أخبار وتقارير..اميركا تطرح بدائل لعملية رفح.. منها تأمين الحدود مع مصر بالتكنولوجيا..الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة..رئيس وزراء بولندا: أوروبا دخلت «حقبة ما قبل حرب» ..روسيا تنقل 5 آلاف طفل من بيلغورود بعد هجمات كييف..زعيمة المعارضة الفنزويلية تدعو المجتمع الدولي للضغط على كراكاس بشأن الانتخابات..تفشي ظاهرة السرقة من طائرة الرئيس الأميركي..باكستان: توقيف 50 متظاهراً مؤيّداً لغزة بعد إحراق مطعم أميركي..

تاريخ الإضافة الأحد 31 آذار 2024 - 6:08 ص    عدد الزيارات 271    القسم دولية

        


أميركا تطرح بدائل لعملية رفح.. منها تأمين الحدود مع مصر بالتكنولوجيا..

رئيس هيئة الأركان الأميركية طرح على نظيره الإسرائيلي بدائل لعملية رفح

دبي - العربية.نت.. ينما تتمسك تل أبيب بعملية عسكرية في رفح للقضاء على حركة حماس، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأحد إن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة تشارلز براون طرح على نظيره الإسرائيلي هيرتسي هاليفي في الآونة الأخيرة مقترحا بديلا لشن هجوم على رفح. ويشمل الاقتراح تأمين حدود غزة مع مصر بالوسائل التكنولوجية لمنع تهريب الأسلحة وعزل مدينة رفح جنوب غزة، وفق ما نقلته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل". كما يشمل الاقتراح الذي طرحته الولايات المتحدة على إسرائيل شن غارات دقيقة على رفح وإنشاء غرفة تحكم مشتركة للتنسيق بشأن العمليات. إلى ذلك، أكد براون لهاليفي أن واشنطن "لن تقبل" بسقوط أعداد كبيرة من القتلى المدنيين في رفح جنوب قطاع غزة في حالة تنفيذ توغل بري بعد مقتل آلاف المدنيين في شمال ووسط قطاع غزة.

قطع طريق التهريب

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، كشف مسؤول أميركي رفيع أن بلاده ستقترح خلال لقاء أميركي إسرائيلي مرتقب هذا الأسبوع، على إسرائيل تأمين الحدود بشكل أكبر بين مصر وغزة كبديل عن هذا الاقتحام. وأوضح أن "التوصل إلى ترتيب جديد مع القاهرة وبناء البنية التحتية اللازمة لقطع طريق التهريب بين القطاع والأراضي المصرية سيكون أكثر أهمية وفعالية في تفكيك حماس من شن هجوم بري كبير في المدينة المكتظة بالنازحين". كما قال: "إذا اقتحمت إسرائيل رفح مع كل ما سيترتب على ذلك من خسائر في صفوف المدنيين، فإن التعاون مع مصر حول ممر فيلادلفيا سيكون أصعب بكثير". هذا وتحاول الولايات المتحدة منذ أسابيع إثناء إسرائيل عن دخول رفح براً، وقد دعتها مؤخراً إلى بحث خطط بديلة، قد تتضمن اجتياحاً محدوداً لبعض المناطق، شرط تأمين ملاذات للمدنيين النازحين. فيما أكد نتنياهو أنه ماض بعمليته هذه سواء مع موافقة واشنطن أو من دونها.

"آخر معقل لحماس"

يذكر أن إسرائيل تقول إن رفح هي آخر معقل كبير لمقاتلي حماس، فيما تقول واشنطن إن أي هجوم بري هناك سيكون "خطأ"، وسيسبب ضررا كبيرا للمدنيين. ويتكدس أكثر من مليون نازح فلسطيني في تلك المدينة الحدودية مع مصر، في ظروف إنسانية صعبة، وسط شح في المساعدات الغذائية والطبية، ما دفع الأمم المتحدة والعديدمن المنظمات الإغاثية إلى التحذير من اجتياحها.

الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة..

الراي..تظاهر آلاف الأشخاص مجدّداً أمس السبت في لندن مطالبين بوقف دائم لإطلاق النار في غزة، في تحرّك هو الحادي عشر الذي تشهده العاصمة البريطانية منذ السابع من أكتوبر. وانطلقت التظاهرة التي نظمتها «حملة التضامن مع فلسطين» من ميدان راسل بوسط لندن قبل أن تتجه إلى ميدان ترافالغار. ونُظمت تظاهرة مضادة في المكان ذاته رُفعت خلالها أعلام إسرائيل، لكن طوقا من رجال الشرطة فصل بين التجمعين. وقال بن جمال مدير حملة التضامن مع فلسطين وأحد منظّمي التظاهرة «ندعو إلى وقف إطلاق نار فوري بهدف وقف ما قضت أعلى هيئة قضائية في العالم (محكمة العدل الدولية) بأنّه قد يكون إبادة جماعية». ودعت المحكمة إسرائيل في قرار صدر في منتصف يناير الى بذل كلّ ما في وسعها لمنع الإبادة الجماعية خلال هجومها على غزة. واتهم بن جمال الحكومة البريطانية بـ«إعطاء الضوء الأخضر» لما تقوم به إسرائيل، خصوصاً عبر الاستمرار في السماح بصادرات الأسلحة، معتبراً أنّ من الضروري إجراء «تغيير أساسي في سياسة الحكومة البريطانية». وأضاف «إلى أن نحصل عليه (التغيير)، سنواصل تظاهراتنا». وأثارت التظاهرات المؤيدة للفلسطينيين انتقادات تتهمها بتغذية بيئة معادية تجاه الشعب اليهودي. ووصفها بعض النواب المحافظين بأنها «مسيرات الكراهية». وقامت الشرطة باعتقال العشرات في الأشهر الماضية خلال تظاهرات مماثلة بتهم ترديد هتافات وحمل لافتات معادية للسامية والترويج لمنظمة محظورة والاعتداء على رجال الأمن. والسبت أعلنت شرطة العاصمة لندن عن اعتقال أربعة اشخاص بتهم تتعلق بجرائم كراهية وانتهاك النظام العام والارهاب. وقالت الشرطة في بيان إنها اعتقلت رجلا بتهمة تتعلق بالارهاب لحشده الدعم لـ«منظمة محظورة». وشدد المنظمون طوال الوقت على أنهم يمارسون حقوقهم الديموقراطية وأن منتهكي القانون يشكلون أقلية صغيرة من بين عشرات آلاف الأشخاص. وشدّدت العاملة الاجتماعية السابقة سالي وورغان (65 عاماً) لفرانس برس أثناء مشاركتها في التظاهرة، على «أهمية أن يعرف الفلسطينيون أنّ الناس يدعمونهم، وأنّهم ليسوا وحدهم». وأضافت أنّ من الضروري أنّ «تستمع الحكومات»، وهو ما فعلته السلطات البريطانية في نهاية المطاف، ولكن «الأمر استغرق الكثير من هذه التظاهرات حتى أدرك الناس الموضوع»، بحسب ما أضافت. وتدعو الحكومة البريطانية إلى «هدنة إنسانية فورية» في غزة تؤدي إلى «سلام دائم»...

رئيس وزراء بولندا: أوروبا دخلت «حقبة ما قبل حرب»

ليتوانيا تحتج على تهديدات لوكاشينكو

• مقاتلات إيطالية تعترض أخرى روسية

الجريدة..حذر رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك من أن «الحرب لم تعد مفهوماً من الماضي» في أوروبا التي دخلت «حقبة ما قبل حرب» على ما قال خلال مقابلة مع الصحافة الأوروبية. وكثفت روسيا في الأسابيع الأخيرة ضرباتها الجوية ضد أوكرانيا المجاورة لبولندا. وحذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن أوكرانيا إذا لم تحصل على المساعدات العسكرية التي وعدتها بها الولايات المتحدة وتعرقلها خلافات في الكونغرس، فسيكون على قواتها التراجع «خطوات صغيرة» أمام الجيش الروسي. وتسببت ضربات روسية جديدة واسعة النطاق الجمعة بأضرار في ثلاثة محطات لتوليد الطاقة مما أدى إلى انقطاع في التيار الكهربائي في مناطق عدة. وقال توسك لتحالف «لينا» (ليدينغ يوروبيين نيوزبايبر ألايانس) الذي يضم ثماني صحف أوروبية: «الحرب لم تعد أحد مفاهيم الماضي بل هي واقع وبدأت قبل أكثر من سنتين». وأضاف «أكثر المسائل إثارة للقلق راهنا هي أن كل السيناريوهات ممكنة. لم نشهد وضعا كهذا منذ العام 1945». وأكد: «قد يكون ذلك مدمراً خصوصاً للجيل الجديد لكن علينا أن نعتاد على فكرة أن حقبة جديدة بدأت: حقبة ما قبل الحرب وأنا لا أبالغ بكلامي هذا». ومضى يقول «في حال خسرت أوكرانيا لن يشعر أحد في أوروبا بالأمان». وقال توسك، الذي تعتبر بلاده من الداعمين الرئيسيين لأوكرانيا التي غزتها القوات الروسية في فبراير 2022، إن «أمام أوروبا شوطاً كبيراً تقطعه» على صعيد الدفاع معتبراً أنه ينبغي أن تكون «مستقلة ومكتفية ذاتياً» في هذا المجال. وأضاف» «يقوم عملنا على مواصلة العلاقات عبر الأطلسي مهما كانت هوية الرئيس الأميركي» مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر المقبل. إلى ذلك، احتجت ليتوانيا الدولة الواقعة في منطقة البلطيق والعضو في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي «ناتو» ضد تصريحات الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بشأن القيام بعملية عسكرية محتملة ضد الدولة المجاورة. والثلاثاء الماضي تم نشر مقطع فيديو على قناة عبر تلغرام موالية للحكومة في بيلاروس. وظهر خلال الفيديو لوكاشينكو وهو يتلقى شرحاً من ممثل عسكري بشأن أهداف التدريبات وجرى الحديث عن مدى استعداد الجيش البيلاروسي لمهاجمة أجزاء من بولندا أو ليتوانيا إذا لزم الأمر. ويمتد ممر بري ضيق، يسمى ممر سوفالكي، بين بولندا وليتوانيا الدولتين العضوين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، على الحدود مع جيب كالينينغراد الروسي في بحر البلطيق وبيلاروس، حليفة روسيا الوثيقة. وذكرت القوات الجوية الإيطالية، أمس الأول، أنها اعترضت طائرات مجهولة تحلق فوق المياه الدولية في بحر البلطيق، فيما قال مصدران دفاعيان في روما إنها طائرات روسية.

روسيا تنقل 5 آلاف طفل من بيلغورود بعد هجمات كييف

الراي..أُجلي خمسة آلاف طفل من منطقة بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا بعد أسابيع من القصف الأوكراني الدامي، وفق ما أعلن حاكم المنطقة السبت. وأعلنت السلطات الإقليمية الأسبوع الماضي بأنه سيتم نقل 9000 قاصر إلى مناطق أخرى بعدما أسفرت موجة قصف عبر الحدود وضربات بمسيّرات عن مقتل أكثر من عشرة مدنيين. وقال الحاكم الإقليمي فياتشيسلاف غلادكوف «خمسة آلاف من أطفالنا باتوا خارج المنطقة. وصل بالأمس 1300 طفل إلى سان بطرسبرغ وبريانسك وماخاشكالا». وأضاف أن الأطفال الباقين في المنطقة والذين يقيمون في بلديات قريبة من الحدود، بما فيها عاصمة الإقليم التي تحمل نفس الاسم بيلغورود، سيتحوّلون إلى التعلم عن بعد الشهر المقبل. وأفاد بأن الأعمال التجارية التي أُجبرت على إغلاق أبوابها نتيجة الهجمات سيُسمح لها بإعادة فتحها طالما أن «الموظفين مدرّبين على الإسعافات الأولية» بينما تم اتّخاذ إجراءات لمنع تحطّم النوافذ. استُهدفت بيلغورود مرارا بما وصفها مسؤولون روس هجمات أوكرانية عشوائية منذ بدأ النزاع قبل أكثر من عامين. وضربت مسيّرة أوكرانية أثناء تحطّمها الجمعة مبنى سكنيا من عدة طوابق في مدينة بيلغورود، ما أسفر عن مقتل رجل وإصابة شخصين بجروح بينهما زوجته، على حد قول غلادكوف.

بلغاريا ورومانيا تنضمان جزئياً إلى منطقة شينغن

الراي..بعد انتظار دام 13 عاما، تنضمّ بلغاريا ورومانيا رسميا، الأحد، إلى منطقة شينغن مع ما تتيحه لهما من حرّية التنقّل، لكن حدودها البرّية ستبقى مغلقة في وجههما في الوقت الحالي. وستظلّ حواجز التفتيش قائمة على الطرقات حتّى الساعة بسبب الفيتو الذي وضعته النمسا على هذه الخطوة، وهي البلد الوحيد الذي عارضها ضمن التكتّل الأوروبي خشية توافد اللاجئين إلى أراضيه. وبالرغم من هذا الانضمام الجزئي الذي يقتصر على المطارات والمرافئ البحرية، تكتسي الخطوة أهمّية كبيرة. وهي تشكّل «نجاحا كبيرا للبلدين»، على ما قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في بيان. وأكّدت أن «هذه اللحظة تاريخية لمنطقة شينغن، أكبر حيّز للتداول الحرّ في العالم. ومعا نبني أوروبا أكثر قوّة وأكثر اتحادا لمواطنينا كلّهم». ويعتبر الانضمام إلى منطقة شينغن مسألة «كرامة»، على ما قال ستيفان بوبيسكو الخبير في العلاقات الدولية المقيم في بوخارست، مشيرا إلى أن «كلّ روماني كان يشعر بمعاملة يشوبها التمييز عندما كان يسلك خطّا مختلفا عن باقي المواطنين الأوروبيين». ورأى المحلّل أنه «من شأن ذلك أن يعزّز اندماجنا في الاتحاد الأوروبي»، متطرّقا إلى «خطوة مهمّة» حتّى لو أتت متأخرّة. وأشاد البلغاري إيفان بيتروف (35 عاما) الذي يقيم في فرنسا ويعمل في مجال التسويق بـ«هذه الخطوة الكبيرة إلى الأمام» التي من شأنها أن تسمح بـ«كسب الوقت» و«تخفيف الأعباء» خلال السفر في المستقبل.

زعيمة المعارضة الفنزويلية تدعو المجتمع الدولي للضغط على كراكاس بشأن الانتخابات

الراي..دعت زعيمة المعارضة الفنزويلية ماريا كورينا ماتشادو المجتمع الدولي إلى ممارسة المزيد من الضغوط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو للسماح للمرشحة التي اختارها ائتلافها بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في يوليو. ووجهت السياسية البالغة 56 عاما الشكر لكولومبيا والبرازيل لانضمامهما إلى الولايات المتحدة وفرنسا، رغم تحالفهما التقليدي مع كراكاس، في التعبير عن القلق بشأن استبعاد المرشحة كورينا يوريس. وكتبت ماتشادو على منصة اكس "إنهم يؤكدون مجددا على أن كفاحنا عادل وديموقراطي". وأضافت "أدعو الزعماء الديموقراطيين في العالم للانضمام إلى الجهود التي يبذلها رؤساء وحكومات في مطالبة نظام مادورو بالسماح بتسجيل كورينا يوريس كمرشحة في الانتخابات الرئاسية". واضطر حزب "منصة الوحدة الديموقراطية" بزعامة ماتشادو هذا الأسبوع إلى تسجيل مرشح غير معروف بعد عدم تمكنه من تسجيل يوريس (80 عاما) لمواجهة مادورو الذي يسعى للفوز بولاية رئاسية ثالثة. وكانت يوريس قبل استبعادها هي الخطة البديلة للمعارضة في حال عرقلة ترشح ماتشادو. وفازت ماتشادو زعيمة حزب منصة الوحدة الديموقراطية بغالبية ساحقة في الانتخابات التمهيدية للمعارضة في أكتوبر العام الماضي، لكن القضاء الموالي لمادورو منعها من تولي مناصب عامة لمدة 15 عاما بعد اتهامها بقضايا فساد ودعم العقوبات ضد فنزويلا، وهي تهم تعتبرها ملفقة.

رفض طلب بولسونارو لاستعادة جواز سفره لزيارة إسرائيل

الراي..رفضت المحكمة العليا في البرازيل طلبا قدمه محامو الرئيس اليميني السابق غايير بولسونارو لاستعادة جواز سفره حتى يتمكن من السفر إلى إسرائيل، وفقا لوثيقة رسمية صدرت الجمعة. وكان بولسونارو، الذي يخضع للتحقيق بتهمة التخطيط لانقلاب مزعوم، طلب من المحكمة العليا في البرازيل إعادة جواز سفره مؤقتا لزيارة إسرائيل، حسبما قال محاميه الخميس. ووفقا لمحاميه، فإن هذا الطلب من بولسونارو جاء حتى يتمكن من قبول دعوة رسمية لزيارة إسرائيل بين 12 و18 مايو مع عائلته.وكتب قاضي المحكمة العليا ألكسندر دي مورايس في قراره، الذي يتماشى مع توصية مكتب المدعي العام التي استشهد بها مورايس: «من السابق لأوانه على الإطلاق إزالة القيد المفروض على الشخص الذي يتم التحقيق معه». في وقت سابق، قال مكتب المدعي العام في رأيه إن جواز سفر بولسونارو تم أخذه على وجه التحديد لمنعه من مغادرة البلاد، نظرا «للخطر الذي يهدد تطور التحقيقات الجنائية واحتمال تطبيق القانون الجنائي». يشار إلى أنه تمت مصادرة جواز سفر بولسونارو في الثامن من فبراير الماضي لأنه يخضع للتحقيق بشبهة «التحريض على محاولة انقلاب» لمنع منافسه في انتخابات 2022 والرئيس الحالي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا من تولي منصبه في يناير 2023. الجدير بالذكر أن المحاكم منعت بولسونارو، الحليف المقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من الترشح لمناصب عامة، ودفع التدقيق المستمر من قبل المدعين منتقديه إلى اعتباره عرضة لخطر الهروب.

إطلاق سراح جميع الرهائن في هولندا وإلقاء القبض على المشتبه به

الراي..انتهت عملية احتجاز رهائن في هولندا دامت عدة ساعات السبت من دون سقوط ضحايا إذ أطلق سراح جميع المحتجزين وألقت الشرطة القبض على المشتبه به.وأفادت السلطات بعدم وجود سبب يدعوها للاشتباه بوجود «دافع إرهابي» للعملية التي وقعت في مقهى يرتاده الشباب في بلدة إيده.وكتبت الشرطة على منصة «إكس»، «أُطلق سراح آخر رهينة. تم توقيف شخص. لا يمكننا مشاركة مزيد من المعلومات في الوقت الحالي».وذكرت عدة وسائل إعلام محلية أن رجلا «مشوّشا» دخل إلى المقهى صباح السبت ووجّه تهديدات واحتجز أربع رهائن. وكانت الشرطة الهولندية قالت إن عدة أشخاص احتجزوا كرهائن في بلدة إيده بشرق البلاد، اليوم السبت، وإنها أخلت المنازل في المنطقة. وذكرت الشرطة في بيان نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي أنه تم إرسال عدة وحدات من الشرطة الخاصة إلى الموقع، وهو مبنى في وسط المدينة. وأضافت أنه جرى إخلاء 150 منزلا وطُلب من السكان الابتعاد عن المنطقة. وأفادت الشرطة في وقت لاحق بأنه لا يوجد ما يشير إلى أن عملية احتجاز الرهائن وراءها دافع إرهابي. ونقلت صحيفة دي تليغراف الوطنية عن عدة مصادر لم تذكر هوياتها القول إن رجلا بحوزته أسلحة ومتفجرات احتجز رهائن في حانة بيتيكوت في وقت مبكر من صباح اليوم السبت.

العثور على جثث 8 مهاجرين صينيين على شاطئ في جنوب المكسيك

الراي.. عُثر الجمعة على جثث ثمانية مهاجرين صينيين غرق قاربهم على شاطئ بجنوب المكسيك، على أحد الطرق التي يسلكها المهاجرون للوصول إلى الولايات المتحدة، حسبما أعلن القضاء. وقالت النيابة العامة في بيان إن الجثث جرفتها الأمواج إلى شاطئ في ولاية واخاكا المكسيكية، موضحة أنها «لأشخاص من الصين، سبع نساء ورجل واحد». النيابة التي لم تذكر في البداية سوى أن المهاجرين من «أصل آسيوي»، تحدثت عن «حادث وقع أثناء سفرهم على متن قارب قبالة ساحل واخاكا». وعثر على الجثث على شاطئ بلايا فيسنتي بسان فرانسيكسو ديل مار، الواقعة على طريق كثيرا ما يستخدمه أشخاص يحاولون الوصول إلى الولايات المتحدة. ويمر آلاف المهاجرين غير المسجلين، الفارين غالبا من العنف والفقر في بلدانهم، عبر المكسيك كل عام سعيا للوصول إلى الحدود الأميركية. وتفيد المعطيات الرسمية بأن المهاجرين الذين أوقفوا العام الماضي أثناء عبورهم المكسيك ينتمون لدول من بينها الصين والهند وأوزبكستان. وتواجه مرافق ومراكز الهجرة صعوبة في استيعاب الأعداد المتزايدة للمهاجرين، في وقت تتعرض الحكومة لضغوط متنامية من الولايات المتحدة للتصدي للمشكلة.

الصين تطلق آلية التعاون مع دول آسيا الوسطى

الجريدة...أطلقت الصين ودول آسيا الوسطى الخمس، كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان، أمس، أمانة آلية التعاون المشتركة. وأرسل وزير الخارجية الصيني وانغ يي، ونائب رئيس الوزراء ووزير خارجية كازاخستان مراد نورتلو، ووزير خارجية قيرغيزستان جينبيك كولوبييف، ووزير خارجية طاجيكستان سراج الدين مهر الدين، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية التركماني رشيد ميريدوف، ووزير خارجية أوزبكستان بختيور سعيدوف، رسائل التهنئة باحتفال في مدينة شيآن بمقاطعة شنشي. وأثنى وانغ، وهو أيضاً عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على التعاون بين الصين ودول آسيا الوسطى في إطار آلية الصين - آسيا الوسطى، التي تم إطلاقها قبل 4 أعوام.

واشنطن تعتزم فرض قيود على منح تأشيرات للعديد من مسؤولي هونغ كونغ

الجريدة...علنت الولايات المتحدة أنها بصدد «اتخاذ إجراءات» لفرض قيود جديدة على منح تأشيرات دخول لمسؤولين من هونغ كونغ ضالعين في قمع الحقوق في المدينة الصينية، بعد أيام من دخول قانون جديد للأمن القومي حيز التنفيذ. وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان إن بكين خلال العام الماضي «واصلت اتخاذ إجراءات ضد الحكم الذاتي الواسع الموعود والمؤسسات الديموقراطية والحقوق والحريات في هونغ كونغ». وأضاف أن حملة القمع تلك تشمل إقرار «المادة 23»، وهي قانون للأمن القومي يستهدف مرتكبي جرائم من بينها الخيانة والتمرد والتجسس وسرقة أسرار الدولة. وردا على «القمع المكثف» والقيود على «المجتمع المدني ووسائل الإعلام والأصوات المعارضة» تتخذ وزارة الخارجية "إجراءات لفرض قيود جديدة على تأشيرات الدخول للكثير من المسؤولين في هونغ كونغ، وفق البيان. ولم يوضح بلينكن الإجراءات التي ستتخذ ولا المسؤولين المستهدفين. ويأتي إعلانه بعد مراجعة واشنطن السنوية لوضع الحكم الذاتي في هونغ كونغ، والذي وعدت به بكين عندما سلمتها بريطانيا المدينة عام 1997. وقال بلينكن «هذا العام أكدت مرة أخرى أن هونغ كونغ لا تستحق أن تعامل بموجب القوانين الأميركية بالطريقة نفسها التي كانت تطبق فيها هذه القوانين على هونغ كونغ قبل الأول من يوليو 1997». وفرضت واشنطن في السابق قيودًا على منح تأشيرات وعقوبات على مسؤولين من هونغ كونغ تتهمهم بتقويض الحقوق والحريات التي تميز المدينة عن بقية الصين.

المعارضة الألمانية: سنلغي تقنين الحشيش حال وصولنا إلى السلطة

الجريدة..أعلن متحدث باسم المعارضة المحافظة في ألمانيا أن المعارضة ستلغي قانوناً جديداُ يشرع استخدام القنّب للاستخدام الشخصي إذا وصلت إلى السلطة. وقال المدير التنفيذي للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، تورستن فراي، في تصريحات لصحيفة «أوجسبورجر ألجماينه تسايتونج» الألمانية الصادرة اليوم السبت: «من وجهة نظرنا، تعتبر سياسة المخدرات، خاصة فيما يتعلق بحماية الشباب، قضية محورية لدرجة أننا سنلغي تقنين الحشيش حال وصولنا إلى السلطة». يُذكر أن البرلمان الألماني أقر منذ أكثر من أسبوع تقنين الحشيش، ويدخل التشريع الجديد حيز التنفيذ اعتبارا من بعد غد الاثنين. ويسمح التشريع للبالغين بحيازة ما يصل إلى 25 جراما من الحشيش للاستخدام الشخصي في الأماكن العامة، وبزراعة ثلاثة نبتات من القنب في المنزل وحيازة ما يصل إلى 50 جراماً من الحشيش للاستخدام الشخصي هناك. وقال فراي: «في أي محادثات ائتلافية محتملة، سيكون التراجع عن التشريع موقفا ثابتا بالنسبة لنا». وأشار فراي إلى أن تقنين استخدام القنب لن يحل أي مشكلات، وقال: «من الوهم الاعتقاد بأن القانون الذي يسمح بزراعة القنب للاستخدام الشخصي سوف يستنزف السوق السوداء. لن يزرع كل متعاطٍ كميات استهلاكه الخاص أو ينضم إلى ما يسمى بالنادي الاجتماعي». وتوقع فراي أن يستمر السوق غير القانوني للقنب، وأضاف: «الآن لن يضطر تجار المخدرات - إذا كانوا يتمتعون ببعض الذكاء - إلى الخوف من الملاحقة القضائية». واعتبارا من يوم الاثنين، سيتم السماح باستهلاك الحشيش في الأماكن العامة، طالما أن المدخن على بعد أكثر من 100 متر من مرافق قُصَّر مثل المدارس، من بين قيود أخرى.

مقتل 5 أشخاص بالرصاص على شاطئ في الإكوادور «بالخطأ»

ظن مهاجموهم أنهم من عصابة منافسة

كيتو: «الشرق الأوسط».. خُطف خمسة سياح إكوادوريين وقتلوا على شاطئ أيامبي في جنوب غرب البلاد بعد أن ظن مهاجموهم «خطأ» أنهم من عصابة منافسة، وفق ما أعلنت الشرطة، فيما أعرب الرئيس دانيال نوبوا عن «تضامنه مع عائلاتهم»، اليوم (السبت). وأشار الرئيس في حسابه على منصة «إكس» إلى أنه تم القبض على شخص في القضية التي توضح أن تجار المخدرات «يسعون إلى زرع الرعب». وقال نوبوا «لن نرتاح حتى نجد الآخرين». وشارك في عملية الخطف نحو 20 مسلحاً، بحسب قائد الشرطة المحلية ريتشارد فاكا. وكان من بين مجموعة السياح الذين وصلوا إلى أيامبي بعد ظهر الخميس، ستة بالغين وخمسة أطفال. وأضاف فاكا أن الضحايا خضعوا «لاستجوابات»، وتم العثور على جثث خمسة بالغين مصابة بطلقات نارية بعد ساعات على طريق قريب. وأوضح أن المهاجمين «ظنوا على ما يبدو خطأ أن هؤلاء الأشخاص هم خصومهم»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. ويواجه دانيال نوبوا (36 عاماً) الذي تم انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني)، موجة غير مسبوقة من أعمال العنف منذ 7 يناير (كانون الثاني)، عقب الإعلان عن هروب زعيم عصابة يدعى أدولفو ماسياس ويعرف أيضاً باسم «فيتو». واضطر رئيس الدولة الشاب إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة 60 يوماً، وحشد أكثر من 22 ألف جندي وشرطي إثر أعمال شغب في السجون، واحتجاز رهائن، وهجمات ضد الشرطة وفي الأحياء. لكن هذه التدابير لم توقف العنف المسلح. وقُتل أربعة أشخاص، بينهم عسكري (الجمعة) في بلدة مانتا في مانابي. وفي نهاية الأسبوع الماضي، قُتل رئيس بلدية مدينة سان فيسينتي بالرصاص. وأسفرت أعمال شغب (الأربعاء) في أحد سجون مدينة غواياكيل (جنوب غرب) عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين. ومن هذا السجن هرب «فيتو»، زعيم عصابة «لوس تشونيروس». وتشهد الإكوادور التي كانت في السابق آمنة، أعمال عنف بعد أن أصبحت نقطة التصدير الرئيسية للكوكايين المنتج في البيرو وكولومبيا المجاورتين. وزادت عمليات الاغتيال في البلد بنسبة 800 في المائة بين عامي 2018 و2023، فقد ارتفعت من ستة إلى 46 لكل 100 ألف نسمة. وفي عام 2023، تم تسجيل 7800 جريمة قتل وضبط 220 طناً من المخدرات.

تفشي ظاهرة السرقة من طائرة الرئيس الأميركي

واشنطن: «الشرق الأوسط».. كشف تقرير إخباري نُشر الجمعة وأثار ضجةً في واشنطن عن تفشي ظاهرة سرقة مقتنيات غرفة المراسلين الصحافيين على متن طائرة الرئيس الأميركي «إير فورس1». وذكر موقع «بوليتيكو» أنَّه «على مدى سنوات، قام العشرات من الصحافيين، وغيرهم، بحشو حقائبهم بهدوء قبل النزول من الطائرة بكل شيء تقريباً يحمل شارة طائرة (إير فورس1)». لكن الشهر الماضي، أرسلت رابطة مراسلي البيت الأبيض رسالة بالبريد الإلكتروني إلى أعضائها تحمل تحذيراً صارماً من أنَّ احتفاظ الصحافيين بعناصر مفقودة من غرفة الصحافة كتذكارات لم يمر دون ملاحظة. ويرافق الرئيس الأميركي عندما يسافر 13 صحافياً يجلسون في مقصورة بالجزء الخلفي من طائرة «البوينغ» الرئاسية. وتقوم وسائل الإعلام بدفع تكاليف سفر الصحافيين، ويشمل ذلك الوجبات والمشروبات التي تقدم لهم على متن الطائرة.

العثور على عبوة ناسفة في تجمع لـ«شهود يهوه» في النمسا

فيينا: «الشرق الأوسط».. أفادت الشرطة في النمسا بأنه عُثر، مساء الجمعة، على طرد يحتوي على متفجرات في تجمع لطائفة شهود يهوه. وذكرت الشرطة، السبت، أن الطرد كان من الممكن أن «يسبب أضراراً جسيمة»، وفقاً لوكالة «الصحافة الألمانية». وأقيم التجمع مساء الجمعة، في كالسدورف، إلى الجنوب من مدينة غراتس الجنوبية، بمشاركة نحو 50 شخصاً. وتم اكتشاف الطرد في منطقة مدخل المبنى. ووصلت الشرطة وطوقت المنطقة وانتشلت الطرد. واستمرت العملية طوال الليل، لأن خبراء المتفجرات كانوا يخشون أن يكون الطرد خطيراً، ولا يمكنهم تحريكه إلا بحذر شديد. وبعد تحقيق شامل، قال متحدث باسم الشرطة، السبت: «إنها عبوة ناسفة غير تقليدية محلية الصنع، لكنها تعمل». ووفقاً للشرطة، فإن أمن الدولة يحقق في الأمر. ولم ترد معلومات عن الجناة المحتملين أو خلفية الحادث. وفي مارس (آذار) من العام الماضي، قتل مسلح 7 أشخاص داخل كنيسة لمجموعة «شهود يهوه» في مدينة هامبورغ، وأصاب 8 آخرين قبل أن يطلق النار على نفسه. يذكر أن طائفة «شهود يهوه» هي طائفة دينية أُسست في الولايات المتحدة الأميركية عام 1874، على يد تشالز راسل. وتضع الطائفة نفسها ما بين اليهودية والمسيحية. وعُرفت باسم مجموعة الدارسين الجدد للإنجيل.

فرنسا... القبض على أكثر من 1700 شخص في مداهمات لمكافحة المخدرات

باريس: «الشرق الأوسط».. احتجزت الشرطة الفرنسية 1738 شخصاً في مداهمات عديدة لمكافحة المخدرات في أنحاء البلاد في الأيام القليلة الماضية. وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان، اليوم (السبت)، في سان دوني قرب باريس: «سنواصل عمليات مكافحة المخدرات». وأضاف أنه سيتم القضاء على تهريب المخدرات. وخلال العمليات على مدار الأيام العشرة الماضية، صودر 2.4 مليون يورو (2.6 مليون دولار). كما صادرت القوات الأمنية 150 كيلوغراماً من المخدرات، أغلبها من الكوكايين والهيروين. وذكر دارمانان أنه تم احتجاز أكثر من 300 شخص في باريس ومنطقة سين سانت دوني شمال شرقي العاصمة وحدهما. وأشار إلى أن مكافحة المخدرات ينبغي ألا تتم في مجال الأمن فحسب، بل يؤدي التعليم ومكافحة الإدمان ومسؤولية الآباء دوراً أيضاً فيها. وتعد هذه المداهمات من جانب الشرطة الفرنسية جزءاً من استراتيجية تم إطلاقها الصيف الماضي بهدف القضاء على نحو 4000 بؤرة لبيع المخدرات في البلاد.

سلسلة انفجارات نتيجة اشتعال حريق في مستودع ذخيرة بإندونيسيا

جاكرتا: «الشرق الأوسط».. يواجه رجال الإطفاء في إندونيسيا صعوبات لإخماد حريق هائل اندلع في منشأة ذخيرة عسكرية على مشارف العاصمة جاكرتا، اليوم السبت، مما تسبب في سلسلة من الانفجارات وتصاعد سحب الدخان إلى السماء. وأفاد المسؤول العسكري محمد حسن، للصحافيين، في مكان الحادث، بأنه لم ترد أنباء عن سقوط قتلى، وأن الحريق اندلع في جزء من المنشأة يستخدم لتخزين الذخيرة منتهية الصلاحية. قال حسن، في مؤتمر صحافي قرب الموقع في مدينة بيكاسي على مشارف العاصمة: «فحصنا موقع (الحادث) والمناطق المحيطة، ولم يكن هناك قتلى»، وفقاً لوكالة «رويترز». وأضاف: «تحتوي الذخائر منتهية الصلاحية على مواد كيميائية قد تكون غير مستقرة... وقد يكون الاحتكاك بين (هذه المواد) هو ما أشعل الحريق». وأظهرت لقطات بثتها قناة «كومباس» التلفزيونية المحلية ألسنة لهب برتقالية اللون وتصاعد سحب الدخان إلى السماء، كما أمكن سماع انفجارات مدوية على بعد عدة كيلومترات. وجاء في تقارير صادرة عن وسائل الإعلام المحلية أن هناك فرقاً من رجال الإطفاء والمسعفين بالقرب من الموقع، لكن لم يتمكنوا من الاقتراب بسبب الحريق. وأضافت التقارير أن الحريق اندلع في الساعة 6:30 مساء بالتوقيت المحلي (11:30 بتوقيت غرينتش). وقال أرجا ناندا، أحد السكان المحليين، لتلفزيون «كومباس»، إنه سمع دوي انفجار قوي هز الأبواب والنوافذ. وأضاف أن الناس ركضوا إلى الشوارع معتقدين أنه زلزال. وقال كريستومي سيانتوري وهو مسؤول بالجيش، لقناة «كومباس»، إن السلطات تجلي الناس من الأحياء المجاورة، وإن رجال الإطفاء لم يتمكنوا بعد من إخماد الحريق، مضيفاً أن سبب الحريق غير معروف. وحذر السكان من لمس أشياء «ألقيت» خارجاً نتيجة الانفجارات.

باكستان: توقيف 50 متظاهراً مؤيّداً لغزة بعد إحراق مطعم أميركي

سلام آباد: «الشرق الأوسط».. أعلنت الشرطة، السبت، القبض على أكثر من خمسين شخصاً في باكستان بعدما قام حشد بنهب مطعم تابع لسلسلة مطاعم «كي إف سي» الأميركية وإضرام النيران فيه بينما ردّد شعارات مناهضة لإسرائيل. وتدعم باكستان القضية الفلسطينية بشكل كبير منذ بدء الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة. ودعت أحزاب إسلامية إلى مقاطعة منتجات إسرائيلية، كما انتقدت الولايات المتحدة ودولا غربية أخرى لدعمها إسرائيل. ووقع الحادث مساء الجمعة في مدينة ميربور (شمال شرق) الواقعة في الجزء الخاضع للإدارة الباكستانية من كشمير. وتجمّع الحشد بعد صلاة العشاء على الطريق الرئيسي في ميربور. وتُظهر مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لافتة كُتب عليها «حرّروا فلسطين» بينما ردّد متظاهرون شعارات مناهضة لإسرائيل. وقال قائد شرطة ميربور كمران موغال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنّ نحو 400 شخص تجمّعوا ووقعت اشتباكات عنيفة بينهم وبين الشرطة حتى وقت متأخّر من الليل. وأضاف: «أخبرناهم أنّهم لا يستطيعون التظاهر إلّا في أماكن معيّنة. ولكن عندما بدأت أعدادهم تزداد، توجّهوا إلى مطعم كي إف سي». وأظهرت مقاطع فيديو أخرى من داخل المطعم واجهات زجاجية محطّمة، وأثاث مكسور ومعدّات متضرّرة. وأشعل الحشد النار بالمبنى لكنّه لم يتمكّن من إحراقه بشكل كامل. وأضاف موغال أنّ تسعة من عناصر الشرطة أُصيبوا بجروح بسبب الحجارة التي رشقها المتظاهرون، بينما أُلقي القبض على أكثر من خمسين شخصاً. وقال صاحب المطعم شودري سعيد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إنّه أرسل قبل أسبوع للإدارة مقطع فيديو يُظهر مجموعة مؤلّفة من نحو عشرة أشخاص، غالبيتهم من الشباب، يخطّطون للهجوم. ويمكن سماع أحدهم يقول: «نحن هنا لأنّ مهمّتنا تتمثّل في إقفال مطعم كي إف سي الجمعة المقبل. إخواننا وأخواتنا (في غزة) يتعرّضون لمعاملة قاسية». وأضاف شخص آخر: «لا منتجات إسرائيلية ولا كوكا كولا». ولا تنتمي غالبية المتظاهرين إلى أيّ مجموعة، لكنّ الشرطة أكدت أنّ بعضهم ينتمي إلى «حركة لبيك باكستان» الإسلامية التي كانت وراء احتجاجات عنيفة مناهضة لفرنسا في عامي 2020 و2021.

اليونان توقف عضواً في عصابة جمعت 21 مليار دولار من تهريب منتجات الوقود

أثينا: «الشرق الأوسط».. ذكرت الشرطة اليونانية، السبت، أن السلطات ألقت القبض على عضو كبير في عصابة دولية تقوم بتهريب منتجات الوقود من أميركا اللاتينية لبيعها بشكل غير قانوني في جميع أنحاء العالم، وحققت أرباحاً تقدر بأكثر من 21 مليار دولار. وقال مسؤول بالشرطة لـ«رويترز» طلب عدم كشف اسمه إنه عُثر على عضو العصابة في إحدى ضواحي جنوب أثينا، الجمعة، وهو مواطن إيطالي أصدرت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه. وأضاف أن مذكرة الاعتقال أمرت بالقبض على الرجل وتسليمه إلى فنزويلا لمحاكمته على جرائم من بينها النقل والاتجار غير المشروع بموارد ذات أهمية استراتيجية. وتابعت الشرطة في بيان أن العصابة سرقت منتجات الوقود التي جرى تحميلها على ناقلات نفط تابعة لها من موانئ في أميركا اللاتينية، وأغلقت أجهزة الإرسال والاستقبال لتضليل وسطاء الشحن. وأوضحت الشرطة أن المنظمة الإجرامية حققت أرباحا تزيد على 21 مليار دولار من التهريب، ما ألحق أضراراً بوسطاء الشحن وبلدانهم.



السابق

أخبار مصر..وإفريقيا..صور فضائية جديدة تكشف عن مفاجآت جديدة في سد النهضة..فتاوى دينية على خط مواجهة الغلاء بمصر..تنسيقية "تقدم": نحمل الدعم السريع مسؤولية حماية المدنيين..اشتباكات عنيفة في الزاوية وتحركات عسكرية بالعاصمة الليبية..سعيّد يوجه بإنقاذ مؤسسات تونس المهددة بالإفلاس..رئيس الجزائر: تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة جاء لأسباب تقنية محضة..الفساد في المغرب..آليات "غير فعالة" وتحذير من التبعات..هل ينجحُ الرئيس الموريتاني في نزع فتيل حرب بين الكونغو الديمقراطية ورواندا؟..الصومال يستكمل الدستور و«الشباب» تهاجم في كينيا..الرئيس السنغالي الجديد يؤدي اليمين بعد غدٍ ..

التالي

أخبار لبنان..الجبهة الجنوبية تشتعل..وعِظات الفصح تدعو لانتخاب رئيس ومنع الحرب..مقتل قيادي في «حزب الله» بغارة إسرائيلية على سيارة جنوبي لبنان..هل تدفع إسرائيل الجبهةَ مع «حزب الله» إلى..أيام قتالية؟..دعوة أميركية للبنان لالتقاط الفرص لتنفيذ «الـ1701» وانتخاب الرئيس..مسيحيو جنوب لبنان يطالبون بالبقاء على الحياد..


أخبار متعلّقة

أخبار وتقارير..دولية..بوتين: كييف كانت تعلم أن الطائرة التي تحطمت في بيلغورود تقلّ أسرى أوكرانيين..بوتين يتعهد بتحقيق علني..حفل "شبه عار" يغضب بوتين.. "لن يحكمنا من يظهرون مؤخراتهم"..رئيس مجلس النواب الأميركي ينفي إمكان الاتفاق على مساعدات أوكرانيا حالياً..كييف تدعو إلى مشاركة صينية في قمة سلام بمناسبة الذكرى الثانية للاجتياح الروسي..موسكو توقف روسيين بتهمة التعاون مع أوكرانيا..السويد تؤكد أنها «لن تتفاوض» مع المجر بشأن عضويتها في «الناتو»..هيئة محلفين تأمر ترامب بدفع 83 مليون دولار كتعويض في قضية تشهير..رغم استجابة الحكومة لمطالبهم.. مزارعو فرنسا مستمرون بالاحتجاج..ألمانيا تنقل 188 أفغانياً من الفئات المعرضة للخطر من باكستان إلى أراضيها..

Iran: Death of a President….....

 الأربعاء 22 أيار 2024 - 11:01 ص

Iran: Death of a President…..... A helicopter crash on 19 May killed Iranian President Ebrahim Ra… تتمة »

عدد الزيارات: 157,880,703

عدد الزوار: 7,083,230

المتواجدون الآن: 104