وفد مصري في تل أبيب.. ولا وقف للنار قبل السبت... لا ترتيب حاليا لدخول الوفد المصري إلى غزة...

تاريخ الإضافة الخميس 13 أيار 2021 - 7:04 م    التعليقات 0

        

إسرائيل: دمرنا مقرا مأهولا بالأشخاص لحماس في غزة...

مراسل العربية: تأهب إسرائيلي مع إطلاق حماس لمسيرات مفخخة...

دبي - العربية.نت.... في خطوة تصعيدية جديدة، أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، تدمير مقر لحركة حماس في غزة وكان فيه العشرات، كما أعلن استهداف منزل سامر أبو دقة، مسؤول المسيرات المفخخة في الحركة. في المقابل، اعترضت إسرائيل صواريخ أطلقت من غزة فوق عسقلان. وأفاد مراسل العربية أن إسرائيل رفعت حالة التأهب مع إطلاق حماس لمسيرات مفخخة، مشيرا إلى أنه تم إطلاق دفعة صواريخ من غزة على أسدود وعسقلان، واعترضت القبة الحديدية بعضها. إلى ذلك، انتشرت قوات برية على طول الحدود مع القطاع الذي دك خلال الأيام الماضية بالغارات الجوية الإسرائيلية، ما أدى إلى مقتل 87 شخصاً بينهم 17 طفلاً وجرح 530.

الجيش الإسرائيلي يحشد

وحشد الجيش الإسرائيلي قوات ضخمة على الحدود مع غزة، بحسب ما أكدت وكالة "رويترز". فيما أوضح المتحدث باسم الجيش أن الموافقة على خطط التدخل البري في القطاع قد تصدر في وقت لاحق اليوم.

توغل بري

كما أضاف اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس "إسرائيل في مراحل مختلفة من الإعداد لعمليات برية"، ما يعيد إلى الأذهان توغلات مماثلة تمت خلال حربين دارتا في 2008-2009 وفي 2014. وقال: "رئيس الأركان يتفقد تلك الاستعدادات ويعطي توجيهات. لدينا مقر وحدة عسكرية وثلاث كتائب للمناورة في غزة تهيئ نفسها لهذا الموقف وحالات طارئة أخرى". ولاحقاً، أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحماس، أن قصفاً إسرائيلياً بعدة صواريخ دمر مبنى جهاز الأمن الداخلي في مدينة رفح. فيما أوضح مراسل "العربية" أنه تم إطلاق عدة صواريخ تجاه مستوطنات غلاف غزة.

استهداف منزل هنية

كما أعلن أن تم استهداف منزل رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، فيما لم يكن الأخير متواجدا فيه. وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي انتشر داخل المدن الإسرائيلية بسبب الاشتباكات التي وقعت خلال الأيام الماضية بين فلسطينيين وإسرائيليين. من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف خلية لإطلاق قذائف مضادة للدروع في غزة أثناء محاولتها قصف أهداف، مضيفاً أنه تم ضرب 4 وحدات لإطلاق القذائف خلال ساعة. وكانت إسرائيل استأنفت فجرا غاراتها الجوية على غزة، مدمرة بنايات سكنية وسط المدينة، فيما أعلنت وزارة الصحة بالقطاع أن ما لا يقل عن 83 شخصا قُتلوا منذ تصاعد العنف يوم الاثنين. أما في إسرائيل، فقد أعلن الجيش مقتل 7 أشخاص، إثر إطلاق حركتي حماس والجهاد الإسلامي صواريخ باتجاه مناطق مختلفة خلال الأيام الماضية. يذكر أن التصعيد مستمر رغم تجديد العديد من القوى العالمية دعوات التهدئة، ومع توقع اجتماع ثالث لمجلس الأمن غدا الجمعة بعد فشله في جلستين سابقتين من إصدار أي بيان توافقي حول الأوضاع المحتدمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

غزة تحت النار.. مصر تعرض رعاية هدنة شاملة

دبي - العربية.نت... بعد أن وصل، اليوم الخميس، وفد مصري إلى تل أبيب من أجل مناقشة التصعيد الحاصل منذ الاثنين بين الإسرائيليين والفلسطينيين والعمل على التهدئة، أفادت مصادر للعربية/الحدث أن مسؤولين مصريين طالبوا بوقف استهداف الأبراج المدنية السكنية في قطاع غزة، واستهداف المدنيين لمنع تفاقم الاشتعال. كما أوضحت المعلومات أن مصر عرضت رعاية هدنة شاملة، تضم كافة الأطراف في القاهرة. وضغط المسؤولون المصريون أيضا لكي يكون هناك هدنة لعدة أيام تسمح بخروج المصابين والحالات الحرجة من القطاع، وتتيح المجال لدخول المساعدات العذائية. إلى ذلك، طالبوا بعدم إطلاق عملية برية ضد القطاع، وسط الحشد العسكري على الحدود.

إسرائيل ترفض

في المقابل، أكدت مصادر العربية أن إسرائيل رفضت الهدنة لعدة أيام، على الرغم من تأكيد مصر قدرتها على إقناع الحركات المسلحة في غزة بوقف إطلاق الصواريخ في حال التوصل لاتفاق، لكن إسرائيل رفضت فكرة التوقف عن استهداف القيادات المختلفة، وأكدت أنها حددت عددا من أماكن ومخابئ الأسلحة في غزة وسط منازل مدنيين. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أكد في وقت سابق اليوم أن الغارات على غزة ستستمر حتى إعادة الهدوء لإسرائيل، معلنا قصف أكثر من 1000 هدف خلال يومين. بدوره، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، "ليس لدينا قيود زمنية ولدينا أهداف كثيرة لضربها، سنواصل الهجوم حتى نحقق هدوءًا طويل الأمد".

تجدد الغارات

وتشهد غزة منذ مساء الاثنين غارات مكثفة أدت إلى مقتل 83 فلسطينيا، فيما قتل 7 إسرائيليين، جراء القصف المتبادل بين الطرفين. وأعلنت حركة حماس سابقا إطلاق مئات الصواريخ. كما قالت كتائب القسام اليوم إنها استهدفت منصات غاز إسرائيلية وحشودا إسرائيلية بطائرات انتحارية. في المقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف 4 غرف عمليات لحركة حماس في غزة، بعد إطلاق مزيد من الصواريخ على قلب إسرائيل التجاري اليوم. بالتزامن واصلت إسرائيل حشد دبابات وجنود على حدود القطاع. إلى ذلك، امتد العنف أيضا إلى الأحياء المختلطة من اليهود والعرب في إسرائيل، وهي جبهة جديدة في الصراع الطويل.

وفد مصري في تل أبيب.. ولا وقف للنار قبل السبت... لا ترتيب حاليا لدخول الوفد المصري إلى غزة

دبي - العربية.نت... على وقع الغارات الإسرائيلية الطاحنة على غزة من جهة، ورشقات الصواريخ من قبل حركة حماس والجهاد الإسلامي من جهة أخرى، وصل، اليوم الخميس، إلى تل أبيب وفد أمني مصري، بحسب ما أفاد مرسل العربية/الحدث. وأضاف ألا ترتيب حاليا لدخول الوفد المصري إلى غزة. كما أشار إلى أن المعلومات أفادت بألا حديث عن وقف إطلاق نار قبل السبت. يأتي هذا فيما تستمر الغارات الإسرائيلية على غزة، موقعة عشرات القتلى.

لا مؤشرات لتدخل بري

فقد أوضح مراسل العربية/الحدث أنه تم إطلاق عدة صواريخ تجاه مستوطنات غلاف غزة، وأكد إطلاق أكثر من 1600 صاروخ على إسرائيل منذ بدء المواجهة. كما أفاد بإطلاق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب ومدن وسط إسرائيل، مضيفاً أن صواريخ وصلت محيط ديمونا جنوباً أيضاً. ولفت إلى إطلاق رشقة صواريخ من غزة على عسقلان، واعتراض صاروخين بواسطة القبة الحديدية. وأكد أن إسرائيل اعترضت 8 صواريخ فوق ريشون لتصيون جنوب تل أبيب. إلى ذلك أشار إلى أن التحركات الإسرائيلية على الأرض لا تشير إلى الاتجاه لتدخل بري.

استهداف منزل هنية

كما أعلن أن تم استهداف منزل رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، فيما لم يكن الأخير متواجداً فيه. وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي انتشر داخل المدن الإسرائيلية بسبب الاشتباكات التي وقعت خلال الأيام الماضية بين فلسطينيين وإسرائيليين. من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف خلية لإطلاق قذائف مضادة للدروع في غزة أثناء محاولتها قصف أهداف، مضيفاً أنه تم ضرب 4 وحدات لإطلاق القذائف خلال ساعة، كما أعلن قصف مجمع في جنوب القطاع فيه عناصر من حماس.

تدمير الداخلية وقصف بالبوارج

وفي أحدث حصيلة للغارات، أعلنت حركة حماس أن القصف دمر مبنى وزارة الداخلية التابعة لحكومتها بالكامل. كما دمرت الغارات كلية الرباط التابعة لداخلية حماس أيضا غرب القطاع. وأعلن الجيش الإسرائيلي قصف مقر استخبارات تابع للحركة في منطقة الرمال. إلى ذلك، قصفت البوارج الإسرائيلية عدة مواقع على سواحل المدينة.

83 قتيلاً.. وحشد على الحدود

فيما أعلنت وزارة الصحة في القطاع ارتفاع حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى 83 منذ الاثنين. بالتزامن، شهد طول الحدود مع غزة اليوم حشدا بريا عسكريا، بينما أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن قرار بتنفيذ عمليات توغل بري قد يصدر لاحقا اليوم. ويبدو ألا تهدئة تلوح في الأفق القريب بعد رغم كل الدعوات الدولية إلى خفض التوتر، في اليوم الرابع من التصعيد الأعنف منذ حرب 2014. في حين خرج سكان غزة، صباح اليوم الأول من عيد الفطر إلى الشوارع ليروا مشهدا مأسويا جديدا من الخراب بعد أن دمرت الغارات الإسرائيلية أبنية كاملة، وألحقت أضرارا جسيمة بالطرق وبأبنية أخرى.

بطلب من السعودية.. اجتماع طارئ للتعاون الإسلامي لأجل القدس

دبي - العربية.نت... على خلفية تصاعد العنف في الأراضي الفلسطينية، تعقد منظمة التعاون الإسلامي، بناء على طلب المملكة العربية السعودية، رئيسة القمة الإسلامية، الأحد القادم، اجتماعاً طارئاً افتراضيا للجنة التنفيذية على مستوى وزراء الخارجية مفتوح العضوية لبحث الاعتداءات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية، وخصوصا في القدس، وما تقوم به إسرائيل من أعمال عنف في محيط المسجد الأقصى. يأتي ذلك، في حين يشهد قطاع غزة اليوم جولة رابعة من التصعيد العنيف والغارات الإسرائيلية. في حين دوّت فجرا صفّارات الإنذار، في شمال إسرائيل، للمرة الأولى منذ بداية التصعيد العسكري المستمر مع حركة حماس، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي. وكانت الصواريخ التي أطلقتها حماس من قطاع غزّة في وقتٍ سابق قد استدعت إطلاق صفّارات الإنذار في جنوب إسرائيل ووسطها، لكن ليس في شمالها. وقال مراسل "العربية" إن "صفارات الإنذار تدوي لأول مرة في محيط مدينة حيفا شمال إسرائيل".

مقتل 83 فلسطينياً بينهم 17 طفلاً

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أعلن اليوم أن نحو 1600 صاروخ أطلِق من قطاع غزة على مختلف المدن الإسرائيلية، منذ بدء التصعيد العسكري مساء الاثنين. في حين أفاد مراسل العربية بإطلاق رشقات صاروخية تجاه تل أبيب ومدن وسط إسرائيل، مضيفاً أن صواريخ وصلت محيط ديمونة جنوباً أيضا. كما أشار إلى إطلاق رشقة صواريخ من غزة على عسقلان، واعتراض صاروخين بواسطة القبة الحديدية. وأوضح أن إسرائيل اعترضت 8 صواريخ فوق ريشون لتصيون جنوب تل أبيب. يذكر أن 83 فلسطينيا قتلوا في القطاع بينهم 17 طفلاً، منذ بدء جولات القصف، فيما قُتل 7 أشخاص في إسرائيل.

فلسطينيون يهاجمون سكة الحديد في اللد.. والقطارات تتوقف

أصدرت الحكومة الإسرائيليلة، أمرا بتعليق حركة القطارات بين مدينتي تل أبيب واللد، على خلفية مصادمات بين فلسطينيين ومستوطنين

دبي - العربية.نت.... على وقع تصاعد العنف بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، هاجم مجموعة من الفلسطينيين، خط سير السكة الحديد في مدينة اللد، وتوقفت القطارات المتوجهة إلى تل أبيب. وأصدرت الحكومة الإسرائيلية، أمس الأربعاء، أمرا بتعليق حركة القطارات بين مدينتي تل أبيب واللد، على خلفية مصادمات بين فلسطينيين ومستوطنين. كما أعلنت إسرائيل، اليوم الخميس، منع الدخول لمدينة اللد اعتبارا من الـ 5 مساء وحظر تجوال فيها من الـ 8 مساء. هذا وتلقت اللد، الواقعة على ضواحي تل أبيب، عددا من الصواريخ التي تم إطلاقها من قطاع غزة. وفي الساعات الأولى من صباح الأربعاء، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حالة الطوارئ فيها. ونشرت الشرطة تعزيزات من أفرادها، في محاولة لدرء المزيد من أعمال العنف. وتقع مدينة اللد على بعد 15 كم جنوب شرقي تل أبيب، ويبلغ عدد سكانها نحو 77 ألف نسمة، حسب إحصاء أجري عام 2019. وتعتبر اللد مدينة صغيرة، حيث لا تتجاوز مساحتها نحو 13 كم مربع. وتشتهر بمطار بن غوريون الدولي، الذي يعد أحد أكبر مطارات إسرائيل.

بوتين وغوتيريش يدعوان إسرائيل والفلسطينيين لوقف العنف

الرئيس الروسي وأمين الأمم المتحدة يدعمان مبدأ حل الدولتين

دبي - العربية.نت.... دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش ،الإسرائيليين والفلسطينيين، الخميس، إلى وضع حد للاشتباكات الدامية المتواصلة، وفق الكرملين. وقالت الرئاسة الروسية في بيان بعد لقاء بين بوتين وغوتيريش عبر تقنية الفيديو، "مع تصاعد النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، نرى أن الأولوية هي لإنهاء العنف من الجانبين وسلامة السكان المدنيين". جاء في الرسالة أنهما "أعربا عن دعمهما لمبدأ حل الدولتين على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والأعراف القانونية الدولية المعترف بها بشكل عام". وتصاعدت حدة التوتر بين قطاع غزة وإسرائيل، على خلفية الأحداث في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة. وأطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة صواريخ باتجاه إسرائيل، ردا على انتهاكات بحق المسجد الأقصى والمواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بالقدس. وردت إسرائيل، بشن غارات جوية عنيفة على القطاع؛ أسفرت عن مقتل عشرات الفلسطينيين، من بينهم نساء وأطفال، وتدمير مبانٍ سكنية ومقرات تابعة للشرطة، وأخرى لفصائل فلسطينية مسلحة.

Designating Hezbollah as a Terrorist Organization under Australia’s Criminal Code

 الجمعة 11 حزيران 2021 - 5:26 ص

Designating Hezbollah as a Terrorist Organization under Australia’s Criminal Code By Matthew Levi… تتمة »

عدد الزيارات: 65,545,479

عدد الزوار: 1,812,900

المتواجدون الآن: 49