «دلتا» ستصبح السلالة المهيمنة في الأشهر المقبلة..

الشرق الأوسط.. توقعت منظمة الصحة العالمية، اليوم (الأربعاء)، أن تصبح المتحورة «دلتا» من فيروس «كورونا»، شديدة العدوى والمسؤولة حالياً عن أكثر من 75 في المائة من الإصابات الجديدة بعدد من الدول الكبرى، السلالة الأكثر هيمنة خلال الأشهر المقبلة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وتنتشر المتحورة، التي ظهرت للمرة الأولى في الهند، في 124 دولة وإقليماً حالياً، مع انضمام 13 دولة منذ الأسبوع الماضي إلى القائمة، مقابل 180 (6 دول إضافية) تتفشى فيها متحوّرة «ألفا» التي ظهرت في بريطانيا، و130 دولة (7 دول جديدة) تنتشر فيها متحورة «بيتا» التي جرى رصدها لأول مرة في جنوب أفريقيا، إضافة إلى 78 دولة (3 دول جديدة) توجد فيها متحورة «غاما» التي ظهرت في البرازيل. وقالت المنظمة؛ التي تتخذ من جنيف مقراً لها: «من المتوقع أن تحل (متحورة دلتا) مكان المتحورات الأخرى بسرعة لتصبح السلالة المهيمنة (من كورونا) الأكثر انتقالاً في الأشهر المقبلة». وباتت «دلتا» سبباً لأكثر من 75 في المائة من الإصابات الجديدة في عدد كبير من الدول، بينها الهند والصين وروسيا وإندونيسيا وأستراليا وبنغلاديش وبريطانيا وجنوب أفريقيا والبرتغال وإسرائيل. ولم تتضح بعد، وفق المنظمة، «الآلية الدقيقة» التي تجعل هذه المتحورة أكثر قابلية للانتقال مقارنة مع السلالات الأخرى. وأحصت المنظمة نحو 3.4 مليون إصابة جديدة بـ«كورونا» خلال الأسبوع الممتد من 12 إلى 18 يوليو (تموز) الحالي، بزيادة نسبتها 12 في المائة على الأسبوع السابق. وحذّرت من أنه «بهذا المعدل، من المتوقع أن يتجاوز العدد التراكمي للحالات المبلغ عنها منذ بداية الوباء في أنحاء العالم مائتي مليون في الأسابيع الثلاثة المقبلة». وبرّرت هذا المسار بأربعة عوامل؛ تتلخّص في ظهور سلالات أكثر قابلية للانتشار، والتراخي في اتباع تدابير الصحة العامة، واختلاط اجتماعي أقوى، وواقع أن العديد من الأشخاص لم يتلقوا اللقاح بعد. وارتفع، خلال الأسبوع الماضي، عدد الحالات الجديدة بنسبة 30 في المائة بغرب المحيط الهادي، و21 في المائة بأوروبا، بحسب المنظمة. وسجّلت إندونيسيا العدد الأكبر من الإصابات بـ350 ألفاً و273 بزيادة قدرها 44 في المائة، تليها بريطانيا بـ296 ألفاً و447 بزيادة 41 في المائة، ثم البرازيل 287 ألفاً و610 حالات التي سجّلت انخفاضاً بنسبة 14 في المائة. ومع ذلك، ظلّ عدد الوفيات الأسبوعي، البالغ 57 ألف شخص، مستقراً مقارنة مع الأسبوع السابق.

واردات النفط الأمريكية تسجل أعلى مستوى لها منذ يوليو 2020..

روسيا اليوم.. أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن واردات الولايات المتحدة التجارية من النفط ارتفعت الأسبوع الماضي إلى 7.1 مليون برميل يوميا، في أعلى مستوى تسجله منذ يوليو 2020. وقالت إن هذا عزز صافي واردات الخام ليبلغ أعلى مستوياته منذ ديسمبر 2020. وتراجعت مخزونات النفط في منطقة الغرب الأوسط الأمريكي 2.2 مليون برميل إلى 119 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر 2018.

 



السابق

أخبار مصر وإفريقيا... مصر ترد على رسائل طهران وتضع شروطاً للتطبيع معها من ضمنها "سوريا".. السيسي لجونسون: متمسكون بأمن مصر المائي..الرئيس التونسي قيس سعيد: إدارة الصحة العسكرية ستتولى إدارة الأزمة الصحية..إطلاق سراح مئة قروي خطفهم مسلحون في نيجيريا..إثيوبيا: على الاتحاد الأوروبي أن يتخذ موقفا محايدا تجاه ملء سد النهضة.. ليبيا.. إتلاف 20 مليون قرص مخدر في مصراتة..ملك المغرب يؤدي صلاة العيد دون خطبة ويعفو عن 761 شخصاً..المغرب يلجأ للمسعى القضائي رداً على اتهامه باستخدام "بيغاسوس"..

التالي

أخبار لبنان.... إسرائيل تطالب مجلس الأمن بإدانة حزب الله اللبناني... ميقاتي يحظى بالتكليف... ماذا عن التأليف؟... ما موقف "حزب الله" من تكليف ميقاتي؟.. ميقاتي ينتظر إجابات على «استفسارات جوهرية» قبل قرار التكليف.."لن أرضى أن أكون كبش محرقة"... هذا ما أكده نواف سلام..تحذير من تدهور الأوضاع في لبنان خلال أسابيع..الصيدليات مُقفلة من الغد... وحتّى إشعار آخر...ملف تفجير المرفأ سيفتح باب جهنم!..

Hezbollah’s Regional Activities in Support of Iran’s Proxy Networks

 الأربعاء 28 تموز 2021 - 11:26 ص

Hezbollah’s Regional Activities in Support of Iran’s Proxy Networks By Matthew Levitt Also pub… تتمة »

عدد الزيارات: 69,117,147

عدد الزوار: 1,864,021

المتواجدون الآن: 35