أخبار دول الخليج العربي..واليمن..البيضاء..مقتل قائد شرطة النجدة برصاص قيادي حوثي..أميركا: على الحوثيين وقف هجماتهم على الموانئ النفطية..الرئيس اليمني: تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية" لا يُغلق الباب أمام السلام..ملك الأردن يلتقي العليمي.. ويؤكد ضرورة إنهاء الأزمة اليمنية..اتهامات للانقلابين في اليمن باختطاف مئات الأطفال خلال 8 سنوات..انقلابيو اليمن يكثفون أعمال السطو على العقارات في 4 مدن..ولي العهد السعودي يطلق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض..«الشورى» القطري للبرلمان الأوروبي: لا نقبل أي إملاءات أو دروس أخلاقية من أحد..«ضوء الصحراء» تطيح بشبكة دولية لغسل الأموال..انطلاق تمرين «لؤلؤة الغرب 2022» للقوات الكويتية والفرنسية..«الإعلام» الكويتية تتوعد بتطبيق الرقابة اللاحقة على الكتب المخالفة ..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2022 - 4:08 ص    عدد الزيارات 243    التعليقات 0    القسم عربية

        


البيضاء.. مقتل قائد شرطة النجدة برصاص قيادي حوثي..

شهدت المدينة اشتباكات متقطعة وسط حالة من التوتر والتحشيد من أنصار الجانبين

العربية. نت - أوسان سالم... لقي قيادي في ميليشيا الحوثي مصرعه، وأصيب آخرون، في اشتباكات مع مشرف حوثي آخر، وسط مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وسط اليمن. وقالت مصادر محلية، إن قائد ما يسمى شرطة النجدة في رداع بمحافظة البيضاء، لقي مصرعه وأصيب عدد من مرافقيه، مساء الأحد، برصاص مشرف تابع لميليشيا الحوثي، وذلك بعد إيقافه في أحد الحواجز التابعة للميليشيا في المدينة. وأفادت المصادر أن أبو العز العربجي، وهو المعين من قبل الميليشيا مديراً لشرطة النجدة في رداع، قتل على يد القيادي في الميليشيا أبو هلال الجوفي، وذلك عقب إيقاف الأول للأخير في إحدى نقاط التفتيش بمدينة رداع، وفق وكالة "خبر" اليمنية. وأضافت أن القيادي الحوثي رفض الوقوف في الحاجز الأمني، وبعد جدل أطلق النار مباشرة على قائد الشرطة ليسقط قتيلاً على الفور، قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين في شوارع المدينة، سقط فيها جرحى من الجانبين. ووفقاً للمصادر، شهدت مدينة رداع اشتباكات متقطعة وسط حالة من التوتر والتحشيد من أنصار الجانبين. يذكر أن القتيل ينتمي إلى محافظة عمران، فيما ينتمي القاتل إلى قبيلة آل الجوف في بلاد قيفه برداع.

أميركا: على الحوثيين وقف هجماتهم على الموانئ النفطية

المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينغ يزور السعودية وسلطنة عمان هذا الأسبوع

العربية.نت.. قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، اليوم الاثنين، إن المبعوث الأميركي الخاص تيم ليندركينغ سيتوجه إلى السعودية وسلطنة عمان هذا الأسبوع لدعم جهود السلام في اليمن. هذا ودعت وزارة الخارجية الأميركية في بيان اليوم، ميليشيا الحوثي إلى الوقف الفوري لهجماتها على الموانئ اليمنية التي قالت إنها تعطل تدفق الموارد وتزيد من المعاناة في جميع أنحاء البلاد. وأضاف البيان أن الخارجية تدعو الحوثيين لاغتنام فرصة السلام والتعاون مع الأمم المتحدة وقبول أن السبيل الوحيد لحل الأزمة هو من خلال "تسوية سياسية تفاوضية وشاملة بقيادة يمنية". وجاء في البيان: "في هذه اللحظة الحرجة، نذكر الحوثيين بأن اليمنيين يطالبون بالسلام وليس بالعودة إلى الحرب. وتحقيقاً لهذه الغاية، ندعو الحوثيين إلى الوقف الفوري لهجماتهم على الموانئ اليمنية التي تعطل تدفق الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها، وتفاقم المعاناة في جميع أنحاء اليمن". يأتي هذا بينما هاجمت مسيرات حوثية ميناء الضبة النفطي في حضرموت (شرق اليمن) الأسبوع الماضي، وذلك بعد نحو شهر من هجوم آخر طال نفس الميناء.

الرئيس اليمني: تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية" لا يُغلق الباب أمام السلام

الرئيس العليمي اجتمع في عمان مع رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، غابرييل فينيالس، والسفير الألماني هوبيرت ييغير

العربية.نت - أوسان سالم ... أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رشاد العليمي، الاثنين، أن تصنيف ميليشيا الحوثي "منظمة إرهابية" لا يغلق الباب أمام مساعي السلام. وأبلغ الرئيس العليمي، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، غابرييل فينيالس، والسفير الألماني هوبيرت ييغير، أن الإجراءات العقابية ضد الميليشيا الحوثية لا تعني إغلاق الباب أمام المساعي الحميدة لإحلال السلام والاستقرار في اليمن بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنيا وإقليميا ودوليا. وأبان الرئيس اليمني، أثناء لقائه السفيرين الأوروبيين، في العاصمة الأردنية عمان التي يزورها حاليا، تداعيات الهجمات الحوثية الإرهابية على القطاع النفطي، وحرية التجارة العالمية والسلم والأمن الدوليين. ويأتي اللقاء في إطار الجهود الجارية لحشد الدعم الدولي إلى جانب الإصلاحات الاقتصادية وتنفيذ قرار مجلس الدفاع الوطني بتصنيف الميليشيا الحوثية منظمة إرهابية، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية. وجدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، طمأنة مجتمع الأعمال الإنسانية والقطاع الخاص باستثناءات من شأنها ضمان استمرار تدفق المساعدات والتدخلات الإغاثية إلى مستحقيها الحقيقيين، مشددا على توخي الحذر من أي تعاملات أو تحويلات إلى مناطق الميليشيا خارج نطاق الاستثناءات المعتمدة. والأحد، أكدت الحكومة اليمنية مضيها في إجراءات تنفيذ قرار تصنيف الميليشيا الحوثية منظمة إرهابية. وطالبت المجتمع الدولي بدعم القرار بما يسهم في كبح نهج العنف والإرهاب للميليشيا.

ملك الأردن يلتقي العليمي.. ويؤكد ضرورة إنهاء الأزمة اليمنية

عمّان: «الشرق الأوسط».. أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، اليوم (الاثنين)، موقفه الداعم للشعب اليمني وللجهود المبذولة لتجديد الهدنة ومن أجل التوصل إلى حل سياسي يعيد الأمن والاستقرار لليمن، مشدداً على ضرورة إنهاء الأزمة في البلاد، بما يضمن وحدتها واستقرارها وسلامة أراضيها. جاء ذلك خلال استقباله رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي في قصر الحسينية، حيث بحثا العلاقات الأخوية بين البلدين، وآخر المستجدات الإقليمية والدولية. وجرى التأكيد على مواصلة التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يحقق مصالح البلدين ويخدم القضايا العربية. من جهته، أشاد العليمي بالجهود التي يبذلها الأردن بقيادة الملك عبد الله الثاني في سبيل إنهاء الأزمة اليمنية، مؤكداً تقديره للدور الأردني ودعوته في كل المحافل الدولية للتوصل إلى حل سياسي يفضي إلى استعادة أمن اليمن واستقراره. وعلى صعيد متصل، أجرى فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان الأردني، مُباحثات ثنائية مع العليمي، مشدداً على أن بلاده تقف إلى جانب اليمن والشرعية فيه، في الوقت الذي تدعم فيه الجهود العربية والدولية كافة، الرامية إلى عودة الأمن والاستقرار، والساعية إلى وحدة أراضي اليمن، وإنهاء معاناة شعبه. وأوضح الفايز أن الأردن يؤكد على أهمية الحل السياسي للأزمة اليمنية، وفقاً للمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، كما يدعو للالتزام بالهدنة خصوصاً فيما يتعلق بفتح الطرق والممرات الآمنة إلى تعز، ويرفض التدخل الإيراني في شؤون اليمن، وأي دولة عربية، مضيفاً: «نحن اليوم نحتاج أكثر مما مضى إلى وحدة الصف العربي، وتعزيز روابط الأخوة فيما بيننا، بسبب ما تمر به أمتنا وما تواجهه من تدخلات في شؤونها». بدوره، ثمن العليمي الموقف الأردني الداعم لليمن وحكومته الشرعية وشعبه، واستضافة اليمنيين، لافتاً إلى أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، مشيراً إلى موافقة من الجانبين على استقطاب رحلات جوية عبر «الخطوط اليمنية» من المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي. وكشف العليمي أن الأزمة في اليمن تتفاقم بسبب تصرفات الحوثيين التي رفضت تجديد الهدنة، وهاجمت منشآت حيوية وتحديداً النفطية، منوهاً أن هذه الجماعة غلبت مصلحة إيران على مصالح الشعب اليمني، وهو ما دفع الحكومة الشرعية إلى تصنيفها «إرهابية». ولفت إلى أن بلاده أحوج ما تكون إلى التضامن العربي الذي يساندها في مواجهة الميليشيات التي تنتهك الأرض والإنسان والموارد اليمنية خدمة لأجندات خارجية. وأكد رئيس مجلس القيادة اليمني أن الحكومة الشرعية ستستمر في دعواتها للسلام والدفاع عن مصالح اليمن، والاستمرار في البناء عبر عمل تنموي مستمر، مشدداً على أهمية العودة إلى طاولة الحوار للوصول إلى السلام الذي اعتبره الطريق الوحيد لاستقرار البلاد. وفي الغرفة الثانية لمجلس الأمة، التقى رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، بالعليمي، مؤكداً حرص بلاده على دعم اليمن، وكل خطوة تعزز وحدته وأمنه واستقراره، مشدداً على أهمية الحل السياسي وتجنيب المزيد من الولايات والاقتتال.

اتهامات للانقلابين في اليمن باختطاف مئات الأطفال خلال 8 سنوات

دعوات حقوقية لوقف جرائم الميليشيات ضد صغار السن

صنعاء: «الشرق الأوسط»... وثّقت تقارير يمنية وأخرى دولية مئات الانتهاكات التي لحقت بالأطفال خلال سنوات الحرب التي أشعلتها الميليشيات الحوثية، مشيرة إلى تعرض ما يزيد عن 176 طفلاً و217 طالباً من أصل 16 ألفاً و804 مواطنين للخطف على يد مسلحي الميليشيات بين 14 سبتمبر (أيلول) 2014 حتى 30 اغسطس (آب) 2022. وتتهم التقارير الحقوقية الميليشيات الحوثية بأنها ما تزال تنتهج أساليب إرهابية وتمارس أبشع التعسفات بحق أطفال اليمن، من بينها حرمانهم من الخدمات التي كفلتها القوانين والمبادئ الدولية، وملاحقة واختطاف أعداد منهم وإيداعهم السجون والزج بآخرين منهم في جبهات القتال. التقارير التي جاءت بمناسبة اليوم العالمي الطفولة، الذي يصادف 20 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، طالبت المجتمع الدولي بالتحرك الجاد لوقف تلك الجرائم بحق الطفولة وكل التعسفات المنافية لجميع القيم والمبادئ الأخلاقية والأعراف الدولية والإنسانية والقوانين المحلية، كما طالبت بإدراج الميليشيات الحوثية ضمن قائمة المنظمات الإرهابية لتورطها بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في اليمن. وتؤكد التقارير الحقوقية أن أطفال اليمن «لا يزالون يعيشون أوضاعاً مأساوية وغاية في الصعوبة، ويعانون من الموت تحت قصف الميليشيات وجراء ألغامها، إلى جانب الموت جوعاً وفتكاً بالأمراض والأوبئة، وكل ذلك نتاج الحرب التي أشعلت فتيلها الجماعة الحوثية». وتقول «منظمة إنقاذ الطفولة» في أحدث بياناتها إن طفلاً يمنيا يُقتل أو يُصاب في المتوسط كل يوم هذا العام. مضيفة أن 91 طفلاً قتل وأصيب 242 آخرون خلال الفترة من الأول من يناير (كانون الأول) حتى منتصف نوفمبر الحالي، أي بمتوسط أكثر من طفل واحد في اليوم. وذكرت المنظمة أن الأطفال في اليمن يطالبون الأطراف المتحاربة بإعادة الالتزام بمنع الهجمات والعنف ضد المدنيين في يوم الطفل العالمي. ونقلت المنظمة عن أطفال من تعز اليمنية ، قولهم: «إنه منذ انتهاء الهدنة التي قادتها الأمم المتحدة لمدة 6 أشهر في أكتوبر (تشرين الأول)، فإنهم يخشون باستمرار على حياتهم عندما يلعبون في الخارج أو يسيرون إلى المدرسة، والسلامة هي أكثر اهتماماتهم إلحاحاً». وأفادت بأنه على الرغم من المكاسب الإيجابية التي تحققت للأطفال خلال الهدنة على مستوى البلاد، فقد قتل أو جرح أكثر من 330 طفلاً يمنياً في الحرب منذ بداية هذا العام. وأشارت إلى أن الصراع في اليمن اتسم بالاستخدام المكثف للأسلحة المتفجرة، حيث تسبب بإلحاق أضرار جسيمة بالأطفال، ما أدى إلى وفيات وإصابات وإعاقات مدى الحياة. وذكرت المديرة القطرية للمنظمة في اليمن، راما حنسراج، أن فرقاً تابعة لهم تلتقي بانتظام بالأطفال الذين سلبوا طفولتهم وحقهم الأساسي في الحياة، إذ يتعرض الأطفال بحسبها للقتل والتشويه والإيذاء وإجبارهم على القلق بشأن البقاء في اليمن كل يوم. وقالت: «لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لقتل الأطفال أو الإساءة إليهم، ويجب على العالم أن يتحرك الآن لوقف الإفلات من العقاب على هذه الجرائم». وأشارت إلى أن مستقبل اليمن يعتمد على أبنائه وسلامتهم ورفاههم، على اعتبار المؤشرات الحقيقية للسلام والاستقرار، مؤكدة أن من الواجب الاستماع إلى أصوات الأطفال والعمل جنباً إلى جنب معهم للاستثمار بشكل كامل في تشكيل غد أفضل لهم. وعلى الرغم من المكاسب التاريخية التي تحققت للأطفال منذ اعتماد اتفاقية حقوق الطفل قبل 30 عاماً من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإن اليمن لا يزال ضمن أسوأ البلدان للأطفال في العالم، وفق ما جاء في تقرير المنظمة الأممية. ووفق بعض التقارير، فقد تعرضت الطفولة في اليمن منذ الفترة التي أعقبت الانقلاب على السلطة لأسوأ الانتهاكات في تاريخ البلاد، من خلال تجنيد الأطفال والزج بهم إلى المعارك وحرمانهم من التعليم، وقبل ذلك استهدافهم وقتلهم بشكل ممنهج وبمختلف الأساليب الشنيعة. إلى ذلك، كشفت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات في تقرير حديث لها عن خطف الجماعة أكثر من 16804 مدنيين بينهم 176 طفلاً و217 طالباً، و374 امرأة خلال الفترة من 14 سبتمبر 2014 حتى 30 أغسطس 2022. وكشفت عن وجود 76 طفلاً و84 امرأة من أصل 1317 يمنياً مخفياً قسراً في سجون الميليشيات. وقالت إن أكثر من 4012 معتقلاً ومختطفاً ومخفياً قسراً يتعرضون للتعذيب، حيث اتخذتهم الجماعة دروعاً بشرية وقامت بتصفية 147 منهم داخل معتقلاتها، فيما توفي 282 بسبب إهمالها المتعمد. وذكرت الشبكة الحقوقية أن أغلب الاعتقالات والاختطافات الحوثية تمت من الخطوط العامة ووسائل النقل والمواصلات ومن المنازل والأسواق العامة والمساجد ومن مقرات العمل الحكومي والخاص. مؤكدة أن المختطفين يتم نقلهم من موقع الاختطاف معصوبي العينين حتى لا يستطيعون معرفة أو تحديد مواقع اعتقالهم. وبيّن تقرير الشبكة أن الجماعة ترتكب أبشع الجرائم بحق المختطفين من الأطفال والنساء ومن مختلف الفئات والشرائح، منها القيام بعزلهم في أماكن ضيقة. وطالبت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات الحوثية لإطلاق سراح جميع المعتقلين، بمن فيهم الأطفال والنساء دون قيد أو شرط.

انقلابيو اليمن يكثفون أعمال السطو على العقارات في 4 مدن

صنعاء: «الشرق الأوسط».. لم تكتفِ الميليشيات الحوثية بممارسة النهب والسطو المنظم للأراضي العامة وأملاك المواطنين في المناطق الواقعة تحت سيطرتها فحسب؛ بل امتد ذلك لاستيلاء قادتها على شوارع رئيسية ومبانٍ ومقابر عامة وعقارات خاصة ثم تحويلها فيما بعد إلى مشروعات استثمارية. وأفادت مصادر يمنية مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، بأن من أبرز جرائم النهب الحوثية للأراضي والممتلكات العامة والخاصة في الأيام القليلة الماضية هو قيام نافذين حوثيين ينحدر أغلبهم من عمران وصعدة (معقل الميليشيات) بالبسط بقوة السلاح على شوارع رئيسية ومقابر وعقارات وممتلكات عامة وخاصة في أربع محافظات يمنية هي صنعاء وإب وذمار والضالع. وفي سابقة خطيرة لم تعهدها المناطق اليمنية أقدم القيادي الحوثي المدعو خالد محرم قبل أيام على إغلاق شارع عام يقع في منطقة «أكمة عيسى» بمديرية المشنة وسط مدينة إب، في محاولة منه للاستيلاء عليه. وذكرت مصادر محلية في إب لـ«الشرق الأوسط»، أن الشارع المعتدى عليه من النافذ الحوثي يحمل رقم (40) بعرض 4 أمتار ومتفرع من شارع رقم (39) بعرض 4 أمتار وفق المخطط العام لفرع مكتب الأشغال بمديرية المشنة في إب. ويأتي هذا التعدي الحوثي على الأملاك العامة والخاصة في إب متوازياً مع اتهام ناشطين لقيادي آخر موالٍ للجماعة باستقدامه جرافة ومباشرة الاعتداء والعبث بمقبرة عامة تقع بجوار جامع الغفران في شارع العدين وسط المدينة. وشهدت إب في وقت سابق مظاهرة شعبية عارمة تنديداً بتصاعد وتيرة نهب الشوارع والأراضي والعقارات العامة وممتلكات السكان على يد نافذين كبار في الميليشيات الحوثية. وفي المظاهرة رفع المحتجون لافتات تستنكر ممارسات الميليشيات، داعين إلى وقفة مجتمعية لإيقاف الفاسدين من القيادات الحوثية القادمين من عمران وصعدة وإعادة ما تم نهبه من أراضٍ وعقارات وممتلكات ومحاسبتهم جراء تلك الجرائم المتكررة. وتزامنت الاحتجاجات مع مساعٍ لقيادات انقلابية عليا منها القيادي عبد المجيد الحوثي والقيادي ناصر العرجلي للسطو على أراضٍ واسعة في منطقة «شعب المعرام» بالعارضة العليا بمديرية الظهار شمال غربي مدينة إب، حسب تقارير يمنية محلية. ولم تكن العاصمة صنعاء هي الأخرى بمنأى عن أعمال السطو، فقد اندلعت اشتباكات بين عناصر الميليشيات الحوثية ومسلحين آخرين في محيط مركز «سما مول» التجاري بصنعاء على خلفية حملة دهم حوثية مفاجئة طالت المتجر بهدف مصادرته بالتوازي مع مواصلتها اختطاف مالكه وسجنه منذ عام. وحسب شهود في صنعاء جاءت الاشتباكات عقب فشل ضغوط حوثية مورست غير مرة ضد مالك المتجر بهدف إجباره بالقوة على تسليمه وتسليم ما بحوزته من وثائق بزعم أن الأرض التي بنى عليها تعود ملكيتها لما تسمى هيئة الأوقاف. وسبق للميليشيات الانقلابية أن داهمت ذات المتجر غير مره واشتبكت مع أفراد حراسته ومسلحين آخرين تابعين لمالكه وسقط على أثرها قتلى وجرحى. وبالانتقال إلى محافظة الضالع، فقد أقدمت قيادات حوثية على البسط بقوة السلاح على شارع رئيسي وسط مدينة دمت (شمال المحافظة) وباشرت بتقسيمه إلى مربعات تجارية وتأجيره لمواطنين. وأكدت مصادر مطلعة في الضالع لـ«الشرق الأوسط»، أن القيادي الحوثي المدعو أبو أحمد حطبة المعيّن مشرفاً عاماً على الضالع أقدم على البسط على شارع عامر عبد الوهاب «وسط دمت وباشر بتقسيم جزيرته الوسطية الممتدة على طول الشارع إلى مربعات تجارية بمساحات محددة ثم تأجيرها». ووصف ناشطون في مدينة دمت ذلك التعدي بالسابقة الخطيرة، مؤكدين أن ذلك يدل على إمعان الجماعة بفسادها وعبثها ومواصلة استنزاف موارد المدينة التي تعد من أشهر مدن السياحة العلاجية في البلاد، وتحويلها إلى مشروع تجاري يدرّ على كبار قادتها ملايين الريالات، بينما تفتقر المدينة لأبسط الخدمات الأساسية. وتوالياً لمسلسل النهب والعبث الانقلابي بحق ممتلكات الدولة والمواطنين، أقدم القيادي في الجماعة المدعو عبد الكريم البخيتي المكنّى «أبو فتح» على الاعتداء على مصلحة حكومية وسط مدينة ذمار وتحويلها إلى مشروع استثماري يدرّ المال لصالحه وكبار قادة جماعته. وذكر شهود في ذمار لـ«الشرق الأوسط»، أن المدعو أبو فتح البخيتي المعيّن من الجماعة مديراً لفرع مصلحة الأحوال المدنية في ذمار، قام بالاعتداء على عقارات تابعة لذات المرفق الحكومي من خلال تحويل أحد المباني إلى مشروع استثماري خاص به.

ولي العهد السعودي يطلق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي في الرياض

الراي.. أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إطلاق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي، لتكون الرياض بوابة للعالم، ووجهة عالمية للنقل والتجارة والسياحة، وجسراً يربط الشرق والغرب بما يرسخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي. وسيسهم المطار الجديد في دعم خطط المملكة لتكون مدينة الرياض ضمن أكبر عشر اقتصادات مدن في العالم، ولمواكبة النمو المستمر في عدد سكان العاصمة الرياض الذي يستهدف الوصول إلى ما يتراوح 15 و20 مليون نسمة بحلول عام 2030. وسيكون مطار الملك سلمان واحداً من أكبر المطارات في العالم، وسيمتد على مساحة تقارب 57 كم²، والتي تشمل الصالات الحالية تحت مسمى صالات الملك خالد، و6 مدارج طيران، إضافة إلى 12 كم² من المرافق المساندة، والأصول السكنية، والترفيهية، والمحلات التجارية، والعديد من المرافق اللوجستية. وسيعمل المطار على رفع الطاقة الاستيعابية لتصل إلى 120 مليون مسافر بحلول عام 2030. كما يستهدف الوصول إلى 185 مليون مسافر، ومرور ما يصل إلى 3،5 ملايين طن من البضائع بحلول عام 2050. وسيتم تنفيذ المرافق السكنية والترفيهية والمحلات التجارية، وفق أفضل المعايير الابتكارية، بتصاميم تحاكي الثقافة السعودية، ليوفر تجربة سفر فريدة بخدمات انسيابية وبكفاءة وفاعلية للزوار والمسافرين. ويضع مطار الملك سلمان الدولي الاستدامة ضمن أولوياته، حيث يستهدف الحصول على شهادة LEED البلاتينية للمشاريع الصديقة للبيئة، وسيكون مدعوماً بموارد الطاقة المتجددة. ويأتي إعلان المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي تماشياً مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة التي تركز على إطلاق إمكانيات القطاعات الواعدة، والمشاريع العقارية ومشاريع تطوير البنية التحتية محلياً، وتماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية والمبادرة الوطنية لسلاسل الإمداد العالمية، ودعم جهود المملكة في تنويع الاقتصاد، حيث يتوقع أن يساهم المشروع بنحو 27 مليار ريال سنوياً في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، وأن يستحدث 103 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة للمساهمة بتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

طالب بتحري المصداقية واحترام القيم العربية والإسلامية.. وعدم التدخل في الشؤون الداخلية

«الشورى» القطري للبرلمان الأوروبي: لا نقبل أي إملاءات أو دروس أخلاقية من أحد

- المجلس أكد رفضه للقرار الأخير حول «حقوق الإنسان في إطار كأس العالم»

الراي...أعرب مجلس الشورى القطري اليوم الاثنين عن رفضه للقرار الصادر أخيراً عن البرلمان الأوروبي، في شأن وضع حقوق الإنسان في دولة قطر في إطار كأس العالم، ومحاولة التشكيك في استحقاقها لاستضافة البطولة عبر الانسياق خلف تقارير وادعاءات كاذبة، مؤكداً أن قطر دولة مستقلة لا تقبل أي إملاءات من غيرها ولا تقبل أي دروس أخلاقية من أحد. وندد المجلس بتجاهل البرلمان الأوروبي لتقارير وإشادات صدرت عن عدد من المنظمات الدولية، من بينها الأمم المتحدة، ومنظمة العمل الدولية، والاتحاد الدولي لنقابات العمال وغيرها، مطالباً إياه بتحري المصداقية واحترام القيم العربية والإسلامية، وعادات وتقاليد المجتمعات العربية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولة.

«ضوء الصحراء» تطيح بشبكة دولية لغسل الأموال

العملية ضبطت أكبر تنظيم إجرامي لتهريب المخدرات

دبي: «الشرق الأوسط»... نجحت عملية «ضوء الصحراء» في الإطاحة بـ49 مطلوباً ينتمون إلى عصابة ضالعة في تنفيذ جرائم غسل الأموال وتهريب المخدرات عبر الحدود الدولية، بعد جهود مشتركة بين دول الإمارات، وإسبانيا، وبلجيكا، وهولندا، وفرنسا، والولايات المتحدة، ووكالة الشرطة الأوروبية (اليوروبول). وأسفرت العملية عبر التنسيق الوثيق والتعاون المستمر عن الإطاحة بأكبر تنظيم إجرامي متخصص في تهريب المخدرات؛ إذ تم ضبط أكثر من 30 طناً من المخدرات، و49 متورطاً، منهم 6 زعماء يديرون شبكات وعمليات تهريب المخدرات وترويجها في قارة أوروبا. من جانبه، ثمّن الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي، تلك الجهود والتنسيق المشترك في مكافحة هذا النوع من الجرائم، ومحاربة العصابات الإجرامية، مؤكداً حرص بلاده على تطوير العلاقات العميقة مع مختلف الأجهزة الشرطية على مستوى العالم، من أجل التصدي للجريمة المنظمة في كل مكان، وجعل العالم مكاناً ينعم فيه الجميع بالأمن والأمان. أشكر شرطة دبي وشركاء الإمارات الدوليين وكالة اليوروبول وكلاً من إسبانيا وبلجيكا وهولندا وفرنسا والولايات المتحدة على جهودهم التكاملية لإنجاح عملية ضوء الصحراء التي أطاحت بـ49 مطلوباً في جرائم غسل الأموال والإتجار بالمخدرات العابرة للحدود، وسنواصل تعاوننا من أجل عالم أكثر أماناً pic.twitter.com/Pqiv0JxGa7 بدوره، أوضح الفريق عبد الله المري القائد العام لشرطة دبي، أن الجهود المشتركة ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز النوعي، وإلقاء القبض على أفراد العصابة بعد تنفيذ العملية الأمنية الدقيقة، وبتنسيق عالٍ، مبيناً أنه جرى تفكيك الشبكة الممتدة بين 6 دول، وضبط كميات كبيرة من السموم المخدرة في حوزتهم، التي كانوا ينقلونها بين أميركا اللاتينية وأوروبا.

انطلاق تمرين «لؤلؤة الغرب 2022» للقوات الكويتية والفرنسية

الكويت: «الشرق الأوسط».. انطلقت اليوم (الاثنين) فعاليات تمرين «لؤلؤة الغرب 2022»، الذي ينفذه الجيش الكويتي والحرس الوطني بالتعاون مع القوات الفرنسية ويستمر حتى 7 ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وقالت رئاسة الأركان الكويتية في بيان صحافي، إن التمرين يهدف إلى توحيد منظومة القيادة المشتركة وتنسيق الجهود وصولاً إلى الفهم الصحيح لتخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة، إضافةً إلى تعزيز مفهوم تبادل الخبرات والارتقاء بمستوى الأداء والجاهزية القتالية للقوات المشاركة. وأضاف أن التمرين يهدف أيضاً إلى تعزيز أوجه التعاون المشترك بين القوتين الكويتية والفرنسية عبر التدريب الجماعي لضمان المحافظة على مستوى الأداء، وتحقيق الأهداف المنشودة من التمارين المشتركة، والاستفادة القصوى من جميع مراحلها لرفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة. وذكرت أن تمرين «لؤلؤة الغرب 2022» سيشهد بعض الرمايات بالذخيرة الحية في مجمع ميادين الرماية في منطقة الأديرع الواقعة شمال غربي البلاد.

«الإعلام» الكويتية تتوعد بتطبيق الرقابة اللاحقة على الكتب المخالفة في «معرض الكتاب»

الكويت: «الشرق الأوسط».. أكد لافي السبيعي، الوكيل المساعد لشؤون الصحافة والمطبوعات والنشر في وزارة الإعلام الكويتية (بالتكليف) اليوم (الاثنين)، اتخاذ الوزارة جميع الإجراءات اللازمة لضمان تطبيق قانون الرقابة اللاحقة على جميع الكتب المخالفة وفق اللوائح والنظم المعمول بها في مجال دور النشر والتوزيع بالبلاد. وقال السبيعي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية عقب ختام فعاليات معرض الكويت الدولي للكتاب الـ45 إن الوزارة حريصة على إعطاء المساحة الكافية لحرية الكلمة والتعبير بما يتوافق مع النظم واللوائح المعمول بها في مجال النشر. وبيَّن أن فرق التفتيش الخاصة قامت بجولات مستمرة على جميع دور النشر طوال فترة المعرض إضافةً إلى وجود ممثلي قطاع الصحافة بالجناح الخاص بهم لتلقي أي ملاحظات في هذا الشأن. وأضاف أن الوزارة ممثلةً بقطاع الصحافة والمطبوعات والنشر قامت بالتنسيق مع الجهات المختصة من أجل ضمان عدم حدوث أي تجاوزات فيما يُنشر ويُعرض في المعرض الدولي وعكس صورة حقيقية للعلم والثقافة والتأليف في الكويت. وأعرب السبيعي عن خالص شكره وتقديره لجميع دور النشر المشاركة في معرض الكويت الدولي للكتاب على تعاونهم الدائم مع الوزارة فيما يتعلق برقابتها اللاحقة على الكتب.



السابق

أخبار العراق..تفويض إيراني جديد لبغداد لاستئناف الحوار مع السعودية..إيران تمنح العراق مهلة لإبعاد المجموعات الكردية عن الحدود لتفادي عملية برية..صواريخ طهران تلاحق المعارضين الأكراد الإيرانيين في شمال العراق..جدل بعد ظهور رئيس الوزراء العراقي محاطاً بأموال مستعادة من «سرقة القرن»..نشاط «المعارضة الكردية» على جدول أعمال السوداني في طهران..

التالي

أخبار مصر وإفريقيا..تركيا ترجح تبادل السفراء مع مصر خلال أشهر..مسار سياسي جديد بين مصر وتركيا بعد لقاء السيسي - إردوغان..ما العائد من طرح القمح الروسي في البورصة السلعية المصرية؟..البرهان يقرر وقف نشاط النقابات والاتحادات المهنية في السودان..طلاب ليبيون يشتكون «قِدم المناهج» وغياب الاهتمام بالتعليم..الغنوشي مجدداً أمام قضاء مكافحة الإرهاب... وأقطاب «النهضة» ينتظرون دورهم..محادثات جزائرية - تونسية مفاجئة عن ليبيا وأمن الحدود..لماذا تتجاهل الجزائر الضغوط الأوروبية المناهضة للتسليح الروسي؟..«الشباب» الصومالية تشن هجوماً مزدوجاً على فندق قرب «الرئاسة» بمقديشو..السجن مدى الحياة لرئيس جزر القمر السابق بتهمة «الخيانة العظمى»..ملك المغرب يدعو لتعزيز التعاون الدولي في حماية التراث الثقافي غير المادي..

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن..

 الأحد 5 شباط 2023 - 6:48 ص

مخاطر الاستراتيجية السعودية المرتكزة على الأمن في اليمن.. أحمد ناجي ملخّص: يعتمد أمن المملكة ا… تتمة »

عدد الزيارات: 116,878,595

عدد الزوار: 4,389,138

المتواجدون الآن: 55