أخبار سوريا..سبعة قتلى في ضربات روسية على سوريا..ضربات إسرائيلية في دمشق تستهدف مطار المزة ومستودع أسلحة إيرانية..بعد أولى جولات الحوار... 5 قضايا خلافية عالقة بين الإدارة الذاتية والنظام السوري.. زعيم تركي معارض يدعو إلى حوار مع الأسد.. وفد روسي يزور السويداء بعد درعا..«الحجر الأسود» حكر على فريق عمل الفيلم الصيني... و«العفيشة»..

تاريخ الإضافة السبت 23 تموز 2022 - 5:42 ص    عدد الزيارات 377    التعليقات 0    القسم عربية

        


سبعة قتلى في ضربات روسية على سوريا...

لندن: «الشرق الأوسط»... قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وعمال إنقاذ إن ضربات جوية روسية على منطقة ريفية في شمال غربي سوريا اليوم (الجمعة) أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل بينهم أربعة أطفال، بعد شهور من الهدوء النسبي في المنطقة. وذكر المرصد، الذي يراقب الحرب ويتخذ من بريطانيا مقرا له، أن أربع ضربات جوية نفذتها طائرات وصفها مراقبون أرضيون بأنها روسية قصفت ريف إدلب، وهي آخر منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سوريا، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وأضاف أن الأطفال الأربعة القتلى أشقاء. وأوردت جماعة الخوذ البيضاء للإنقاذ البيانات نفسها، وقالت إن 12 آخرين من بينهم ثمانية أطفال أصيبوا في الضربات. وتشن روسيا ضربات جوية في سوريا منذ العام 2015 لمساعدة حليفها الرئيس السوري بشار الأسد في استعادة أراضٍ من المعارضة والجماعات المتشددة. وقال المرصد إن الضربات أصبحت نادرة إلى حد كبير في الأشهر الأخيرة.

ضربات إسرائيلية في دمشق تستهدف مطار المزة ومستودع أسلحة إيرانية

دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»... قالت وسائل إعلام رسمية سورية إن هجوماً صاروخياً إسرائيلياً قرب دمشق، أمس (الجمعة)، أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة سبعة آخرين، فيما قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن هذا هو الهجوم الإسرائيلي الثامن عشر على الأراضي السورية هذا العام واستهدف مطار المزة العسكري ومستودع أسلحة إيرانية. وسارعت وزارة الخارجية السورية إلى مطالبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، في رسالتين متطابقتين، بإدانة «الاعتداءات الإجرامية الإسرائيلية التي تعرض لها محيط مدينة دمشق فجر اليوم الجمعة (أمس) ما أسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين وإصابة سبعة آخرين»، بحسب ما ذكرته الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا). وقالت الوزارة إن سوريا «تعيد التأكيد على احتفاظها بحق الرد بالوسائل المناسبة التي يُقرّها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في مواجهة هذه الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة». وتشن إسرائيل منذ سنوات ضربات ضد ما تصفها بأنها أهداف إيرانية أو أهداف تدعمها إيران في سوريا، حيث نشرت طهران قوات لدعم الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع الحرب السورية في 2011. ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر عسكري قوله إن إسرائيل «نفذت عدواناً جوياً» عند الساعة 00:32 (2132 بتوقيت غرينتش يوم الخميس) بإطلاق صواريخ من هضبة الجولان مستهدفة «بعض النقاط في محيط مدينة دمشق». وأضافت أن وسائط الدفاع الجوي تمكنت من إسقاط بعض الصواريخ. وذكرت أن الهجوم تسبب أيضاً في خسائر مادية دون تقديم مزيد من التفاصيل، بحسب «رويترز». من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أنّ الغارة أسفرت عن «مقتل ستة عناصر، ثلاثة منهم سوريون والثلاثة الباقون من جنسيات غير سورية، بالإضافة إلى إصابة 10 عناصر آخرين». وبحسب «المرصد» فقد استهدفت الصواريخ الإسرائيلية «مكاتب للمخابرات الجوية ومكتباً لضابط رفيع المستوى وسيارة في منطقة مطار المزة العسكري». وأضاف أنّ الغارة استهدفت أيضاً مستودع أسلحة للإيرانيين (مصنع للطائرات المسيّرة) في محيط منطقة السيدة زينب، «ما أدّى إلى تدميره بالكامل». ولفت إلى «سقوط صواريخ قرب حاجز أمني في محيط المطار العسكري، وأوتوستراد المزّة». وأشارت «رويترز» إلى أنه لم يمكنها التحقق بشكل مستقل من تقارير «سانا» و«المرصد». وكانت آخر مرة سجلت فيها الحكومة السورية هجوماً إسرائيلياً في الثاني من يوليو (تموز). وقالت إنه استهدف منطقة بجنوب مدينة طرطوس المطلة على البحر المتوسط وأدى إلى إصابة مدنيين اثنين. وفي يونيو (حزيران)، أوقفت سوريا لفترة وجيزة الرحلات الجوية من وإلى مطار دمشق بعد أن قالت إن هجوماً إسرائيلياً دمر مهبط الطائرات وأحد مباني المطار. وأعلنت إيران مقتل ضابطين من الحرس الثوري في ضربة إسرائيلية على سوريا في مارس (آذار)، مما دفع طهران إلى التوعد بالثأر.

بعد أولى جولات الحوار... 5 قضايا خلافية عالقة بين الإدارة الذاتية والنظام السوري

قضايا شائكة عالقة بين الأكراد ونظام الرئيس السوري بشار الأسد

الشرق الاوسط... القامشلي: كمال شيخو.... بعد عقد أول الاجتماعات «شبه الرسمية» بين ممثلين من «الإدارة الذاتية» لشمال سوريا وشرقها ومسؤولين من الحكومة السورية، بطلب روسي، بداية الأسبوع الماضي، طفت على السطح 5 قضايا خلافية شائكة بين الجانبين. وقالت مصادر كردية بارزة إن اجتماعاً عُقد بين قادة الإدارة الذاتية مع مسؤولين حكوميين في دمشق، تم فيه بحث تطبيق «اتفاقية الدفاع المشترك» بين الجيش السوري والقيادة العامة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) لحماية الحدود السورية - التركية وانتشار القوات النظامية على طول خطوط التماس في ريفي الرقة وحلب. وأوضحت أن الجانبين ناقشا أيضاً الشق السياسي ومسار تفعيل الحوارات الداخلية، مشيرة إلى أن وفد الحكومة السورية أصرّ على إعادة الحكم في كامل الأراضي السورية لقبضة الحكومة المركزية، مع تقديم بعض التسهيلات في تدريس اللغة الكردية بالمدارس والجامعات السورية وانتخاب ممثلين أكراد في البرلمان ومشاركتهم في مجالس الإدارة المحلية بمناطقهم. غير أن المصادر ذاتها أعربت عن تفاؤلها بهذه الاجتماعات، مشيرة إلى «إصرار روسي على متابعة اللقاءات والتوصل لصيغة وسطية ترضي الطرفين». ولفتت إلى عدم معارضة الولايات المتحدة الحوار بين حكومة دمشق والأكراد، مضيفة أنها منحت الضوء الأخضر لذلك، في ضوء لقاءات عقدها قادة الإدارة الذاتية وقوات «قسد» مع مسؤولين أميركيين، بينهم مايكل كوريلا، قائد القيادة الأميركية الوسطى، والسيناتور ليندسي غراهام، في وقت سابق من هذا الشهر. ولم يعلن الأميركيون عن هذا الموقف صراحة، بل يبدو أن الأكراد توصَّلوا إلى هذه الخلاصة في ضوء اللقاءات معهم. وبعد عقد أولى الجولات بين حكومة دمشق والأكراد، المتخاصمين منذ سنوات، طفت على السطح قضايا خلافية أبرزها 5، تمحورت حول القوات العسكرية وهياكل الحكم وتوزيع الثروات النفطية وقضية التعليم والمناهج التعليمية والعلاقات الخارجية. أولى هذه القضايا الشائكة القوات العسكرية والأمنية التي تسيطر على مناطق جغرافية شاسعة منتشرة في 4 محافظات سورية، وهي الحسكة والرقة وريف دير الزور الشرقي وريف حلب الشرقي والشمالي. وترفض القيادة العامة لـ«قسد» عرضاً روسياً بدمجها في القوات النظامية مع الحفاظ على أجزاء من خصوصيتها العسكرية والبقاء في مناطقها الحالية. لكن حكومة دمشق تتمسك بحل هذه القوات وترك قرار الانتساب إلى صفوف الجيش السوري بشكل فردي. وتأسست قوات «قسد» العربية الكردية في مدينة القامشلي في أكتوبر (تشرين الأول) 2015، ويبلغ قوامها نحو 110 آلاف مقاتل، بينهم 80 ألف مقاتل مسلح و30 ألفاً ينضوون في جهاز الأمن الداخلي (الآسايش). أما ثاني القضايا العالقة فتتعلق بنظام الحكم السياسي وعلاقة الحكومة المركزية بالإدارات المدنية التي تدير 7 مدن وبلدات رئيسية شمال شرقي البلاد. وقالت المصادر إن ممثلي الإدارة الذاتية تمسكوا في الاجتماع مع المسؤولين الحكوميين باللامركزية السياسية أو تطوير نموذج الإدارة المحلية للحفاظ على هياكل الحكم المحلية. وهذه الهياكل لديها مؤسسات ودوائر يعمل فيها نحو 150 ألف موظف وعامل يتقاضون أجوراً ورواتب شهرية تقدر بحدود 80 دولاراً أميركياً. لكن وفد الحكومة تمسك بإبقاء النظام السياسي الحالي وترك هامشاً لمشاركة ممثلين أكراد في المجالس المحلية ضمن المناطق التي ينتشرون فيها ويشكلون أغلبية سكانية. يضاف إليها النقطة الثالثة المتعلقة بالمناهج التعليمية والمدارس التي أسستها الإدارة الذاتية منذ منتصف 2014، بعد إيقافها المنهاج الحكومي من التعليم في المدارس الخاضعة لنفوذها. وقدّم وفد الحكومة تسهيلات في خصوص تدريس مادة اللغة الكردية في مناهج الحكومة والمدارس والجامعات السورية، وعودة كامل العملية التربوية لوزارة التربية والتعليم لحكومة دمشق. غير أن القضية الأكثر تعقيداً من بين الملفات، كانت ملف النفط والطاقة، حيث طالبت دمشق بإعادة السيطرة على كامل الحقول الواقعة اليوم تحت نفوذ قوات «قسد» وتحميها القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي، وتقدر بنحو 90 في المائة من الثروة النفطية في بلد مزقته نيران الحرب، إضافة إلى 45 في المائة من إنتاج الغاز الطبيعي. وشدد وفد الإدارة الذاتية على أن هذا الملف وبقية الملفات جزء متكامل يكون الاتفاق عليها بشكل شامل بتوافق أميركي - روسي. وكانت النقطة الخامسة حول العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية محور نقاش بين الإدارة والحكومة، إذ تتمتع الإدارة الذاتية وقيادة «قسد»، وجناحها السياسي مجلس «مسد»، بعلاقات وطيدة مع الولايات المتحدة وحكومات التحالف الدولي، ولديها 7 مكاتب وبعثات دبلوماسية في دول فاعلة بالملف السوري، بينها ألمانيا وفرنسا وهولندا وفنلندا والنمسا والدنمارك وبلجيكا، إلى جانب مكاتب رسمية في كل من واشنطن وموسكو. غير أن المسؤولين السوريين أصروا على أحقية التمثيل الخارجي للحكومة، وأن الرئيس بشار الأسد هو رئيس لكامل مؤسسات الدولة السورية، وعليه ينبغي رفع العلم السوري فوق جميع المناطق والمؤسسات المدنية والخدمية. وقال مسؤول كردي رفيع شارك في اجتماعات الحكومة السورية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «أكراد سوريا ذهبوا إلى دمشق لكن لم يجدوا الانفتاح المأمول لدى الحكومة السورية على الإدارة الذاتية». وأضاف: «هناك إصرار روسي على إنجاح هذه الاجتماعات في ظل عدم ممانعة أميركية من استمرار عقدها».

زعيم تركي معارض يدعو إلى حوار مع الأسد بدل العملية العسكرية

الشرق الاوسط.. أنقرة: سعيد عبد الرازق... أبدى زعيم تركي معارض معارضته لعملية عسكرية محتملة في شمال سوريا تستهدف مواقع «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) بدعوى إقامة منطقة آمنة على عمق 30 كيلومتراً لتأمين حدود البلاد الجنوبية. وطالب حكومة بلاده بالحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، معتبراً أن الحرب ليست حلاً. وقال رئيس «حزب السعادة» التركي المعارض تمل كارامولا أوغلو، في بيان علق فيه على التهديدات المتصاعدة من جانب الحكومة بشن عملية عسكرية في شمال سوريا، إن «السلاح ليس هو الحل، ويجب حل المشكلة من خلال الحوار». ولفت إلى القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية حول سوريا، التي عقدت في طهران الثلاثاء، قائلاً إنها عكست أهمية الحوار حول مسار آستانة، وحول الوضع في إدلب، «حيث فضلنا الحوار على الصراع»، معتبراً أن القمة كانت فرصة مهمة لحل الأزمة السورية من خلال المنطق والحوار. وأضاف أنه يجب إنشاء أرضية تعاون وتعزيز القواسم المشتركة بين دول المنطقة بدل التلويح بالسلاح والحرب «لأن السلاح لا يحل المشكلة». في السياق ذاته، قصفت مسيرة تركية، أمس (الجمعة)، مرتين متتاليتين، نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام في قرية زور مغار غرب عين العرب (كوباني) بريف حلب. وجاء ذلك بعد أيام قليلة من ضربتين نفذتهما مسيرات تركية على مواقع لقوات النظام في تل رفعت بريف حلب الشمالي. وأصيب مدنيان بجروح، نتيجة سقوط قذائف مدفعية أطلقتها القوات التركية على قرية أبو نيتولة في ناحية عين عيسى بريف الرقة، حيث أشار «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إلى أن قوات النظام عززت مواقعها هناك، ونشرت أسلحة ثقيلة ودبابات مقابل تمركزات القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها. في غضون ذلك، قُتل 8 أشخاص، بينهم 5 أطفال من عائلة واحدة، وأصيب 20 آخرون في قصف طائرات حربية روسية لقرية في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، أمس الجمعة. وقال مصدر في الدفاع المدني التابع للمعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية، إن القصف أوقع 8 قتلى، وإن فرق الدفاع المدني والإسعاف «تعمل على إزالة الأنقاض وانتشال الجرحى والقتلى من تحت أنقاض المنازل التي طالها القصف ودمرت بالكامل». وأضاف أن طائرات حربية روسية نفذت صباح أمس أربع غارات طالت مزرعة لتربية الدجاج ومنزلين في قرية الجديدة شرق مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي. كما تزامن القصف الروسي مع قصف مدفعي من القوات الحكومية السورية طال قرى شاغوريت والفطيرة واللج بريف إدلب الجنوبي. كما طال القصف بلدات الشيخ سليمان ومكلبيس غرب حلب.

وفد روسي يزور السويداء بعد درعا

الشرق الاوسط.. درعا (جنوب سوريا): رياض الزين.. أفيد، أمس، بأن ضابطاً روسياً منتدباً من مركز المصالحة في حميميم بمحافظة اللاذقية على الساحل السوري، زار المنطقة الجنوبية من سوريا برفقة عدد من الضباط وعناصر من الشرطة العسكرية الروسية، والتقى لؤي الأطرش، أحد أبرز وجهاء محافظة السويداء ذات الغالبية الدرزية. وقال ريان معروف، مدير تحرير «شبكة السويداء 24»، لـ«الشرق الأوسط»، إن اللقاء مع الأطرش، الذي يُعرف بـ«أمير دار عرى»، حصل في بلدة القريا بالسويداء يوم الاثنين الماضي، وإن المسؤول الروسي للمنطقة الجنوبية أوضح للحضور أنه الضابط المعيّن حديثاً من مركز المصالحة الروسي للمنطقة الجنوبية، وأنه أجرى زيارات عدة في مناطق التسويات بمحافظة درعا المجاورة قبل أيام، واجتمع مع القوى الفاعلة هناك قبل توجهه إلى السويداء في زيارة تعارفية، حيث التقى الأطرش مع عدد من وجهاء المنطقة. كما أوضح الوفد الروسي رغبة مركز المصالحة في حميميم بإيجاد صيغة حل للخلاف المستمر منذ عام 2020 بين بلدتي القريّا وبصرى الشام بين مجموعات محلية مسلحة من السويداء وقوات اللواء الثامن المدعوم من حميميم. وتطرق الحديث أيضاً إلى الدوريات الروسية لا سيما على الحدود السورية - الأردنية. من جهته، أوضح لؤي الأطرش للوفد الروسي مسألة الخلاف بين القريا وبصرى الشام وشرح كيفية بدئه وسبب ظهور أحداث مستمرة في المنطقة حتى اليوم، مشيراً إلى أن المجتمع المحلي قطع شوطاً باتجاه التهدئة في المنطقة، عبر جهود وجهاء المنطقة من أهالي السويداء ودرعا، مؤكداً قبول القوى الفاعلة في المحافظتين بشروط التهدئة والالتزام بها انطلاقاً من مبدأ «درء الفتنة» بين المناطق المتجاورة. وكان مصدر محلي أبلغ «الشرق الأوسط»، في وقت سابق، بأن وفداً عسكرياً روسياً زار مدينة درعا، الأحد، والتقى عدداً من القوى الفاعلة في المحافظة، كما زار بعض مناطق التسويات، وأبرزها مدينة بصرى الشام معقل القوات المدعومة من حميميم، للوقوف على آخر التطورات في المنطقة. وتحدث الجانب الروسي عن تفعيل الدوريات، خصوصاً عند الحدود السورية - الأردنية. ومع بداية الحرب بين روسيا وأوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي، شهدت المنطقة الجنوبية من سوريا تراجعاً للدور الروسي تمثّل بخفض الدوريات العسكرية الروسية في مناطق التسويات في درعا. ولكن منذ شهر تقريباً عادت الدوريات الروسية الروتينية إلى المنطقة مع تغيّر قائد العمليات الروسي في الجنوب السوري. وفي محافظة درعا المجاورة للسويداء، جرت صباح الجمعة اشتباكات في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، بعد أن اقتحمت دورية عسكرية تابعة لقوات النظام السوري، منزل القيادي «م.ج» الملقب بـ«عبيدة» القيادي السابق في «جبهة النصرة»، ما أسفر عن مقتله وإصابة إياد الجعارة أحد المطلوبين للنظام السوري. وقالت مصادر محلية إن قوة عسكرية، مؤلفة من حافلات مزودة برشاشات ثقيلة، داهمت منزلاً في جنوب بلدة اليادودة يوجد فيه «عبيدة» وإياد الجعارة ومجموعات تابعة لهما، وجرت اشتباكات عنيفة استمرت لأكثر من ساعة أسفرت عن مقتل عبيدة وإصابة إياد الجعارة وآخرين بين الطرفين. كما أصيب عدد من المدنيين بينهم سيدة. ورجح ناشطون من درعا أن تكون الحادثة الأخيرة في اليادودة مرتبطة بالأحداث التي شهدتها مدينة طفس بريف درعا الغربي قبل أيام؛ حيث قتل في المدينة 5 أشخاص وجرح 7 آخرون بينهم نساء وأطفال. وبين القتلى أربعة من عناصر المعارضة سابقاً قبل اتفاق التسوية الذي حدث جنوب سوريا عام 2018. وعملوا بعد اتفاق التسوية كعناصر محلية تابعة للجنة المركزية للتفاوض. واتُّهم بقتلهم المدعو «م.ج» الملقب بـ«عبيدة» الذي تعرض للهجوم الأخير، أمس (الجمعة)، الذي أدى إلى مقتله على أيدى قوات النظام السوري.

«الحجر الأسود» حكر على فريق عمل الفيلم الصيني... و«العفيشة»

«الشرق الأوسط» تستطلع منطقة التصوير وأحياء المدينة

دمشق: «الشرق الأوسط»... في أقصى شمال شرقي مدينة «الحجر الأسود» التي كانت معقلاً رئيسياً لتنظيم «داعش» في جنوب دمشق، كان الضجيج على أشده على خلفية قيام فريق عمل الفيلم السينمائي الصيني (Home Operation) أو «عملية الديار» بتصوير مشاهد من الفيلم وسط أحياء لا يزال دمار الحرب يخيم عليها. وتقع «الحجر الأسود»، جنوب العاصمة السورية، وتتبع إدارياً محافظة ريف دمشق، ويحدها شمالاً مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين التابع إدارياً لمحافظة دمشق، وجنوباً بلدة السبينة، وشرقاً بلدتا يلدا وببيلا، وغرباً حي القدم الدمشقي. وتنقسم المدينة إلى حيين؛ شرقي يطلق عليه «حي تشرين» وغربي يسمى «حي الثورة». كانت المدينة التي تعد إحدى بوابات الريف الجنوبي لدمشق، أكبر تجمع لنازحي الجولان المحتل منذ حرب يونيو (حزيران) 1967، وكانت من أولى المناطق التي شهدت الاحتجاجات ضد النظام في ربيع عام 2011، قبل أن تسيطر عليها فصائل المعارضة عام 2012، ثم تنظيم «داعش» منذ منتصف عام 2015، ولغاية 2018 عندما تمكن الجيش النظامي، بالتعاون مع الحليف الروسي، من استعادة السيطرة عليها، بعد قصف عنيف دمر أكثر من 80 في المائة من مبانيها. ويُطلق على المنطقة التي اختارها الفريق الصيني لتصوير مشاهد الفيلم المفترض أن وقائعه تجري في دولة وهمية اسمها «بومان»، منطقة الناحية، وتقع في الجهة الشمالية الشرقية لحي تشرين، وتشكل جزءاً من الحدود الإدارية لـ«الحجر الأسود» مع مخيم اليرموك. وإذا كان أغلب المباني في المدينة طالها الدمار، إلا أن نسبة الدمار في منطقة الناحية التي توجد فيها مؤسسات حكومية منها مركز الناحية ومقسم الهاتف، بالإضافة إلى عدد من المدارس، أكبر مما هي عليه في المناطق الأخرى. ويتم الدخول إلى «الحجر الأسود» إما من شارع الثلاثين أو من شارع اليرموك الرئيسي والاتجاه منه جنوباً، أو من بلدتي يلدا وببيلا، أو من حي القدم أو بلدة السبينة. وبينما كانت مداخل المدينة من يلدا وببيلا وحي القدم والسبينة شبه خالية من النازحين الذاهبين لتفقد منازلهم خلال جولة قامت بها «الشرق الأوسط» في المنطقة، بدا شارع مشحم عامر، وهو أحد مداخل «الحجر الأسود» الشمالية، وتقع في نهايته منطقة الناحية، خالياً أيضاً سوى من الدمار وحارس يمنع القادمين من النازحين لتفقد منازلهم من الدخول بسبب عمليات تصوير الفيلم، الأمر الذي يجبرهم على قطع مسافات كبيرة للوصول إليها، وذلك عبر شارع آخر يتبع مخيم اليرموك، ويصل في نهايته إلى الجهة الجنوبية من «الحجر الأسود». ويشاهد الزائر من بداية شارع مشحم عامر، البالغ طوله ما بين 250 - 300 متر، بعض أعضاء فريق عمل التصوير وممثلين، ويسمع ضجيجاً ناتجاً عن عمليات التصوير، بينما يسمح الحارس لمجموعات ممن يُطلق عليهم بـ«المعفشين» (الذين يسرقون «العفش» أو أثاث منازل فارغة) بمتابعة عمليات «التعفيش» فيه. ويتضح المشهد أكثر في مكان التصوير، إذ انتشر فيه فريق العمل الصيني وممثلون ثانويون سوريون، ارتدى بعضهم الزي اليمني، وقد لاذ أغلبهم إلى جوار الأبنية المدمرة بشكل جزئي لاتقاء حرارة الشمس الحارقة فيما بدا أنها فترة استراحة. كما شوهدت في المكان دبابات وآليات عسكرية، وقد تم وضعها وسط الأبنية المدمرة. وبينما كان أغلب النازحين ممن يتم منعهم من دخول شارع مشحم عامر لتفقد منازلهم يعودون أدراجهم من حيث أتوا، آثر قلة منهم قطع المسافة الطويلة عبر حي التقدم ودخل لتفقد منزله. قال أحدهم بحسرة لـ«الشرق الأوسط» أثناء وصوله إلى منزله، «فقط في سوريا الدخول (إلى المدينة) محرم على أهلها ومسموح للأجانب! لم نسمع أن هذا حصل في أي بلد آخر». وأضاف: «أليس أفضل لهم (الحكومة) من السماح للأجانب بتصوير الدمار، أن يعيدوا بناء المنطقة ويسمحوا للأهالي بالعودة، ومن ثم يتم تصوير فيلم عن العودة». ويلفت الانتباه في داخل المدينة انتشار عدد كبير من مجموعات تضم الواحدة ما بين 5 - 7 أشخاص أغلبهم من الأطفال والنساء وتقوم بـ«تعفيش» ما تبقى في المحال التجارية والمنازل من خردة الحديد وبقايا الأثاث المنزلي وتجميعها في الطرق، بينما يعمل آخرون على تحميلها في شاحنات كبيرة تتجه إلى دمشق. والفيلم الصيني مستوحى في الواقع من عملية إجلاء جماعي نظمتها الصين في عام 2015 لمئات المواطنين الصينيين والأجانب من اليمن، فأخرجتهم على متن سفن للبحرية الصينية من البلد الغارق في حرب مدمرة تسببت فيها الميليشيات الحوثية منذ عام 2014. ووجد المشرفون على الفيلم الذي تساهم شركة إماراتية أيضاً في إنتاجه، أن اليمن مكان غير آمن للتصوير، فارتأوا تصوير بعض مشاهده في سوريا. ولا تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها استثمار مشاهد الدمار المؤسفة في سوريا، في تصوير أعمال سينمائية وتلفزيونية، فقد كان المخرج السوري نجدت أنزور، السباق إلى تصوير أعماله التي تروج لروايات النظام عن الحرب السورية في عدة مناطق مدمرة، أبرزها داريا والغوطة الشرقية. كما صور عدد من المخرجين السوريين، مثل جود سعيد وباسل الخطيب وغيرهما، أعمالاً في مناطق بحمص وحلب قبل أن تحط الحرب أوزارها. وإن كان نجم الألعاب القتالية جاكي تشان المنتج الرئيسي للفيلم الصيني، إلا أنه لن يحضر إلى سوريا للمشاركة في تصوير الفيلم الذي يقدم على أنه يسلط الضوء على دور السلطات الصينية في عملية الإجلاء الكبيرة من اليمن. وهذا ما أكده المخرج ينشي سونغ، خلال عمليات التصوير، إذ قال للصحافيين إن الفيلم «ينطلق من وجهة نظر الدبلوماسيين من الحزب الشيوعي الذين تحدوا وابل الرصاص في بلد تمزقه الحرب، واستطاعوا نقل جميع المواطنين الصينيين سالمين على متن سفينة حربية». وقال المخرج المنفذ في سوريا رواد شاهين لوكالة الصحافة الفرنسية، «تحولت مناطق الحرب في سوريا إلى استوديو سينمائي يجذب المنتجين لتصوير أفلامهم». وأضاف: «بناء أماكن مشابهة مكلف جداً، هنا يوجد استوديو جاهز ومناسب لأي شخص يرغب بتصوير أي مشهد مرتبط بالحرب». ولن يقتصر تصوير الفيلم الصيني على الحجر الأسود، بل سيشمل مناطق أخرى شهدت معارك مدمرة بينها مدينتا داريا ودوما بريف دمشق، ومدينة حمص في وسط البلاد. ومن المفترض أن يستمر التصوير في سوريا لمدة 45 يوماً، وفق المنتج المنفذ للفيلم زياد علي، على أن ينتقل إلى مواقع أخرى خارج سوريا.



السابق

أخبار لبنان... «القطيعة الرئاسية» تبعثر السلطة.. وتسوية الرواتب قيد الإنجاز الاثنين.. "قضية المطران" تنتظر كلام الديمان.. حراك سياسي ـ قضائي لتطويق تداعيات توقيف نائب الراعي.. قضية المطران: عون يحتوي رافضا التطبيع..تجدد الحرائق في أهراءات القمح بمرفأ بيروت .. قوى مسيحية تدعو لتقسيم بلدية بيروت... ورفض إسلامي..وزارة الاقتصاد اللبنانية تعد خطة لرفع الدعم تدريجياً عن الخبز..الأمم المتحدة تذكّر لبنان بالالتزام بعدم الإعادة القسرية للنازحين السوريين..

التالي

أخبار العراق..هجوم بمسيّرتين مفخختين على قاعدة تركية في شمال العراق.. مسؤول عراقي: قوات تركية أسقطت مسيرتين فوق قاعدة عسكرية بدهوك..الكاظمي يوحد القوى العراقية... ويبدأ خطوات تصعيدية ضد أنقرة..


أخبار متعلّقة

...A Procedural Guide to Palestinian Succession: The How of the Who...

 الجمعة 30 أيلول 2022 - 5:49 ص

...A Procedural Guide to Palestinian Succession: The How of the Who... NATHAN J. BROWN, VLADIMIR … تتمة »

عدد الزيارات: 104,818,295

عدد الزوار: 3,664,216

المتواجدون الآن: 73